أبناء الشمال على حق وابناء الجنوب على حق ومن الغلطان؟

الكاتب : الظاهري قال   المشاهدات : 1,595   الردود : 51    ‏2007-01-19
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-19
  1. الظاهري قال

    الظاهري قال قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-12-21
    المشاركات:
    8,903
    الإعجاب :
    0
    كلنا يعلم بأن موضوع الوحدة اليمنية لم يكن وليد لحظة 22 مايو من عام 2000 وإنما كان نتاج عمل شعبي متواتر منذ ما قبل قيام الشطرين (شمال - جنوب) وبعد قيام الدولتين الشطريتين كانتا تقبعان تحت تاثيرات السياسة العالمية التي كانت سائدة بين قطبي القرن العشرين أمريكا والاتحادالسوفييتي فكانت الشمال غربية الهوى والجنوب ماركسية النهج ، ورغم هذا تنبه القياديين في الشطرين حيث كانوا يعون بأن هناك تفاوت كبير بين أبناء مناطق الجنوب ونظرائهم في الشمال لم يكن تفاوت وحسب وإنما تباين واضح فأبناء الجنوب رضخوا لاستعمار بريطاني زهاء 120 عاما وهذا الاستعمار كما نعلم مؤسس على أنظمة محددة القصد منها بسط السيطرة على الشعوب التي تستعمرها وتلك الأنظمة جعلت من الناس خاضعين بشكل شبه تام لما يأتيه من توجيهات من قبل المناط بهم تطبيق تلك الأنظمة وبعد الاستعمار البريطاني دخلت الجنوب في النظام الماركسي وهذا النظام يزداد حدة في طريقة سيطرته على الشعوب حيث يصل الكثير منها الى درجة التصفيات الجسدية لمجرد وجود إشاعة على اي شخص
    وفي الشمال كانت تقبع تحت نير النظام الإمامي وهذا النظام كان نظام ذو قصور كثيرة وليس لديه اي أيدلوجية لبسط النفوذ على الشعب سوى عن طريق استغلال الدين وجهل الناس وتم إذكاء نظرية بان اي إنسان يخالف إرادة الإمام فقد خرج من الدين والملة وكانت تلك النظرية تهدف لأشياء محددة تخص الإمام وحاشيته مثل جمع الزكاة والأتاوات وما إلى ذلك ولكنها لم تتدخل في تعليم الناس وتطوير المجتمع بدليل ان الإمام رفض اي علاقات خارجية خشية من أن تتفتح أذهان الشعب ويكتشف امور نظرية حكمه 0
    في حقبة الجمهورية العربية اليمنية بالشمال لم يكن لديها الوقت الكافي لإدامة مصالح الشعب وتبديد تلك النظريات الإمامية وكانت مشغولة في مسألة ترسيخ الحكم الجمهوري وبسط الاستقرار أولا وكان تركيز الحكومات المتعاقبة (نتيجة الإنقلابات) في العربية اليمنية على تثبيت الحكم واخذ هذا الأمر وقتا وجهدا طغى على ما سواه من أمور كانت تنتظر ان يتم إصلاحها في البلاد خاصة تلك المتعلقة ببسط نفوذ الدولة وإضعاف نفوذ القبائل حتى يتم سيادة القانون الذي كان يعتبر موازيا لأعراف القبيلة والتي لم تستطيع هضم هذه القوانين التي تتعارض مع ما تعودت عليه 0
    اكثر من 20 عاما وقيادات الشطرين ترسم طريقة لكيفية موائمة الإندماج بين طرفي الشعب (شمال وجنوب) بدون ان تحدث اية تباينات قد تؤدي إلى الإخلال بالوحدة اليمنية الموعودة وأنشأتا وزارة وحدة في كل شطر كان الهدف منها بحث موائمة تلك التباينات بين كفتي الشعب وكذا موائمة النظامين في الشطرين وبعد انهيار الاتحادالسوفييتي بادر الشطرين لاستغلال الوضع فأبناء الشمال كاانوا يتوقون لقيام الوحدة لتساهم في قوة البلاد لمواجهة الخلاف مع الجارة الكبرى السعودية والجنوبين كانوا يخشون من الإنهيارات المتلاحقة للأنظمة الماركسية في العالم وكانت إرادة الله ان تقوم الوحدة وفي الوقت الذي اراده رب العزة 0000
    لكننا نرىبعض أبناء الجنوب يطالبون بالإنفصال فقد كانوا قلة والآن بدأوا يكثرون شيئا فشيئا وهذا يدل على ان الحكومة اليمنية لم تستطيع ان توائم بين من تعودوا على الأنظمة والقوانين وبين من تعودوا على اخذ حقهم بقوة القبيلة ونفوذ المشائخ فكيف يمكن للحكومة ان توفق بينهم ؟
    ابناء الشمال على حق وابناء الجنوب على حق لانهم يتصرفون حسب ما تعود كل منهم عليه

    الحل في نظري الكونفدراية أو كما يسمونه باليمن المجالس المحلية
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-19
  3. الظاهري قال

    الظاهري قال قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-12-21
    المشاركات:
    8,903
    الإعجاب :
    0
    كلنا يعلم بأن موضوع الوحدة اليمنية لم يكن وليد لحظة 22 مايو من عام 2000 وإنما كان نتاج عمل شعبي متواتر منذ ما قبل قيام الشطرين (شمال - جنوب) وبعد قيام الدولتين الشطريتين كانتا تقبعان تحت تاثيرات السياسة العالمية التي كانت سائدة بين قطبي القرن العشرين أمريكا والاتحادالسوفييتي فكانت الشمال غربية الهوى والجنوب ماركسية النهج ، ورغم هذا تنبه القياديين في الشطرين حيث كانوا يعون بأن هناك تفاوت كبير بين أبناء مناطق الجنوب ونظرائهم في الشمال لم يكن تفاوت وحسب وإنما تباين واضح فأبناء الجنوب رضخوا لاستعمار بريطاني زهاء 120 عاما وهذا الاستعمار كما نعلم مؤسس على أنظمة محددة القصد منها بسط السيطرة على الشعوب التي تستعمرها وتلك الأنظمة جعلت من الناس خاضعين بشكل شبه تام لما يأتيه من توجيهات من قبل المناط بهم تطبيق تلك الأنظمة وبعد الاستعمار البريطاني دخلت الجنوب في النظام الماركسي وهذا النظام يزداد حدة في طريقة سيطرته على الشعوب حيث يصل الكثير منها الى درجة التصفيات الجسدية لمجرد وجود إشاعة على اي شخص
    وفي الشمال كانت تقبع تحت نير النظام الإمامي وهذا النظام كان نظام ذو قصور كثيرة وليس لديه اي أيدلوجية لبسط النفوذ على الشعب سوى عن طريق استغلال الدين وجهل الناس وتم إذكاء نظرية بان اي إنسان يخالف إرادة الإمام فقد خرج من الدين والملة وكانت تلك النظرية تهدف لأشياء محددة تخص الإمام وحاشيته مثل جمع الزكاة والأتاوات وما إلى ذلك ولكنها لم تتدخل في تعليم الناس وتطوير المجتمع بدليل ان الإمام رفض اي علاقات خارجية خشية من أن تتفتح أذهان الشعب ويكتشف امور نظرية حكمه 0
    في حقبة الجمهورية العربية اليمنية بالشمال لم يكن لديها الوقت الكافي لإدامة مصالح الشعب وتبديد تلك النظريات الإمامية وكانت مشغولة في مسألة ترسيخ الحكم الجمهوري وبسط الاستقرار أولا وكان تركيز الحكومات المتعاقبة (نتيجة الإنقلابات) في العربية اليمنية على تثبيت الحكم واخذ هذا الأمر وقتا وجهدا طغى على ما سواه من أمور كانت تنتظر ان يتم إصلاحها في البلاد خاصة تلك المتعلقة ببسط نفوذ الدولة وإضعاف نفوذ القبائل حتى يتم سيادة القانون الذي كان يعتبر موازيا لأعراف القبيلة والتي لم تستطيع هضم هذه القوانين التي تتعارض مع ما تعودت عليه 0
    اكثر من 20 عاما وقيادات الشطرين ترسم طريقة لكيفية موائمة الإندماج بين طرفي الشعب (شمال وجنوب) بدون ان تحدث اية تباينات قد تؤدي إلى الإخلال بالوحدة اليمنية الموعودة وأنشأتا وزارة وحدة في كل شطر كان الهدف منها بحث موائمة تلك التباينات بين كفتي الشعب وكذا موائمة النظامين في الشطرين وبعد انهيار الاتحادالسوفييتي بادر الشطرين لاستغلال الوضع فأبناء الشمال كاانوا يتوقون لقيام الوحدة لتساهم في قوة البلاد لمواجهة الخلاف مع الجارة الكبرى السعودية والجنوبين كانوا يخشون من الإنهيارات المتلاحقة للأنظمة الماركسية في العالم وكانت إرادة الله ان تقوم الوحدة وفي الوقت الذي اراده رب العزة 0000
    لكننا نرىبعض أبناء الجنوب يطالبون بالإنفصال فقد كانوا قلة والآن بدأوا يكثرون شيئا فشيئا وهذا يدل على ان الحكومة اليمنية لم تستطيع ان توائم بين من تعودوا على الأنظمة والقوانين وبين من تعودوا على اخذ حقهم بقوة القبيلة ونفوذ المشائخ فكيف يمكن للحكومة ان توفق بينهم ؟
    ابناء الشمال على حق وابناء الجنوب على حق لانهم يتصرفون حسب ما تعود كل منهم عليه

    الحل في نظري الكونفدراية أو كما يسمونه باليمن المجالس المحلية
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-19
  5. الرهينه

    الرهينه قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-12-30
    المشاركات:
    8,294
    الإعجاب :
    9
    مافيش ابناء جنوب او ابناء شمال يا ظاهري


    لا تصدقش عيال الضالع


    هذوول انفصاليين حتي نخاع النخاع
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-01-19
  7. الرهينه

    الرهينه قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-12-30
    المشاركات:
    8,294
    الإعجاب :
    9
    مافيش ابناء جنوب او ابناء شمال يا ظاهري


    لا تصدقش عيال الضالع


    هذوول انفصاليين حتي نخاع النخاع
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-01-19
  9. الظاهري قال

    الظاهري قال قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-12-21
    المشاركات:
    8,903
    الإعجاب :
    0
    لا في يا عزيزي ولاتحاول تجنب المشكلة لان ذلك لن يحلها والمواجهة هي الحل الصحيح والمسألة اصبحت مثل كرة الثلج تتدحرج من أعلى صغيرة ثم تكبر وهي نازلة حتى تصل إلى حجم مرعب
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-01-19
  11. الظاهري قال

    الظاهري قال قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-12-21
    المشاركات:
    8,903
    الإعجاب :
    0
    لا في يا عزيزي ولاتحاول تجنب المشكلة لان ذلك لن يحلها والمواجهة هي الحل الصحيح والمسألة اصبحت مثل كرة الثلج تتدحرج من أعلى صغيرة ثم تكبر وهي نازلة حتى تصل إلى حجم مرعب
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-01-19
  13. الرهينه

    الرهينه قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-12-30
    المشاركات:
    8,294
    الإعجاب :
    9
    ايش من انفصال ايش من طلي يابو الرجال

    ايش عمل لهم الحزب الاشتراكي يا ضنى

    نزلت زنجبار وبقية مدن محافظة ابين

    وقسما بالله مابش معاهم شيء جديد غير اللي بني بعد الوحده المباركه

    واصحاب الضالع اللي طالعين فيها انفصال قل لهم

    الى قبل الوحده بسنه هل كانوا يصومون رمضان ام انهم كانوا يجاهرون بالاكل في نهار

    رمضان وفي السوق العام

    ربك يرحم من دخل الاسلام الى الضالع وابين وبقية مناطق الجنوب

    سلملم
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-01-19
  15. nmran

    nmran عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-07-08
    المشاركات:
    888
    الإعجاب :
    0
    موضوع رائع فعلا
    الاشتراكية تعني الاتكالية اقصد اهالي جنوب اليمن لم يتعبوا في شئ فقد رسمت لهم حكومتهم كل شئ مسكن وماكل والخ,,,,, فتعدوا على هذا النمط من الحياة ....
    فتفاجاوا بالراسمالية واعباءها فمنهم من تاقلم معها ومنهم من .......
    اما في الشمال الراسمالية فكان يجب على كل فرد ان يكافح من اجل لقمة العيش واعباء الحياه
    ولم يصتدموامع واقع جديد اونظام حياه مختلف...

    اعتقادي انها مسالة وقت
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-01-19
  17. mddahabutar

    mddahabutar عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-08-13
    المشاركات:
    942
    الإعجاب :
    0
    اعتقد بأنك فهمت موضوع الرجال غلط ومشكلتنا باننا لا نقرأ بتمعن
    اي اشتراكية واي راسمالية
    الرجال يقول لك اختلاف في احترام النظام والقانون بين ملتزم كماتعود على ذلك وبين من تعود على عدم احترام اسمه نظام وقانون يعني لو لك حق دور لك على مشارعة واذبح واقدح وستنال حقك حسب ما تقدم لمن يحكمون بينك وبين خصمك يعني القوي يأكل الضعيف هذا ما نراه بالشمال يا اخونا
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-01-19
  19. ابوعلي الجلال

    ابوعلي الجلال قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-03-21
    المشاركات:
    10,848
    الإعجاب :
    4
    اخي الكريم مقالك جيد لاكنك في الاخير لم توفق بالتاكيد لودخلت هنا وصدقت مايقال ستعرف ان الحرب ستقوم غدا
    من يتكلموا عن الجنوب هم جنوبيين لاشك لاكن ليس لهم نضريه اوحتى قاعده جماهيريه يرتزو عليها للانطلاق صحيح ان هناك تباين بين الطرفين وسيزول بوجود الحريه الديمقراطيه
    ولعل ابرز قاده الجنوب هم موجودون في السلطه اوالمعارضه داخل الدوله الى نفر منهم لم يستطع حتى اداره موقع اكتروني واحد وهذا المجلس رغم انه يحوي غالبتهم الى انهم موجودون للمكايده والتنفيس فليس كلهم اصحاب فكر ونضريه تحياتي
     

مشاركة هذه الصفحة