نبضات من شعر نزار قباني .

الكاتب : بن ذي يزن   المشاهدات : 808   الردود : 1    ‏2001-04-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-04-07
  1. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    لقد حجزت غرفة لاثنين في بيت القمر

    نقضي بها نهاية الأسبوع يا حبيبتي

    فنادق العالم لا تعجبني

    الفندق الذي أحب أن أسكنه هو القمر

    لكنهم يا حبيبتي لا يقبلون زائرا بغير امرأة

    فهل تجيئين معي يا قمري إلى القمر



    ----------------------

    * لن تهربي مني

    فإني رجل مقدر عليكِ

    لن تخلصي مني

    فإن الله أرسلني إليكِ

    فمرة اطلع من أرنبتي أذنيك

    ومرة أطلع من أساور الفيروز

    في يديك

    وحين يأتي الصيف يا حبيبتي اسبح

    كالأسماك في بحيرتي عينيك



    ----------------------



    * لا تحزني إن هبط الرواد

    في أرض القمر

    فسوف تبقين بعيني دائما أحلى قمر



    ----------------------



    * أروع ما في حبنا أنه

    ليس له عقل ولا منطق

    أجمل ما في حبنا أنه

    يمشي على الماء ولا يغرق



    ----------------------



    * لا تقلقي يا حلوة الحلوات

    ما دمتِ في شعري وفي كلماتي

    قد تكبرين مع السنين

    وإنما لن تكبري أبدا

    على صفحاتي



    * أميرتي إذا معا رقصنا على الشموع

    لحنا أثيرا

    وظنك الجميع في ذراعي فراشة

    تهم أن تطيرا

    فواصلي رقصك في هدوء ٍ

    واتخذي من أضلعي سريرا

    وتمتمي بكل كبرياء ٍ

    يحبني ...يحبني كثيــرا



    ................

    * تلك النهاية ليس تدهشني

    فمالك تدهشين

    هذا أنا ..هذا الذي عندي

    فماذا تأمرين ؟؟

    أعصابي احترقت

    وأنت على سريرك تقرئين

    أ أصوم عن شفتيك ؟؟؟

    فوق رجولتي ما تطلبين



    ..................



    * سامحته وسألته عن أخباره

    وبكيت ساعات على كتفيه

    وبدون أن أدري تركت له يدي

    لتنام كالعصفور بين يديه

    ونسيت حقدي كله في لحظة ٍ

    من قال أني قد حقدت عليه

    كم قلت أني غير عائدة له

    ورجعت وما أحلى الرجوع إليه





    .........................



    هذا الهوى ما عاد يغريني

    فلتستريحي . . ولتريحيني

    إن كان حبك . . في تقلبه

    ما قد رايت .. فلا تحبيني

    حبي . . هو الدنيا بأجمعها

    أما هواك فليس يعنيني

    أحزاني الصغرى تعانقني

    وتزورني إن لم تزوريني

    ما همني ما تشعرين به

    إن افتكاري فيك يكفيني

    فالحب عطر في خواطرنا

    كالعطر في بال البساتيني

    عيناك . . من حزني خلقتهما

    ما أنت ؟ ما عيناك ؟ من دوني

    فمك الصغير أدرته بيدي

    وزرعته أزهار ليموني

    حتى جمالك ليس يذهلني

    إن غاب من حين الى حين

    فالشوق يفتح ألف نافذة

    خضراء عن عينيك تغنيني

    لا فرق عندي يا معذبتي

    أحببتني أم لم تحبيني

    أنتي استريحي من هواي أنا

    لكن . . سألتك لا تريحيني



    ----------------------

    أيظن أني لعبة بيده

    أنا لا أفكر بالرجوع اليه

    اليوم عاد كأن شيئا لم يكن

    وبراءة الأطفال في عينيه

    ليقول لي اني رفيقة دربه

    وبأنني الحب الوحيد إليه

    حمل الزهور الي كيف أرده

    وصباي مرسوم على شفتيه

    ما عدت أذكر والحرائق في دمي

    كيف التجأت أنا إلى زنديه

    خبأت رأسي عنده وكأنني

    طفل أعادوه الى أبويه

    حتى فساتيني التي أهملتها

    فرحت به رقصت على قدميه

    سامحته وسالت عن أخباره

    وبكيت ساعات على كتفيه

    وبدون أن أدري تركت له يدي

    لتنام كالعصفور بين يديه

    ونسيت حقدي كله في لحظة

    من قال اني قد حقدت عليه

    كم قلت اني غير عائدة له

    ورجعت ما أحلى الرجوع اليه



    --------------



    متى ستعرف كم أهواك يا رجلا

    أبيع من أجله الدنيـــا وما فيها

    يا من تحديت في حبي له مدنـا

    بحالهــا وسأمضي في تحديهـا

    لو تطلب البحر في عينيك أسكبه

    أو تطلب الشمس في كفيك أرميها

    أنـا أحبك فوق الغيم أكتبهــا

    وللعصافيـر والأشجـار أحكيهـا

    أنـا أحبك فوق الماء أنقشهــا

    وللعناقيـد والأقـداح أسقيهـــا

    أنـا أحبك يـا سيفـا أسال دمي

    يـا قصة لست أدري مـا أسميها

    أنـا أحبك حاول أن تسـاعدني

    فإن من بـدأ المأساة ينهيهـــا

    وإن من فتح الأبواب يغلقهــا

    وإن من أشعل النيـران يطفيهــا

    يا من يدخن في صمت ويتركني

    في البحر أرفع مرسـاتي وألقيهـا

    ألا تراني ببحر الحب غارقـة

    والموج يمضغ آمـالي ويرميهــا

    إنزل قليلا عن الأهداب يا رجلا

    مــا زال يقتل أحلامي ويحييهـا

    كفاك تلعب دور العاشقين معي

    وتنتقي كلمــات لست تعنيهــا

    كم اخترعت مكاتيبـا سترسلها

    وأسعدتني ورودا سوف تهديهــا

    وكم ذهبت لوعد لا وجود لـه

    وكم حلمت بأثـواب سأشريهــا

    وكم تمنيت لو للرقص تطلبني

    وحيـرتني ذراعي أين ألقيهـــا

    ارجع إلي فإن الأرض واقفـة

    كأنمــا فرت من ثوانيهــــا

    إرجـع فبعدك لا عقد أعلقــه

    ولا لمست عطوري في أوانيهــا

    لمن جمالي لمن شال الحرير لمن

    ضفـائري منذ أعـوام أربيهــا

    إرجع كما أنت صحوا كنت أم مطرا

    فمــا حياتي أنا إن لم تكن فيهـا



    نزار
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-04-07
  3. Good Doer

    Good Doer عضو

    التسجيل :
    ‏2001-03-26
    المشاركات:
    105
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    اخوة الاسلام: لما لهذا الموضوع من أهمية، ارتأيت أن انقله الى ساحتنا الكريمة...للتبصير والاستفادة من ما يفعله اؤلئك الذين يحسبون على الاسلام بأنهم مسلمون...إنهم تلك الفئة التي حاربت الله في كتاباتهم فعليهم من اللـــــــه ما يستحقون...
    انقله من منتدى الثريا بقلم الاخ راحل..جزاه الله خيرا ولا زال الاخ قيد البحث والتعليق على أمثال هؤلاء..فلنسأل الله سبحانه وتعالى ان يجعله في ميزان حسناته...

    _________________________________________________________


    نزار قباني ، محمود درويش ، توفيق صائغ ، أمل دنقل ، معين بسيسو .
    .
    .
    أسماء تحسب على الأدب ، وليس لها من الأدب نصيب .....
    .
    .
    شياطين إنس كل منهم لسان حاله يقول :
    .
    .
    وكـنــتُ امرءا من جـند إبـلـيـس فارتقـى
    بـي الحـال حتى صار إبليس من جنـدي
    .
    .
    وسأتناول الشياطين الذين ذكرت أسماءهم آنفا كل واحد على حده ....
    .
    .
    .
    أذكر بعض كـفرياتهم ، وأفكارهم ، وآرائهم مفندا لها ، موضحا شرها ...
    .
    .
    ولنبدأ بـــــ :
    ..
    .
    .
    ( نزار قباني ) لعظيم شره .... وانتشار مكره ....
    .
    .
    قرأتُ في كتاب ( أسئلة الشعر ) لمنير العكش ... مقابلة مع ( نزار قباني ) .....
    .
    .
    بيَّن فيها نهجه في الحياة والشعر ، وجلَّى فيها كفره وزندقته ، وخروجه على الدين ، وخروجه من الدين .....
    .
    .
    ووضح فيها حقده الدفين ، ورأيه المشين ....
    .
    .
    وكشف عن عقلِه الأخرقِ الستار ، وفضح نفسه بأحمق الأفكار .....
    .
    .
    يقول وعليه من الله ما يستحق .... متحدثا عن الله ، وعن الشعور الديني ، وعن الكفر ....
    .
    .
    .

    (( إن الله هو دبيب شعري ، وإيقاع صوتي في داخلي ، والشعور الديني لدي هو شعور شعري ، والكفر عندي هو موت صورة الله – القصيدة – في أعماقي ))
    .
    .
    فأي كفر بعد هذا الكفر .... حسبنا الله ونعم الوكيل .....
    .
    .
    .
    وهاهو الخبيث المخبث يعلن أن عبادته هي الشعر .... يقول :
    .
    .
    (( كل كلمة شعرية تتحول في النهاية إلى طقس من طقوس العبادة والكشف والتجلي ... ))
    .
    .
    ثم يردف قائلا ، وبئس ما قال :
    .
    .
    (( كل شيء يتحول بالشعر إلى ديانة ، حتى الجنس يصير دينا .. ))
    .
    .
    قبحه الله من سافل منحط ...
    .
    .
    ثم يقول - غضب الله عليه ولعنه وأعد له جهنم وساءت مصيرا- :
    .
    .
    (( والغريب أنني أنظر دائما إلى شعري الجنسي بعينيْ كاهن ، وأفترش شعَر حبيبتي كما يفترش المؤمن سجادة صلاة ... ))
    .
    .
    واها لهذه الكلمات التي تتقيأ منها الآذان ....
    .
    .
    فما أشقى قائلها !!! وما أسخف عقله وفكره !!! صاحب الفطرة المنكوسة ....
    .
    .
    بل بلغ الأمر بهذا الأبله أن قال كفرا لم يكفره من قبله كافر، ولا أظن أن كافرا بعده سيقول بمثل ما قال ....
    .
    .
    قال وعليه بما قال اللعنةُ والبوار :
    .
    .
    (( وماذا يكون الشعر الصوفي ، سوى محاولة لإعطاء الله مدلولا جنسيا ..؟!!
    .
    .
    تبا له وسحقا .....
    .
    .
    وهاهو عليه الغضب يتنصل من مراقبة الله له ، ويرى أنه حر في شعره ، وليس لأحد أي سلطة عليه حتى الله ....
    .
    .
    يقول : (( وليس ضروريا أن يصطدم الله والشاعر ؛ لأن سلطة الأول محصورة في مبادئ الخير والشر ... وتقييم أعمال البشر .....
    .
    .
    أما التالي فيحكم على أرض أخرى هي أرض الإبداع الفني .....
    والعمل الفني لا يخضع لمقاييس الخير والشر ، سماوية كانت أم أرضية ...))
    .
    .
    ونحن نقول ألست من البشر أيها الحقير ، كي تخضع لتقييم الله لك ... ثم أَليس الشعر من أعمال البشر ... ؟؟؟؟!!!!
    .
    .
    إنك أيها الأبله لفي حمق وتغفيل ليس لهما نظير بمقولتك هذه ....
    .
    .
    ومن حمق هذا السافل المنحط وسذاجة فكره أن نفى أن الله يأمر بالخير ، وينهى عن الشر ....
    .
    .
    ويُعيد كل ذلك لاختراع البشر قائلا :
    .
    .
    (( قيم الخير والشر نحن اخترعناها ، وهي ليست كلاما نهائيا مكتوبا على اللوح الإلهي ... ))
    .
    .
    ويرى هذا الوغد أن الإنسان يتحدى الله في كثير من الأمور ... بل ويتفوق عليه في أعظمها .....
    .
    .
    فويل له ثم ويل له من مقولته هذه ....
    .
    .
    حيث قال : (( الإبداع السماوي ] يريد إبداع الله [ والإبداع البشري حصانان يتسابقان من أجل الوصول إلى الأجمل ....))
    .
    .
    ثم يقول : ((ولقد استطاع الإنسان المبدع في كثير من الحالات أن يتفوق على إبداع الطبيعة ....))
    .
    .
    له الويلات ... من ***** ضال ....
    .
    .
    ثم يقول : ((أما عالَم الشعر فقد تفوق الحصان الإنساني تفوقا حاسما ؛ إذ لا شعر خارج الإنسان ......))
    .
    .
    فإن قلنا لهذا المعتوه : أوليس الله هو الذي مكن الإنسان من الشعر ...؟؟؟!!
    .
    .
    ولقد وجه له هذا السؤال فقال :
    .
    .
    (( لا أزال أصر على أن السماء لا تعرف أن تكتب شعرا ، وأن الشعر محصور في الإنسان .... ))
    .
    .
    ثم يقول متهما الله جل جلاله بالجهل وعدم المعرفة ، وأنه سبحانه يفعل أشياء لا يدري ما هي ، وما دورها في الحياة ، وما عملها ؟؟؟؟
    يقول : (( القلب الإنساني قــمــقــم رماه الله على شاطئ الأرض ، وأعتقد أن الله نفسه لا يعرف محتوى هذا القــمــقــم ...... ))
    .
    .
    .
    فوا عجبا ممن يعترض على الله ، ويرميه بالنقص .... ثم يدعي الكمال ....
    .
    .
    أين عقله ؟؟!! أ تُرى الله خلق له عقلا كاملا ، وفي صفاته نقص .... تعالى الله عما يقول الظالمون الملحدون علوا كبيرا ....
    .
    .
    .
    .
    ولقد صدق البارودي حين قال : (( بُغضُ الفضيلة شيمة الجهلاء )) .....
    .
    .
    .
    .
    للهم إننا نبرؤ إليك من هذا الملحد المضل ، الذي كان على البشرية داء ووباء ، وعلى الأخلاق حربا وبلاء ....
    .
    .
    .
    اللهم لا تُنْزل علينا سخطك ، وارحمنا يا ربنا ، وأجرنا من عذابك ، وأليم عقابك ... .
    وتقبلوا تحيات أخيكم :

    راحـــــــــــــــــــل


    ___________________________________________________________
     

مشاركة هذه الصفحة