اشتباكات عنيفة بين المناهيل والعوامر

الكاتب : بن زيمه   المشاهدات : 2,557   الردود : 1    ‏2002-08-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-08-10
  1. بن زيمه

    بن زيمه عضو

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    35
    الإعجاب :
    0
    نشبت مواجهات بين مجاميع من قبيلتي المناهيل والعوامر بصحراء حضرموت بالقرب من محيط القف – شقة قناب على بعد نحو 340 كيلو من سيئون.

    وتفيد المعلومات بأن قوات عسكرية توجهت للفصل بين الطرفين واحتواء الموقف ولم يتضح بعد سبب الاشتباكات بين القبيلتين. و لم ترد أي معلومات مؤكدة ما إذا وقعت إصابات.

    وفي ساعة متأخرة بعد منتصف ليل أمس قالت مصادر إن القوات العسكرية سيطرت على الوضع وتقوم بتهدئته .

    إلى ذلك صدرت توجيهات من القيادة السياسية العليا بحسم المواجهة واحتوائها تحسباً لأي تصعيدات أخرى.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-08-11
  3. بن زيمه

    بن زيمه عضو

    التسجيل :
    ‏2002-07-04
    المشاركات:
    35
    الإعجاب :
    0
    عدن: عبد السلام طاهر
    نجح تدخل قوات من الجيش اليمني في إيقاف اشتباكات قبلية مسلحة بين قبيلتي العوامر والمناهيل اللتين تقع مرابعهما في صحراء حضرموت، أقصى شرق اليمن، والسيطرة على الوضع المتفجر بعد سقوط قتيل وإصابة ثلاثة آخرين من الطرفين.
    وانسحب الطرفان المتناحران بعد توقف الاشتباكات بينهما والسيطرة على الموقف فجر أول من أمس من موقع الاشتباكات في منطقة قراد بمديرية القف بصحراء حضرموت، حيث انسحبت قبائل المناهيل إلى منطقة القيعان فيما انسحبت قبائل العوامر إلى منطقة ثمود.
    وأمكن إثر توقف الاشتباكات ونجاح مساع من قيادة السلطة المحلية بمحافظة حضرموت وعدد من المشايخ، إبرام هدنة بين الطرفين لمدة شهرين وتسليم كل طرف خمسة من أبنائه إلى السلطات كرهائن وإبداء لحسن النيات.
    وكانت الاشتباكات القبلية المسلحة بين قبائل المناهيل والعوامر وقعت على خلفية خلاف بينهما حول مشاريع لحفر آبار للمياه في المنطقة، ونجم عنها مقتل خالد مبخوت المناهلي (35 عاما) من قبيلة المناهيل وإصابة ثلاثة من قبيلة العوامر، هم: راشد عمر العامري وحسين مسلم العامري وعمر حسن العامري، واحتراق عدد من السيارات تابعة للطرفين.
    وكان عدد من مقادمة (مشايخ) قبائل حضرموت والمهرة المحاذية لها ـ وتحسبا لأي تفاقم أو تصعيد للموقع ـ توجهوا إلى منطقة صحراء حضرموت علاوة على توجه الوكيل المساعد لشؤون مديريات وادي وصحراء حضرموت الشيخ يحيى باجري إليها، وذلك في مساعي صلح وتفاوض لإنهاء الخلاف وتهدئهة الأوضاع والنفوس، فيما بذل محافظ حضرموت عبد القادر هلال وقائد المنطقة العسكرية الشرقية العميد محمد علي محسن جهودا كبيرة لاحتواء الموقف.
     

مشاركة هذه الصفحة