ليكن خُلُقنا .. القرآن

الكاتب : عبدالله جسار   المشاهدات : 1,613   الردود : 41    ‏2007-01-17
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-17
  1. عبدالله جسار

    عبدالله جسار أسير الشوق مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-02-09
    المشاركات:
    33,818
    الإعجاب :
    202
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2006
    حين سئلت أمنا عائشة رضوان الله عليها عن الحبيب المصطفى لم تجد كلمة تتمكن بها من الإلمام بحياة الرجل ومسيرته الفذة أبلغ من قولها المختصر : (( كان خلقه القرآن ))
    حياة رجل غير الله بها مصير أمة تحولت من الظلام والتفرق إلى النور والتفرد جديرة بأن تكون أعظم حياة وأروع مسيرة ,, وهكذا كانت بالفعل حياته صلوات ربي وسلامه عليه وآله ..
    والآن وبأيامنا هذه وكلنا يعلم بحالان ومآلنا وكلنا يعرف أين وصلنا وكيف أضحى شملنا وأين أصبحت قيمنا .. ونتساءل كثيرا عن السبب ..
    ونبحث كثيرا عن حل أو مخرج أو سبيل نتمسك به ,, نجري وراء كل ناعق ونتبع كل غريب ,, أطفالنا تأسر أفكارهم دوما مسلسلات كرتونية ما فيها من الخير شيء بل هي ملأى بكل ما يخالف عاداتنا وتقاليدان واصول ديننا ,, شباب أضحت حياته جريا وراء أخبار النجوم وفضائحهم .. وبحثا عن توافه الأمور ,, ومسيرة حياتهم تقليد لمسلسلات هابطة يؤدي دور البطولة فيها .. أقزام تائهون !!!!
    يبدأ نهار الأسرة فينا تعيسا معكرا .. فأغلبنا مقاطع للفجر بإمتياز .. شجار لا بد من الإفتتاح به ويذهب الأب بعدها لعمله ساخطا ويذهب الأبناء لمدارسهم متنين لو أنهم على أسرة النوم إذ لم نعد نهتم بغرس مبادىء الجد والإجتهاد بأذهان أطفالنا !!! نعود جميعا لبيتنا دون أن يسأل أحدنا الآخر كيف أمضى يومه !! وبقية اليوم يقضيها كلا على شاكلته وحتما بأسؤأ طريق في الغالب !! فأب تلفه المقايل وأم بتجمعات الحريم .. وأبناء بالشارع أو بسجن إسمه البيت !!!
    وبين كل هذه الأسر نماذج قليلة إلتزمت ذاك الخلق الرباني الفذ .. القرآن !! يبدأ نهارها عند الفجر وفي المسجد ويعود الأب وأبناءه لقراءة وردهم من كتاب الله وبذات الوقت تكون شعلة البيت ونوره تجهز لهم إفطارهم وهي تسمع ايضا بالمذياع … كتاب الله ,, ينطلق الجميع وعلى وجوههم البشاشة ليوم جميل ,, وبقدر كل صعوبة يمرون بها يملأهم إيمان بإحتساب الأجر والمثوبة عند رب العباد … إتخذوه سبيلا في علاقاتهم الأسرية وأيضا الإجتماعية .. إذ لا تفارق وجوههم تلك الإبتسامه الأخوية الصادقة … هم بحق .. نور على نور خلقه القادر جل في علاه ..
    وبينما نلهث بأرجاء الأرض نبحث عن دستور ينفعنا ونقتبس ونسرق ونأخذ من ها هنا وهناك … حبانا الله بأروع كتاب وأحكم شريعة .. بقوتنا وضعفنا .. بشدتنا و رخاءنا .. بصحتنا ومرضنا .. بالليل وبالنهار .. بالنكاح وبالطلاق .. بالسياسة الأسرية والإقتصادية والإجتماعية والدولية نراه ماثلا أمامنا يأخذنا لأرشد سبيل وأقوم سراط ..
    جونسون أحد واضعي الدستور الأمريكي كان يحتفظ بنسخة من كتابنا الحكيم لديه إذ إستفاد منه بدستورهم ... نفس النسخة هي التي أصر أول نائب مسلم بالكونغرس الأمريكي على الحلف عليها رافضا الإنجيل المحرف ولكم شعرت بالعزة حينها .
    حبانا ربنا بكتاب وحفظه من التحريف فميزنا عن الأمم التي حرفت كتبها فانحرفت ... أليس عيبا أن نضل السبيل وكتابنا محفوظ !!!!!

    أحبتي
    لنعد إليه ففيه شفاءا للناس وهدى ورحمه وبيان لكل شيء !!!!!
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-17
  3. عبدالله جسار

    عبدالله جسار أسير الشوق مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-02-09
    المشاركات:
    33,818
    الإعجاب :
    202
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2006
    حين سئلت أمنا عائشة رضوان الله عليها عن الحبيب المصطفى لم تجد كلمة تتمكن بها من الإلمام بحياة الرجل ومسيرته الفذة أبلغ من قولها المختصر : (( كان خلقه القرآن ))
    حياة رجل غير الله بها مصير أمة تحولت من الظلام والتفرق إلى النور والتفرد جديرة بأن تكون أعظم حياة وأروع مسيرة ,, وهكذا كانت بالفعل حياته صلوات ربي وسلامه عليه وآله ..
    والآن وبأيامنا هذه وكلنا يعلم بحالان ومآلنا وكلنا يعرف أين وصلنا وكيف أضحى شملنا وأين أصبحت قيمنا .. ونتساءل كثيرا عن السبب ..
    ونبحث كثيرا عن حل أو مخرج أو سبيل نتمسك به ,, نجري وراء كل ناعق ونتبع كل غريب ,, أطفالنا تأسر أفكارهم دوما مسلسلات كرتونية ما فيها من الخير شيء بل هي ملأى بكل ما يخالف عاداتنا وتقاليدان واصول ديننا ,, شباب أضحت حياته جريا وراء أخبار النجوم وفضائحهم .. وبحثا عن توافه الأمور ,, ومسيرة حياتهم تقليد لمسلسلات هابطة يؤدي دور البطولة فيها .. أقزام تائهون !!!!
    يبدأ نهار الأسرة فينا تعيسا معكرا .. فأغلبنا مقاطع للفجر بإمتياز .. شجار لا بد من الإفتتاح به ويذهب الأب بعدها لعمله ساخطا ويذهب الأبناء لمدارسهم متنين لو أنهم على أسرة النوم إذ لم نعد نهتم بغرس مبادىء الجد والإجتهاد بأذهان أطفالنا !!! نعود جميعا لبيتنا دون أن يسأل أحدنا الآخر كيف أمضى يومه !! وبقية اليوم يقضيها كلا على شاكلته وحتما بأسؤأ طريق في الغالب !! فأب تلفه المقايل وأم بتجمعات الحريم .. وأبناء بالشارع أو بسجن إسمه البيت !!!
    وبين كل هذه الأسر نماذج قليلة إلتزمت ذاك الخلق الرباني الفذ .. القرآن !! يبدأ نهارها عند الفجر وفي المسجد ويعود الأب وأبناءه لقراءة وردهم من كتاب الله وبذات الوقت تكون شعلة البيت ونوره تجهز لهم إفطارهم وهي تسمع ايضا بالمذياع … كتاب الله ,, ينطلق الجميع وعلى وجوههم البشاشة ليوم جميل ,, وبقدر كل صعوبة يمرون بها يملأهم إيمان بإحتساب الأجر والمثوبة عند رب العباد … إتخذوه سبيلا في علاقاتهم الأسرية وأيضا الإجتماعية .. إذ لا تفارق وجوههم تلك الإبتسامه الأخوية الصادقة … هم بحق .. نور على نور خلقه القادر جل في علاه ..
    وبينما نلهث بأرجاء الأرض نبحث عن دستور ينفعنا ونقتبس ونسرق ونأخذ من ها هنا وهناك … حبانا الله بأروع كتاب وأحكم شريعة .. بقوتنا وضعفنا .. بشدتنا و رخاءنا .. بصحتنا ومرضنا .. بالليل وبالنهار .. بالنكاح وبالطلاق .. بالسياسة الأسرية والإقتصادية والإجتماعية والدولية نراه ماثلا أمامنا يأخذنا لأرشد سبيل وأقوم سراط ..
    جونسون أحد واضعي الدستور الأمريكي كان يحتفظ بنسخة من كتابنا الحكيم لديه إذ إستفاد منه بدستورهم ... نفس النسخة هي التي أصر أول نائب مسلم بالكونغرس الأمريكي على الحلف عليها رافضا الإنجيل المحرف ولكم شعرت بالعزة حينها .
    حبانا ربنا بكتاب وحفظه من التحريف فميزنا عن الأمم التي حرفت كتبها فانحرفت ... أليس عيبا أن نضل السبيل وكتابنا محفوظ !!!!!

    أحبتي
    لنعد إليه ففيه شفاءا للناس وهدى ورحمه وبيان لكل شيء !!!!!
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-18
  5. جراهام بل

    جراهام بل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-05
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    والأدهى من يقوم بإستحداثِ تشريعات "بشريه" ليجعلها منهجاً دنيوياً معتقداً أنٌه قد أصابَ مرمى الهدفِ بحساباتٍ ودراساتٍ فيها الكثير من القصور نظراً لقصرِ فهمِ وإدراكِ الإنسان للكثيرِ من الحيثيات والمخفيات التي لايشعر بها البشر تلقائياً ..

    وفي نهاية الأمر تبقى حكمةُ الله عزوجل أن جعلَ الأمور في نصابها وجعلَ من يقوم بالتشكيك فيها .. حتى يستمر الصراع .. وفي خضم ذلك يضلٌ من يشاء ويهدي من يشاء وهو على كل شيءٍ قدير .. فسبحان الله وتبارك ..

    حين نريدُ أن نتعامل مع الأمر يمكننا أن نخوض فيه بالمنطق .. وهذه الكلمه أي - المنطق - هي الحقيقه السحريه لجميع مقتضيات الحياه وكيفية السيرِ بها .. ولكي تكون قادراً على إدراك قوةِ الحجه والمنطق عليكَ أن تكون خبيراً في كثيرٍ علومِ الحياه وخصوصاً "التعامل الإنساني" وكيفية تسيير الأمم نحو ماهو في إناءهِ يُرسى ميزان العدل والحقيقه التامه ..

    أنزل الله سبحانه وتعالى القرآن .. ولحكمه يعلمها الله جعل بشراً يحاولون إستحداث المناهج تلو المناهج عوضاً عن هذا المنهجِ الرباني ..

    أسير الشوق .. أبدعتَ بطرحك الراقي ..

    لكَ الأخوٌه الخالصه .. عيار 24 ..

    أسمى آيات التقدير
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-01-18
  7. جراهام بل

    جراهام بل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-05
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    والأدهى من يقوم بإستحداثِ تشريعات "بشريه" ليجعلها منهجاً دنيوياً معتقداً أنٌه قد أصابَ مرمى الهدفِ بحساباتٍ ودراساتٍ فيها الكثير من القصور نظراً لقصرِ فهمِ وإدراكِ الإنسان للكثيرِ من الحيثيات والمخفيات التي لايشعر بها البشر تلقائياً ..

    وفي نهاية الأمر تبقى حكمةُ الله عزوجل أن جعلَ الأمور في نصابها وجعلَ من يقوم بالتشكيك فيها .. حتى يستمر الصراع .. وفي خضم ذلك يضلٌ من يشاء ويهدي من يشاء وهو على كل شيءٍ قدير .. فسبحان الله وتبارك ..

    حين نريدُ أن نتعامل مع الأمر يمكننا أن نخوض فيه بالمنطق .. وهذه الكلمه أي - المنطق - هي الحقيقه السحريه لجميع مقتضيات الحياه وكيفية السيرِ بها .. ولكي تكون قادراً على إدراك قوةِ الحجه والمنطق عليكَ أن تكون خبيراً في كثيرٍ علومِ الحياه وخصوصاً "التعامل الإنساني" وكيفية تسيير الأمم نحو ماهو في إناءهِ يُرسى ميزان العدل والحقيقه التامه ..

    أنزل الله سبحانه وتعالى القرآن .. ولحكمه يعلمها الله جعل بشراً يحاولون إستحداث المناهج تلو المناهج عوضاً عن هذا المنهجِ الرباني ..

    أسير الشوق .. أبدعتَ بطرحك الراقي ..

    لكَ الأخوٌه الخالصه .. عيار 24 ..

    أسمى آيات التقدير
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-01-18
  9. جراهام بل

    جراهام بل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-05
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    والأدهى من يقوم بإستحداثِ تشريعات "بشريه" ليجعلها منهجاً دنيوياً معتقداً أنٌه قد أصابَ مرمى الهدفِ بحساباتٍ ودراساتٍ فيها الكثير من القصور نظراً لقصرِ فهمِ وإدراكِ الإنسان للكثيرِ من الحيثيات والمخفيات التي لايشعر بها البشر تلقائياً ..

    وفي نهاية الأمر تبقى حكمةُ الله عزوجل أن جعلَ الأمور في نصابها وجعلَ من يقوم بالتشكيك فيها .. حتى يستمر الصراع .. وفي خضم ذلك يضلٌ من يشاء ويهدي من يشاء وهو على كل شيءٍ قدير .. فسبحان الله وتبارك ..

    حين نريدُ أن نتعامل مع الأمر يمكننا أن نخوض فيه بالمنطق .. وهذه الكلمه أي - المنطق - هي الحقيقه السحريه لجميع مقتضيات الحياه وكيفية السيرِ بها .. ولكي تكون قادراً على إدراك قوةِ الحجه والمنطق عليكَ أن تكون خبيراً في كثيرٍ علومِ الحياه وخصوصاً "التعامل الإنساني" وكيفية تسيير الأمم نحو ماهو في إناءهِ يُرسى ميزان العدل والحقيقه التامه ..

    أنزل الله سبحانه وتعالى القرآن .. ولحكمه يعلمها الله جعل بشراً يحاولون إستحداث المناهج تلو المناهج عوضاً عن هذا المنهجِ الرباني ..

    أسير الشوق .. أبدعتَ بطرحك الراقي ..

    لكَ الأخوٌه الخالصه .. عيار 24 ..

    أسمى آيات التقدير
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-01-18
  11. جراهام بل

    جراهام بل مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-05
    المشاركات:
    12,156
    الإعجاب :
    0
    والأدهى من يقوم بإستحداثِ تشريعات "بشريه" ليجعلها منهجاً دنيوياً معتقداً أنٌه قد أصابَ مرمى الهدفِ بحساباتٍ ودراساتٍ فيها الكثير من القصور نظراً لقصرِ فهمِ وإدراكِ الإنسان للكثيرِ من الحيثيات والمخفيات التي لايشعر بها البشر تلقائياً ..

    وفي نهاية الأمر تبقى حكمةُ الله عزوجل أن جعلَ الأمور في نصابها وجعلَ من يقوم بالتشكيك فيها .. حتى يستمر الصراع .. وفي خضم ذلك يضلٌ من يشاء ويهدي من يشاء وهو على كل شيءٍ قدير .. فسبحان الله وتبارك ..

    حين نريدُ أن نتعامل مع الأمر يمكننا أن نخوض فيه بالمنطق .. وهذه الكلمه أي - المنطق - هي الحقيقه السحريه لجميع مقتضيات الحياه وكيفية السيرِ بها .. ولكي تكون قادراً على إدراك قوةِ الحجه والمنطق عليكَ أن تكون خبيراً في كثيرٍ علومِ الحياه وخصوصاً "التعامل الإنساني" وكيفية تسيير الأمم نحو ماهو في إناءهِ يُرسى ميزان العدل والحقيقه التامه ..

    أنزل الله سبحانه وتعالى القرآن .. ولحكمه يعلمها الله جعل بشراً يحاولون إستحداث المناهج تلو المناهج عوضاً عن هذا المنهجِ الرباني ..

    أسير الشوق .. أبدعتَ بطرحك الراقي ..

    لكَ الأخوٌه الخالصه .. عيار 24 ..

    أسمى آيات التقدير
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-01-18
  13. نبيله الحكيمي

    نبيله الحكيمي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2004-08-05
    المشاركات:
    1,646
    الإعجاب :
    0
    اسير الشوق

    سلمت اناملك

    ابدعت حقا في طرحك


    تحياتي
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-01-18
  15. نبيله الحكيمي

    نبيله الحكيمي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2004-08-05
    المشاركات:
    1,646
    الإعجاب :
    0
    اسير الشوق

    سلمت اناملك

    ابدعت حقا في طرحك


    تحياتي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-01-18
  17. نبيله الحكيمي

    نبيله الحكيمي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2004-08-05
    المشاركات:
    1,646
    الإعجاب :
    0
    اسير الشوق

    سلمت اناملك

    ابدعت حقا في طرحك


    تحياتي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-01-18
  19. DhamarAli

    DhamarAli مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-03-02
    المشاركات:
    6,687
    الإعجاب :
    0
    طرح رائع ومتشعب اخي الحبيب عبدالله وكل جزء يحتاج الى اثراء ولكن موضوعك لملم المفيد وخرج بالاستنتاج وكما قلت نكتشف كل يوم كم نحن حمقى بالهث وراء المستطنع البشري وترك الشريعة الربانية المتمثلة في ديننا العظيم وكما ورد نحن امة اعزنا الله بالاسلام وكل ما ابتغينا العزة بغيره اذلنا الله...

    الدين وتعاليمه الحنيف يجب ان تكون سلوكا يوميا في اخلاقنا وممارساتنا وحياتنا وتربية النشئ على غرس تلكم القيم وتحري القدوة للابناء في ذلك كله لانها مشكاة التربية الصحيحة...

    كل تقديري واحترامي لقلمك الجميل والسلام عليكم...
     

مشاركة هذه الصفحة