كيف كان ينظر صدام حسين لغزوة منهاتن ؟ إقرأ من قلمه..

الكاتب : بنت الخلاقي   المشاهدات : 482   الردود : 3    ‏2007-01-16
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-16
  1. بنت الخلاقي

    بنت الخلاقي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    8,030
    الإعجاب :
    0
    (صورة وجدها الأمريكان في بغداد يوم سقوطها بيد التتار الجدد)

    [​IMG]




    بسم الله الرحمن الرحيم


    يقول صدام حسين في آخر رواية منشورة له (اخرج منها يا ***** ) , في الفصل الأخير الذي يتحدث عن العرب المجاهدين , و كيف دمروا برجي الروم (منهاتن ) المليئة بالذهب , و يرد على نظرية المؤامرة :


    أخرج منها يا *****
    هل فعلها العرب حقا وأحرقوا البرجين..ام فعلها غيرهم ليرمي نتائجها على العرب؟
    الحلقة الأخيرة
    رواية لكاتبها: صدام حسين


    " قبل ان يصلوا إلى ديار أبي سالم، سأل حسقيل شيخ الروم:
    ـ هل أبقيت حراسة كافية على البرجين؟ (إشارة إلى منهاتن)..
    ـ نعم، لكن ليس بنفس عدد من يقومون بالحراسة كل يوم، إنما أقل من ذلك..
    قلق حسقيل على المال والذهب في برجه فقال:
    ـ لو اعدنا عددا من فرساننا الذين لا تقدر اننا بحاجة إليهم، ليعودوا ويعززوا حراسة البرجين، خشية ان يدهمهما عدو أو طامع في غيابنا.."


    ثم يستطرد صدام في روايته...


    "أمر سالم (أسامة بن لادن)، وشدد حتى اللحظات الاخيرة على الخيالة المختبئين في الوادي ان ينطلقوا، مستخدمين الوادي، كل باتجاه، وان يظهروا خلف التل، أو قريبا من جهتيه، ليقطعوا على المهاجمين خط انسحابهم، وليوقعوا بالأسر اكبر عدد ممكن منهم.."


    " وكان سالم يقاتل فرسان الروم، كأنه صقر ينقض على فريسته.. وكان يمتطي حصانه الابيض الذي سماه (نسر).. بعد ان خلع قميصه، حتى بان صدره وظهره، ولم يبق على رأسه غطاء.. وكان يطلق ضفيرتين طويلين تتدليان حتى اسفل كتفيه، مثلما كانت عادة شباب العرب آنذاك، والى وقت قريب من زمننا هذا، وهو ينتخي.. ويصيح:
    ـ الله أكبر..
    ـ الله أكبر..
    ـ وليخسأ الخاسئون..
    ـ ليخسأ حسقيل وكلب الروم..
    ـ وعاش العرب..
    ـ يحيا الايمان..
    ـ وتبا للكفر والالحاد.."


    و تستمر المعركة بقلم صدام :


    "بدأ جمع الروم يتقهقر، وعبر التل الذي كان حسقيل وكلب الروم يقفان فوقه.. وقفت نخوة هي والفرسان الثلاثة عمر( هذا الإسم الذي طالما غاظ الروافض)، وحازم، وسمعان.. لترى اللوحة العظيمة التي خذل الله فيها الروم وحسقيل امام العرب.. وعرفت حسقيل وشيخ الروم من طبيعة الكوكبة التي كانت تحيط بهما ولا تغادرهما، وعرفت ايضا انهم صاروا في وضع كأنهم يهيئون انفسهم للهزيمة.."


    و يستمر صدام في وصف دمار البرجين (غزوة منهاتن) :


    " عندما كانت نخوة فوق التل، ترقب منظر القتال، وتراجع فرسان العدو، لاحظت ان اثنين جاءا مسرعين على جواديهما، وما ان توقفا قرب مجموعة شيخ الروم وحسقيل، حتى انطلقت خيولهم مسرعة للخلف باتجاه البرجين، في الوقت الذي بقي الآخرون يقاتلون، وفي ظنهم ان امكانية التراجع المنظم ممكنة.. ولكن الهجمات المستمرة للعرب جعلتهم لا يصمدون امام الموت، ففروا معقبين حسقيل وشيخهم، بعد ان سقط خلق كثير منهم بين صريع ميت وجريح، اضافة الى اسر خلق كثير ايضا.. وفقد العرب صناديد منهم، ولكنهم انتصروا، وبقيت راية الله أكبر ترفرف فوق هاماتهم.. وعرفوا، بعد ان جاءهم من تولى مطاردة الفارين، ان النيران شبت في البرجين، واتت عليهما وعلى كل شيء فيهما، مما لا يعرف مصدره الا الله، وان شيخ الروم وحسقيل، عندما اخبرهما الفارسان بالواقعة، وجدا في ما اخبرا به الغطاء الذي كانا يبحثان عنه للهزيمة.."


    و حسقيل (اليهود) و شيخ الروم (بوش) يتحسرون على البرجين :


    "عندما رأى حسقيل النار كأنها الجحيم، تعصف بالبرجين بلهيبها ودخانها، راح ينثر التراب على وجهه..ويصيح:


    ـ (أويلي عليّ).. لقد ذهب كل شيء جمعته طيلة السنين الماضية.. يا لها من نكبة كبيرة لي ولشيخ الروم!! قال له أحدهم متشفيا من الروم:


    ـ انصحك يا حسقيل ان تبني برجين آخرين، تبيع احدهما وتؤجر الآخر لشيخ الروم، وتذهب انت لتكون ضيفا على ابن عمك في النار."


    ثم يتساءل الناس من قام بغزوة منهاتن ؟ و تظهر نظرية المؤامرة ...


    " لقد فعلها العرب.. يا لهم من مغامرين عندما يستفزون!! ومع ان حسقيل، والى جانبه كلب الروم، كانا يحثان التراب ويذروانه على رأسيهما.. فقد تساءل كبير الروم مستفسرا من حسقيل:


    ـ هل عملها العرب حقا، واحرقوا البرجين، في الوقت الذي كنا منشغلين بالقتال مع جماعة سالم، أم فعلها غيرهم، ليرمي نتائجها على العرب، مع ان اعداءنا من غير العرب كثر ايضا؟ "


    و يأتي الجواب بخط صدام على لسان حسقيل :


    " ويجيبه حسقيل:
    ـ لا، ان مثل هذا العمل الفدائي (استشهادي) لا يقوم به الا عربي.. لأنني وفق ما عرفته ممن جاءنا بالخبر ان الذين احرقوا البرجين، احترقوا جميعهم في نيران البرجين بعد ان احرقوهما.."


    ثم يشرح صدام حسين غزوة منهاتن على لسان حسقيل الذي يصف ما حدث :



    " ويجيبه حسقيل:

    ـ لقد باشروا باحراق البرجين بعد ان صعدوا الى حيث الحرس في البرجين، وقتلوهم.. باشروا باحراق البرجين من على الأعلى، أو منتصفهما ابتداء، وليس من الاسفل، وكانوا يعرفون، كما يبدو، ان مثل هذا العمل يجعل امكانية احتفاظهم بالحياة غير ممكنة، ولذلك قبلوا هذا المصير لأنفسهم.. وقال من اخبرنا بهذه التفاصيل انهم كانوا يرددون، مع قيامهم باحراق البرجين، بصوت جماعي مدو: الله أكبر.. الله أكبر.(تفصيل الغزوة)


    ثم ينظر المجاهد سالم إلى البرجين يحترقا :




    " أي سالم منظر النار وهي تشب في البرجين.. وكان فوق التل، بعيدا عنهم، وقد ارخى الليل سدوله، ولما يزل يطارد بقايا قوم الروم المهزومين قريبا من ديارهم.. رأى منظر البرجين البائس، واستعاد بذاكرته ثروة حسقيل، وشيخ الروم، تلك الثروة التي جمعاها من المنطقة على حساب اهلها والمحتاجين اليها..


    ردد سالم عند ذاك بصوت متهدج، بعد ان فاضت الدموع من عينيه، ومن عيون الجميع، وبكت نخوة خشوعا وحبورا:


    ـ (بسم الله الرحمن الرحيم.. الم يجعل كيدهم في تضليل، وأرسل عليهم طيرا ابابيل، ترميهم بحجارة من سجيل، فجعلهم كعصف مأكول) وردد ايضا: (قل اللهم مالك الملك، تأتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير إنك على كل شيء قدير) صدق الله العظيم.. كأنه استحضر ما يعطي التفسير لما رآه من هزيمة حسقيل والروم واحتراق برجيهما.. واستحضر هذه الآيات من هذا المنظر ومنظر الصقور، وهي تنقض على طيور الحبر، ذلك لأنها قد مرت من فوق رؤوسهم، وهم يتجمعون في بيت سالم، وحوله وامامه، مثلما مرت من فوق حسقيل وشيخ الروم.
    والله أكبر."
    http://alrafdean-news.org/mal3oon/part13.htm


    و لقد كانت وكالة AP الأمريكية قد أشارت إلى الرواية و علاقتها ب 11 أيلول :


    A novel whose authorship has been credited to Saddam Hussein contains a reference to an event similar to the attacks of September 11, 2001, the Associated Press's Salah Nasrawi reported today.
    " رواية تنسب إلى صدام حسين تحوي على إشارة لأحداث تشابه هجمات الحادي من سيبتمبر"


    علما أن العراق هي الدولة الوحيدة التي لم تدن غزوة منهاتن ,

    موقف صدام حسين من غزوة منهاتن هو أشرف بمائة مرة من مواقف بعض علماء السوء ممن

    ينتسبون للإخوان المسلمين و السلفية السحابية ,

    لهذا فقط , نسأل الله أن يكون قد عجل عقوبة صدام في الدنيا , و أن يتغمده بولسع رحمته ,
    وجزاكم الله خيرا ...


    منقول
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-16
  3. بنت الخلاقي

    بنت الخلاقي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    8,030
    الإعجاب :
    0
    (صورة وجدها الأمريكان في بغداد يوم سقوطها بيد التتار الجدد)

    [​IMG]




    بسم الله الرحمن الرحيم


    يقول صدام حسين في آخر رواية منشورة له (اخرج منها يا ***** ) , في الفصل الأخير الذي يتحدث عن العرب المجاهدين , و كيف دمروا برجي الروم (منهاتن ) المليئة بالذهب , و يرد على نظرية المؤامرة :


    أخرج منها يا *****
    هل فعلها العرب حقا وأحرقوا البرجين..ام فعلها غيرهم ليرمي نتائجها على العرب؟
    الحلقة الأخيرة
    رواية لكاتبها: صدام حسين


    " قبل ان يصلوا إلى ديار أبي سالم، سأل حسقيل شيخ الروم:
    ـ هل أبقيت حراسة كافية على البرجين؟ (إشارة إلى منهاتن)..
    ـ نعم، لكن ليس بنفس عدد من يقومون بالحراسة كل يوم، إنما أقل من ذلك..
    قلق حسقيل على المال والذهب في برجه فقال:
    ـ لو اعدنا عددا من فرساننا الذين لا تقدر اننا بحاجة إليهم، ليعودوا ويعززوا حراسة البرجين، خشية ان يدهمهما عدو أو طامع في غيابنا.."


    ثم يستطرد صدام في روايته...


    "أمر سالم (أسامة بن لادن)، وشدد حتى اللحظات الاخيرة على الخيالة المختبئين في الوادي ان ينطلقوا، مستخدمين الوادي، كل باتجاه، وان يظهروا خلف التل، أو قريبا من جهتيه، ليقطعوا على المهاجمين خط انسحابهم، وليوقعوا بالأسر اكبر عدد ممكن منهم.."


    " وكان سالم يقاتل فرسان الروم، كأنه صقر ينقض على فريسته.. وكان يمتطي حصانه الابيض الذي سماه (نسر).. بعد ان خلع قميصه، حتى بان صدره وظهره، ولم يبق على رأسه غطاء.. وكان يطلق ضفيرتين طويلين تتدليان حتى اسفل كتفيه، مثلما كانت عادة شباب العرب آنذاك، والى وقت قريب من زمننا هذا، وهو ينتخي.. ويصيح:
    ـ الله أكبر..
    ـ الله أكبر..
    ـ وليخسأ الخاسئون..
    ـ ليخسأ حسقيل وكلب الروم..
    ـ وعاش العرب..
    ـ يحيا الايمان..
    ـ وتبا للكفر والالحاد.."


    و تستمر المعركة بقلم صدام :


    "بدأ جمع الروم يتقهقر، وعبر التل الذي كان حسقيل وكلب الروم يقفان فوقه.. وقفت نخوة هي والفرسان الثلاثة عمر( هذا الإسم الذي طالما غاظ الروافض)، وحازم، وسمعان.. لترى اللوحة العظيمة التي خذل الله فيها الروم وحسقيل امام العرب.. وعرفت حسقيل وشيخ الروم من طبيعة الكوكبة التي كانت تحيط بهما ولا تغادرهما، وعرفت ايضا انهم صاروا في وضع كأنهم يهيئون انفسهم للهزيمة.."


    و يستمر صدام في وصف دمار البرجين (غزوة منهاتن) :


    " عندما كانت نخوة فوق التل، ترقب منظر القتال، وتراجع فرسان العدو، لاحظت ان اثنين جاءا مسرعين على جواديهما، وما ان توقفا قرب مجموعة شيخ الروم وحسقيل، حتى انطلقت خيولهم مسرعة للخلف باتجاه البرجين، في الوقت الذي بقي الآخرون يقاتلون، وفي ظنهم ان امكانية التراجع المنظم ممكنة.. ولكن الهجمات المستمرة للعرب جعلتهم لا يصمدون امام الموت، ففروا معقبين حسقيل وشيخهم، بعد ان سقط خلق كثير منهم بين صريع ميت وجريح، اضافة الى اسر خلق كثير ايضا.. وفقد العرب صناديد منهم، ولكنهم انتصروا، وبقيت راية الله أكبر ترفرف فوق هاماتهم.. وعرفوا، بعد ان جاءهم من تولى مطاردة الفارين، ان النيران شبت في البرجين، واتت عليهما وعلى كل شيء فيهما، مما لا يعرف مصدره الا الله، وان شيخ الروم وحسقيل، عندما اخبرهما الفارسان بالواقعة، وجدا في ما اخبرا به الغطاء الذي كانا يبحثان عنه للهزيمة.."


    و حسقيل (اليهود) و شيخ الروم (بوش) يتحسرون على البرجين :


    "عندما رأى حسقيل النار كأنها الجحيم، تعصف بالبرجين بلهيبها ودخانها، راح ينثر التراب على وجهه..ويصيح:


    ـ (أويلي عليّ).. لقد ذهب كل شيء جمعته طيلة السنين الماضية.. يا لها من نكبة كبيرة لي ولشيخ الروم!! قال له أحدهم متشفيا من الروم:


    ـ انصحك يا حسقيل ان تبني برجين آخرين، تبيع احدهما وتؤجر الآخر لشيخ الروم، وتذهب انت لتكون ضيفا على ابن عمك في النار."


    ثم يتساءل الناس من قام بغزوة منهاتن ؟ و تظهر نظرية المؤامرة ...


    " لقد فعلها العرب.. يا لهم من مغامرين عندما يستفزون!! ومع ان حسقيل، والى جانبه كلب الروم، كانا يحثان التراب ويذروانه على رأسيهما.. فقد تساءل كبير الروم مستفسرا من حسقيل:


    ـ هل عملها العرب حقا، واحرقوا البرجين، في الوقت الذي كنا منشغلين بالقتال مع جماعة سالم، أم فعلها غيرهم، ليرمي نتائجها على العرب، مع ان اعداءنا من غير العرب كثر ايضا؟ "


    و يأتي الجواب بخط صدام على لسان حسقيل :


    " ويجيبه حسقيل:
    ـ لا، ان مثل هذا العمل الفدائي (استشهادي) لا يقوم به الا عربي.. لأنني وفق ما عرفته ممن جاءنا بالخبر ان الذين احرقوا البرجين، احترقوا جميعهم في نيران البرجين بعد ان احرقوهما.."


    ثم يشرح صدام حسين غزوة منهاتن على لسان حسقيل الذي يصف ما حدث :



    " ويجيبه حسقيل:

    ـ لقد باشروا باحراق البرجين بعد ان صعدوا الى حيث الحرس في البرجين، وقتلوهم.. باشروا باحراق البرجين من على الأعلى، أو منتصفهما ابتداء، وليس من الاسفل، وكانوا يعرفون، كما يبدو، ان مثل هذا العمل يجعل امكانية احتفاظهم بالحياة غير ممكنة، ولذلك قبلوا هذا المصير لأنفسهم.. وقال من اخبرنا بهذه التفاصيل انهم كانوا يرددون، مع قيامهم باحراق البرجين، بصوت جماعي مدو: الله أكبر.. الله أكبر.(تفصيل الغزوة)


    ثم ينظر المجاهد سالم إلى البرجين يحترقا :




    " أي سالم منظر النار وهي تشب في البرجين.. وكان فوق التل، بعيدا عنهم، وقد ارخى الليل سدوله، ولما يزل يطارد بقايا قوم الروم المهزومين قريبا من ديارهم.. رأى منظر البرجين البائس، واستعاد بذاكرته ثروة حسقيل، وشيخ الروم، تلك الثروة التي جمعاها من المنطقة على حساب اهلها والمحتاجين اليها..


    ردد سالم عند ذاك بصوت متهدج، بعد ان فاضت الدموع من عينيه، ومن عيون الجميع، وبكت نخوة خشوعا وحبورا:


    ـ (بسم الله الرحمن الرحيم.. الم يجعل كيدهم في تضليل، وأرسل عليهم طيرا ابابيل، ترميهم بحجارة من سجيل، فجعلهم كعصف مأكول) وردد ايضا: (قل اللهم مالك الملك، تأتي الملك من تشاء وتنزع الملك ممن تشاء وتعز من تشاء وتذل من تشاء بيدك الخير إنك على كل شيء قدير) صدق الله العظيم.. كأنه استحضر ما يعطي التفسير لما رآه من هزيمة حسقيل والروم واحتراق برجيهما.. واستحضر هذه الآيات من هذا المنظر ومنظر الصقور، وهي تنقض على طيور الحبر، ذلك لأنها قد مرت من فوق رؤوسهم، وهم يتجمعون في بيت سالم، وحوله وامامه، مثلما مرت من فوق حسقيل وشيخ الروم.
    والله أكبر."
    http://alrafdean-news.org/mal3oon/part13.htm


    و لقد كانت وكالة AP الأمريكية قد أشارت إلى الرواية و علاقتها ب 11 أيلول :


    A novel whose authorship has been credited to Saddam Hussein contains a reference to an event similar to the attacks of September 11, 2001, the Associated Press's Salah Nasrawi reported today.
    " رواية تنسب إلى صدام حسين تحوي على إشارة لأحداث تشابه هجمات الحادي من سيبتمبر"


    علما أن العراق هي الدولة الوحيدة التي لم تدن غزوة منهاتن ,

    موقف صدام حسين من غزوة منهاتن هو أشرف بمائة مرة من مواقف بعض علماء السوء ممن

    ينتسبون للإخوان المسلمين و السلفية السحابية ,

    لهذا فقط , نسأل الله أن يكون قد عجل عقوبة صدام في الدنيا , و أن يتغمده بولسع رحمته ,
    وجزاكم الله خيرا ...


    منقول
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-16
  5. ناصر البنا

    ناصر البنا شاعـر مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-06-11
    المشاركات:
    7,641
    الإعجاب :
    0
    موقف صدام حسين من غزوة منهاتن هو أشرف بمائة مرة من مواقف بعض علماء السوء ممن

    ينتسبون للإخوان المسلمين و السلفية السحابية ,

    فعــــلاً
    وجزاك الله خيرا
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-01-16
  7. بنت الخلاقي

    بنت الخلاقي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    8,030
    الإعجاب :
    0
    واياكم خير الجزاء
     

مشاركة هذه الصفحة