توبة إخواني إلى منهج السلف الصالح

الكاتب : أبو هاجر الكحلاني   المشاهدات : 1,159   الردود : 25    ‏2007-01-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-15
  1. أبو هاجر الكحلاني

    أبو هاجر الكحلاني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-11-03
    المشاركات:
    5,200
    الإعجاب :
    1
    توبة إخواني إلى منهج السلف الصالح

    رِسَالة أخويَّة
    لماذَا تركتُ دعْوَة الْإخوَان المُسْلِمينَ وَاتبعْت المنهَج السَّلفِيّ؟؟؟

    بقلم
    فيصَل بن عبدة قائِد الحاشِديّ


    تقْدِيم
    أبي عَبد الرحمَن مقبِل بنْ هَادِي الوَادِعي


    تقديم الشيخ العلامة مقبل بن هادي الوادعي :

    الحمد لله الذي هيَّأ من عباده من يدافع عن دينه, وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له, وأشهد أنَّ محمداً عبده ورسوله...أما بعد:
    فقد اطلعتُ على رسالة أخينا الفاضل فيصل بن عبدة قائد الحاشدي, "رسالة أخوية" فوجدتها مفيدةً عظيمة الفوائد أمثالها قليل في موضوعها, فعرضتها على أخينا الفاضل سعيد بن عمر حبيشان وطلبت منه طبعها ليعم النفع بها فاستجاب حفظه الله.
    فعسى الله أن يوفِّق أخانا فيصلاً لمواصلة السير للذب عن الدين, وإن الردَّ على أصحاب البدع لأعظم جهاد ومن خير القُرَب التي يُتَقَرَّب بهِا إلى الله.
    ولا يهولنك يا أخانا فيصل إرجاف المرجفين الذين يتألمون من الدعوة إلى السنة ومحاربة البدعة فإنها ستتضح الحقيقة اليوم أو غداً أو بعد غدٍ. والحمد لله رب العالمين.

    مقبل بن هادي الوادعي
    2/3/1421 هـ


    تقديم الشيخ عبد العزيز البرعي حفظه الله

    الحمد لله رب العالمين, وبعد فقد اطلعت على رسالة أخينا في الله فيصل بن عبدة بن قائد وقرأتها فألفيتها رسالةً نافعةً قد ذكر فيها بعض عيوب الإخوان المسلمين, وينبغي أن يعلم أن ما ذكره ليس حصرا لأخطائهم, وإنما ذكر ما كان سببا في انفصاله عنهم, وجماعة الإخوان المسلمين جماعة أخذت دورها وقضت طورها وانتشرت في أطراف الأرض منذ سبعين عاما, ولكل جديدٍ لذة, والآن فقد آن لها أن ترحل فقد بان الزيف وعُرِف ما تحت الطّْلاء وقد أحسن من قال:

    كُلُّ امرئٍ صائرٌ يوماً لشيمتِهِ وإن تخلَّق أخلاقاً إلى حينِ

    وقال آخر:

    ومهما تكن عندَ امرئٍ من خليقةٍ وإن خالها تخفى على الناس تُعلَمِ

    وهذا أخونا فيصل الذي هو واحد من مئات, بل آلاف, بل أكثر من ذلك, ممن كانوا من الإخوان المسلمين ثم تركوهم يوم أن ظهر لهم زيف باطلهم وإنَّما اتَّبعوهم يوم أن ظنُّوا أن ما هم عليه هو الحق, ولو يعلم الإخوان المسلمون أنَّ أخانا فيصلاً ممن يُشترى بالمال لاشتروه كما هي عادتُهم في شراء أصحاب النفوس الضعيفة الذين حرَّجوا بأنفسهم في سوق النحاسين, لكن أخانا فيصلاً وقفٌ لله تعالى لا يحل تملُّكه إلا لله قال تعالى: (قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) .

    وإذا أردت أن تتأكد أنه قد آن للإخوان المسلمين أن يشدوا رحلهم – وقد فعلوا – فأنا أتحدّى أن يقوم شخص من الإخوان المسلمين خطيباً في الناس ويقول لهم: (أيها الناس إنه يجب عليكم أن تكونوا من الإخوان المسلمين). أتحدّى من يفعل ذلك ولو تجرّأ أحد وفعل ذلك لصاح به الناس ولكن الرجل من أهل السنة يستطيع وبكل طلاقة – وقد فعلنا ونفعل – أن يقول في خطبته: (أيها الناس إنه يجب عليكم أن تكونوا من أهل السنة)؛ لأنه دعا الناس إلى سنة رسول الله ث. إنه دعا إلى حق والحق أحق أن يتبع.

    وفنُّ المراسلة وسيلة في الدعوة إلى الله أساسية, بل لم نعرف الله إلا بالرسل والرسالات, ورسائل النبي ث إلى الملوك والقبائل الخطية وغيرها كثيرة معلومة, وكذلك رسائل العلماء من بعضهم لبعض بالأحاديث والعلم يعتبر نوعا من أنواع التَّحمُّل يسمى (المكاتبة) وهكذا الرسائل من العلماء إلى الملوك, ومن بعض الصالحين إلى بعض أصدقائهم ممن ابتُلوا بشيءٍ من المعاصي وغير ذلك رسائل علمية نافعة لا كما يفعله هواة المراسلة الذين ترى كلامهم مليئاً بالهراء, أو الغزل, أو غير ذلك, وتراه غير متمشٍّ مع مبادئ الدين, ولا مبادئ اللغة وإنَّه ليصدق عليهم قول القائل:
    فدعْ عَنْكَ الكتابةَ لستَ منها ولو سوَّدت وجهَكَ بالمدادِ

    فمن راسل فليكن ملازماً للصدق والأخلاق الفاضلة والنصائح الطيبة, فمن مجانبة كثير من الناس للصدق:
    - قول بعضهم لرسالته لصديقه (ولا نسأل إلا عنكم وعن صحتكم التي هي لنا غاية القصد والمراد) وهو كاذب فربّما ما سأل عنه ولا تذكره, ولا كانت صحته غاية القصد والمراد, بل لعلَّه يرى أن أدنى مصلحة له أحب إليه من صحةِ فلان.
    - وكذلك قول بعضهم (ولا ينقصنا إلا مشاهدتكم) وهذا إضافة إلى أن أكثر من يقول ذلك يعلم أنَّه غير صادق, فإنَّه ينقصنا أن يرضى الله عنا وأن يحبنا, وأن يرحمنا.
    وهكذا سلك كثيرٌ من الناس مسلك المجاملة في الرسائل وأدخلوا فيها الكذب.
    ختاماً أقول للقارئ الكريم إنك ستعجب بالرسالة ولكنك ستتعجب لو علمت أن المؤلف يفقد حاسة السمع فلا يسمع قليلاً ولا كثيراً ويفقد حاسة النطق فلا ينطق إلا بِما لا يكاد يُفهم ولذا فنحن نسلك في مخاطبته أسلوب الكتابة بِها نفهمه ويفهمنا ولكن الله عز وجل يعطي فضله من يشاء, فكم من أناس أعطاهم الله أسماعاً وأبصاراً وفصاحةً ولم يبارك لهم, فنسأل الله أن يبارك في سمعنا وبصرنا وأن يُستعمل ذلك في طاعته إنه وليُّ ذلك والقادر عليه والحمد لله رب العالمين.

    كتيه
    عبد العزيز بن يحيى البرعي
    حرر في 1/4/1421 هـ
    اليمن إب – مفرق حبيش ص.ب 94 – 009674433245


    تقديم الشيخ علي بن محمد الأعروقي حفظه الله

    الحمد لله وكفى وسلام على عباده الذين اصطفى
    وبعد...
    لقد تصفحتُ رسالة أخينا فيصل بن عبدة قايد الحاشدي فألفيتها رسالة منبثقةً من أخٍ مشفقٍ ناصحٍ للأمةِ حريصٍ على إخوانه من أن تجرفهم عاصفة البدع والأهواء فلقد نقل نقولات من مصادر القوم التي تحكي فساد عقيدة ومنهج الإخوان المسلمين, ولا شك أن صاحب البيت أدرى بما فيه من غيره, وهكذا أخونا أبو عبد الله مؤلف الرسالة وباعثها إلى أبناء الأمة؛ فلقد قطع شوطاً مع هذه الجماعة الحزبية المبتدعة وعاش وقتاً من عمره فلما بَانَ له الحق رجع إليه, وهذا والله الدين قال الإمام الشافعي :: (أجمع المسلمون أن من استبانت له سنة رسول الله ث لا يحل له أن يدعها لقول أحد من الناس) ونحن لا ننكر أن يوجد الرجل المخلص في قافلة الإخوان لكن الأصل المنهج الذي سلكه القوم منهج ضال يجب التخلص منه ونبذه وتحكيم الكتاب والسنة, قال تعالى: (فَإِن تَنَازَعْتُمْ فِي شَيْءٍ فَرُدُّوهُ إِلَى اللّهِ وَالرَّسُولِ إِن كُنتُمْ تُؤْمِنُونَ بِاللّهِ وَالْيَوْمِ الآخِرِ ذَلِكَ خَيْرٌ وَأَحْسَنُ تَأْوِيلاً) , ويضاف إلى هذا أن يكون على فهم السلف الصالح لقوله تعالى: (فَإِنْ آمَنُواْ بِمِثْلِ مَا آمَنتُم بِهِ فَقَدِ اهْتَدَواْ وَّإِن تَوَلَّوْاْ فَإِنَّمَا هُمْ فِي شِقَاقٍ) .
    وأخيراً...جزى الله...أبا عبد الله...خيراً على حسن اختيار الموضوع وعلى نصحه للأمة, ونقول له أحسنت فزد من هذه الدرر الثمينة والتوجيهات الرشيدة. والله يرعاكم...


    أخوكم/
    أبو الحسن علي بن محمد المطري الأعروقي
    القائم على مركز السنة بالقاعدة



    29محرم 1421 هـإن الحمد لله نحمده ونستعينه من يهده الله فلا مضلَّ له ومن يضلل فلا هادي له, وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأن محمداً عبده ورسوله...أما بعد:
    طلب مِّني أحد الأخوة الذين أحبهم أن أكتب له رسالة مبيناً له فيها الأسباب التي دعتني لترك العمل من جماعة الإخوان, فأَجَبْتُهُ إلى طلبه ولسان حالي (مكرهٌ أخاك لا بطل), وقبل أن أرسل له بالرسالة صوَّرتها ووضعتُ الصورة عند عامل التَّصوير وذهبتُ إلى القرية وبعد رجوعي تبيَّن لي أنَّ الرسالةَ قد طارت كل مطار وهبت هبوب الريح في الأقطار, وسارت بها الفلك في البحار وحملتها الركبان في السهل والأوعار.

    فسار مَسِيرَ الشمس في كلِّ بلدةٍ وهبَّ هبوب الرّيح في البرِّ والبَحرِ

    فأحببت أن أحذف الاسم وأجعلها عامة فيراها الجميع وتكون ملكاً لهم.
    ولعل فائلاً يقول: إن الرسالة إذا كانت عامة تمكن العدو من معرفة عيوبنا. فالجواب عليه: إن الأعداء أعرَفُ منا بعيوبنا, والذي لا يعرفها – أو لا يحبُّ أن يعترف بها – هو نحن – فقط – لأننا مصرون عليها, ولله در الشاعر حيث قال:

    فلستُ براءٍ عيبَ ذي الودِّ كلَّهُ ولا بعض ما فيه إذا كنتُ راضيا
    فعينُ الرِّضا عن كل عيبٍ كليلةٌ ولكنَّ عينَ السخطِ تبدي المساويا

    على أنني قد عرضتُ آراء وأفكار جماعة الإخوان على كل الوجوه المحتملة ملتمساً لها مخرجاً, فأبَتْ إلًّا أن تلقي بجرانها على صدري, وحسبي أني لم آلُ جهداً, ولم أدّخر وسعاً في إنصاف جماعة كان لها الفضل - بعد الله – في إنقاذي وإنقاذ غيري من براثن الفساد, وتربيتنا على منهجٍ إسلاميٍّ فيه دخنٌ كثيرٌ, وإن كان هذا هو جُهدُ المُقِلِّ وغاية المستطاع, (لِيُنفِقْ ذُو سَعَةٍ مِّن سَعَتِهِ وَمَن قُدِرَ عَلَيْهِ رِزْقُهُ فَلْيُنفِقْ مِمَّا آتَاهُ اللَّهُ) والله من وراء القصد وهو الهادي إلى سواء السَّبيل.

    يتبع إن شاء الله سنورد الرسالة على حلقات تأتي تباعا إن شاء الله...
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-15
  3. نور الدين زنكي

    نور الدين زنكي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    8,621
    الإعجاب :
    72
    إتقي الله يا صاح تكاد تكفر بقية اهل السنة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-15
  5. نور الدين زنكي

    نور الدين زنكي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2004-06-12
    المشاركات:
    8,621
    الإعجاب :
    72
    إتقي الله يا صاح تكاد تكفر بقية اهل السنة
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-01-16
  7. ياسر النديش

    ياسر النديش عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-05-06
    المشاركات:
    2,059
    الإعجاب :
    1
    الله أكبر ...
    الله أكبر ...
    أعلن توبته ... الله أكبر .... تركت الديانة السابقة و جاء إلى الدين الجديد
    الله أكبر ...
    الله أكبر ...
    أعلن أسلامه ... و الحمد لله ...
    أنتصرت دعوة السلف بتوبته ... الله أكبر ... فتحت خيبر ...
    الله أكبر .... الله أكبر
    يا كحلاني ... مع إحترامي كن حسب على كلامك يا بطل صورتك عتخرج الناس كلهم من السنة علشان تصفى لك و لأمثالك ....
    عييييييييييييييب .... عيييييييييييييييييب ... تريث عند أختيار العناوين و عند التكلم ... رب كلمة لا يلقي لها بال .......
    أفهم يا أخي بلاش عتال ... بلاش رفاس
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-01-16
  9. ياسر النديش

    ياسر النديش عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-05-06
    المشاركات:
    2,059
    الإعجاب :
    1
    الله أكبر ...
    الله أكبر ...
    أعلن توبته ... الله أكبر .... تركت الديانة السابقة و جاء إلى الدين الجديد
    الله أكبر ...
    الله أكبر ...
    أعلن أسلامه ... و الحمد لله ...
    أنتصرت دعوة السلف بتوبته ... الله أكبر ... فتحت خيبر ...
    الله أكبر .... الله أكبر
    يا كحلاني ... مع إحترامي كن حسب على كلامك يا بطل صورتك عتخرج الناس كلهم من السنة علشان تصفى لك و لأمثالك ....
    عييييييييييييييب .... عيييييييييييييييييب ... تريث عند أختيار العناوين و عند التكلم ... رب كلمة لا يلقي لها بال .......
    أفهم يا أخي بلاش عتال ... بلاش رفاس
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-01-16
  11. الخطير

    الخطير عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-10-25
    المشاركات:
    1,363
    الإعجاب :
    0
    توبة إخواني أوهوه والله الإخوان بيتوبوا من دياناتهم ويرجعوا إلى دين الحق
    تاب ،،،، قلك تاب الله أعلم هل كان كافر أولا مجوسي أولا ماكانش من الفرقة الناجية أولا ماكنش بيدرس في دماج ....الإخوان المسلمين أكيد ما عيصلحوا إلا لما يبزوا حسن البنا من القبر ويسوقوه إلى دماج عشان يدرس على يد الكحلاني .....
    يا كحلاني ... ماكذب الأخ الفارس حيث رد عليك في أحد المقالات بأنك من ستبدأ المعركة وتثير الفتنة بين الإخوان المسلمين وبين إخواننا السلفيون بين قوسين ( من حق دماج ) يا كحلاني لم يكذب أحد الأخوة في رد عليك بأن المركز الذي في صعدة اسمه ( جوانتودماج)
    احنا مش قلنا نحاول هذه اليومتين نبطل الخبالة ونتكلم على الرافضة ونحاربهم ونخرج أسرارهم

    يعني تشتي واحد يقوم يرد عليك بشريط من حق الحجوري عشان تعتذر وتقوم تطلب من الأخ قتيبة إلغاء الموضوع


    بس مدري ليش ياكحلاني بين أحبك قوي قوي ،،،،
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-01-16
  13. الخطير

    الخطير عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-10-25
    المشاركات:
    1,363
    الإعجاب :
    0
    توبة إخواني أوهوه والله الإخوان بيتوبوا من دياناتهم ويرجعوا إلى دين الحق
    تاب ،،،، قلك تاب الله أعلم هل كان كافر أولا مجوسي أولا ماكانش من الفرقة الناجية أولا ماكنش بيدرس في دماج ....الإخوان المسلمين أكيد ما عيصلحوا إلا لما يبزوا حسن البنا من القبر ويسوقوه إلى دماج عشان يدرس على يد الكحلاني .....
    يا كحلاني ... ماكذب الأخ الفارس حيث رد عليك في أحد المقالات بأنك من ستبدأ المعركة وتثير الفتنة بين الإخوان المسلمين وبين إخواننا السلفيون بين قوسين ( من حق دماج ) يا كحلاني لم يكذب أحد الأخوة في رد عليك بأن المركز الذي في صعدة اسمه ( جوانتودماج)
    احنا مش قلنا نحاول هذه اليومتين نبطل الخبالة ونتكلم على الرافضة ونحاربهم ونخرج أسرارهم

    يعني تشتي واحد يقوم يرد عليك بشريط من حق الحجوري عشان تعتذر وتقوم تطلب من الأخ قتيبة إلغاء الموضوع


    بس مدري ليش ياكحلاني بين أحبك قوي قوي ،،،،
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-01-16
  15. ابن تعز

    ابن تعز عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-10-12
    المشاركات:
    497
    الإعجاب :
    0


    جزاك الله خيرا أخي الكحلاني قرأته هذا في رسالة مطبوعة، لكن لو قال لك إخواني هنا معنا في المجلس والشيخ أبو الحسن الأعروقي ترك جماعتكم......و هداه الله أصبحا سليمانيا.
    أنتظرردك حبيبي الفاضل..
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-01-16
  17. ابن تعز

    ابن تعز عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2004-10-12
    المشاركات:
    497
    الإعجاب :
    0


    جزاك الله خيرا أخي الكحلاني قرأته هذا في رسالة مطبوعة، لكن لو قال لك إخواني هنا معنا في المجلس والشيخ أبو الحسن الأعروقي ترك جماعتكم......و هداه الله أصبحا سليمانيا.
    أنتظرردك حبيبي الفاضل..
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-01-17
  19. أبو هاجر الكحلاني

    أبو هاجر الكحلاني قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-11-03
    المشاركات:
    5,200
    الإعجاب :
    1
    نص الرسالة

    بسم الله الرحمن الرحيم

    الحمد لله ربِّ العالمين وأصلِّي وأسلِّم على رسوله الأمين...ثم أمَّا بعد:
    من أبي عبد الله فيصل بن عبدة بن قائد الحاشدي
    إلى جناب الأخ الحبيب..............حفظه الله تعالى بطاعته
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.


    أي أخي, لا أدري كيف أبدأ رسالتي هذه إلى شخصك الحبيب إلى قلبي, فلا تستطع الحروف, ولا الكلمات أن تعبِّر عمَّا يخالج النفس من مشاعر وأحاسيس وعما يعتري القلب من انفعالات, وعمَّا يجري على الخاطر من ذكرياتٍ محفورةٍ فيه, لا تمحوها الأيَّامُ, ولا تعود عليها عوادي الزمان, فسقى الله أياماً سُعِدنا فيها بالقرب منكم, ونَهلنا من معين محبَّتكم الصافي, ووردنا نبع جماعة (الإخوان المسلمين) عطاشاً, فما صدرنا عنها إلا عن شبع, وريٍّ وامتلاءٍ على كدرٍ ودخنٍ كثير.
    أي أخي, يا صنوَ رُوحِي, وشقيق فؤادي – يا رعاك الله, ويا حفظك الله – كم أنت – دائماً – كعهدي بك لم تنسَ أخوَّتي, وحفظ ودادي, كم أنت كعهدي بك فياض الأحاسيس حلو المعشر ودوداً.
    أي أخي تسألني عن سرِّ تركي العمل مع جماعة (الإخوان المسلمين) تلك الجماعة التي أحببتها حباً عظيماً وأعطيتها خلاصة شبابي وعصارةَ جهدي.؟!
    أي أخي, بسبب هذا السؤال تأخر جوابك, فغاب الغيث ومال عن المورد يميناً وشمالاً, ولكن بعد أن استخرتُ الله - سبحانه وتعالى – انشرح صدري لجوابك وقد رأيتُ لِزاماً عليَّ التخلق بخلق الإنصاف ولا سيما مع جماعة لها عليَّ فضلٌ عظيمٌ, ولا زلت أحبها وأحب أهلها كلٌ على قدر الخير الذي فيه.
    أي أخي, لقد كان من أسباب تركي العمل مع جماعة الإخوان على جادة المثال لا الحصر ما يأتي:
    أ‌) عدم وجود قاعدة عقائدية أجمعوا أمرهم على تبنِّيها والدعوة إليها.
    ب‌) عدم التركيز على الدعوة إلى التوحيد وتصفية العقيدة.
    ت‌) افتقارها إلى الدعائم التي تقوم عليها الدعوة الصحيحة ومنه البداءة بالأهم فالأهم. بأن يدعو الداعية أولا إلى إصلاح العقيدة كما هي طريقة الرسل جميعاً, قال تعالى: (وَلَقَدْ بَعَثْنَا فِي كُلِّ أُمَّةٍ رَّسُولاً أَنِ اعْبُدُواْ اللّهَ وَاجْتَنِبُواْ الطَّاغُوتَ) , وقال تعالى: (وَمَا أَرْسَلْنَا مِن قَبْلِكَ مِن رَّسُولٍ إِلَّا نُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ) .

    أي أخي هذه الخلاصة أما الأدلة فأكثر من تحصر وإليك طرفاً منها:

    1) نفي الصفات:

    عقيدة الإخوان في توحيد الأسماء والصفات مضطربة؛ لذلك لم يقرّ لهم في هذه المسألة قرار, فالشيخ حسن البنا : يرى أن آيات الأسماء والصِّفات وأحاديثها من المتشابه قال : : (ومعرفة الله – تبارك وتعالى – وتوحيده وتنزيهه أسمى عقائد الإسلام, وآيات الصفات وأحاديثها الصحيحة وما لحق بذلك من المتشابه نؤمن به كما جاء من غير تأويل ولا تعطيل).
    والجواب أن ما ذهب إليه الشيخ : ليس من عقيدة أهل السنة والجماعة في شيء, والدليل: قال شيخ الإسلام : (من قال إن هذا من المتشابه وأنه لا يفهم معناه, فنقول: أما الدليل على بطلان ذلك فإني ما أعلم أحد من سلف الأمة ولا الأئمة, لا أحمد بن حنبل ولا غيره أنَّه جعل ذلك مِن المتشابه الداخل في الآية ونفى أن يعلم أحد معناه, وجعلوا أسماء الله وصفاته بمنزلة الكلام الأعجمي الذي لا يُفْهَم, ولا قالوا: إن الله يُنَزِّل كلاماً لا يَفْهَمُ أحدٌ معناه, إنما قالوا: كلمات لها معانٍ صحيحةٌ, قالوا في أحاديث الصفات تمر كما جاءت, ثم قال: و– أيضاً – فالسّلف من الصحابة والتابعين وسائر الأئمة, قد تكلَّموا في جميع نصوص الصفات وغيرها وفسّروها بما يوافق دلالتها, ورووا عن النبي ث أحاديث كثيرة توافق القرأن, ولو كان معاني هذه الآيات منفيَّاً أو مسكوتاً عنه لم يكن ربَّانيُّو الصحابة – أهل العلم بالكتاب والسُّنَّة – أكثر كلاماً فيه.
    ثم إن الصحابة نقلوا عن النبي ث أنَّهم كانوا يتعلمون منه التفسير مع التِّلاوة, ولم يذكر أحدٌ منهم أنه امتنع عن تفسير آية". اهـ مختصراً.

    2) القول بالتفويض:
    والدليل قول الشيخ حسن البنا : بعد أن حاول التَّهوين والتَّقريب بين مذهبي السلف والخلف في العقيدة: "وإن البحث في مثل هذا الشأن مهما طال فيه القول لا يؤدي في النهاية إلا إلى نتيجة واحدة هي التفويض لله تبارك وتعالى" .
    وقال :: "ونحن نعتقد أن رأي السلف من السكوت وتفويض علم هذه المعاني إلى الله – تبارك وتعالى- أسلم وأولى بالاتباع حسما لمادة التاويل والتعطيل"
    والجواب عليه:
    لعلك قد فهمت -أخي- من خلال كلام الشيخ : أنه يعتقد أن رأي السلف السكوت وتفويض علم هذه المعاني الى الله, وهذا يعني مجرد الإيمان بألفاظ آيات الصفات وأحاديثها من غير فقه لمعانيها وهو من التقول على السلف بلا علم ولا برهان, وقد فند شيخ الإسلام ابن تيمية : أقوال أهل التفويض وبيَّن بطلانه وأنه من شر الأقوال, قال :: "غاية ما ينتهي إليه هؤلاءِ المعارضون لكلام الله وكلام رسوله بآرائهم من المشهورين بالإسلام هو التأويل أو التفويض. ثم قال: ومعلوم أن هذا قدح في القرآن والأنبياء, إذا كان الله أنزل القرآن وأخبر أنه جعله هدى وبياناً للناس, وأمر الرسول أن يُبلِّغ البلاغ المبين, وأن يبيِّن للناس ما نزِّل إليهم, وأمر بتدبر القرآن وعقله, ومع هذا فأشرف ما فيه هو ما أخبر به الربُّ عن صفاته, وعن كونه خالقاً لكل شيء وهو بكل شيء عليم".
    ثم قال: "فتبَّين أنَّ قول أهل التفويض الذين يزعمون أنَّهم متَّبعون للسُّنَّة والسلف مِنْ شرِّ أقوال أهل البدع والإلحاد" اهـ مختصرا .

    3) إنكار المهدي:
    والدليل قول الشيخ حسن البنا :: "فمن حُسنِ الحظِّ لم نرَ في السنُّة الصحيحة ما يثبت دعوى المهديِّ, وإنما أحاديثه تدور على الضعف والوضع". اهـ .
    والجواب عليه:
    أن أحاديث المهدي وخروجه آخر الزمان بلغت الخمسين حديثاً, منها الصحيح والحسن وما دون ذلك.
    قال الإمام السفاريني : في عقيدته: "فالإيمان بخروج المهدي واجب كما هو مقرَّر عند أهل العلم ومدوَّن في عقائد أهل السنة والجماعة".
    وقال الإمام محمد ناصر الدين الألباني :: "لقد تواترت الأخبار واستفاضت بكثرة رواتِها عن المصطفى ث بمجيءِ المهديِّ, وأنه من أهل بيته وأنه يخرج مع عيسى عليه السلام فيساعده على قتل الدجَّال وأنه يؤمُّ هذه الأمة وعيسى يصلِّي خلفَهُ" اهـ .

    4) عدم وضوح عقيدة الولاء والبراء:
    أي أخي, لا شك أن القلة القليلة من الناس هم الذين يعرفون عقيدة الولاء والبراء لهذا رأيتُ أن أعطيك خلاصة هذه العقيدة قبل الدخول معك في صلب الموضوع؛ لتكون على بينة من أمرك والله يحفظك ويرعاك.
    أخي, اعلم – علمني الله وإياك – أن عقيدة الولاء والبراء أصل من أصول الدين ومعرفة هذا الأصل الأصيل أمرٌ ضروريٌّ لكلِّ مسلم ليكون ولاؤه وبراؤه بحسبها, إذ أن من المحال أن تكون هناك عقيدةٌ سليمةٌ بدون تحقيق الموالاة والمعاداة الشرعية, وإن كان هذا المفهوم العقديُّ الهامُّ قد غاب من واقع حياة الناس فإن ذلك لا يغير من الحقيقة الناصعةِ شيئاً.
    ويقسِّم أهل السنة والجماعة الناس بحسبِ الولاء والبراء إلى ثلاثة أصناف:
    الأول: من يُحبُّ جملةً:
    وهو من آمن بالله ورسوله, وقام بوظائف الإسلام ومبانيه العظام علماً وعملاً واعتقاداًَ.
    الثاني: من يُحبُّ من وجه ويُبغضُ من وجه آخر:
    وهو المسلم الذي خلط عملاً صالحاً وآخر سيئاً فيحب ويوالي على قدر ما معه من الخير, ويبغض ويعادي على قدر ما معه من الشر.
    الثالث: من يبغض جملةً:
    وهو من كفر بالله وملائكته وكتبه ورسله واليوم الآخر.
    وأهل السنة يَتبرَّءون ممن حاد الله ورسوله ولو كان أقرب قريبٍ قال الله – سبحانه وتعالى -: (لَا تَجِدُ قَوْمًا يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءهُمْ أَوْ أَبْنَاءهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ) .
    والمؤمن الحق يجعل حُبَّه لله وبُغضَهُ لله فإن ذلك أوثقُ عرى الإيمان, فعن ابن عباس رضي الله عنهما أنَّ رسول الله ث قال: "أوثق عرى الإيمان الموالاة في الله والمعاداة في الله والحب في الله والبغض في الله" .
    وبعد هذا التعريف الموجز لقضية من أخطر قضايا العقيدة, أقول: إن هذه القضية غير واضحةٍ في دعوة الإخوان وإليك البيان:
    نقل محمود عبد الحليم – وهو من أعمدتهم – ما سمعه بنفسه من محاضرة الشيخ حسن البنا : قوله: "فأقرر إن خصومتنا لليهود ليست دينية؛ لأن القرآن حضَّ على مصافاتهم ومصادقتهم, والإسلامُ شريعةٌ إنسانيةٌ قبل أن يكون شريعةً قوميةً, وقد أثنى عليهم وجعل بيننا وبينهم اتفاقاً (وَلَا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلَّا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ) , وحينما أراد القرآن الكريم أن يتناول مسألة اليهود تناولها من الوجهةِ الاقتصادية! والقانونية!!" .
    والجواب عليه:
    سئل الإمام عبد العزيز بن باز : فيمن يقول: "إن خصومتنا مع اليهود ليست دينية وقد حث القرآن على مصافاتهم ومصادقتهم".
    فقال :: "هذه مقالة خبيثة, اليهود من أعدى الناس للمؤمنين هم أشد الناس عداوة للمؤمنين من الكفار كما قال الله تعالى: (لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِّلَّذِينَ آمَنُواْ الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُواْ) , فاليهود والوثنيون هم أشد الناس عداوة للمؤمنين وهذه المقالة مقالة خاطئة ظالمة قبيحة منكرة" .
    وسُئل العلامة صالح الفوزان عضو هيئة كبار العلماء حفظه الله: ما تقول فيمن يقول: "إن خصومتنا لليهود ليست دينية لأن القرآن الكريم حض على مصافاتهم ومصادقتهم؟".

    فقال – حفظه الله -: "هذا الكلام فيه خلط وتضليل, اليهود كفار وقد كفرهم الله – تعالى – ولعنهم قال تعالى: (لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ) .
    وقال عليه الصلاة والسلام: "لعنة الله على اليهود والنصارى" .
    فعداوتنا لهم دينية, ولا يجوز لنا مصادقتهم, ولا محابتهم لأن القرآن الكريم نهانا عن ذلك .

    وفي تاريخ 5/9/1948 م بمدينة الإسماعيلية احتفل الإخوان المسلمون بمرور عشرين عاماً على إنشاء الجماعة, وفي هذا الحفل خطب الشيخ البنا : خطبةً قال فيها: "وليست حركة الإخوان موجَّهة ضد عقيدة من العقائد أو دين أو طائفة من الطوائف, إذ أن الشعور الذي يهيمن على القائمين بِها أن القواعد الأساسيَّة للرسالات جميعاً قد أصبحت مهددة الآن بالإلحادية وعلى الرجال المؤمنين بِهذه الأديان أن يتكاتفوا ويوجِّهوا جهودهم إلى إنقاذ الإنسانية من هذا الخطر, ولا يكره الإخوان المسلمون الأجانب النُّزلاء في البلاد الإسلامية ولا يضمرون لهم سوءاً, حتى اليهود المواطنين لم يكن بيننا وبينهم إلا العلائق الطيبة" .
    فانظر أخي إلى قوله :: "إن الإخوان لا يكرهون أحداً وحتى اليهود" فأين البغض في الله الذي يجب ألَّا يخلو منه قلب مسلم؟ وإذا لم نبغض اليهود فمن نبغض إذاً؟!
    أما الزنداني – حفظه الله – فقد حضر مؤتمر حوار الأديان وألقى فيه كلمةً دعى فيها إلى الحوار ونبْذ الكراهية, كما قال علي الواسعي في "الصحوة" (العدد 437) الخميس 16 جماد الأولى 1415هـ: (أمَّا الأخ عبد المجيد الزنداني فقد ألقى كلمةً دعا فيها إلى الحوار ونبذ الكراهية).
    وقال الإخوان المسلمون في بيان لهم مؤرخ في 30 ذي القعدة 1415هـ "وموقفنا من إخواننا المسيحيين في مصر والعالم العربي موقف واضح وقديم ومعروف لهم ما لنا وعليهم ما علينا وهم شركاء في الوطن, وأخوةٌ في الكفاح الوطني الطويل لهم كل حقوق المواطن المادي منها والمعنوي, المدني منها والسياسي, ومن قال غير ذلك فنحن براء منه ومما يقول ويفعل" .
    والحاصل – أخي – أن الولاء والبراء صار واضحاً عند أفراد هذه الجماعة, وكذلك ترك الغيرة على العقيدة والتحمس صار واضحاً لا شك فيه, بحيث يتم تقريب من كان في صفِّ الجماعة ولو كان فاسد العقيدة, ويتم إبعاد من كان خارج صفوفهم, ولو كان من أشدِّ أنصار عقيدة السلف, والدليل قول جاسم بن مهلل الياسين وهو من شيوخ جماعة الإخوان: "بل دعوة الإخوان ترفض أن يكون في صفوفها أي شخص ينفر من التقيّد بخططهم ونظامهم, ولو كان أروع الدعاة فهماً للإسلام وعقيدته, وأكثرهم قراءة للكتب ومن أشد المسلمين حماسة وأخشعهم للصلاة" .
    قلتُ: رحم الله شيخ الإسلام حيثُ قال عن العلماء المربين: "وليس لأحد منهم أن يأخذ على أحد عهداً بموافقته في كل ما يريده, وموالاة من يواليه ومعاداة من يعاديه, بل هذا من جنس فعل جنكيز خان وأمثاله الذين يجعلون من وافقهم صديقاً والياً, ومن خالفهم عدوّا بغيضاً". وقال أيضاً: "والواجب عليهم أن يكونوا يداً واحدة مع المحق على المبطل, فيكون المعظَّمُ عندهم من عظَّمه الله ورسوله والمقدم عندهم من قدَّمه الله ورسوله" .

    يتبع ان شاء الله...
     

مشاركة هذه الصفحة