الْحُبّ.!!

الكاتب : خالد بن سعيد   المشاهدات : 2,934   الردود : 91    ‏2007-01-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-15
  1. خالد بن سعيد

    خالد بن سعيد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-02-23
    المشاركات:
    1,965
    الإعجاب :
    0
    لَمْ أَكُنْ رَاغِباً فِي الْكِتَابَةِ عَنْ هَذَا الموضوع بالأسلوب الَّذِي ستَقرأونه أَدْنَاه، وَمَا ذَاكَ إِلَّا لصُعوبة الاشتراطات الَّتِي وضعها من سألني الْكِتَابَة..لقد كَانَ مِنْ اشتراطاته – شفاه الله - أَنّ اكْتُب مبتعداً قدر الْإِمْكَان عَنْ السُخرية الَّتِي أدْمنَها قَلَمي، وبدون الاستشهاد بآياتٍ قرآنية أوْ أَحَادِيث نَبَوية، حَتَّى الشِّعْر أَبِى ذَلِكَ السَّائِلُ أَنْ أُشّرِكَهُ فِي مَقَالَتِي عَنْ الْحُبّ..!!

    لا أُخفيكُم بَأَنِّي كُنْتُ أَنْتَوِي تَجَاهُلُه، ولَكِنّ امتلاء صنْدُوق الْوَارِد فِي الموبَايل والايميل أجْبَرَنِي عَلَى أَنْ أُلبّي لَهُ مطلبه، وليعذُرني عَلَى التأخير،،


    الْحُبّ.!!

    الْحُبّ.. تِلْكَ الْكَلِمَة الَّتِي طالما فَتحَتِ الْأَبْوَاب أَمَام الشُّعَرَاء وأرّقت العُشَّاق.. تِلْكَ الْكَلِمَة الَّتِي طالمَا ألّغت الْعَقْل لتحل فِي الْفُؤَاد.. تِلْكَ الْكَلِمَة الَّتِي إِنّ زِدْنَاهَا حرف الراء ليَتوَسَّطُها أَدْرَكْنَا بأَنَّ لَهَا ضحاياها أَيْضَا..!!

    للّحُبّ أَوْجُهٌ عديدة فِي فِكْر ونفس الْإِنْسَان إِلَّا انْه يظلُ مسألة قياسية ذات أشكال مختلفة، وخصوصاً حينما يتعلق بأمورٍ مختلفة.!

    إِنّ الْحُبّ بَيْنَ الْمَرْأَة والرَّجُل يُعتَبر أَوَّل خاطر يطرُقُ أَبْوَاب أفكارنا حينما نتحدثُ عَنْ مفهوم الْحُبّ، وَهُوَ- إِي الْحُبّ بَيْنَ الرَّجُل والمرأة - شيءٌ قديمٌ قِدَم الْإِنْسَان وعواطفه ومتجددٌ تجددها؛ فمنذُ بدء الخليقة كَانَ هُوَ الدافع الرئيس للقاء الْمَرْأَة والرَّجُل كي تستمر الْحَيَاة..وتبعاً لدفع الْحُبّ فإن الرَّجُل يصطفي محبوبته من بَيْنَ سائر نِساء الْعَالَم لشيءٍ فِيهَا قَدْ لا يراهُ الْآخِرُون، وقَدْ لا يخلو الْحُبّ مِنْ مسألة قدر ( والدُنيا قضاءٌ وقَدَرْ:) ) ...

    نَحنُ نعيش فِي مجتمعٍ آدابه لا تسمح إطلاقا بإشهار كلمة (أُحِبُّك)، لذا وَمَعَ تعطل الْكَلَام فِي هَذَا الموضوع؛ فقد يحب الرَّجُل الْمَرْأَة من أَوَّل نظرة، وذَلِكَ بأن يُعجَب بوجهها مثلاً أو قوامها أو أي شيءٍ فِيهَا، وكثيراً مَا أَذْهَبْت النَّظْرَة الْأُولَى عقول كثير من الرِّجَال..!!

    فِي الواقع أَنّ النَّظْرَةُ الْأُولَى الَّتِي تُؤرِّقُ الْإِنْسَان حُبّاً ووُجداً، مَا هِيَ إِلَّا فحولةٌ سبقت الرَّائِيّ نفسه، وأقامت هَذَا الْوَهْم أو الْأَرَق – لا الألق - بينه وبين من رأى، لذا فإن كثيرٌ من هَؤُلاءِ قَدْ يصيبهم الْمَرَض والوهن وربما الْمَوْت صمتاً عَلَى مَنْ أحَبُّوه حُبّاً لا يستطيعون إِعلانه..!:confused:

    مِنْ وجهةِ نَظَرِي الشَّخصية – المُتَواضِعة بِطَبِيعة الْحَالّ - إِنَّ الصرَاع مَعَ عادات وتقاليد الْمُجْتَمِع الراسخة تطورت لتكون عَلَى هَذَا الشكل الْقَائِم حالياً، لذا فإِنَّ مُعاكستها أو الْخُرُوج عليها يعنى إِعْلَان الْحَرْب عَلَى كل الْمُجْتَمِع، وربما يستلزم الطرد من البيئة الْمُحِيطَة لخطورة الْمُتَمَرِّد عَلَى مَا هُوَ قائم...وعليه فإنّ الْحَقِيقَة الَّتِي يجب أَنّ نستوعبُها تماماً فِي مجتمعنا هِيَ أَنَّهُ لا يوجد حُبٌّ قبل الزواج، ولذا كَانَ للناس عزاء فِي عبارة أَنّ الْحُبّ الحقيقي يبدأ بعد الزواج، وما يحدث بإسم الْحُبّ قبل الزّواج مَا هُوَ إِلَّا إعجَابٌ فَائضٌ ووَهْمٌ زَائِدٌ فِي بيئةٍ لا تصلُح لهذه المُمَارسَات، لِذَا تُصبح مُعاناة المحبُ مرهقةٌ إذا ما أَطَلِّق المُحِّبُ الْعِنَان لخياله... وعَليه فإِنّ المَودّةُ أبْقى وأدوم، وهي عَاطِفةٌ تَنْشأ بَعْد الزّواج غَالِباً..

    إِنّ كَلِمَة الْحُبّ فِي حَدّ ذَاتِها ليست خَطأً، وتوجد للحُبّ أشكالٌ وأوجهٌ عَدِيدَة، مثل الْحُبّ لله وفي الله وهي أسمى درجات الْحُبّ، وحب الْأُمّ والأخ والصديق وكلها أَنْوَاع لا حَرَج مِنْ الْجَهْر بها، أَمَّا حُبّ الرَّجُل للمرأة وعَدم قُبُول الْجَهْر بِهِ، فَذِلِكَ لتداخُل قَرَائن أُخْرَىََ مِنْهَا التشهير والمُمَارسَات الخاطِئة، وطالما كَانَ الْإِنْسَان صادقاً فلماذا يرفض الدُّخُول مِنْ الْبَاب المُحَدِّد لطبيعة هذه العلاقات.

    قَطْعَاً لا يُوجد نبيٌّ للحُبّ، وما وَرَدَ فِي الْكُتُبِ عَنْ أَدَّب الْحُبّ مَا هُوَ إِلَّا لُغَة وتفَاصيل لمُعَانَاةٍ يُخَالِطُهَا عَدْم الصَّبْر..!!
    أَيّ إِنّ مَا كتبه المُحِبُّون والشُّعَرَاء مَا هُوَ إِلَّا محاولات تجاوز لما كَانَ سائداً ولا يوجد جديد فِي الْحُبّ ذاته، وَلَو قدَّر الله لكُتَّاب أَدَّب الْحُبّ وأشعاره أَنْ يحققوا أهدافهم ويتزوجوا بمن أَحبُّوا، فلن يطول الزَّمَن حَتَّى يمزقوا كل الأوراق الَّتِي كتبوا عليها:D ، ويتنكروا لمِا قَالُوا ولأدركوا إِنّ الْأَشْيَاء والنَّاس لاَ يتَفوقون عَلَى ذواتهم... بمعنى أَنّ الْجَهْل بالحب يجعله عظيماً والجهل بالطرف الْأَخَر يزيد من تعقيد الْفَهْم؛ فيتجاوز الْحُبّ الْعَقْل لصعوبة الإدراك ويشغل الْقُلْب وجداً، وَهَذَا يدفع للتعاطي مَعَ قرائن الْحُبّ وربما الجريمة وَبالتأكيد ليس هَذَا من الْحِكْمَة.

    ولِكُل مَنْ يخشى أَنْ يقع فِي هَذَا الْبَحْر الهائج: يجب أَنّ تجهد نفسك فِي شيئين عِنْدَ مقابلتِك لإمرأةٍ تخشى الْوُقُوع فِي حبائلها، أَوَّلًا أَنْ لا تنظر إِلَى وجهها كثيراً، وثانياً يجب أَنْ تتفادى عينيك عينيها، لأن ذَلِكَ قَدْ يخلف خيالاً مريضاً ومُرهِقا أَنْتَ لستَ فِي حاجةٍ لَهُ.

    كُنْتُ أَوَدُّ اختتام هَذَا المقال ببضعة أَبْيَات شعرية تنْطبق عَلَى ما كتبت ولكِنَّ الْوَعْد ميثاق والتزام،، وقِيلَ دَيْنٌ..

    هذا وكان الله في عوننا جميعاً، والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،


    * أَغْلَب الظَّنّ إنِّي لَنْ أَعُودُ للتعليق هنا، ليسَ تكبراً وإنّما انْشغَالاً،، ولكنّي أدْعوكم لإِبْداء آراءكم في هَذِه الْكَلِمَة؛ فأَنَا لم آتِها إِلَّا مِنْ إِحْدَى جوَانِبها..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-15
  3. DhamarAli

    DhamarAli مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-03-02
    المشاركات:
    6,687
    الإعجاب :
    0
    الله ما اجمل قلمك وما اجمل ماسطرت لاني اكتشفت جزء آخر من صديقي كنت اجهله!!!...

    بارك الله فيك اخي الحبيب ولا تعليق لديّ الان على ماسطرت اناملك الذهبية....

    تحياتي وتقديري والسلام عليكم...
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-15
  5. خالد بن سعيد

    خالد بن سعيد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-02-23
    المشاركات:
    1,965
    الإعجاب :
    0
    أخي الأكرم،، بارك الله فيك على حُسن ظنك بأخيك..

    يعلم الله أني أسترق الساعات إستراق كي أكون معكم على هذه الصفحات، وفي الغالب أتصفح المجلس من التلفون بحُكم ضيق الوقت.. وعليه فقد لا أتمكن من التعقيب كثيراً..

    أخي الحبيب،، لقد أحببت أن أفتح المجال لنا كي نتحدث عن هذه الكلمة التي طالما تغيرت مفاهيمها بإختلاف الثقافات والعقول ..

    والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته،،
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-01-15
  7. عبدالرزاق الجمل

    عبدالرزاق الجمل كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    11,560
    الإعجاب :
    0
    موضوع جميل
    قراءة رائعة
    يستحق التثبيت
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-01-15
  9. ملكه سبأ

    ملكه سبأ عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-12-30
    المشاركات:
    1,304
    الإعجاب :
    0
    احبك

    كلمه قتلها المجتمع والعادات والعرف

    اصبحت ضمن المحظورات والممنوعات

    تبا لهكذا مجتمع
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-01-15
  11. ملكه سبأ

    ملكه سبأ عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-12-30
    المشاركات:
    1,304
    الإعجاب :
    0
    احبك

    كلمه قتلها المجتمع والعادات والعرف

    اصبحت ضمن المحظورات والممنوعات

    تبا لهكذا مجتمع
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-01-15
  13. الجمهور

    الجمهور قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-09
    المشاركات:
    2,685
    الإعجاب :
    0
    الحب.. أجل وأعز ما ينفقه الكريم
    ولذلك من المستحيل الرجوع عنه
    ولكن
    يمكن معه السير قدماً للأمام

    أخي الحبيب
    خالد بن سعيد
    شكراً على هذا الدرس
    والإحساس المرهف

    تحياتي لك
    والسلام
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-01-15
  15. الجمهور

    الجمهور قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-09
    المشاركات:
    2,685
    الإعجاب :
    0
    الحب.. أجل وأعز ما ينفقه الكريم
    ولذلك من المستحيل الرجوع عنه
    ولكن
    يمكن معه السير قدماً للأمام

    أخي الحبيب
    خالد بن سعيد
    شكراً على هذا الدرس
    والإحساس المرهف

    تحياتي لك
    والسلام
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-01-15
  17. المنسـي

    المنسـي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    49,862
    الإعجاب :
    4
    ايييييييييييييييييه الحب عذاب يا اخوان ... اسئلونا انا !!

    لا مانع من تثبيت الموضوع اعلاة !!
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-01-15
  19. المنسـي

    المنسـي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    49,862
    الإعجاب :
    4
    ايييييييييييييييييه الحب عذاب يا اخوان ... اسئلونا انا !!

    لا مانع من تثبيت الموضوع اعلاة !!
     

مشاركة هذه الصفحة