تنفيذ حكم الاعدام ببرزان الاخ الغير شقيق لصدام حسين والبندر (خبرين في موضوع واحد)

الكاتب : أبومطهر   المشاهدات : 1,304   الردود : 13    ‏2007-01-15
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-15
  1. أبومطهر

    أبومطهر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-05-17
    المشاركات:
    3,631
    الإعجاب :
    0
    تنفيذ حكم الاعدام ببرزان الاخ الغير شقيق لصدام حسين والبندر

    [​IMG]
    عواد حامد البندر (يسار) وبرزان التكريتي


    أكد علي الدباغ الناطق الرسمي باسم الحكومة العراقية تنفيذ الحكم شنقا بحق كل من الاخ غير الشقيق لصدام حسين برزان التكريتي والرئيس السابق لمحكمة الثورة عواد البندر في الساعة الثالثة من فجر الاثنين.

    وكانت شبكة العراقية التلفزيونية الرسمية اوردت ان مصدرا رسميا اكد نبأ تنفيذ حكمي الاعدام.

    وقال الدباغ إن تنفيذ الحكم جرى بحضور عدد محدود من الاشخاص، وان المدانين لم يتعرضا الى اية ممارسات مهينة.

    وقال الدباغ إن رأس برزان انفصل عن جسده اثناء تنفيذ الحكم بحقه.

    تضارب
    وكانت وكالة الاسوشيتد برس قد اشارت الى ان نائب المدعي العام العراقي منقذ الفرعون قد اكد اعدام التكريتي، الا ان الفرعون عاد ونفى علمه بتنفيذ الاعدام.

    ولكن بديع عارف محامي عواد البندر قال إن ابن البندر قد اخبره انه قد علم عن طريق مسؤولين امريكيين والده وبرزان ابراهيم قد اعدما يوم الاثنين. وقال عارف إن السلطات الامريكية عرضت على ابن البندر مساعدتها في دفن جنازة والده وتوفير الحماية له اثناء تشييع الجنازة.

    كما عبر وكيل وزارة الخارجية العراقية محمد حمود لبي بي سي عن اعتقاده بأن نبأ تنفيذ احكام الاعدام صحيح.

    كما اكدت وكالة الانباء الفرنسية نبأ اعدام برزان والبندر.

    وكان التكريتي، الذي كان يرأس جهاز الاستخبارات العراقية العراقية خلال عهد صدام، والبندر قد ادينا بارتكاب جرائم ضد الانسانية في بقضية مقتل 148 شخصا في بلدة الدجيل عام 1982، وهي نفس القضية التي حكم فيها على صدام بالاعدام.

    وكان من المقرر اعدام التكريتي والبندر مع الرئيس السابق صدام حسين الا ان السلطات العراقية كانت قد قررت غير ذلك.

    المصدر:http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/news/newsid_6261000/6261989.stm1[/url]
    ......................................................

    وهذا خبر اخر من موقع الCNN
    [​IMG]

    بغداد، العراق (CNN) -- أعلن المتحدث باسم الحكومة العراقية، علي الدباغ، تنفيذ حكم الإعدام في برزان التكريتي وعواد البندر فجر الاثنين.


    وقال الدباغ، في مؤتمر صحفي مقتضب الاثنين، إن عددا محدودا من الأشخاص حضروا تنفيذ الأحكام، من بينهم مدع عام وقاض وطبيب وفقا للقواعد المعمول بها.


    وأعلن المتحدث أن "الحضور كتبوا تعهدات خطية بعدم ارتكاب مخالفات" أثناء تنفيذ الأحكام.


    وشدد على أنه لم يُسمح بتعرض المدانين إلى "إهانات أو محاولات تشفي."

    وأضاف الدباغ أن "رأس برزان التكريتي انفصل عن جسده خلال تنفيذ عملية الإعدام، في واقعة نادرة."


    وفي وقت سابق، أكد مصدر في مكتب رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، واقعة الإعدام.

    وأفاد مصدر من المحكمة الجنائية العراقية العليا أن التنفيذ تم في مبنى تابع للاستخبارات شهد إعدام صدام حسين.

    وقال تلفزيون "العراقية" الحكومي، نقلا عن مصدر في الحكومة العراقية، إن برزان والبندر أعدما.

    وقبل ساعات ثارت شكوك حول تنفيذ الحكم، حيث صرح المدعي العراقي، منقذ آل فرعون، لوكالة الأسوشيتد برس بتنفيذ الأحكام، ولكنه عاد في حديث تلفزيوني "للعراقية" ليتراجع عن تصريحاته.

    وقال فرعون في تصريحاته "الحكومة العراقية اتصلت بنا قبل الفجر، وطلبت أن نرسل قاضيا، فأرسلت واحدا ليشهد عملة الإعدام الذي وقع بالفعل."

    وجاء إعدام مساعدي صدام عقب 16 يوما من إعدام صدام، في مشهد مضطرب أثار جدلا عالميا.

    وأكد محامي الدفاع عن عدد من المتهمين في قضية "الدجيل"، بديع عارف، لـ CNN نبأ إعدام برزان والبندر.

    وفي اتصال هاتفي مع عارف، قال المحامي إن "القوات الأمريكية أبلغته بإعدام البندر" فجر الاثنين، مؤكدا أنه أعدم حوالي الساعة "الخامسة صباحا."

    وأضاف أن "السلطات الأمريكية أبلغت أسرة البندر صباح الاثنين باتخاذ إجراءات لاستلام الجثة ودفنها."

    وذكر عارف أن "ابن البندر كان متأثرا للغاية من جراء عدم إبلاغ الأسرة رسميا قبل تنفيذ عملية الإعدام."

    وأكد عارف أيضا واقعة إعدام البرزاني، ولكنه قال إن "اتصالا لم يحدث مع أسرته."

    وصدرت أحكام الإعدام ضد صدام وبرزان والبندر في قضية "الدجيل"، حيث دانت المحكمة المتهمين الثلاثة بمقتل 148 شيعيا في قرية "الدجيل" إثر محاولة فاشلة لاغتيال صدام حسين عام 1982.

    وبرزان هو أخ غير شقيق للراحل صدام، وكان يرأس جهاز الاستخبارات العراقي. أما البندر فكان رئيسا لمحكمة الثورة المنحلة التي أصدرت أحكاما متسرعة بالإعدام ضد الشيعة في "الدجيل" عقب محاكمات صورية.

    وأعدم صدام في 30 ديسمبر/كانون الأول، الذي وافق أول أيام عيد الأضحى لدى المسلمين السنّة، وذلك عقب أربعة أيام من إقرار هيئة التمييز العراقية لحكم الإعدام الصادر ضده.

    وبُث على شبكة الانترنت شريطان فيديو لعملية إعدام صدام تم تسجيلهما بالهواتف الجوالة، وفي الشريط الثاني بدا صدام عقب إعدامه بجرح في رقبته وكدمات على وجهه.

    وبلغت مدة الشريط 27 ثانية، وفيه تقترب الكاميرا من جثة صدام، فيما يقوم شخص بكشف الغطاء عن الجانب الأيسر من وجهه.

    وفي التسجيل الصوتي المرافق للقطات، يحث شخص، شخصا آخر على التقاط صورة بسرعة لصدام والمغادرة.

    ويُظهر الشريط الأول منفذو إعدام صدام، وهم يضعون الأنشوطة خلف أذنه اليسرى، وفقا لما تقضي به بروتوكولات الإعدام، لضمان سرعة الوفاة.

    ولكن التسجيل الصوتي أظهر قيام بعض الشيعة الذي شهدوا الإعدام بتوجيه عبارات تشفي لصدام قبيل إعدامه، وهو ما أثار ردود أفعال واسعة النطاق.

    وقال الجيش الأمريكي إن إعدام صدام كان "سيكون مغايراً" حال إشراف الولايات المتحدة على تنفيذه.

    كما نفى مستشار الأمن القومي العراقي، موفق الربيعي، الاتهامات بأنه وراء تصوير عملية الإعدام بهاتف جوال.

    وعجلت الحكومة العراقية بإعدام صدام رغم أن الإدارة الأمريكية طلبت التريث في التنفيذ خشية تصاعد موجة العنف في البلاد.

    وفي وقت سابق، قال رئيس الوزراء العراقي إنّه رفض طلبا قدمته الحكومة الأمريكية لإرجاء عملية تنفيذ حكم الإعدام في صدام حسين لبضعة أيام.

    وعلّل المالكي التعجيل بأنه أراد أن يبعث برسالة قوية مفادها أنه ليست هناك أي نية لعقد أي صفقة يمكن أن تنأى "بالدكتاتور السابق عن نيل العقاب الذي قررته المحكمة."

    وفي الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني، حكمت المحكمة العراقية العليا، بالإعدام شنقاً حتى الموت، على كلٍ من الرئيس العراقي السابق صدام، وعوّاد البندر، وبرزان التكريتي، وبالسجن مدى الحياة على طه ياسين رمضان، نائب رئيس مجلس الوزراء العراقي السابق، كما أصدرت ثلاثة أحكام بالسجن 15 عاما ضد ثلاثة من معاوني الرئيس العراقي السابق، لدورهم في قضية "الدجيل".

    وقررت المحكمة تبرئة المتهم، محمد عزاوي، لعدم كفاية الأدلة.

    وكانت محكمة التمييز العراقية قد أقرت في 26 ديسمبر/كانون الأول الأحكام الصادرة في قضية "الدجيل"، ولكنها طلبت مراجعة الحكم الصادر ضد رمضان، وتغليظه إلى الإعدام، وهو الأمر الذي لم تحسمه المحكمة الجنائية العراقية العليا بعد.

    المصدر:http://arabic.cnn.com/2007/middle_east/1/15/iraq.hanging/index.html

    وهذا مصدر اخر من موقع الجزيرة نت:http://www.aljazeera.net/NR/exeres/E7DBFC45-790A-48E3-AC16-9012517D43B9.htm


    سلالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالام

    العبد الفقير لله

    أ بـــــو مـــــــــطـــــــهــــــــر
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-15
  3. أبومطهر

    أبومطهر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-05-17
    المشاركات:
    3,631
    الإعجاب :
    0
    تنفيذ حكم الاعدام ببرزان الاخ الغير شقيق لصدام حسين والبندر

    [​IMG]
    عواد حامد البندر (يسار) وبرزان التكريتي


    أكد علي الدباغ الناطق الرسمي باسم الحكومة العراقية تنفيذ الحكم شنقا بحق كل من الاخ غير الشقيق لصدام حسين برزان التكريتي والرئيس السابق لمحكمة الثورة عواد البندر في الساعة الثالثة من فجر الاثنين.

    وكانت شبكة العراقية التلفزيونية الرسمية اوردت ان مصدرا رسميا اكد نبأ تنفيذ حكمي الاعدام.

    وقال الدباغ إن تنفيذ الحكم جرى بحضور عدد محدود من الاشخاص، وان المدانين لم يتعرضا الى اية ممارسات مهينة.

    وقال الدباغ إن رأس برزان انفصل عن جسده اثناء تنفيذ الحكم بحقه.

    تضارب
    وكانت وكالة الاسوشيتد برس قد اشارت الى ان نائب المدعي العام العراقي منقذ الفرعون قد اكد اعدام التكريتي، الا ان الفرعون عاد ونفى علمه بتنفيذ الاعدام.

    ولكن بديع عارف محامي عواد البندر قال إن ابن البندر قد اخبره انه قد علم عن طريق مسؤولين امريكيين والده وبرزان ابراهيم قد اعدما يوم الاثنين. وقال عارف إن السلطات الامريكية عرضت على ابن البندر مساعدتها في دفن جنازة والده وتوفير الحماية له اثناء تشييع الجنازة.

    كما عبر وكيل وزارة الخارجية العراقية محمد حمود لبي بي سي عن اعتقاده بأن نبأ تنفيذ احكام الاعدام صحيح.

    كما اكدت وكالة الانباء الفرنسية نبأ اعدام برزان والبندر.

    وكان التكريتي، الذي كان يرأس جهاز الاستخبارات العراقية العراقية خلال عهد صدام، والبندر قد ادينا بارتكاب جرائم ضد الانسانية في بقضية مقتل 148 شخصا في بلدة الدجيل عام 1982، وهي نفس القضية التي حكم فيها على صدام بالاعدام.

    وكان من المقرر اعدام التكريتي والبندر مع الرئيس السابق صدام حسين الا ان السلطات العراقية كانت قد قررت غير ذلك.

    المصدر:http://news.bbc.co.uk/hi/arabic/news/newsid_6261000/6261989.stm1[/url]
    ......................................................

    وهذا خبر اخر من موقع الCNN
    [​IMG]

    بغداد، العراق (CNN) -- أعلن المتحدث باسم الحكومة العراقية، علي الدباغ، تنفيذ حكم الإعدام في برزان التكريتي وعواد البندر فجر الاثنين.


    وقال الدباغ، في مؤتمر صحفي مقتضب الاثنين، إن عددا محدودا من الأشخاص حضروا تنفيذ الأحكام، من بينهم مدع عام وقاض وطبيب وفقا للقواعد المعمول بها.


    وأعلن المتحدث أن "الحضور كتبوا تعهدات خطية بعدم ارتكاب مخالفات" أثناء تنفيذ الأحكام.


    وشدد على أنه لم يُسمح بتعرض المدانين إلى "إهانات أو محاولات تشفي."

    وأضاف الدباغ أن "رأس برزان التكريتي انفصل عن جسده خلال تنفيذ عملية الإعدام، في واقعة نادرة."


    وفي وقت سابق، أكد مصدر في مكتب رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، واقعة الإعدام.

    وأفاد مصدر من المحكمة الجنائية العراقية العليا أن التنفيذ تم في مبنى تابع للاستخبارات شهد إعدام صدام حسين.

    وقال تلفزيون "العراقية" الحكومي، نقلا عن مصدر في الحكومة العراقية، إن برزان والبندر أعدما.

    وقبل ساعات ثارت شكوك حول تنفيذ الحكم، حيث صرح المدعي العراقي، منقذ آل فرعون، لوكالة الأسوشيتد برس بتنفيذ الأحكام، ولكنه عاد في حديث تلفزيوني "للعراقية" ليتراجع عن تصريحاته.

    وقال فرعون في تصريحاته "الحكومة العراقية اتصلت بنا قبل الفجر، وطلبت أن نرسل قاضيا، فأرسلت واحدا ليشهد عملة الإعدام الذي وقع بالفعل."

    وجاء إعدام مساعدي صدام عقب 16 يوما من إعدام صدام، في مشهد مضطرب أثار جدلا عالميا.

    وأكد محامي الدفاع عن عدد من المتهمين في قضية "الدجيل"، بديع عارف، لـ CNN نبأ إعدام برزان والبندر.

    وفي اتصال هاتفي مع عارف، قال المحامي إن "القوات الأمريكية أبلغته بإعدام البندر" فجر الاثنين، مؤكدا أنه أعدم حوالي الساعة "الخامسة صباحا."

    وأضاف أن "السلطات الأمريكية أبلغت أسرة البندر صباح الاثنين باتخاذ إجراءات لاستلام الجثة ودفنها."

    وذكر عارف أن "ابن البندر كان متأثرا للغاية من جراء عدم إبلاغ الأسرة رسميا قبل تنفيذ عملية الإعدام."

    وأكد عارف أيضا واقعة إعدام البرزاني، ولكنه قال إن "اتصالا لم يحدث مع أسرته."

    وصدرت أحكام الإعدام ضد صدام وبرزان والبندر في قضية "الدجيل"، حيث دانت المحكمة المتهمين الثلاثة بمقتل 148 شيعيا في قرية "الدجيل" إثر محاولة فاشلة لاغتيال صدام حسين عام 1982.

    وبرزان هو أخ غير شقيق للراحل صدام، وكان يرأس جهاز الاستخبارات العراقي. أما البندر فكان رئيسا لمحكمة الثورة المنحلة التي أصدرت أحكاما متسرعة بالإعدام ضد الشيعة في "الدجيل" عقب محاكمات صورية.

    وأعدم صدام في 30 ديسمبر/كانون الأول، الذي وافق أول أيام عيد الأضحى لدى المسلمين السنّة، وذلك عقب أربعة أيام من إقرار هيئة التمييز العراقية لحكم الإعدام الصادر ضده.

    وبُث على شبكة الانترنت شريطان فيديو لعملية إعدام صدام تم تسجيلهما بالهواتف الجوالة، وفي الشريط الثاني بدا صدام عقب إعدامه بجرح في رقبته وكدمات على وجهه.

    وبلغت مدة الشريط 27 ثانية، وفيه تقترب الكاميرا من جثة صدام، فيما يقوم شخص بكشف الغطاء عن الجانب الأيسر من وجهه.

    وفي التسجيل الصوتي المرافق للقطات، يحث شخص، شخصا آخر على التقاط صورة بسرعة لصدام والمغادرة.

    ويُظهر الشريط الأول منفذو إعدام صدام، وهم يضعون الأنشوطة خلف أذنه اليسرى، وفقا لما تقضي به بروتوكولات الإعدام، لضمان سرعة الوفاة.

    ولكن التسجيل الصوتي أظهر قيام بعض الشيعة الذي شهدوا الإعدام بتوجيه عبارات تشفي لصدام قبيل إعدامه، وهو ما أثار ردود أفعال واسعة النطاق.

    وقال الجيش الأمريكي إن إعدام صدام كان "سيكون مغايراً" حال إشراف الولايات المتحدة على تنفيذه.

    كما نفى مستشار الأمن القومي العراقي، موفق الربيعي، الاتهامات بأنه وراء تصوير عملية الإعدام بهاتف جوال.

    وعجلت الحكومة العراقية بإعدام صدام رغم أن الإدارة الأمريكية طلبت التريث في التنفيذ خشية تصاعد موجة العنف في البلاد.

    وفي وقت سابق، قال رئيس الوزراء العراقي إنّه رفض طلبا قدمته الحكومة الأمريكية لإرجاء عملية تنفيذ حكم الإعدام في صدام حسين لبضعة أيام.

    وعلّل المالكي التعجيل بأنه أراد أن يبعث برسالة قوية مفادها أنه ليست هناك أي نية لعقد أي صفقة يمكن أن تنأى "بالدكتاتور السابق عن نيل العقاب الذي قررته المحكمة."

    وفي الخامس من نوفمبر/تشرين الثاني، حكمت المحكمة العراقية العليا، بالإعدام شنقاً حتى الموت، على كلٍ من الرئيس العراقي السابق صدام، وعوّاد البندر، وبرزان التكريتي، وبالسجن مدى الحياة على طه ياسين رمضان، نائب رئيس مجلس الوزراء العراقي السابق، كما أصدرت ثلاثة أحكام بالسجن 15 عاما ضد ثلاثة من معاوني الرئيس العراقي السابق، لدورهم في قضية "الدجيل".

    وقررت المحكمة تبرئة المتهم، محمد عزاوي، لعدم كفاية الأدلة.

    وكانت محكمة التمييز العراقية قد أقرت في 26 ديسمبر/كانون الأول الأحكام الصادرة في قضية "الدجيل"، ولكنها طلبت مراجعة الحكم الصادر ضد رمضان، وتغليظه إلى الإعدام، وهو الأمر الذي لم تحسمه المحكمة الجنائية العراقية العليا بعد.

    المصدر:http://arabic.cnn.com/2007/middle_east/1/15/iraq.hanging/index.html

    وهذا مصدر اخر من موقع الجزيرة نت:http://www.aljazeera.net/NR/exeres/E7DBFC45-790A-48E3-AC16-9012517D43B9.htm


    سلالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالام

    العبد الفقير لله

    أ بـــــو مـــــــــطـــــــهــــــــر
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-15
  5. اليماني الجريح

    اليماني الجريح عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-05-29
    المشاركات:
    671
    الإعجاب :
    0
    الله يرحمهم ....
    بس مايستحوا هؤلاء الجزارين و يقولوا ان رأس المتهم انفصل عن جسمه ... لازم يلعبوا بأعصابنا ؟
    لازم يذلونا أكثر ؟
    و ين شريط الاعدام ... خلينا نتفرج يا عم ...!


    شكر خاص لصاحب الموضوع و جهده في ترجمه المقالات
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-01-15
  7. اليماني الجريح

    اليماني الجريح عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-05-29
    المشاركات:
    671
    الإعجاب :
    0
    الله يرحمهم ....
    بس مايستحوا هؤلاء الجزارين و يقولوا ان رأس المتهم انفصل عن جسمه ... لازم يلعبوا بأعصابنا ؟
    لازم يذلونا أكثر ؟
    و ين شريط الاعدام ... خلينا نتفرج يا عم ...!


    شكر خاص لصاحب الموضوع و جهده في ترجمه المقالات
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-01-15
  9. أبومطهر

    أبومطهر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-05-17
    المشاركات:
    3,631
    الإعجاب :
    0



    من ناحية لعب الاعصاب بنا نحنوا العرب المسلمون هذا شي وارد وتعتبر لعبة عند الامريكان والشيعة الكلاب ولعبتهم المفضلة فلا شي جديد..

    ومن ناحية الذل ما قد ذلونا من زمان وتم توفيتها بحق صدام رحمه الله واليوم تكملتها باخوة الغير شقيق ومن معة في الصورة المنزلة اعلاة
    من ناحية الفيلم لا تستعجل ضروري ما يبثوة لكي تطيب انفهسم الكلاب ويستهزؤ بهم فلا تستعجل اليوم او غداً او الى نهاية الاسبوع سوف يظهر على الانترنت فلا تستعجل..

    احب اوضح لك يا عزيزي الغالي انا لم اترجم اي حاجة ولكن انا نقلت الموضوع عند معرفتي بة على الفور وقد طرحت لكم الروابط للتابعوها من مواقعها الاساسية والرئيسية..

    واشكر مرورك الكريم وتعليقك الرائع...



    سلالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالام

    العبد الفقير لله

    أ بــــو مــــــــطـــــــهـــــــر
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-01-15
  11. الذيباني 7

    الذيباني 7 مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2005-06-19
    المشاركات:
    11,358
    الإعجاب :
    3
    ما فيش فيديو يا بو مطهر
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-01-15
  13. أبومطهر

    أبومطهر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-05-17
    المشاركات:
    3,631
    الإعجاب :
    0


    اخي الكريم sad sam انظر الى ردي على الاخ العضو اليماني الجريح

    وستجد اجابة على سؤالك الكريم..


    كل الود والاحترام..


    سلالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالام

    العبد الفقير لله

    أ بــــو مـــــــطـــــــهــــــــر
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-01-15
  15. القاضي اليماني

    القاضي اليماني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-11-19
    المشاركات:
    473
    الإعجاب :
    0
    الروافض ابناء المتعه تعمدوا استخدام حبل طويل للشنق لكي يحدث انفصال للرأس رغم ان هناك مواصفات لحبل الشنق

    هذه رواية ابناء المتعه الكذابين رغم شكوكي انهم فصلوا رأسه بعد الشنق مثلما مثلوا بجثة الشهيد البطل صدام

    جزاك الله خير يابو مطهر
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-01-15
  17. أبومطهر

    أبومطهر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-05-17
    المشاركات:
    3,631
    الإعجاب :
    0


    انا معك في كل كلمة اخي الكريم القاضي اليماني

    ما تتوقع من امثال هؤلاء الخونة الكلاب العملاء الشيعة قاتلهم الله

    وجزانا الله جميعاً كل الخير

    سلالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالام

    العبد الفقير لله

    أ بـــــو مــــــــــطــــــــهــــــــــر
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-01-15
  19. أبومطهر

    أبومطهر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-05-17
    المشاركات:
    3,631
    الإعجاب :
    0


    انا معك في كل كلمة اخي الكريم القاضي اليماني

    ما تتوقع من امثال هؤلاء الخونة الكلاب العملاء الشيعة قاتلهم الله

    وجزانا الله جميعاً كل الخير

    سلالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالالام

    العبد الفقير لله

    أ بـــــو مــــــــــطــــــــهــــــــــر
     

مشاركة هذه الصفحة