قرائه في واقع اليمن المعاصر هل يوجد رويه يمنيه لنهايه النفق

الكاتب : ابوعلي الجلال   المشاهدات : 959   الردود : 16    ‏2007-01-14
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-14
  1. ابوعلي الجلال

    ابوعلي الجلال قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-03-21
    المشاركات:
    12,346
    الإعجاب :
    491
    بسم الله الرحمن الرحيم

    تعد اليمن حاليا من منضور استراتيجي افضل مكان قابل للنموا والتطور بموقعها المميز وكذلك التركيبه السكانيه والزراعيه والسمكيه والمناخيه ومكامنها الاقتصاديه الاخرى المكتشفه وغير المكتشفه ان تمكن سياسي اليمن من الخروج من الدائره المغلقه للتفكير الوقتي والمحيطي لدول الجوار التي تمتع بقدره ماليه كبيره مقارنه في اليمن
    ضل اليمن في عصره الحديث متاثر تاثيرا كبيرا عربيا ولم يتمكن قاده اليمن المتعاقبون من الخروج
    من هذه الرويه على مدا الاربعين عاما الماضيه الى ان القياده في اليمن بدات وبشكل غير مسبوق الاتجاه الى محيطها الاقليمي لمحاوله ربما للخروج من محنتها ومشاكلها الاقتصاديه في المقام الاول التي تعتبر المجرك الاساسي لكل صراعات اليمن السياسيه ولعل هذا الرهان في مجمل توجهه هوا خاطى بكل المقايس وانما يعبر عن افلاس في الرويه السياسيه لمن يتحكمون في القرار السياسي ربما ان امريكا لها دور كبير في ذلك التوجه اذا لايوجد توجه استراتيجي من قبل دول الخليج نفسها
    نحنو اقامه تكتل تجاري صناعي بشري في وجه التكتلات الاقليمه لقناعه هذه الدول بانه لن يكون لها جدوى بدون امريكا وان المنطقه ستشهد زلازل ان غابت امريكا عن المنطقه وهذا مستبعد على الاقل في القريب المنظور
    لاكن مايهمنا هنا هوالوضع اليمني
    فاليمن لن تجني الكثير من التكتل الخليجي فلم تجني عمان منه اي شي يذكر واعتمادها على نفسها وامكاناتها الذاتيه ومشروعها الوطني اذا لم يقدم لها مجلس التعاون اي شي يذكر سوا في مجال التنميه اوغير ذلك واليمن هي الاخرى لن تستفيد كما يعتقد غالبيه اليمنيين سوا حاربت الفساد اولم تحاربه لانه لايوجد في قانون تاسيس مجلس التعاون اي شي من هذا وهوا تكتل سياسي لااقل ولااكثر ومايصدر عنه من قرارات اقتصاديه هي تحصيل حاصل لما هوا موجود
    ومشكله اليمن الحقيقه هي في تركيبته السياسيه نفسها سوا كانت في الحكومه اوالمعارضه اوالقوى السياسيه الاخرى المناوئه لها اي (( القوى الفاعله في القرار))
    ولن ندخل هنا في تبنيد توجهات هذه القوى ولاكننا سنركز على البعد الداخلي للدوله اليمنيه نفسها
    كونها لاتدخل ولم تدخل في اي مشروع وطني خاص يوجه البلاد بكل تفاعلاتها في اتجاهه وانما اجل ماتقوم به هو مصارعه القوى المعارضه وكسب للشرعيه بما يتخلله من اساليب معضمها تكون دعائيه صرفه وتعتمد في مصروفاتها على البترول كمورد اساسي مهم ورئيسي وهوا قليل في ايراده لايلبي تغطيه الفجوه لعدد السكان المرتفع مقابل محدوديته اصلا وقابل للنظوب في السنين القادمه وبالمقابل فان قوى المعارضه هي الاخرى مستفيده من هذا الوضع بشكل كبير كون المعارضه تتركز في اصحاب مصالح لاتتمتع ببعد استراتيجي بعيد المدا تمكنت من مسك زمام القوى الوطنيه بيدها وارتهنتها اسيره لمصالحها الشخصيه الصرفه دون الاخذ بعين الاعتبار طلبات الشعب الانيه والمستقبليه على المدا البعيد والبعيد جدا ولايقتصر هذا على المعارضه الحاليه بل اغلب الاحزاب اليمنيه قياداتها تسير بهذا المنظور المسيطر على القاعده التي نشائت من اجلها وهذا واضح من خلال التجاذب الحاد الذي سرعان مايختفي بين المعارضه والحكومه والمعارضين في الخارج الذي ما ان تسوا مشاكلهم حتى يعودوا وكان الامر لم يكن وماكانت الجماهير تسمعه يصبح في طي النسيان من هنا فان غياب رويه واضحه لليمن في المستقبل ليست مطروحه على بساط البحث اوالتنفيذ ولعل المراقب هنا يبني رويته على مايسمعه ويشاهده في اليمن من خلال ادا الحكومه او ادا السياسييين
    اليمنيين بكل اطيافهم ومواقعهم الحزبيه مما يتروك الباب مفتوحا للاجتهاد من كل الاتجاهات السياسيه الوطنيه منها وغير الوطنيه للخيال والتخمين والتخمين المضاد لاكن لايوجد من يستطيع ان يقول جازما اننا نسير باتجاه معين ومحدد الملامح في اي اتجاه كان سالبا اوموجبا حتى في تعاوننا مع امريكا ايضا يضل محل غموض واجتهاد
    طبعا الحل موجود وفي متناول اليد اذا ملك وفهم الساسه في اليمن ذلك ولااظن انهم حاليا يملكون اتخاذ خطوات وطنيه جاده في الاتجاه االصحيح لوضع البلاد برمتها في طريق طويل لاشك انه سيخرجها لبر الامان اقتصاديا وسياسيا وان تاخر الوقت قليلا
    وعلا الدنيا السلام
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-14
  3. ابوعلي الجلال

    ابوعلي الجلال قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-03-21
    المشاركات:
    12,346
    الإعجاب :
    491
    بسم الله الرحمن الرحيم

    تعد اليمن حاليا من منضور استراتيجي افضل مكان قابل للنموا والتطور بموقعها المميز وكذلك التركيبه السكانيه والزراعيه والسمكيه والمناخيه ومكامنها الاقتصاديه الاخرى المكتشفه وغير المكتشفه ان تمكن سياسي اليمن من الخروج من الدائره المغلقه للتفكير الوقتي والمحيطي لدول الجوار التي تمتع بقدره ماليه كبيره مقارنه في اليمن
    ضل اليمن في عصره الحديث متاثر تاثيرا كبيرا عربيا ولم يتمكن قاده اليمن المتعاقبون من الخروج
    من هذه الرويه على مدا الاربعين عاما الماضيه الى ان القياده في اليمن بدات وبشكل غير مسبوق الاتجاه الى محيطها الاقليمي لمحاوله ربما للخروج من محنتها ومشاكلها الاقتصاديه في المقام الاول التي تعتبر المجرك الاساسي لكل صراعات اليمن السياسيه ولعل هذا الرهان في مجمل توجهه هوا خاطى بكل المقايس وانما يعبر عن افلاس في الرويه السياسيه لمن يتحكمون في القرار السياسي ربما ان امريكا لها دور كبير في ذلك التوجه اذا لايوجد توجه استراتيجي من قبل دول الخليج نفسها
    نحنو اقامه تكتل تجاري صناعي بشري في وجه التكتلات الاقليمه لقناعه هذه الدول بانه لن يكون لها جدوى بدون امريكا وان المنطقه ستشهد زلازل ان غابت امريكا عن المنطقه وهذا مستبعد على الاقل في القريب المنظور
    لاكن مايهمنا هنا هوالوضع اليمني
    فاليمن لن تجني الكثير من التكتل الخليجي فلم تجني عمان منه اي شي يذكر واعتمادها على نفسها وامكاناتها الذاتيه ومشروعها الوطني اذا لم يقدم لها مجلس التعاون اي شي يذكر سوا في مجال التنميه اوغير ذلك واليمن هي الاخرى لن تستفيد كما يعتقد غالبيه اليمنيين سوا حاربت الفساد اولم تحاربه لانه لايوجد في قانون تاسيس مجلس التعاون اي شي من هذا وهوا تكتل سياسي لااقل ولااكثر ومايصدر عنه من قرارات اقتصاديه هي تحصيل حاصل لما هوا موجود
    ومشكله اليمن الحقيقه هي في تركيبته السياسيه نفسها سوا كانت في الحكومه اوالمعارضه اوالقوى السياسيه الاخرى المناوئه لها اي (( القوى الفاعله في القرار))
    ولن ندخل هنا في تبنيد توجهات هذه القوى ولاكننا سنركز على البعد الداخلي للدوله اليمنيه نفسها
    كونها لاتدخل ولم تدخل في اي مشروع وطني خاص يوجه البلاد بكل تفاعلاتها في اتجاهه وانما اجل ماتقوم به هو مصارعه القوى المعارضه وكسب للشرعيه بما يتخلله من اساليب معضمها تكون دعائيه صرفه وتعتمد في مصروفاتها على البترول كمورد اساسي مهم ورئيسي وهوا قليل في ايراده لايلبي تغطيه الفجوه لعدد السكان المرتفع مقابل محدوديته اصلا وقابل للنظوب في السنين القادمه وبالمقابل فان قوى المعارضه هي الاخرى مستفيده من هذا الوضع بشكل كبير كون المعارضه تتركز في اصحاب مصالح لاتتمتع ببعد استراتيجي بعيد المدا تمكنت من مسك زمام القوى الوطنيه بيدها وارتهنتها اسيره لمصالحها الشخصيه الصرفه دون الاخذ بعين الاعتبار طلبات الشعب الانيه والمستقبليه على المدا البعيد والبعيد جدا ولايقتصر هذا على المعارضه الحاليه بل اغلب الاحزاب اليمنيه قياداتها تسير بهذا المنظور المسيطر على القاعده التي نشائت من اجلها وهذا واضح من خلال التجاذب الحاد الذي سرعان مايختفي بين المعارضه والحكومه والمعارضين في الخارج الذي ما ان تسوا مشاكلهم حتى يعودوا وكان الامر لم يكن وماكانت الجماهير تسمعه يصبح في طي النسيان من هنا فان غياب رويه واضحه لليمن في المستقبل ليست مطروحه على بساط البحث اوالتنفيذ ولعل المراقب هنا يبني رويته على مايسمعه ويشاهده في اليمن من خلال ادا الحكومه او ادا السياسييين
    اليمنيين بكل اطيافهم ومواقعهم الحزبيه مما يتروك الباب مفتوحا للاجتهاد من كل الاتجاهات السياسيه الوطنيه منها وغير الوطنيه للخيال والتخمين والتخمين المضاد لاكن لايوجد من يستطيع ان يقول جازما اننا نسير باتجاه معين ومحدد الملامح في اي اتجاه كان سالبا اوموجبا حتى في تعاوننا مع امريكا ايضا يضل محل غموض واجتهاد
    طبعا الحل موجود وفي متناول اليد اذا ملك وفهم الساسه في اليمن ذلك ولااظن انهم حاليا يملكون اتخاذ خطوات وطنيه جاده في الاتجاه االصحيح لوضع البلاد برمتها في طريق طويل لاشك انه سيخرجها لبر الامان اقتصاديا وسياسيا وان تاخر الوقت قليلا
    وعلا الدنيا السلام
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-14
  5. لا نامت اعين ال

    لا نامت اعين ال عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-13
    المشاركات:
    121
    الإعجاب :
    0
    المعرضه اليمنيه اعتقد انها قدمت مشروع للاصلاح من البوابه السياسيه
    للخروج من النفق ...


    وفشلت في توصيل برنامجها با الشكل المطلوب لتشبت الشعب

    وخسارتها في الانتخابات ادخلتهم في سبات لم يستيقضوا منه ....

    الامل في المعارضه وما ستقدمه من اصلاحات ..للخروج من النفق ....
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-01-14
  7. لا نامت اعين ال

    لا نامت اعين ال عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-13
    المشاركات:
    121
    الإعجاب :
    0
    المعرضه اليمنيه اعتقد انها قدمت مشروع للاصلاح من البوابه السياسيه
    للخروج من النفق ...


    وفشلت في توصيل برنامجها با الشكل المطلوب لتشبت الشعب

    وخسارتها في الانتخابات ادخلتهم في سبات لم يستيقضوا منه ....

    الامل في المعارضه وما ستقدمه من اصلاحات ..للخروج من النفق ....
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-01-14
  9. ابوعلي الجلال

    ابوعلي الجلال قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-03-21
    المشاركات:
    12,346
    الإعجاب :
    491
    لاياصديقي المعارضه لم تقدم اي مشروع بل قدمه خطه لحكم البلاد
    ولم تقدم مشروعا حضاريا بالمعنى واغلب الظن انها لوفازت وهي تعلم انها لن تفوز بانها لن تفعل شي
    المشروع الوطني ياتي باجتماعات بين الحكومه تتبناها هي وتلف حولها الشخصيات الاعتباريه والحزبيه هنا نقول اننا خرجنا بمشروع يكون غالبيه المقررين فيه الخبرا وليس السياسين فقط وجودهم لدعم المشروع والموافقه على انجازه اشكرك في العموم
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-01-14
  11. ابوعلي الجلال

    ابوعلي الجلال قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-03-21
    المشاركات:
    12,346
    الإعجاب :
    491
    لاياصديقي المعارضه لم تقدم اي مشروع بل قدمه خطه لحكم البلاد
    ولم تقدم مشروعا حضاريا بالمعنى واغلب الظن انها لوفازت وهي تعلم انها لن تفوز بانها لن تفعل شي
    المشروع الوطني ياتي باجتماعات بين الحكومه تتبناها هي وتلف حولها الشخصيات الاعتباريه والحزبيه هنا نقول اننا خرجنا بمشروع يكون غالبيه المقررين فيه الخبرا وليس السياسين فقط وجودهم لدعم المشروع والموافقه على انجازه اشكرك في العموم
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-01-14
  13. لا نامت اعين ال

    لا نامت اعين ال عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-13
    المشاركات:
    121
    الإعجاب :
    0
    لنعتبرها خطه لحكم البلاد كمى تفضلت ...

    لكنه يضل مشروع بديل عن المشروع الحالي الدي اثبت فشله في كل مره

    كيف نريد ا ن نخرج من النفق ادى لم ننحاز للبدائل المتاحه ....

    والمشروع تم عليه اجماع من اهم الشخصيات اليمنيه سياسيه ...

    فقط كانت هناك بعض الردود المقتضبه من اعضاء المؤتمر لانه يشكل بديل واقعي وقرائه فعليه ..وامتعاضوا لفشلهم بانتج مشروع واقعي ...

    كمى كاكنوا يصرحون انه مسروق من المؤتمر ووو موجه للخارج ....الخ

    المؤتمر لم يقدم شي سوى اعلان عن حكومه مرتقبه وفي نفس الوقت ينفيه مع الاسائه للمعارضه ...

    لا يملك مشروع فعلي مجرد اوهام ووعود كادبه مللنا منها ليهرب من التزاماته ...
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-01-14
  15. لا نامت اعين ال

    لا نامت اعين ال عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-13
    المشاركات:
    121
    الإعجاب :
    0
    لنعتبرها خطه لحكم البلاد كمى تفضلت ...

    لكنه يضل مشروع بديل عن المشروع الحالي الدي اثبت فشله في كل مره

    كيف نريد ا ن نخرج من النفق ادى لم ننحاز للبدائل المتاحه ....

    والمشروع تم عليه اجماع من اهم الشخصيات اليمنيه سياسيه ...

    فقط كانت هناك بعض الردود المقتضبه من اعضاء المؤتمر لانه يشكل بديل واقعي وقرائه فعليه ..وامتعاضوا لفشلهم بانتج مشروع واقعي ...

    كمى كاكنوا يصرحون انه مسروق من المؤتمر ووو موجه للخارج ....الخ

    المؤتمر لم يقدم شي سوى اعلان عن حكومه مرتقبه وفي نفس الوقت ينفيه مع الاسائه للمعارضه ...

    لا يملك مشروع فعلي مجرد اوهام ووعود كادبه مللنا منها ليهرب من التزاماته ...
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-01-14
  17. ابوعلي الجلال

    ابوعلي الجلال قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-03-21
    المشاركات:
    12,346
    الإعجاب :
    491
    ماتتحدث عنه هوا مشروع انتخابي ليس له علاقه بماتحدثنا عنه في الموضوع اعلاه ولايمكن التعويل عليه من الناحيه الفعليه الى من خلال مخاطبه الجماهير وهوا في مجمله خطاب اعلامي للاستهلاك الشعبي وكسب اماكن لاستخدامها ضد الطرف الاخر
    المشروع الوطني لاياتي على شكل برنامج انتخابي يشاع في العامه بل من خبرا وينفذ بتوافق مع القوى الوطنيه مجتمعه وفي بعض الدول تشكل حكومات وطنيه للخروج من مازق ما ويكون عنوانه مشروع وطني لوضع البلاد في طريق صححيح وياخذ مداه الوقتي ولايكون محل هجوم من اي قوى سياسيه ومن يتحمل تنفيذه هوالشعب نفسه على شكل سنين من الصبر والعمل للخروج من الوضع لاكنه في الاخير يودي الى نمو طبيعي في الاعوام الاخيره منه وتستطيع ان تشبهه بحكومه طواري في بعض الاحيان
    وقد نفذته عمان بعد استقطابها لجميع المعارضين ووضعت برنامج طويل المدا وهي تسير بخطى ثابته بعيده جدا عن مجلس التعاون اوالاعتماد عليه تحياتي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-01-14
  19. ابوعلي الجلال

    ابوعلي الجلال قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-03-21
    المشاركات:
    12,346
    الإعجاب :
    491
    ماتتحدث عنه هوا مشروع انتخابي ليس له علاقه بماتحدثنا عنه في الموضوع اعلاه ولايمكن التعويل عليه من الناحيه الفعليه الى من خلال مخاطبه الجماهير وهوا في مجمله خطاب اعلامي للاستهلاك الشعبي وكسب اماكن لاستخدامها ضد الطرف الاخر
    المشروع الوطني لاياتي على شكل برنامج انتخابي يشاع في العامه بل من خبرا وينفذ بتوافق مع القوى الوطنيه مجتمعه وفي بعض الدول تشكل حكومات وطنيه للخروج من مازق ما ويكون عنوانه مشروع وطني لوضع البلاد في طريق صححيح وياخذ مداه الوقتي ولايكون محل هجوم من اي قوى سياسيه ومن يتحمل تنفيذه هوالشعب نفسه على شكل سنين من الصبر والعمل للخروج من الوضع لاكنه في الاخير يودي الى نمو طبيعي في الاعوام الاخيره منه وتستطيع ان تشبهه بحكومه طواري في بعض الاحيان
    وقد نفذته عمان بعد استقطابها لجميع المعارضين ووضعت برنامج طويل المدا وهي تسير بخطى ثابته بعيده جدا عن مجلس التعاون اوالاعتماد عليه تحياتي