نهاية صدام وبداية دولة الحقد الصفوي

الكاتب : salem yami   المشاهدات : 630   الردود : 11    ‏2007-01-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-13
  1. salem yami

    salem yami عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-03
    المشاركات:
    2,198
    الإعجاب :
    0
    نهاية صدام وبداية دولة الحقد الصفوي

    حامد بن عقيل

    كاتب وشاعر سعودي



    الجميع، باستثناء الأتراك، كان يمارس دوره بغباء. وبعضهم بعدم قدرة على اتخاذ قرار غير ما أراد له إله البيت الأبيض. حتى "صدام حسين" نفسه، كان أحد أبرز أغبياء العودة الصفوية.



    لن أعتذر لأصدقائي هنا، فغضبهم سابق لتفهم ما سأكتبه، ويحق لهم أن يغضبوا، كما يحق لي أن أعبّر عن رأيي دون المساس بمعتقدات أحد، فلستُ ضد أي وطن حر مستقل يرفض أن يحتله جيش في غضون ساعات، ويعيث فيه فسادا، حتى وإن كان الدّافع مهما كما يرى المعتدي، كما أنني لستُ ضد أي طائفة ترى أن من حقها أن تمارس طقوسها الدينية بحريّة كاملة، دون وصاية من أحد، أو محاولة إبادة لأتباعها المؤمنين.



    لكن، مشهد إعدام صدام حسين وما صاحبه من هتافات قذرة يعني الكثير، وقبل هذا المشهد كان اختيار الزمان والمكان مناسبا ليقول أكثر مما يحتمله منطق "ديمقراطية" مزعومة، أو "عراق جديد" لا أراه. ولعل في هذا ما يعيدني إلى ما قاله "كوفي عنان" الذي لم يكن بعثيا ولا سنّيا ولا شيعيا: "إن عراق صدام حسين أفضل بكثير من عراق اليوم".



    اختار الصفويون يوم عيد الأضحى لإعدام صدام حسين، بحضور الحاقد الكبير: "موفق الربيعي"، واختاروا الشعبة الخامسة التي كانت مسؤولة عن الملف الإيراني أيام الحرب. هذا هو المكان وهذا هو الزمان المناسب لإطفاء حقد ورثة محمد باقر الحكيم ممن هتف المريدون باسمه من مثل مقتدى الصدر، أو من حضر كي يطفئ أحقاده كموفق الربيعي أو من كان ولا زال ذيلا للاستعمار الصليبي كالعاهر: عبدالعزيز الحكيم، ونوري المالكي، وإبراهيم الجعفري، وموسوي الادعاء العام طيلة أيام المحاكمة الأميركية، والقاضي الحلبجي الذي رأى في صدام خصما يستحق أن يشنق آلاف المرّات قبل أن يفكر للحظة أنه على منصة احتلال أميركي قذر بأيدي صفوية لا تعرف إلا الحقد.



    انتهى كل شيء الآن، وعلى العرب أن ينتظروا عودة الدولة الصفوية رغما عن أنوفهم، فالسيد "بيان الزبيدي" الذي كان وزيرا للداخلية بعد سقوط نظام صدام حسين كان أحد مؤسسي جيش بدر الإيراني، وكان اسمه الفارسي باقر خسرو قبل أن يتولى منصب وزير الداخلية ويضم جيش بدر الإيراني لوزارته ويخصص الدور السابع لقتل العرب السنّة بالدريل.



    لا بأس، قد يرى البعض في ما أكتبه هنا تباكيا على صدام حسين، أنا الذي كان ولا يزال يرى في إعدام صدام حسين حكما عادلا ضد دكتاتور أباد شعبه وتعدى على جيرانه. لكن كل هذا لا يلغي حقيقة أن محاكمته ومكان وزمان إعدامه والهتافات التي صاحبت ذلك الإعدام المشين دال على قدوم الدولة الصفوية الحاقدة من جديد. فقد نجح جزءان من مشروعهم القومي الفارسي القذر المتمثل في تصدير الثورة الإيرانية إلى العالم العربي والإسلامي، فسقوط نظام صدام ثم إعدامه كانا ثلثي طريق سيكتمل حين تمتلك إيران القنبلة النووية. حينها سيدرك الجميع أننا بتنا عبيدا لمجوس العراق الجديد.

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-13
  3. salem yami

    salem yami عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-03
    المشاركات:
    2,198
    الإعجاب :
    0
    نهاية صدام وبداية دولة الحقد الصفوي

    حامد بن عقيل

    كاتب وشاعر سعودي



    الجميع، باستثناء الأتراك، كان يمارس دوره بغباء. وبعضهم بعدم قدرة على اتخاذ قرار غير ما أراد له إله البيت الأبيض. حتى "صدام حسين" نفسه، كان أحد أبرز أغبياء العودة الصفوية.



    لن أعتذر لأصدقائي هنا، فغضبهم سابق لتفهم ما سأكتبه، ويحق لهم أن يغضبوا، كما يحق لي أن أعبّر عن رأيي دون المساس بمعتقدات أحد، فلستُ ضد أي وطن حر مستقل يرفض أن يحتله جيش في غضون ساعات، ويعيث فيه فسادا، حتى وإن كان الدّافع مهما كما يرى المعتدي، كما أنني لستُ ضد أي طائفة ترى أن من حقها أن تمارس طقوسها الدينية بحريّة كاملة، دون وصاية من أحد، أو محاولة إبادة لأتباعها المؤمنين.



    لكن، مشهد إعدام صدام حسين وما صاحبه من هتافات قذرة يعني الكثير، وقبل هذا المشهد كان اختيار الزمان والمكان مناسبا ليقول أكثر مما يحتمله منطق "ديمقراطية" مزعومة، أو "عراق جديد" لا أراه. ولعل في هذا ما يعيدني إلى ما قاله "كوفي عنان" الذي لم يكن بعثيا ولا سنّيا ولا شيعيا: "إن عراق صدام حسين أفضل بكثير من عراق اليوم".



    اختار الصفويون يوم عيد الأضحى لإعدام صدام حسين، بحضور الحاقد الكبير: "موفق الربيعي"، واختاروا الشعبة الخامسة التي كانت مسؤولة عن الملف الإيراني أيام الحرب. هذا هو المكان وهذا هو الزمان المناسب لإطفاء حقد ورثة محمد باقر الحكيم ممن هتف المريدون باسمه من مثل مقتدى الصدر، أو من حضر كي يطفئ أحقاده كموفق الربيعي أو من كان ولا زال ذيلا للاستعمار الصليبي كالعاهر: عبدالعزيز الحكيم، ونوري المالكي، وإبراهيم الجعفري، وموسوي الادعاء العام طيلة أيام المحاكمة الأميركية، والقاضي الحلبجي الذي رأى في صدام خصما يستحق أن يشنق آلاف المرّات قبل أن يفكر للحظة أنه على منصة احتلال أميركي قذر بأيدي صفوية لا تعرف إلا الحقد.



    انتهى كل شيء الآن، وعلى العرب أن ينتظروا عودة الدولة الصفوية رغما عن أنوفهم، فالسيد "بيان الزبيدي" الذي كان وزيرا للداخلية بعد سقوط نظام صدام حسين كان أحد مؤسسي جيش بدر الإيراني، وكان اسمه الفارسي باقر خسرو قبل أن يتولى منصب وزير الداخلية ويضم جيش بدر الإيراني لوزارته ويخصص الدور السابع لقتل العرب السنّة بالدريل.



    لا بأس، قد يرى البعض في ما أكتبه هنا تباكيا على صدام حسين، أنا الذي كان ولا يزال يرى في إعدام صدام حسين حكما عادلا ضد دكتاتور أباد شعبه وتعدى على جيرانه. لكن كل هذا لا يلغي حقيقة أن محاكمته ومكان وزمان إعدامه والهتافات التي صاحبت ذلك الإعدام المشين دال على قدوم الدولة الصفوية الحاقدة من جديد. فقد نجح جزءان من مشروعهم القومي الفارسي القذر المتمثل في تصدير الثورة الإيرانية إلى العالم العربي والإسلامي، فسقوط نظام صدام ثم إعدامه كانا ثلثي طريق سيكتمل حين تمتلك إيران القنبلة النووية. حينها سيدرك الجميع أننا بتنا عبيدا لمجوس العراق الجديد.

     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-13
  5. نورالحسين

    نورالحسين عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-08
    المشاركات:
    63
    الإعجاب :
    0
    هذه مواضيع القصد منها الفتنه....
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-01-13
  7. نورالحسين

    نورالحسين عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-08
    المشاركات:
    63
    الإعجاب :
    0
    هذه مواضيع القصد منها الفتنه....
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-01-13
  9. المنسـي

    المنسـي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    49,862
    الإعجاب :
    4


    بالعكس


    القصد منها كشف الوجة القبيح لهؤلاء يا لمبة الحسين :D
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-01-13
  11. المنسـي

    المنسـي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-03-14
    المشاركات:
    49,862
    الإعجاب :
    4


    بالعكس


    القصد منها كشف الوجة القبيح لهؤلاء يا لمبة الحسين :D
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-01-14
  13. المقنع1

    المقنع1 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-06-01
    المشاركات:
    1,133
    الإعجاب :
    0
    قتل الشهيد صدام حسين كان محسوم سلفا والدليل مسرحية المحاكمة بتنسيق صفوي أمريكي
    واختيار يوم العيد ثمرة الحقد الصفوي
    فضحهم الله جلة قدرتة قالو أنه كان خائف ومرتعب
    والعكس صحيح أي انهم كانوا خائفين ومرعوبين لابسين أقنعة قاتلهم الله
    وجاء التسجيل للحظة القتل >الأعدام< منهم فاضحاَلهم وأظهر أحقادهم فالله الحمد والمنه
    أن المسلمين والعالم عرفوا حقيقة الصفويين وأسيادهم .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-01-14
  15. المقنع1

    المقنع1 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-06-01
    المشاركات:
    1,133
    الإعجاب :
    0
    قتل الشهيد صدام حسين كان محسوم سلفا والدليل مسرحية المحاكمة بتنسيق صفوي أمريكي
    واختيار يوم العيد ثمرة الحقد الصفوي
    فضحهم الله جلة قدرتة قالو أنه كان خائف ومرتعب
    والعكس صحيح أي انهم كانوا خائفين ومرعوبين لابسين أقنعة قاتلهم الله
    وجاء التسجيل للحظة القتل >الأعدام< منهم فاضحاَلهم وأظهر أحقادهم فالله الحمد والمنه
    أن المسلمين والعالم عرفوا حقيقة الصفويين وأسيادهم .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-01-14
  17. ابــو صخر

    ابــو صخر شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2006-02-14
    المشاركات:
    5,444
    الإعجاب :
    6
    اللقب الاضافي:
    نجم الشعر الشعبي 2012م
    لاتباكيا ولاحاجه يااخ العرب وصدام حسين يستحق ان تبكي عليه البواكيا ولكن لا مجال للبكاء فما ذكرته هو فقط جزا من الحقيقه المحزنه والجور القادم لقد تعاطفنا مع ايران ولازال البعض يظن
    الروافض حقيرين وحقدهم الاسود وسيطرت الشياطين عليهم كشفهم ؟
    وعلــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــيه
    فان لم تتصدى الامه لهم في العراق وتجهض سلاح ايران فسوف يقتل ثلثي العرب باالدريل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-01-14
  19. ابــو صخر

    ابــو صخر شاعر شعبي

    التسجيل :
    ‏2006-02-14
    المشاركات:
    5,444
    الإعجاب :
    6
    اللقب الاضافي:
    نجم الشعر الشعبي 2012م
    لاتباكيا ولاحاجه يااخ العرب وصدام حسين يستحق ان تبكي عليه البواكيا ولكن لا مجال للبكاء فما ذكرته هو فقط جزا من الحقيقه المحزنه والجور القادم لقد تعاطفنا مع ايران ولازال البعض يظن
    الروافض حقيرين وحقدهم الاسود وسيطرت الشياطين عليهم كشفهم ؟
    وعلــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــيه
    فان لم تتصدى الامه لهم في العراق وتجهض سلاح ايران فسوف يقتل ثلثي العرب باالدريل ؟؟؟؟؟؟؟؟؟
     

مشاركة هذه الصفحة