أمريكا عندما تستجدي!

الكاتب : محمد الرخمي   المشاهدات : 446   الردود : 3    ‏2007-01-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-13
  1. محمد الرخمي

    محمد الرخمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    4,629
    الإعجاب :
    0
    أمريكا عندما تستجدي!

    محمد الزواوي
    مفكرة الإسلام : صرح الرئيس الأمريكي جورج بوش أن هزيمة الولايات المتحدة في العراق يعد تهديدًا للدول "المعتدلة" في المنطقة مثل السعودية ومصر والأردن، وسيمثل العراق خطرًا مباشرًا على تلك الدول في حال هزيمة أمريكا بالعراق.

    التعليق:
    هذه التصريحات تعد "صحية" إلى أبعد حد من هذا النظام الأمريكي المريض، فأولى خطوات العلاج النفسي هو المصارحة، وتلك التصريحات المفاجئة من الولايات المتحدة تعد اعترافًا تاريخيًا بهزيمة أمريكا بالعراق، وأنها عبارات "استجدائية" صراح من رئيس أكبر دولة في العالم.

    إن هذه التصريحات الأمريكية تمثل نصرًا غير مسبوق للمقاومة العراقية، وهي أبلغ بكثير من الأرقام والإحصاءات عن القتلى والجرحى والمبتورين والمنتحرين الأمريكيين في العراق، هي أبلغ بكثير وأكبر اعتراف رسمي بأن أمريكا الان تنهزم في العراق وتحتاج إلى من ينتشلها؛ بحاجة إلى تدخل من الدول العربية علانية وصراحة وعلى الهواء مباشرة، استغاثة رسمية أمريكية مثل استغاثة قائدي الطائرات أثناء توقف المحركات في الهواء وبدء العد التنازلي للهبوط السريع إلى الهاوية وتحطم الطائرة الأمريكية العملاقة.

    كعادة أي دولة في العالم عندما تطلب مساعدة فإنها تقوم بها سرًا وعن طريق القنوات السرية والدبلوماسية، ولكن أن تصل الولايات المتحدة إلى استجداء العون من دول المنطقة وبأبواقها الإعلامية التي يذهب صداها إلى الأركان الأربعة للمعمورة بأعلى صوت صراخ، فإن هذا التصريح من بوش يمثل بداية مرحلة جديدة للإمبراطورية الأمريكية في المنطقة.

    وقد تزامن هذا التصريح للرئيس الأمريكي مع إرسال دفعة جديدة من القوات الأمريكية الذين يذهبون إلى "الثقب الأسود" العراقي الذي يبتلع كل يوم عشرات من الجنود الأمريكيين، وقد كان الوضع في العراق "مرسومًا" على صفحة وجه بوش الممقتع والمتلون وهو يستجدي الدول العربية الكبرى لنجدته من المستنقع العراقي.

    إن خطاب بوش كان موجهًا ليس فقط إلى الحكومات ـ فكان يمكنه أنه يخاطبها دبلوماسيًا ـ ولكنه موجه إلى الرأي العام العربي والإسلامي والمثقفين والإعلاميين: اضغطوا على الحكومات لإقناعهم بنجدتنا من العراق.. استجداء علني صريح من شرطي العالم الأول.

    إن الولايات المتحدة بهذه الاستجداءات رفعت الراية البيضاء أمام المقاومة، وبإرسالها لآخر ما تمتلكه في خزانتها من جنود أمريكيين، ومع اقتراب الولايات المتحدة من السنة الرابعة في العراق، فإننا نستطيع أن نجزم أن الولايات المتحدة بدأت الانهيار الفعلي في العراق، ومن اليوم يجب على المقاومة العراقية أن تستعد لمرحلة "ما بعد الاحتلال".
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-13
  3. محمد الرخمي

    محمد الرخمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    4,629
    الإعجاب :
    0
    أمريكا عندما تستجدي!

    محمد الزواوي
    مفكرة الإسلام : صرح الرئيس الأمريكي جورج بوش أن هزيمة الولايات المتحدة في العراق يعد تهديدًا للدول "المعتدلة" في المنطقة مثل السعودية ومصر والأردن، وسيمثل العراق خطرًا مباشرًا على تلك الدول في حال هزيمة أمريكا بالعراق.

    التعليق:
    هذه التصريحات تعد "صحية" إلى أبعد حد من هذا النظام الأمريكي المريض، فأولى خطوات العلاج النفسي هو المصارحة، وتلك التصريحات المفاجئة من الولايات المتحدة تعد اعترافًا تاريخيًا بهزيمة أمريكا بالعراق، وأنها عبارات "استجدائية" صراح من رئيس أكبر دولة في العالم.

    إن هذه التصريحات الأمريكية تمثل نصرًا غير مسبوق للمقاومة العراقية، وهي أبلغ بكثير من الأرقام والإحصاءات عن القتلى والجرحى والمبتورين والمنتحرين الأمريكيين في العراق، هي أبلغ بكثير وأكبر اعتراف رسمي بأن أمريكا الان تنهزم في العراق وتحتاج إلى من ينتشلها؛ بحاجة إلى تدخل من الدول العربية علانية وصراحة وعلى الهواء مباشرة، استغاثة رسمية أمريكية مثل استغاثة قائدي الطائرات أثناء توقف المحركات في الهواء وبدء العد التنازلي للهبوط السريع إلى الهاوية وتحطم الطائرة الأمريكية العملاقة.

    كعادة أي دولة في العالم عندما تطلب مساعدة فإنها تقوم بها سرًا وعن طريق القنوات السرية والدبلوماسية، ولكن أن تصل الولايات المتحدة إلى استجداء العون من دول المنطقة وبأبواقها الإعلامية التي يذهب صداها إلى الأركان الأربعة للمعمورة بأعلى صوت صراخ، فإن هذا التصريح من بوش يمثل بداية مرحلة جديدة للإمبراطورية الأمريكية في المنطقة.

    وقد تزامن هذا التصريح للرئيس الأمريكي مع إرسال دفعة جديدة من القوات الأمريكية الذين يذهبون إلى "الثقب الأسود" العراقي الذي يبتلع كل يوم عشرات من الجنود الأمريكيين، وقد كان الوضع في العراق "مرسومًا" على صفحة وجه بوش الممقتع والمتلون وهو يستجدي الدول العربية الكبرى لنجدته من المستنقع العراقي.

    إن خطاب بوش كان موجهًا ليس فقط إلى الحكومات ـ فكان يمكنه أنه يخاطبها دبلوماسيًا ـ ولكنه موجه إلى الرأي العام العربي والإسلامي والمثقفين والإعلاميين: اضغطوا على الحكومات لإقناعهم بنجدتنا من العراق.. استجداء علني صريح من شرطي العالم الأول.

    إن الولايات المتحدة بهذه الاستجداءات رفعت الراية البيضاء أمام المقاومة، وبإرسالها لآخر ما تمتلكه في خزانتها من جنود أمريكيين، ومع اقتراب الولايات المتحدة من السنة الرابعة في العراق، فإننا نستطيع أن نجزم أن الولايات المتحدة بدأت الانهيار الفعلي في العراق، ومن اليوم يجب على المقاومة العراقية أن تستعد لمرحلة "ما بعد الاحتلال".
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-13
  5. الجمهور

    الجمهور قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-09
    المشاركات:
    2,685
    الإعجاب :
    0
    لا تستعجل أخي الاستعداد لمرحلة ما بعد الاحتلال.. لمجرد هذا التصريح.. بل يجب علينا أن ننصح أخواننا في المقاومة العراقية بضرب جنود المحتلين بيد من حديد، لأن أي هجمات ضد الجنود الامريكان والبريطان سوف يكون لها بالغ الأثر في هذه الفترة.. وهذا وحده ما سيدفع الامريكان للتسليم بامكانات المقاومة وقوة ضرباتها وما يجعل من الاستجداء استراتيجية لتنفيذ الانسحاب العسكري والفعلي من العراق.. وليس مجرد التصريحات التي يقصد من خلالها جر هذه الدول [العربية الاسلامية] لمعركة جديدة في المنطقة!!

    تحياتي لك أخي الكريم
    مع فائق المحبة والتقدير
    والسلام
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-01-13
  7. الجمهور

    الجمهور قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-09
    المشاركات:
    2,685
    الإعجاب :
    0
    لا تستعجل أخي الاستعداد لمرحلة ما بعد الاحتلال.. لمجرد هذا التصريح.. بل يجب علينا أن ننصح أخواننا في المقاومة العراقية بضرب جنود المحتلين بيد من حديد، لأن أي هجمات ضد الجنود الامريكان والبريطان سوف يكون لها بالغ الأثر في هذه الفترة.. وهذا وحده ما سيدفع الامريكان للتسليم بامكانات المقاومة وقوة ضرباتها وما يجعل من الاستجداء استراتيجية لتنفيذ الانسحاب العسكري والفعلي من العراق.. وليس مجرد التصريحات التي يقصد من خلالها جر هذه الدول [العربية الاسلامية] لمعركة جديدة في المنطقة!!

    تحياتي لك أخي الكريم
    مع فائق المحبة والتقدير
    والسلام
     

مشاركة هذه الصفحة