شباب تأخر رزقهم ثم اتجهوا لأعمال محرمة (فانتبه )

الكاتب : وليـــد   المشاهدات : 814   الردود : 2    ‏2007-01-13
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-13
  1. وليـــد

    وليـــد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-12-26
    المشاركات:
    10,656
    الإعجاب :
    0



    شباب تأخر رزقهم ثم اتجهوا لأعمال محرمة (فانتبه )


    بسم الله الرحمن الرحيـم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتـه

    أيها الأحباب الكرام/

    اطرح بين أيديكم هذه الأحاديث المؤثرة وهي عن ( الترغيب في الاقتصاد في طلب الرزق والإجمال فيه وما جاء في ذم الحرص وحب المال ) وهي من كتاب صحيح الترغيب والترهيب للألباني رحمه الله تعالى.

    وسوف اقوم بالتعليق على بعض الأحاديث المهمة، لأنه احاديث تخص الرزق، الذي جعل الكثير يتجه إلى الحـرام، والعياذ بالله.

    قال صلى الله عليه وسلم ( لا تستبطئوا الرزق فإنه لم يكن عبد ليموت حتى يبلغ آخر رزق هو له فأجملوا في الطلب أخذ الحلال وترك الحرام ) صحيح لغيره.

    وقال صلى الله عليه وسلم ( ليس من عمل يقرب من الجنة إلا قد أمرتكم به ولا عمل يقرب من النار إلا وقد نهيتكم عنه، فلا يستبطئن أحد منكم رزقه، فإن جبريل ألقى في روعي أن أحدا منكم لن يخرج من الدنيا حتى يستكمل رزقه، فاتقوا الله أيها الناس وأجملوا في الطلب، فإن استبطأ أحد منكم رزقه فلا يطلبه بمعصية الله فإن الله لا ينال فضله بمعصيته ) صحيح لغيره.

    هذا حديث عظيم اخواني واخواتي، ولا بد ان نقف معه، حيث الكثير الآن إذا لم يجد عمل، اتجه إلى البنوك او قام ببيع بعض المحرمات والترويج لها مثل التدخين أو مجلات ساقطه وغيره.

    فالرزق آتي أخي العزيز، والرزق آتي اختي الكريـمة، كل واحد مكتوب له رزق معين، لا الحاكم يستطيع ان ياخذ رزقك، ولا الوزير يستطيع أن يأخذ رزقك، ولا أنت تستطيع ان تأخذ رزق غيرك.

    هذه أمور يجب أن نتعلمها ونحفظها، فكل شيء بقضاء وقدر، فلا تحزن إن تأخر رزقك ولم تعمل، فربما هذا لك خير، وكذلك اختبار من الله تعالى حتى يرى صبرك وتحملك وكذلك لجوئك إليـه.

    ولو تأخر رزقك اخي الحبيب، هنا نبينا محمد صلى الله عليه وسلم يوصيك في الحديث أن لا تتجه للحرام إذا تأخر عملك ورزقك، بل عليك ان تصبر وتبحث هنا وهناك، وسوف يجعل ربك لك مخرجا.

    كم شاب تأخر عمله ثم لم يتحمل واتجه بعد ذلك إلى أعمال محرمة، فلا ادري أي بركة سوف تكون في حياته وأموال غير نظيفة تدخل في وجوفه، فإذن اخواني واخواتي علينا بالصبر والتحمل.

    وأرى كثرة الذين يتشكون من سوء الحال، ولكن القليل من يرفع يديه إلى السماء ويطلبون من ربهم المدد والخيـر، وقد قال سبحانه وتعالى ( وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعاني فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون )

    فأرفع يديك إلى السماء وقول ( يا سامعا لكل شكوى ) ادعوا الله اخي الكريـم، واكثر من الإستغفار والتوبة، فربما سبب تأخر رزقنا بسبب الذنوب والمعاصي، وكذلك لنرضى بالقليل.

    قال صلى الله عليه وسلم ( يا أيها الناس إن الغنى ليس عن كثرة العرض ولكن الغنى غنى النفس، وإن الله عز وجل يؤتي عبده ما كتب له من الرزق فأجملوا في الطلب خذوا ما حل ودعوا ما حرم ) صحيح لغيره.

    وتأملوا هذه الأحاديث المؤثرة /

    قـال رسول الله صلى الله عليه وسـلم ( إن الرزق ليطلب العبـد كما يطلبه أجله ) صحيح لغيـره. وقـال صلى الله عليه وسلم ( لـو فر أحدكم من رزقه أدركـه كما يدركه الموت ) حسن لغيـره.

    وعن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم: رأى تمرة غابرة، فأخذها فناولها سائلا، فقال ( أما إنك لو لم تأتها لأتتك ) صحيح.

    وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في مسجد الخيف، فحمد الله وذكره بما هو أهله ثم قال ( من كانت الدنيا همه فرق الله شمله وجعل فقره بين عينيه ولم يؤته من الدنيا إلا ما كتب له ) صحيح لغيره.

    وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( قلب الشيخ شاب على حب اثنتين: حب العيش أو قال طول الحياة، وحب المال ) رواه البخاري ومسلم والترمذي إلا أنه قال ( طول الحياة وكثرة المال )

    وقال صلى الله عليه وسلم ( لو كان لابن آدم واديان من مال لابتغى إليهما ثالثا، ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب، ويتوب الله على من تاب ) صحيح.

    والله الموفق

    منقول/ لجميع المسلمين
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-13
  3. وليـــد

    وليـــد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-12-26
    المشاركات:
    10,656
    الإعجاب :
    0



    شباب تأخر رزقهم ثم اتجهوا لأعمال محرمة (فانتبه )


    بسم الله الرحمن الرحيـم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتـه

    أيها الأحباب الكرام/

    اطرح بين أيديكم هذه الأحاديث المؤثرة وهي عن ( الترغيب في الاقتصاد في طلب الرزق والإجمال فيه وما جاء في ذم الحرص وحب المال ) وهي من كتاب صحيح الترغيب والترهيب للألباني رحمه الله تعالى.

    وسوف اقوم بالتعليق على بعض الأحاديث المهمة، لأنه احاديث تخص الرزق، الذي جعل الكثير يتجه إلى الحـرام، والعياذ بالله.

    قال صلى الله عليه وسلم ( لا تستبطئوا الرزق فإنه لم يكن عبد ليموت حتى يبلغ آخر رزق هو له فأجملوا في الطلب أخذ الحلال وترك الحرام ) صحيح لغيره.

    وقال صلى الله عليه وسلم ( ليس من عمل يقرب من الجنة إلا قد أمرتكم به ولا عمل يقرب من النار إلا وقد نهيتكم عنه، فلا يستبطئن أحد منكم رزقه، فإن جبريل ألقى في روعي أن أحدا منكم لن يخرج من الدنيا حتى يستكمل رزقه، فاتقوا الله أيها الناس وأجملوا في الطلب، فإن استبطأ أحد منكم رزقه فلا يطلبه بمعصية الله فإن الله لا ينال فضله بمعصيته ) صحيح لغيره.

    هذا حديث عظيم اخواني واخواتي، ولا بد ان نقف معه، حيث الكثير الآن إذا لم يجد عمل، اتجه إلى البنوك او قام ببيع بعض المحرمات والترويج لها مثل التدخين أو مجلات ساقطه وغيره.

    فالرزق آتي أخي العزيز، والرزق آتي اختي الكريـمة، كل واحد مكتوب له رزق معين، لا الحاكم يستطيع ان ياخذ رزقك، ولا الوزير يستطيع أن يأخذ رزقك، ولا أنت تستطيع ان تأخذ رزق غيرك.

    هذه أمور يجب أن نتعلمها ونحفظها، فكل شيء بقضاء وقدر، فلا تحزن إن تأخر رزقك ولم تعمل، فربما هذا لك خير، وكذلك اختبار من الله تعالى حتى يرى صبرك وتحملك وكذلك لجوئك إليـه.

    ولو تأخر رزقك اخي الحبيب، هنا نبينا محمد صلى الله عليه وسلم يوصيك في الحديث أن لا تتجه للحرام إذا تأخر عملك ورزقك، بل عليك ان تصبر وتبحث هنا وهناك، وسوف يجعل ربك لك مخرجا.

    كم شاب تأخر عمله ثم لم يتحمل واتجه بعد ذلك إلى أعمال محرمة، فلا ادري أي بركة سوف تكون في حياته وأموال غير نظيفة تدخل في وجوفه، فإذن اخواني واخواتي علينا بالصبر والتحمل.

    وأرى كثرة الذين يتشكون من سوء الحال، ولكن القليل من يرفع يديه إلى السماء ويطلبون من ربهم المدد والخيـر، وقد قال سبحانه وتعالى ( وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعاني فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون )

    فأرفع يديك إلى السماء وقول ( يا سامعا لكل شكوى ) ادعوا الله اخي الكريـم، واكثر من الإستغفار والتوبة، فربما سبب تأخر رزقنا بسبب الذنوب والمعاصي، وكذلك لنرضى بالقليل.

    قال صلى الله عليه وسلم ( يا أيها الناس إن الغنى ليس عن كثرة العرض ولكن الغنى غنى النفس، وإن الله عز وجل يؤتي عبده ما كتب له من الرزق فأجملوا في الطلب خذوا ما حل ودعوا ما حرم ) صحيح لغيره.

    وتأملوا هذه الأحاديث المؤثرة /

    قـال رسول الله صلى الله عليه وسـلم ( إن الرزق ليطلب العبـد كما يطلبه أجله ) صحيح لغيـره. وقـال صلى الله عليه وسلم ( لـو فر أحدكم من رزقه أدركـه كما يدركه الموت ) حسن لغيـره.

    وعن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم: رأى تمرة غابرة، فأخذها فناولها سائلا، فقال ( أما إنك لو لم تأتها لأتتك ) صحيح.

    وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في مسجد الخيف، فحمد الله وذكره بما هو أهله ثم قال ( من كانت الدنيا همه فرق الله شمله وجعل فقره بين عينيه ولم يؤته من الدنيا إلا ما كتب له ) صحيح لغيره.

    وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( قلب الشيخ شاب على حب اثنتين: حب العيش أو قال طول الحياة، وحب المال ) رواه البخاري ومسلم والترمذي إلا أنه قال ( طول الحياة وكثرة المال )

    وقال صلى الله عليه وسلم ( لو كان لابن آدم واديان من مال لابتغى إليهما ثالثا، ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب، ويتوب الله على من تاب ) صحيح.

    والله الموفق

    منقول/ لجميع المسلمين
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-13
  5. وليـــد

    وليـــد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-12-26
    المشاركات:
    10,656
    الإعجاب :
    0



    شباب تأخر رزقهم ثم اتجهوا لأعمال محرمة (فانتبه )


    بسم الله الرحمن الرحيـم

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاتـه

    أيها الأحباب الكرام/

    اطرح بين أيديكم هذه الأحاديث المؤثرة وهي عن ( الترغيب في الاقتصاد في طلب الرزق والإجمال فيه وما جاء في ذم الحرص وحب المال ) وهي من كتاب صحيح الترغيب والترهيب للألباني رحمه الله تعالى.

    وسوف اقوم بالتعليق على بعض الأحاديث المهمة، لأنه احاديث تخص الرزق، الذي جعل الكثير يتجه إلى الحـرام، والعياذ بالله.

    قال صلى الله عليه وسلم ( لا تستبطئوا الرزق فإنه لم يكن عبد ليموت حتى يبلغ آخر رزق هو له فأجملوا في الطلب أخذ الحلال وترك الحرام ) صحيح لغيره.

    وقال صلى الله عليه وسلم ( ليس من عمل يقرب من الجنة إلا قد أمرتكم به ولا عمل يقرب من النار إلا وقد نهيتكم عنه، فلا يستبطئن أحد منكم رزقه، فإن جبريل ألقى في روعي أن أحدا منكم لن يخرج من الدنيا حتى يستكمل رزقه، فاتقوا الله أيها الناس وأجملوا في الطلب، فإن استبطأ أحد منكم رزقه فلا يطلبه بمعصية الله فإن الله لا ينال فضله بمعصيته ) صحيح لغيره.

    هذا حديث عظيم اخواني واخواتي، ولا بد ان نقف معه، حيث الكثير الآن إذا لم يجد عمل، اتجه إلى البنوك او قام ببيع بعض المحرمات والترويج لها مثل التدخين أو مجلات ساقطه وغيره.

    فالرزق آتي أخي العزيز، والرزق آتي اختي الكريـمة، كل واحد مكتوب له رزق معين، لا الحاكم يستطيع ان ياخذ رزقك، ولا الوزير يستطيع أن يأخذ رزقك، ولا أنت تستطيع ان تأخذ رزق غيرك.

    هذه أمور يجب أن نتعلمها ونحفظها، فكل شيء بقضاء وقدر، فلا تحزن إن تأخر رزقك ولم تعمل، فربما هذا لك خير، وكذلك اختبار من الله تعالى حتى يرى صبرك وتحملك وكذلك لجوئك إليـه.

    ولو تأخر رزقك اخي الحبيب، هنا نبينا محمد صلى الله عليه وسلم يوصيك في الحديث أن لا تتجه للحرام إذا تأخر عملك ورزقك، بل عليك ان تصبر وتبحث هنا وهناك، وسوف يجعل ربك لك مخرجا.

    كم شاب تأخر عمله ثم لم يتحمل واتجه بعد ذلك إلى أعمال محرمة، فلا ادري أي بركة سوف تكون في حياته وأموال غير نظيفة تدخل في وجوفه، فإذن اخواني واخواتي علينا بالصبر والتحمل.

    وأرى كثرة الذين يتشكون من سوء الحال، ولكن القليل من يرفع يديه إلى السماء ويطلبون من ربهم المدد والخيـر، وقد قال سبحانه وتعالى ( وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداعي إذا دعاني فليستجيبوا لي وليؤمنوا بي لعلهم يرشدون )

    فأرفع يديك إلى السماء وقول ( يا سامعا لكل شكوى ) ادعوا الله اخي الكريـم، واكثر من الإستغفار والتوبة، فربما سبب تأخر رزقنا بسبب الذنوب والمعاصي، وكذلك لنرضى بالقليل.

    قال صلى الله عليه وسلم ( يا أيها الناس إن الغنى ليس عن كثرة العرض ولكن الغنى غنى النفس، وإن الله عز وجل يؤتي عبده ما كتب له من الرزق فأجملوا في الطلب خذوا ما حل ودعوا ما حرم ) صحيح لغيره.

    وتأملوا هذه الأحاديث المؤثرة /

    قـال رسول الله صلى الله عليه وسـلم ( إن الرزق ليطلب العبـد كما يطلبه أجله ) صحيح لغيـره. وقـال صلى الله عليه وسلم ( لـو فر أحدكم من رزقه أدركـه كما يدركه الموت ) حسن لغيـره.

    وعن ابن عمر رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم: رأى تمرة غابرة، فأخذها فناولها سائلا، فقال ( أما إنك لو لم تأتها لأتتك ) صحيح.

    وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال: خطبنا رسول الله صلى الله عليه وسلم في مسجد الخيف، فحمد الله وذكره بما هو أهله ثم قال ( من كانت الدنيا همه فرق الله شمله وجعل فقره بين عينيه ولم يؤته من الدنيا إلا ما كتب له ) صحيح لغيره.

    وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال ( قلب الشيخ شاب على حب اثنتين: حب العيش أو قال طول الحياة، وحب المال ) رواه البخاري ومسلم والترمذي إلا أنه قال ( طول الحياة وكثرة المال )

    وقال صلى الله عليه وسلم ( لو كان لابن آدم واديان من مال لابتغى إليهما ثالثا، ولا يملأ جوف ابن آدم إلا التراب، ويتوب الله على من تاب ) صحيح.

    والله الموفق

    منقول/ لجميع المسلمين
     

مشاركة هذه الصفحة