العيد الاسود (بقلم الطفل محمد ناصر الشغدري)

الكاتب : فاطمه الاغبري**   المشاهدات : 486   الردود : 2    ‏2007-01-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-10
  1. فاطمه الاغبري**

    فاطمه الاغبري** عضو

    التسجيل :
    ‏2006-10-29
    المشاركات:
    26
    الإعجاب :
    0
    العيد هي الفرحه الوحيده التي يستعد بها المسلمين وخاصة الاطفال ولكن كانت لحدثة اعدام الرئيس العراقي صدام حسين واقعة مؤلمة على نفوسنا جميعاً وما لم يكن متوقع هو تأثير الواقعه على الاطفال انا وصلني هذا المقال وهو مرسل من الطالب محمد ناصر الشغدري طالب في الاول ثانوي مدرسة الكويت ويحمل هذا المقال عنوان العيد الاسود .
    ان توقيت اعدام صدام حسين يحمل بين طياته العديد من الدلالات الطائفيه والسياسيه الخطيره التي قد تؤدي الى المزيد منالصرعات الطائفيه والتوترات السياسيه ليس على العراق وحسب بل على المنطقه برمتها .
    ان استفزاز مشاعر ملايين العرب والمسلمين في عيدهم لهو اكبر دليل على انهم لا يملكون ذرة آدميه في قلبهم الاسود وما رافقت الاعدام من هتافات مهينة ونزعات طائفيه جعلت من صدام شهيداً وبطل خالد في اعين الجميع .
    ان مثل هذه التصرفات الناتجه عن نفوس مريضه لا تعكس لا حجم الضربات المؤلمه والهزائم الكبيره التي وجهها لهم صدام والرجال الذين لم ينحني رأسه امامهم فعاش صدام وبقى رمز لهذا التاريخ .

    بهذه الكلمات البسيطه سكب محمد ما كان بداخله انه حقاً لموقف نبيل منه ومن كل طفل في ارض اليمن الشقيق.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-10
  3. فاطمه الاغبري**

    فاطمه الاغبري** عضو

    التسجيل :
    ‏2006-10-29
    المشاركات:
    26
    الإعجاب :
    0
    العيد هي الفرحه الوحيده التي يستعد بها المسلمين وخاصة الاطفال ولكن كانت لحدثة اعدام الرئيس العراقي صدام حسين واقعة مؤلمة على نفوسنا جميعاً وما لم يكن متوقع هو تأثير الواقعه على الاطفال انا وصلني هذا المقال وهو مرسل من الطالب محمد ناصر الشغدري طالب في الاول ثانوي مدرسة الكويت ويحمل هذا المقال عنوان العيد الاسود .
    ان توقيت اعدام صدام حسين يحمل بين طياته العديد من الدلالات الطائفيه والسياسيه الخطيره التي قد تؤدي الى المزيد منالصرعات الطائفيه والتوترات السياسيه ليس على العراق وحسب بل على المنطقه برمتها .
    ان استفزاز مشاعر ملايين العرب والمسلمين في عيدهم لهو اكبر دليل على انهم لا يملكون ذرة آدميه في قلبهم الاسود وما رافقت الاعدام من هتافات مهينة ونزعات طائفيه جعلت من صدام شهيداً وبطل خالد في اعين الجميع .
    ان مثل هذه التصرفات الناتجه عن نفوس مريضه لا تعكس لا حجم الضربات المؤلمه والهزائم الكبيره التي وجهها لهم صدام والرجال الذين لم ينحني رأسه امامهم فعاش صدام وبقى رمز لهذا التاريخ .

    بهذه الكلمات البسيطه سكب محمد ما كان بداخله انه حقاً لموقف نبيل منه ومن كل طفل في ارض اليمن الشقيق.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-10
  5. فاطمه الاغبري**

    فاطمه الاغبري** عضو

    التسجيل :
    ‏2006-10-29
    المشاركات:
    26
    الإعجاب :
    0
    العيد هي الفرحه الوحيده التي يستعد بها المسلمين وخاصة الاطفال ولكن كانت لحدثة اعدام الرئيس العراقي صدام حسين واقعة مؤلمة على نفوسنا جميعاً وما لم يكن متوقع هو تأثير الواقعه على الاطفال انا وصلني هذا المقال وهو مرسل من الطالب محمد ناصر الشغدري طالب في الاول ثانوي مدرسة الكويت ويحمل هذا المقال عنوان العيد الاسود .
    ان توقيت اعدام صدام حسين يحمل بين طياته العديد من الدلالات الطائفيه والسياسيه الخطيره التي قد تؤدي الى المزيد منالصرعات الطائفيه والتوترات السياسيه ليس على العراق وحسب بل على المنطقه برمتها .
    ان استفزاز مشاعر ملايين العرب والمسلمين في عيدهم لهو اكبر دليل على انهم لا يملكون ذرة آدميه في قلبهم الاسود وما رافقت الاعدام من هتافات مهينة ونزعات طائفيه جعلت من صدام شهيداً وبطل خالد في اعين الجميع .
    ان مثل هذه التصرفات الناتجه عن نفوس مريضه لا تعكس لا حجم الضربات المؤلمه والهزائم الكبيره التي وجهها لهم صدام والرجال الذين لم ينحني رأسه امامهم فعاش صدام وبقى رمز لهذا التاريخ .

    بهذه الكلمات البسيطه سكب محمد ما كان بداخله انه حقاً لموقف نبيل منه ومن كل طفل في ارض اليمن الشقيق.
     

مشاركة هذه الصفحة