الان عرفت من هم يأجوج ومأجوج

الكاتب : looking for   المشاهدات : 1,473   الردود : 39    ‏2007-01-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-10
  1. looking for

    looking for عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-09
    المشاركات:
    174
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم ​

    اخواني الأعزاء عندما قرأت قصة يأجوج ومأجوج وعن مايتصف به هؤلاء من انهم قوم يأتون اخر الزمان ويأكلون الأخضر واليابس على طول تبادر الىذهني تشبيههم بمارقو حرب صيف 94 نعم لانهم اتوا مثل الطوفان نهبوا جميع الأراضي والثروات وجميع الوضائف وجميع المنح للخارج لأولادهم وجميع المناصب واستغلوا مناصبهم لنهب جميع الثروات والمكاسب ونهبوا كل شيء أكلوا الأخضر واليابس بالله عليكم كيف لايكون هؤلاء يأجوج ومأجوج نعم أنهم هم بكل تأكيد وهذه علامات الساعه
    وربنا يستر .



    تنويه انا لست ضد الوحده ولكن انا ضد هذه الشردمه القدره التي اتت ونهبت كل شيء وعاثث في الأرض فسادا (يأجوج ومأجوج) والشعب مغلوب على امره سواء في الشمال أو في الجنوب
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-10
  3. looking for

    looking for عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-09
    المشاركات:
    174
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم ​

    اخواني الأعزاء عندما قرأت قصة يأجوج ومأجوج وعن مايتصف به هؤلاء من انهم قوم يأتون اخر الزمان ويأكلون الأخضر واليابس على طول تبادر الىذهني تشبيههم بمارقو حرب صيف 94 نعم لانهم اتوا مثل الطوفان نهبوا جميع الأراضي والثروات وجميع الوضائف وجميع المنح للخارج لأولادهم وجميع المناصب واستغلوا مناصبهم لنهب جميع الثروات والمكاسب ونهبوا كل شيء أكلوا الأخضر واليابس بالله عليكم كيف لايكون هؤلاء يأجوج ومأجوج نعم أنهم هم بكل تأكيد وهذه علامات الساعه
    وربنا يستر .



    تنويه انا لست ضد الوحده ولكن انا ضد هذه الشردمه القدره التي اتت ونهبت كل شيء وعاثث في الأرض فسادا (يأجوج ومأجوج) والشعب مغلوب على امره سواء في الشمال أو في الجنوب
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-10
  5. looking for

    looking for عضو

    التسجيل :
    ‏2007-01-09
    المشاركات:
    174
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم ​

    اخواني الأعزاء عندما قرأت قصة يأجوج ومأجوج وعن مايتصف به هؤلاء من انهم قوم يأتون اخر الزمان ويأكلون الأخضر واليابس على طول تبادر الىذهني تشبيههم بمارقو حرب صيف 94 نعم لانهم اتوا مثل الطوفان نهبوا جميع الأراضي والثروات وجميع الوضائف وجميع المنح للخارج لأولادهم وجميع المناصب واستغلوا مناصبهم لنهب جميع الثروات والمكاسب ونهبوا كل شيء أكلوا الأخضر واليابس بالله عليكم كيف لايكون هؤلاء يأجوج ومأجوج نعم أنهم هم بكل تأكيد وهذه علامات الساعه
    وربنا يستر .



    تنويه انا لست ضد الوحده ولكن انا ضد هذه الشردمه القدره التي اتت ونهبت كل شيء وعاثث في الأرض فسادا (يأجوج ومأجوج) والشعب مغلوب على امره سواء في الشمال أو في الجنوب
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-01-10
  7. خارج الوطن2

    خارج الوطن2 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-11-22
    المشاركات:
    399
    الإعجاب :
    0

    خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-01-10
  9. خارج الوطن2

    خارج الوطن2 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-11-22
    المشاركات:
    399
    الإعجاب :
    0

    خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-01-10
  11. خارج الوطن2

    خارج الوطن2 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-11-22
    المشاركات:
    399
    الإعجاب :
    0

    خخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخخ
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-01-10
  13. البحار

    البحار قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-22
    المشاركات:
    19,341
    الإعجاب :
    17
    وانا صدقتك و فتحت الموضوع مثل الاهبل

    طلعت انفصالي يا زنعير :)
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-01-10
  15. البحار

    البحار قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-22
    المشاركات:
    19,341
    الإعجاب :
    17
    وانا صدقتك و فتحت الموضوع مثل الاهبل

    طلعت انفصالي يا زنعير :)
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-01-10
  17. البحار

    البحار قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-12-22
    المشاركات:
    19,341
    الإعجاب :
    17
    وانا صدقتك و فتحت الموضوع مثل الاهبل

    طلعت انفصالي يا زنعير :)
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-01-10
  19. الخط المستقيم

    الخط المستقيم قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-08-07
    المشاركات:
    8,561
    الإعجاب :
    0
    العفو عند المقدرة صفة لا يتمتع بها الا الاقوياء الواثقون من انفسهم من يملكون الحكمة والشجاعة



    العفو عند المقدرة ،،،، مثلاً لا يطبق الا في اليمن فقط

    يعترف القاصي والداني ،،،،،، القريب والبعيد ،،،،، المعارض والمؤيد ،،،، الحليف والخصم

    بسامحة الرئيس الصالح وسعة صدرة وطيب أصلة واتسامئة بسجية الصفح والعفو عند المقدرة

    وقد اثبت ذلك في مواقف كثيرة اعترف بها الاعداء والخصوم والمعارضين ،،، هذا انما يدل علي المعدن الاصيل والحكمة اليمانية والقوة الواثقة بالنفس النابعة من ديننا الاسلامي الحنيف

    العفو والمسامحة سينتج عنه هدوء واستقرار وتطور
    فشكرا للرئيس الصالح ،، نقولها من أعماق قلوبنا .فقد أثبتت الأيام أن سياسته فعلاً حكيمة تنظر لي المستقبل بعين الحرص والحفاظ علي الوطن واستقرارة


    الانتقام في العراق .. والعفو في اليمن ..!



    فريد باعباد


    - العراق دوله عربيه شقيقه تاريخها الحديث ملئ بالأحداث الدراماتيكية .من إسقاط ملكيه إلى قيام جمهوريه. و من ثورة على زعيم إلى ظهور زعيم آخر على الساحة العراقية . إلى حرب طاحنه( بالنيابة) مع دوله مجاوره. إلى غزو دوله شقيقه مجاوره. إلى حرب أخرى إلى حصار إلى غزو للعراق نفسه وبداية تفتيته. إحداث كثيرة ليس مكانها هنا التفصيل.لكن أردت فقط التذكير.
    وفي الأخير وقع الرئيس العراقي صدام حسين في أيدي من حارب نيابة عنهم. وفي أيدي من قام بغزو العراق أخيرا.
    هذا العراق العريق عريق بتاريخه. ومجيد بانجازاته. منذ حمورابي وحتى السنوات الاخيره الماضية. وعندما أتذكر حمورابي أتألم لأنني أتذكر أول متحف رائع رأيته في حياتي. في السبعينات عندما قمت بزيارة للعراق. وكيف أصبح ألان بعد غزو العراق من قبل الأمريكان أعداء التاريخ العربي والإسلامي.
    لقد زرت احدث المتاحف وأضخمها في العالم في السنوات الست الاخيره . سواء اللوفر في باريس أو متاحف لندن وكوريا الجنوبية والمتحف المصري كل ذلك كان في الست السنوات الاخيره .لكن متحف بغداد كان كبيرا جدا بمحتوياته. ذلك كان قبل ثلاثين سنه مضت فهل أبقاه الغزاة على حاله !؟ لااظن ذلك ..
    حروب وحروب وقتل وأباده وحصار ودمار وغزو وتجويع وتشريد وقتل كفاءات وعلماء ومؤامرات. كل تلك الكلمات تمثل أساس إحداث العراق الاخيره
    لايمكن أن نتحدث عن العراق إلا ونستعمل تلك المصطلحات المعبرة عن التاريخ العراقي الحديث . وكأن أعداء التاريخ لايريدوننا أن نفتخر أو نمجد تاريخ العراق في العصور الماضية بداية من حمورابي والقوانين التي خطها للانسانيه. وحتى العصر الإسلامي العباسي والأموي.
    لقد نشروا ورسخوا في عقول وأذهان بعض العراقيين سياسة التدمير. وقاموا بتغذية سياسة الطائفية. لدى بعض العقول لأنها تؤدي إلى سياسة التدمير. واتبعوا سياسة فرق تسد وهي احد عوامل التدمير.وأخيرا قاموا بالغزو وكل غزو لابد أن يكون فيه تدمير.وفي النهاية قبضوا على قائدا يمثل رمزا لكثير من العراقيين والعرب والمسلمين. وحتى تكتمل فصول المسرحية من مهزلة ماسمي بالمحاكمة. قاموا بإعدام ذلك القائد المسلم في الشهر الحرام نكاية بالمسلمين.
    لقد كان بإمكان الغزاة أن لايفعلوا ذلك. ولن يختلف معي احد مهما كانت المبررات لكن كيف لهم ألا يفعلوا ذلك وقد أتوا من اجل هدف واحد ألا وهو التدمير.
    كان بإمكانهم إيجاد المبررات لعدم حصول. ذلك فهم مؤسسي القوانين الدولية وحامين ورافعين راية تطبيقها على من شاءوا ووفق ماشاءوا.
    لكن ذلك يتضارب مع هدف مجيئهم للعراق والمنطقة . فقد تعددت الوسائل والطرق والأعذار والتبريرات والهدف هو التدمير.تدمير العراق أولا ومن ثم...
    إن الفصل الأخير من كل تلك المسرحية. وإعدام الرئيس العراقي صدام حسين ومن قاموا بتنفيذ ذلك يستند على أساس الانتقام من ذلك القائد العراقي.
    لكن من أصروا على تنفيذ ذلك مع الاعتراف بوجود أخطاء ارتكبها ويرتكبها الجميع. نسوا أو تناسوا أن ذلك لن يؤدي إلا إلى سياسة الانتقام.
    سياسة الانتقام هذه في ذهن وعقلية من يقوم بها من الجنس البشري ماذا ستولد في رأيكم !؟ نعم لن تولد غير الانتقام من الآخر.
    وهكذا سندخل في حلقة مفرغه ليست لها نهاية. انتقام يتبعه انتقام وانتقام ولن يؤدي ذلك إلا إلى نتيجة واحده مرسومه من قبل أعداء الشعب إلا وهو التدمير.
    لقد كان من الممكن أن يتجاوز الشعب العراقي محنته هذه. لو اتخذ هؤلاء الذين يحكمونه حاليا سياسة العفو والمسامحة والغفران بدلا من الانتقام. وسينعم هذا الشعب العريق والحبيب إلى قلوبنا بالاستقرار. والذي سيصاحبه نمو وتطور هائل فمقدرات وإمكانيات شعب العراق كبيرة جدا والتاريخ يشهد لهم ذلك.
    وحقيقة لنا عبره يجب أن نذكرها هنا وان نعترف بحقيقتها ووجودها بيننا وعايشناها في بلادنا. واطلب من كل معارض ومعارضه أن يتمعن فيها وان يرى بعينيه وذهنه الصافي من الشوائب كل ذلك. ويضع مقارنه فيما حصل في العراق من مسلسل الانتقام وسياسة العفو سواء من أحداث 94 أو أحداث الحوثيين إنها سياسة العفو التي يتبعها رئيس الجمهورية اليمنية الأخ علي عبدالله صالح. هذا الرئيس الذي خط بعقله وذهنه سياسة العفو والمسامحة وجملة عفا الله عما سلف. واعترف هنا أنني لم أع في حينها تلك القرارات الصادرة من الرئيس. ولم أكن من مؤيديها. فقد كان الضرر من أحداث حرب الانفصال 1994 كبيرا جدا. وكذلك من الحرب التي اشتعلت من قبل أعوان الحوثي. ولكن حقيقة كان سوف يكون الضرر اكبر بكثير لو اتبع هذا الرئيس سياسة الانتقام.
    لذلك فأحداث العراق الاخيره لابد إلا وان يقف أمامها المتمعن والمتابع لما يجري في العراق من قتل وتفجيرات وانتقام يتبعه انتقام . أن يتذكر أن خيار الانتقام لن يولد إلا الوجه الآخر للانتقام. ألا وهو تدمير البلاد وعدم استقرارها وفي المقابل فان العفو والمسامحة سينتج عنه هدوء واستقرار وتطور.
    فشكرا لهذا الرئيس . أقولها من أعماق قلبي.فقد أثبتت الأيام أن سياسته فعلا حكيمة فلا غرابة أن يسميه أهل اليمن الحكيم
    .
     

مشاركة هذه الصفحة