بين يدي التشكيلة الحكومية : سيدي الرئيس قم بحل المليشيات قبل ان تسقط النظام...

الكاتب : طارق-عثمان   المشاهدات : 2,160   الردود : 64    ‏2007-01-10
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-10
  1. طارق-عثمان

    طارق-عثمان كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-18
    المشاركات:
    4,332
    الإعجاب :
    2
    مأرب برس خاص
    مقتدى ... مقتدى ... مقتدى .. كانت تلك هي الكلمات التي تلفظ بها اتباع الصدر وهم يلفون حبل المشنقة حول رقبة اقوى رئيس عربي حكم اقوى وأغنى دولة عربية باشد واصلب جهاز ونظام حكم ... وبكينا على صدام كما تبكي الام الثكلى ومقتنا مليشيات اتباع الصدر كما لم نمقت احد من قبل ...

    ونحن نبكي على البلد الشقيق البعيد ننسى القريب ... نتجاهل ونتعامى عن الخطر القادم والبلاء الداهم وهو بين ظهرانينا ...

    نعم في اليمن هناك ميليشيات تتشكل وبدعم من الدولة وهم الوف مؤلفة ... تتكاثر جموعها كل يوم ... يحشدهم الفقر وينظمهم الجوع تتقدم الفاقة صفوفهم وتدفعهم الحاجة ويلهب حماسهم صراخ اطفالهم وهم يتضورون جوعا .. لايقيمون للمناطقية وزنا فهم من كل حارة ووداي وجبل في اليمن ... ولا مذهب لهم غير معاداتهم للفقر الكافر ... ينظم الى صفوفهم يوميا مئات الاسربسبب السياسات الخاطئه...

    قد لا تبدو الان لهم خطورة ولكن في اي لحظة ...سينفجر البركان ... وماحدث في20 يوليو 2005 في الاربعاء الدامي عندما تم رفع المشتقات النفطية ماهو الا مؤشر على قوة البركان الذي يتململ وينتظر لحظة ضعف ليقذف بحممه التي ستحرق الاخضر واليابس ... ومن حسن حظ اليمن ان انصار الحوثي لم يتحالفوا مع هذه المليشيات من البداية ولو كان خطابهم يتبنى قضايا هذه المليشيات الجائعة لتغير وجه اليمن ولم تكن المعركة في مران بل في مران وباجل وطور الباحة ولبعوس ومسور وحرف سفيان ووصاب ومودية وغيل باوزير وحريب وفي كل مكان .... ولكن الله سلم وتشرنقوا داخل خطاب ايديولوجي سياسيي طائفي ...

    سيدي الرئيس ...
    لا يجب ان ندفن رؤؤسنا في الرمال ونعتقد ان هذا مجرد اوهام لا مكان لها الا في رؤوس المعارضة الموتورة من نتائج الانتخابات و خيالات في اذهان قياداتهم ... والا فأين هؤلاء الثائرون ؟؟؟... ومتى سنطلق ثورتهم ... ومن هم .. ؟؟؟

    سيدي الرئيس
    الفقراء والغوغاء والدهماء لا يعترفون بأين ولامتى ولا كيف حينما ينفكون من عقالهم ... فقد يندفعون في اي لحظة وفي اي مكان ولأي سبب ... اما هويتهم فهم ياسيدي ...
    الواقفون بين الازقة يأكلون بنهم الخبز الاحفوري المبلول بشاي معتق ...النائمون على الارصفة .... المتسابقون والمتدافعون عند افواه براميل القمامة ... الهائمون على وجوههم في شوارعنا يرفلون بالاسمال المهترئة ... المرضى الذين تفتك بهم الاوبئة ولا يجدون جرعة الدواء ... الساهرون علىنحيب فلذات اكبادهم وهم يتضورون جوعا ... سكان مدن الصفيح والاكواخ والعشش ... الشباب العاطلون عن العمل والذين اصبحت قارعة الطريق مكاتبهم التي لا يغادرونها سوا للنوم ... البائعون اطفالهم لعصابات تهريب الاطفال ... والبائعون زهرة شباب بناتهم لكهول الخليج ليبقوا على حياة من تبقى من اسرهم .. المغصوب اراضيهم ... ودورهم ومزارعهم ... المسجونون بغير حق ... والمظلومون بغير انصاف ... وقائمة المنظمين تحت الويتهم طويلة وتتسع كل يوم ...

    وقد ينطلق هؤلا كما تنطلق الوحوش الكاسرة تفتك بكل من يعترض طريقها وكالسيل الجارف يدمر كل من يقف امامه ..قد يبدأون فارغي الايدي ولكن سرعان ماسيمدهم مايعتلج في صدورهم بالعتاد ولليمن اصدقاء كثر ... سيتسلحون بكل ما تقع عليه ايديهم حجارة وسكاكين وعصي وهراوات وربما بنادق ...

    سيدي الرئيس
    حذاري من الفقراء عندما يثورون فهم اخطر من المليشيات المذهبيه فليس لديهم حسابات سياسية ولا اولويات ولا موازنات ولاقيادة يتم التفاوض معها واغراءها او اغواءها ...

    لا نقول هذا للتخويف من خطر مجهول في رحم الغيب ولكن نقول هذا بين يديك وانت كما يقال تضع اللمسات لتشكيلة جديدة للحكومة قد تكون بيدها نزع فتيل الانفجار وقد تصب الزيت على نار الصدور ..
    ياسيدي الرئيس
    امامكم فرصة لانقاذ البلد وانقاذ النظام وايصال السفينة الى بر الامان باختيار طاقم كفؤ نزيه مخلص ومحب لهذا البلد حريص على امنه واستقراره ومستقبله .. سيدي الرئيس مليشيات الفقراء تتزايد بشكل غير منظم ولا ضمانة في منعها من ان تتحول الى طوفان جارف ومنظم... الا بالقضاء على الفقر وحل مشاكل الفقراء والقضاء على البطالة ونشر العدل والحرية .. ياسيدي مليشيات اشباع البطن اخطر من مليشيات اتباع الصدر التى شنقت صدام فجنبنا جميعا الوقوع بايديها ...
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-10
  3. طارق-عثمان

    طارق-عثمان كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-18
    المشاركات:
    4,332
    الإعجاب :
    2
    مأرب برس خاص
    مقتدى ... مقتدى ... مقتدى .. كانت تلك هي الكلمات التي تلفظ بها اتباع الصدر وهم يلفون حبل المشنقة حول رقبة اقوى رئيس عربي حكم اقوى وأغنى دولة عربية باشد واصلب جهاز ونظام حكم ... وبكينا على صدام كما تبكي الام الثكلى ومقتنا مليشيات اتباع الصدر كما لم نمقت احد من قبل ...

    ونحن نبكي على البلد الشقيق البعيد ننسى القريب ... نتجاهل ونتعامى عن الخطر القادم والبلاء الداهم وهو بين ظهرانينا ...

    نعم في اليمن هناك ميليشيات تتشكل وبدعم من الدولة وهم الوف مؤلفة ... تتكاثر جموعها كل يوم ... يحشدهم الفقر وينظمهم الجوع تتقدم الفاقة صفوفهم وتدفعهم الحاجة ويلهب حماسهم صراخ اطفالهم وهم يتضورون جوعا .. لايقيمون للمناطقية وزنا فهم من كل حارة ووداي وجبل في اليمن ... ولا مذهب لهم غير معاداتهم للفقر الكافر ... ينظم الى صفوفهم يوميا مئات الاسربسبب السياسات الخاطئه...

    قد لا تبدو الان لهم خطورة ولكن في اي لحظة ...سينفجر البركان ... وماحدث في20 يوليو 2005 في الاربعاء الدامي عندما تم رفع المشتقات النفطية ماهو الا مؤشر على قوة البركان الذي يتململ وينتظر لحظة ضعف ليقذف بحممه التي ستحرق الاخضر واليابس ... ومن حسن حظ اليمن ان انصار الحوثي لم يتحالفوا مع هذه المليشيات من البداية ولو كان خطابهم يتبنى قضايا هذه المليشيات الجائعة لتغير وجه اليمن ولم تكن المعركة في مران بل في مران وباجل وطور الباحة ولبعوس ومسور وحرف سفيان ووصاب ومودية وغيل باوزير وحريب وفي كل مكان .... ولكن الله سلم وتشرنقوا داخل خطاب ايديولوجي سياسيي طائفي ...

    سيدي الرئيس ...
    لا يجب ان ندفن رؤؤسنا في الرمال ونعتقد ان هذا مجرد اوهام لا مكان لها الا في رؤوس المعارضة الموتورة من نتائج الانتخابات و خيالات في اذهان قياداتهم ... والا فأين هؤلاء الثائرون ؟؟؟... ومتى سنطلق ثورتهم ... ومن هم .. ؟؟؟

    سيدي الرئيس
    الفقراء والغوغاء والدهماء لا يعترفون بأين ولامتى ولا كيف حينما ينفكون من عقالهم ... فقد يندفعون في اي لحظة وفي اي مكان ولأي سبب ... اما هويتهم فهم ياسيدي ...
    الواقفون بين الازقة يأكلون بنهم الخبز الاحفوري المبلول بشاي معتق ...النائمون على الارصفة .... المتسابقون والمتدافعون عند افواه براميل القمامة ... الهائمون على وجوههم في شوارعنا يرفلون بالاسمال المهترئة ... المرضى الذين تفتك بهم الاوبئة ولا يجدون جرعة الدواء ... الساهرون علىنحيب فلذات اكبادهم وهم يتضورون جوعا ... سكان مدن الصفيح والاكواخ والعشش ... الشباب العاطلون عن العمل والذين اصبحت قارعة الطريق مكاتبهم التي لا يغادرونها سوا للنوم ... البائعون اطفالهم لعصابات تهريب الاطفال ... والبائعون زهرة شباب بناتهم لكهول الخليج ليبقوا على حياة من تبقى من اسرهم .. المغصوب اراضيهم ... ودورهم ومزارعهم ... المسجونون بغير حق ... والمظلومون بغير انصاف ... وقائمة المنظمين تحت الويتهم طويلة وتتسع كل يوم ...

    وقد ينطلق هؤلا كما تنطلق الوحوش الكاسرة تفتك بكل من يعترض طريقها وكالسيل الجارف يدمر كل من يقف امامه ..قد يبدأون فارغي الايدي ولكن سرعان ماسيمدهم مايعتلج في صدورهم بالعتاد ولليمن اصدقاء كثر ... سيتسلحون بكل ما تقع عليه ايديهم حجارة وسكاكين وعصي وهراوات وربما بنادق ...

    سيدي الرئيس
    حذاري من الفقراء عندما يثورون فهم اخطر من المليشيات المذهبيه فليس لديهم حسابات سياسية ولا اولويات ولا موازنات ولاقيادة يتم التفاوض معها واغراءها او اغواءها ...

    لا نقول هذا للتخويف من خطر مجهول في رحم الغيب ولكن نقول هذا بين يديك وانت كما يقال تضع اللمسات لتشكيلة جديدة للحكومة قد تكون بيدها نزع فتيل الانفجار وقد تصب الزيت على نار الصدور ..
    ياسيدي الرئيس
    امامكم فرصة لانقاذ البلد وانقاذ النظام وايصال السفينة الى بر الامان باختيار طاقم كفؤ نزيه مخلص ومحب لهذا البلد حريص على امنه واستقراره ومستقبله .. سيدي الرئيس مليشيات الفقراء تتزايد بشكل غير منظم ولا ضمانة في منعها من ان تتحول الى طوفان جارف ومنظم... الا بالقضاء على الفقر وحل مشاكل الفقراء والقضاء على البطالة ونشر العدل والحرية .. ياسيدي مليشيات اشباع البطن اخطر من مليشيات اتباع الصدر التى شنقت صدام فجنبنا جميعا الوقوع بايديها ...
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-10
  5. طارق-عثمان

    طارق-عثمان كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-18
    المشاركات:
    4,332
    الإعجاب :
    2
    مأرب برس خاص
    مقتدى ... مقتدى ... مقتدى .. كانت تلك هي الكلمات التي تلفظ بها اتباع الصدر وهم يلفون حبل المشنقة حول رقبة اقوى رئيس عربي حكم اقوى وأغنى دولة عربية باشد واصلب جهاز ونظام حكم ... وبكينا على صدام كما تبكي الام الثكلى ومقتنا مليشيات اتباع الصدر كما لم نمقت احد من قبل ...

    ونحن نبكي على البلد الشقيق البعيد ننسى القريب ... نتجاهل ونتعامى عن الخطر القادم والبلاء الداهم وهو بين ظهرانينا ...

    نعم في اليمن هناك ميليشيات تتشكل وبدعم من الدولة وهم الوف مؤلفة ... تتكاثر جموعها كل يوم ... يحشدهم الفقر وينظمهم الجوع تتقدم الفاقة صفوفهم وتدفعهم الحاجة ويلهب حماسهم صراخ اطفالهم وهم يتضورون جوعا .. لايقيمون للمناطقية وزنا فهم من كل حارة ووداي وجبل في اليمن ... ولا مذهب لهم غير معاداتهم للفقر الكافر ... ينظم الى صفوفهم يوميا مئات الاسربسبب السياسات الخاطئه...

    قد لا تبدو الان لهم خطورة ولكن في اي لحظة ...سينفجر البركان ... وماحدث في20 يوليو 2005 في الاربعاء الدامي عندما تم رفع المشتقات النفطية ماهو الا مؤشر على قوة البركان الذي يتململ وينتظر لحظة ضعف ليقذف بحممه التي ستحرق الاخضر واليابس ... ومن حسن حظ اليمن ان انصار الحوثي لم يتحالفوا مع هذه المليشيات من البداية ولو كان خطابهم يتبنى قضايا هذه المليشيات الجائعة لتغير وجه اليمن ولم تكن المعركة في مران بل في مران وباجل وطور الباحة ولبعوس ومسور وحرف سفيان ووصاب ومودية وغيل باوزير وحريب وفي كل مكان .... ولكن الله سلم وتشرنقوا داخل خطاب ايديولوجي سياسيي طائفي ...

    سيدي الرئيس ...
    لا يجب ان ندفن رؤؤسنا في الرمال ونعتقد ان هذا مجرد اوهام لا مكان لها الا في رؤوس المعارضة الموتورة من نتائج الانتخابات و خيالات في اذهان قياداتهم ... والا فأين هؤلاء الثائرون ؟؟؟... ومتى سنطلق ثورتهم ... ومن هم .. ؟؟؟

    سيدي الرئيس
    الفقراء والغوغاء والدهماء لا يعترفون بأين ولامتى ولا كيف حينما ينفكون من عقالهم ... فقد يندفعون في اي لحظة وفي اي مكان ولأي سبب ... اما هويتهم فهم ياسيدي ...
    الواقفون بين الازقة يأكلون بنهم الخبز الاحفوري المبلول بشاي معتق ...النائمون على الارصفة .... المتسابقون والمتدافعون عند افواه براميل القمامة ... الهائمون على وجوههم في شوارعنا يرفلون بالاسمال المهترئة ... المرضى الذين تفتك بهم الاوبئة ولا يجدون جرعة الدواء ... الساهرون علىنحيب فلذات اكبادهم وهم يتضورون جوعا ... سكان مدن الصفيح والاكواخ والعشش ... الشباب العاطلون عن العمل والذين اصبحت قارعة الطريق مكاتبهم التي لا يغادرونها سوا للنوم ... البائعون اطفالهم لعصابات تهريب الاطفال ... والبائعون زهرة شباب بناتهم لكهول الخليج ليبقوا على حياة من تبقى من اسرهم .. المغصوب اراضيهم ... ودورهم ومزارعهم ... المسجونون بغير حق ... والمظلومون بغير انصاف ... وقائمة المنظمين تحت الويتهم طويلة وتتسع كل يوم ...

    وقد ينطلق هؤلا كما تنطلق الوحوش الكاسرة تفتك بكل من يعترض طريقها وكالسيل الجارف يدمر كل من يقف امامه ..قد يبدأون فارغي الايدي ولكن سرعان ماسيمدهم مايعتلج في صدورهم بالعتاد ولليمن اصدقاء كثر ... سيتسلحون بكل ما تقع عليه ايديهم حجارة وسكاكين وعصي وهراوات وربما بنادق ...

    سيدي الرئيس
    حذاري من الفقراء عندما يثورون فهم اخطر من المليشيات المذهبيه فليس لديهم حسابات سياسية ولا اولويات ولا موازنات ولاقيادة يتم التفاوض معها واغراءها او اغواءها ...

    لا نقول هذا للتخويف من خطر مجهول في رحم الغيب ولكن نقول هذا بين يديك وانت كما يقال تضع اللمسات لتشكيلة جديدة للحكومة قد تكون بيدها نزع فتيل الانفجار وقد تصب الزيت على نار الصدور ..
    ياسيدي الرئيس
    امامكم فرصة لانقاذ البلد وانقاذ النظام وايصال السفينة الى بر الامان باختيار طاقم كفؤ نزيه مخلص ومحب لهذا البلد حريص على امنه واستقراره ومستقبله .. سيدي الرئيس مليشيات الفقراء تتزايد بشكل غير منظم ولا ضمانة في منعها من ان تتحول الى طوفان جارف ومنظم... الا بالقضاء على الفقر وحل مشاكل الفقراء والقضاء على البطالة ونشر العدل والحرية .. ياسيدي مليشيات اشباع البطن اخطر من مليشيات اتباع الصدر التى شنقت صدام فجنبنا جميعا الوقوع بايديها ...
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-01-10
  7. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي طارق عثمان
    من المؤسف أن لدى الرئيس "صالح" مناعة من التأثر بهذه القراءة الثاقبة
    الم تسمعه وهو يحذر اليمنيين من أن يفرطوا فيه
    كما فرط العراقيون في صدام
    وكما فرط الصوماليون في زياد بري !!!
    واخشى أن يكون حالك وحالنا في نصح الرئيس "صالح"
    كحال الشاعر العربي الذي قال:
    محضتهم نصحي بمنعرج اللوى
    فلم يستبينوا الرشد إلا ضحى الغد
    نسأل الله أن يجنب شعبنا وبلادنا كل مكروه
    فتأمل!!!
    ولك خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-01-10
  9. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي طارق عثمان
    من المؤسف أن لدى الرئيس "صالح" مناعة من التأثر بهذه القراءة الثاقبة
    الم تسمعه وهو يحذر اليمنيين من أن يفرطوا فيه
    كما فرط العراقيون في صدام
    وكما فرط الصوماليون في زياد بري !!!
    واخشى أن يكون حالك وحالنا في نصح الرئيس "صالح"
    كحال الشاعر العربي الذي قال:
    محضتهم نصحي بمنعرج اللوى
    فلم يستبينوا الرشد إلا ضحى الغد
    نسأل الله أن يجنب شعبنا وبلادنا كل مكروه
    فتأمل!!!
    ولك خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-01-10
  11. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي طارق عثمان
    من المؤسف أن لدى الرئيس "صالح" مناعة من التأثر بهذه القراءة الثاقبة
    الم تسمعه وهو يحذر اليمنيين من أن يفرطوا فيه
    كما فرط العراقيون في صدام
    وكما فرط الصوماليون في زياد بري !!!
    واخشى أن يكون حالك وحالنا في نصح الرئيس "صالح"
    كحال الشاعر العربي الذي قال:
    محضتهم نصحي بمنعرج اللوى
    فلم يستبينوا الرشد إلا ضحى الغد
    نسأل الله أن يجنب شعبنا وبلادنا كل مكروه
    فتأمل!!!
    ولك خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-01-10
  13. التعاون1

    التعاون1 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    3,322
    الإعجاب :
    0
    رحم الله عمر الفاروق القائل

    ( والله لوعثرت دابة في العراق لسؤل عنها عمر يوم القيامة ) ..

    أخي طارق عثمان ... لقد أفدت واجدت وليعلم الرئيس بأننا نرى فيه بقاي خير أكثر من حاشيتة ولذا فوجب نصحه هو ... لعل وعسى يجد هذا النصح فيه مكامن خير ...

    تحياتي
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-01-10
  15. التعاون1

    التعاون1 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    3,322
    الإعجاب :
    0
    رحم الله عمر الفاروق القائل

    ( والله لوعثرت دابة في العراق لسؤل عنها عمر يوم القيامة ) ..

    أخي طارق عثمان ... لقد أفدت واجدت وليعلم الرئيس بأننا نرى فيه بقاي خير أكثر من حاشيتة ولذا فوجب نصحه هو ... لعل وعسى يجد هذا النصح فيه مكامن خير ...

    تحياتي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-01-10
  17. التعاون1

    التعاون1 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    3,322
    الإعجاب :
    0
    رحم الله عمر الفاروق القائل

    ( والله لوعثرت دابة في العراق لسؤل عنها عمر يوم القيامة ) ..

    أخي طارق عثمان ... لقد أفدت واجدت وليعلم الرئيس بأننا نرى فيه بقاي خير أكثر من حاشيتة ولذا فوجب نصحه هو ... لعل وعسى يجد هذا النصح فيه مكامن خير ...

    تحياتي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-01-10
  19. طارق-عثمان

    طارق-عثمان كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-18
    المشاركات:
    4,332
    الإعجاب :
    2
    لا اعتقد انني سأرى مثل الشعب العراقي ولاء لصدام حينما كان على سدة الحكم ولكن سرعان ما تخلو عنه عندما بدأت اركان دولته تتهاوى ... ومثل الشعب العراقي هناك شعوب اخرى وان بدرجة اقل سواء في اظهار الطاعة او في اظهار العصيان .. والخوف كل الخوف ان تبدأ شرارة للتمرد لاي سبب وتحشد حولها الجائعين والبؤساء والمحرومين عندها فلن تتوقف النار المتقده ...
     

مشاركة هذه الصفحة