نظرية اهل الثقة والطبقة العازلة

الكاتب : اياد الشعيبي   المشاهدات : 1,853   الردود : 45    ‏2007-01-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-09
  1. اياد الشعيبي

    اياد الشعيبي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-08-11
    المشاركات:
    615
    الإعجاب :
    0
    إن حاجة الرئيس إلى تامين نفسه وتوطيد نظام حكمة وفرضه بالحديد والنار وتجاوزه الإرادة الشعبية هي الباب الأوسع الذي يولج منه أهل الثقة الذين لا يتورعون عن تغذية الخوف من فقدان السلطة عند الرئيس وتهويل صغائر الأمور والتشكيك بكل من هو وطني , لكي يزداد تمسكه وتشبثه بهم ومنحهم كافة الصلاحيات والنفوذ حتى أصبحوا هم الحكام الفعلين من وراء الستار.

    المعايير والقوانين المتبعة لاختيار أهل الثقة والذين يتكاثروا مع مرور الزمن ليشكلوا طبقة عازلة بين الرئيس والشعب , هذه المعايير هي الولاء والرياء حتى لو انطبقت على جاهل او قبيلي متخلف وكذلك إجادة فنون الخداع وبلاغة التطبيل ولطم الخدود وشق الجيوب والبكاء والنواح في المسرحيات الرئاسية الهزلية والمسبحون بحمد الرئيس صباحاً ومساءاً .

    مع تقادم الزمن تحولت الطبقة العازلة إلى ستار حديدي لا يوصل للرئيس إلا ما تريده أن يوصل ولايخرج منه إلا ما تريده أن يخرج , وأضحت الطبقة العازلة هي العين التي يرى من خلالها الرئيس وكذلك الاذن التي يسمع من خلالها وهي التي تملك مقاليد السلطة الفعلية حتى وان مارستها بالباطن , وهي التي تأمر وتنهي باسم الرئيس وتتصرف بكل صغيرة وكبيرة بتفويض مكتوب وغير مكتوب وتحظى بكافة الامتيازات التي توثق روابطها بنظام الحكم ,في الجانب الآخر الرئيس شديد الاعتزاز بهذه الطبقة فهي من افرازات وجودة واستمراره , ولا يستطيع التخلص منها وجل ما يستطيع ان يفعله هو التبديل والتغيير بين افرداها وهم يستمدون سلطانهم وقوتهم من الرئيس ويدورون في فلكه دوران الأفلاك حول الشمس .

    الفترة الطويلة التي قضاها الرئيس في الحكم ساعدت الطبقة العازلة من تقوية شوكتها بحيث تكونت دولة داخل دولة ثم دويلات تتقاسم السلطة والثروات فيما بينها على حساب مصلحة الوطن وتستخدم في ذلك كل الطرق المشروعة وغير المشروعة حتى وان تطلب ذلك الوقوف إمام الرئيس نفسه (وخير دليل على ذلك انتخاب المحافظين ) .

    أطنان من البيانات والقرارات والتصريحات النارية والخطب العنترية للرئيس حول سيادة القانون ومحاربة مراكز القوى ( الطبقة العازلة ) ومحاربة الفساد لم تجد طريقها للتنفيذ وتعرقل من قبل الطبقة العازلة التي قوت شوكتها وأصبح على الرئيس كأمر واقع التعامل بحذر معها حتى يأمن تقلبات الأيام وتعارض المصالح .

    إن حقيقة نظرية أهل الثقة والطبقة العازلة قد سطرها التاريخ وهي ليست وليدة اللحظة بل كانت حاضرة في كل مماليك الطغيان وكبار طغاة العالم كهتلر وفرانكو وفرعون وغيرهم فلو ان الرئيس استمد حكمة وسلطته وقوته من الشعب لكان بمقدوره التخلص من ارث الطبقة العازلة ولو انه رضخ في قراراته للإرادة الشعبية لما أمكن لمثل هذه الطبقة أن تولد وان تتكاثر وتتقوى وتنحرف وتطغى , إن الرئيس أصبح مغلق عليه في دائرة الطبقة العازلة ولا يستطيع الفكاك منها وحتماً سيأتي اليوم الذي سيكتوي بنارها ودسائسها .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-09
  3. اياد الشعيبي

    اياد الشعيبي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-08-11
    المشاركات:
    615
    الإعجاب :
    0
    إن حاجة الرئيس إلى تامين نفسه وتوطيد نظام حكمة وفرضه بالحديد والنار وتجاوزه الإرادة الشعبية هي الباب الأوسع الذي يولج منه أهل الثقة الذين لا يتورعون عن تغذية الخوف من فقدان السلطة عند الرئيس وتهويل صغائر الأمور والتشكيك بكل من هو وطني , لكي يزداد تمسكه وتشبثه بهم ومنحهم كافة الصلاحيات والنفوذ حتى أصبحوا هم الحكام الفعلين من وراء الستار.

    المعايير والقوانين المتبعة لاختيار أهل الثقة والذين يتكاثروا مع مرور الزمن ليشكلوا طبقة عازلة بين الرئيس والشعب , هذه المعايير هي الولاء والرياء حتى لو انطبقت على جاهل او قبيلي متخلف وكذلك إجادة فنون الخداع وبلاغة التطبيل ولطم الخدود وشق الجيوب والبكاء والنواح في المسرحيات الرئاسية الهزلية والمسبحون بحمد الرئيس صباحاً ومساءاً .

    مع تقادم الزمن تحولت الطبقة العازلة إلى ستار حديدي لا يوصل للرئيس إلا ما تريده أن يوصل ولايخرج منه إلا ما تريده أن يخرج , وأضحت الطبقة العازلة هي العين التي يرى من خلالها الرئيس وكذلك الاذن التي يسمع من خلالها وهي التي تملك مقاليد السلطة الفعلية حتى وان مارستها بالباطن , وهي التي تأمر وتنهي باسم الرئيس وتتصرف بكل صغيرة وكبيرة بتفويض مكتوب وغير مكتوب وتحظى بكافة الامتيازات التي توثق روابطها بنظام الحكم ,في الجانب الآخر الرئيس شديد الاعتزاز بهذه الطبقة فهي من افرازات وجودة واستمراره , ولا يستطيع التخلص منها وجل ما يستطيع ان يفعله هو التبديل والتغيير بين افرداها وهم يستمدون سلطانهم وقوتهم من الرئيس ويدورون في فلكه دوران الأفلاك حول الشمس .

    الفترة الطويلة التي قضاها الرئيس في الحكم ساعدت الطبقة العازلة من تقوية شوكتها بحيث تكونت دولة داخل دولة ثم دويلات تتقاسم السلطة والثروات فيما بينها على حساب مصلحة الوطن وتستخدم في ذلك كل الطرق المشروعة وغير المشروعة حتى وان تطلب ذلك الوقوف إمام الرئيس نفسه (وخير دليل على ذلك انتخاب المحافظين ) .

    أطنان من البيانات والقرارات والتصريحات النارية والخطب العنترية للرئيس حول سيادة القانون ومحاربة مراكز القوى ( الطبقة العازلة ) ومحاربة الفساد لم تجد طريقها للتنفيذ وتعرقل من قبل الطبقة العازلة التي قوت شوكتها وأصبح على الرئيس كأمر واقع التعامل بحذر معها حتى يأمن تقلبات الأيام وتعارض المصالح .

    إن حقيقة نظرية أهل الثقة والطبقة العازلة قد سطرها التاريخ وهي ليست وليدة اللحظة بل كانت حاضرة في كل مماليك الطغيان وكبار طغاة العالم كهتلر وفرانكو وفرعون وغيرهم فلو ان الرئيس استمد حكمة وسلطته وقوته من الشعب لكان بمقدوره التخلص من ارث الطبقة العازلة ولو انه رضخ في قراراته للإرادة الشعبية لما أمكن لمثل هذه الطبقة أن تولد وان تتكاثر وتتقوى وتنحرف وتطغى , إن الرئيس أصبح مغلق عليه في دائرة الطبقة العازلة ولا يستطيع الفكاك منها وحتماً سيأتي اليوم الذي سيكتوي بنارها ودسائسها .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-09
  5. Time

    Time مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-07-14
    المشاركات:
    18,532
    الإعجاب :
    1
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2004
    أخي إياد الشعيبي
    شكرا على هذا الطرح الرائع
    ونظرية "أهل الثقة والطبقة العازلة" التي تفضلت بشرحها
    تقدم تفسيرا للحالة المستعصية التي وصل إليها الرئيس "صالح"
    والتي عبر عنها في ذروة مسرحية عدوله عن الترشيح
    وفي لحظة صدق أو انفعال نسي فيها نفسه
    بقوله "لن أكون تاكسي للمفسدين أو مظلة للفساد"
    ولكنه قبل بأن يكون ذلك
    وليس معنى هذا أن نفهم بأنه ضحية للآخرين أو أنه مسلوب الإرادة
    ولكنه ضحية حرصه على السلطة وفاقد لإرادة التخلي عنها
    حتى ولو أدى ذلك إلى أن يقود نفسه والبلاد إلى مصير لايعلم إلا الله مداه
    كما أنه لابد من الإشارة إلى أن الطبقة العازلة التي تحيط بالرئيس
    هي اقاربه بالدرجة الأولى
    ثم حاشية اصطنعها بنفسه وهو ينتفع منها كواجهة
    كما تنتفع هي من ذلك
    فتأمل!!!
    ولك وللجميع خالص الود
    والتحية المعطرة بعبق البُن
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-01-09
  7. وائل

    وائل قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2001-12-13
    المشاركات:
    3,307
    الإعجاب :
    0


    مقال جميل جداً جداً جداً جداً جداً جداً

    واذا تكرمت ازدة جمالاً .... هل لك ان تشرح لي ما اتقبست لك من مقالك وباسهاب حتى يتسنى لي معرفة هذة المقدمة الجميلة جداً جداً جداً جداً جداً جداً




    جل التحايا
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-01-09
  9. محمد الضبيبي

    محمد الضبيبي قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-08-06
    المشاركات:
    10,656
    الإعجاب :
    0
    حيا الله الاخ ...إياد الشعيبي ...........كل عام وأنت بخير ..!!

    أخي العزيز...أشكرك على هذا الطرح الفوق ممتاز لرأيك ..وما تلاحظه أنت ....!!

    ولكن دعني أختلف معك ...مع ثقتي الكاملة أن خير من نختلف معه ..!

    جعلت الرئيس صالح في مقالك هذا وكأنه دمية متحركة أو لعبة بيد غيره .....وأنه معزول عن الشعب و..و...و....و ...وكل هذه الامور ...من منطلق أن الحاشية أصبحت هي من يتحكم في الرئيس صالح وقراراته ..وهذا فيه نوع من الاجحاف نوعا ما بشخصية الرئيس ..المعروف عنه بأنه صانع قرار ..وليس شخصية ضعيفه تحركها غيرها ...!!

    فلعلك لم تلاحظ أنه أقدم على الاطاحة بــ16 وزير بين عشية وضحاها ....مما يثبت قدرته على صنع القرار والانقلاب على الحاشية والبطانة في أي لحظة .؟..!!! ...وهو من أكثر من حكم اليمن معرفة بمناطقها كلها ويقوم بزيارات كثيرة لعدد من المحافظات والمديريات ..بين حين وآخر,,ويستمع مباشرة إلى المواطنين وشكاويهم ...هذين المثالين يهدمان ما تريد أن توصلنا إليه من أنه معزول عن القاعدة الشعبية ..وأنه غير قادر على صنع القرار إلا عن طريق أهل الثقة ....!!


    لكن دعنا نخوض في تفاصيل موضوعك ...!!

    الرئيس صالح ....هو من أسس نظام المؤسسات الديموقراطية في حين أنه لم يكن مجبر على ذلك ..,كان يمكن أن يحكم بنظام طوارىء مشابة لنظيره المصري ..خصوصا أنه صعد إلى السلطة في ظل إغتيالات تطال رؤساء واحدا تلو الاخر ..!!
    فهو من حقه أن يؤمن حكمه ...وأن يضمن عدم تزعزع السلطة ...كي لاتكون السلطة في البلاد عرضة للانقلابات ....أو المنازعة والمحاصصة االمناطقية لاختلال مراكز القوى المسيطرة على السلطة .....ففي رأيي له الحق في تـأمين ذلك لنفسه ......مع أنه لم يكتفي بهذا فحسب بل أسس مؤسسات يكمن من خلالها الوصول إلى السلطة بطرق شرعية ..!! ..فجزاه الله عنا خيرا ..!!
    مع أن النموذج الذي تريده أنت ...أو يحلم به الاخ تايم ...غير موجود في أي نظام عربي ...!!!

    و إذا كان يفرض حكمه بالحديد والنار كما تقول فقل بربك ..أين الحديد والنار في ما جرى في سبتمبر الماضي ...وأرجو أن لاتكرر كلام المعارضة عن المال العام والولاءات والذمم ....!!!


    وجل ما ذكرته تحدث عنه من قبل إبن خلدون في مقدمته ......لكن الاسقاط هنا ...غير صائب ..!!


    تحياتي .......ولنا لقاء إن شاء الله
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-01-10
  11. علي الورافي

    علي الورافي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-10-25
    المشاركات:
    935
    الإعجاب :
    0
    مقال رائع
    ولن تنفع حينها اي حكومة جديدة مادام ان الوجع موجود
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-01-10
  13. علي الورافي

    علي الورافي عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-10-25
    المشاركات:
    935
    الإعجاب :
    0
    اخي محمد كلنا نتفق مع الرئيس
    ولكن هناك وجع لابد من استصالة ولقد ذكر الاخ اياد اساس المشكلة
    من اجل اليمن والرئيس
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-01-10
  15. الهاشمي1

    الهاشمي1 قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-11-28
    المشاركات:
    3,322
    الإعجاب :
    0
    طرح جميل ومتميز ، تشكر عليه ..
    ومن المعروف للقاصي والداني أن الحاكم الفعلي في القصر الجمهوري هم المستشارين والسكرتارية وعبده البورجي والعميد الشاطر وغيرهممن أقارب الرئيس وبعض البطانة سيئة السمعة حتى أن طلبات الوزراء أنفسهم لا تصل الى الرئيس في حال تعارضها مع مصلحة أحد هؤلاء ..
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-01-10
  17. ياسر العرامي

    ياسر العرامي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    2,015
    الإعجاب :
    0
    الأخ إياد الشعيبي مرحباً بك

    وفعلاً هو كما تحدثت عنه أصبحت نظرية " الطبقــة العازلة "
    تتحكم في مصير البلاد والعبــاد .. وينظر من خلالها إلى الوضع في البلاد

    وتعمل على تجميل الصورة قدر المستطــاع .. ولكن ذلك - كماقال الاخ تايم - لا يعني
    أن صالح يعفى من مسئوليته لأنه يعرف أن هذه الحاشية تعمل على تزييف الحقائق
    وهو بذلك يبــارك ويشد من أزرهم بقدر ما يشدون من أزره ، وتبادل المصـالح المشتركة
    والإستفـــادة الجمـاعية تلعب دوراً هاماً في الحفاظ على بعضهما البعض
    خلاصة القـول أن صالح هو من صنع هذه " الطبقة العازلة " وعمل ترسيخ
    قواعدها أكثر وتوغلها في مفاصل الدولــة المختلفة

    خالص تحياتي
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-01-10
  19. الفارس المخضرم

    الفارس المخضرم عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2004-12-30
    المشاركات:
    661
    الإعجاب :
    0
    أنا مع الأخ إياد ولكن أتفق مع الأخ محمد الضبيبي في بعض الكلام ولكن ياترى ماهو الحل في نظرك
    يا أخ إياد هل هو استدعاء أمريكا إلى اليمن لكي تقلب نظام الرئيس أم ماذا ؟؟؟
     

مشاركة هذه الصفحة