صدام حسين لم يشنق ...................خبر عاجل

الكاتب : the king   المشاهدات : 500   الردود : 3    ‏2007-01-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-09
  1. the king

    the king عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-12-06
    المشاركات:
    1,486
    الإعجاب :
    0
    لن نسي أو تناسى أن الكذب هو طبع وتطبع في الأمريكان ....

    لمن انهزم من داخله قبل نفث الأمريكان ....

    لمن صدق أن الأمريكيين قادرون على تحقيق النصر في غير الشاشات ...

    لمن ألقى السمع وهو شهيد ... لمن تألم وحزن لفرح الكفرة وسعادتهم

    لمن أحس أنه صفع على وجهه .... لمن ظن بربه الظنونا ...!!!

    لمن باع عقله وفكره لسحرة الإعلام ....!!!

    أهدي هذه الصفحة ... وأدعوه لنبحر فيها سويا ً ...

    ولكن قبل أن نبدأ .... سأذكرك بأن ما سأقدمه لك من رأي وتحليل ليس بالضرورة أن

    توافقه .. كل ماعليك قرأتها ... ثم الحكم عليها ..!!




    هل هذا هو صدام حسين ... أم فدائي صدام جاسم العلي ..؟؟؟

    للإجابة على هذا السؤال .... سأقدم لكم بحثا مفصلاً مثبتاً بالأدلة والبراهين ... نقلته لكم من قرائتي لما طرح حول ذلك من كتابات

    ومن متابعتي للأحداث والتصريحات المختلفة عبر وسائل الأعلام المختلفة ... وأترك لكم الحكم ...!!

    هل صدام حسين في قبظة الأمريكان..؟؟؟

    سنبدأ بعرض لمسلسل القبض على صدام. أقول مسلسل لأنه من الواضح أنه على حلقات ولكن من غباء
    العلوج المرتزقة أنهم عرضوا الحلقات الأخيرة أولاً! وكما هي العادة في المسلسلات التمثيلية يُعرض بعض
    هفوات الممثلين المضحكة أثناء التصوير. وهذا ما حدث بالضبط. فقصة البلح المصفر والثمار التي تجفف
    (أ و اللحوم التي تقدد) على الحبل بجانب البلح إلا مشهداً من مشاهد النهاية المخزية.



    ولا نريد أن نتوسع كثيراً في رواية اعتقال صدام الأمريكية فقصة البلح (والتجفيف العجيب في شهر ديسمبر)
    لأنها أصبحت منتشرة ولله الحمد. ولكن يكفينا الآن نضيف كذبة جديدة لسجلهم الحافل. ولكن هناك سؤال مهم وهو
    لماذا لم يعرضوا علينا صوراً لعملية الاعتقال وكيف أخرجوا صدام المسالم من الحفرة؟ هل تعلمون أن كل الصور
    التي عرضوها هي مشاهد تمثيلية باعترافهم هم وهي مجرد محاكاة لما يقولون أنهم قاموا به. وبالتالي يمكننا
    القول إنها وبتعبير دقيق عبارة عن "تمثيل للكذب".

    وما تزال مهازل هذا المشهد الفاشل تتوالى علينا ففي تقرير بثته وكالة أسيوشيتدبرس للأنباء الأمريكية لحوار مع
    زوجة مالك المزرعة (خالدة زوجة قيس نامق الدوري) التي وجد فيها صدام قالت أنها كانت قبل يوم واحد من
    الاعتقال المزعوم في المزرعة ولم يكن هناك سوى الخراف على حد قولها. وقالت أن الأمريكان زاروا المزرعة
    قبل سبعة أسابيع (أي ربما عندما صوروا المشاهد الفاشلة).

    المزرعة يربى فيها خراف أي أن صاحبها لابد له أن يتردد عليها بشكل شبه يومي في أسوأ الأحوال. وإضافة
    لذلك فهي كانت ضمن الأهداف المرصودة والتي تم مداهمتها من قبل.فهل يعقل أن تكون مكاناً للاختباء؟

    ثم كيف لنا أن نوفق بين هذه القصة وقصة أبناء صدام (عدي وقصي)؟ فحسب الرواية الأمريكية هم يستحقون
    أن يدخلا التاريخ من أوسع أبوابه... نعم حقيقة... فهم (وأكرر حسب الرواية الأمريكية) صمدوا لمدة 6 ساعات
    من القتال أمام 200 فرداً من الفرقة 101 مدججين بالأسلحة الثقيلة وبمساندة الطائرات السمتية وفضلوا الموت
    على الاستسلام في هذه المعركة الخاسرة. أما الأب صدام فإنه (وحسب الراوي نفسه) فر لجحر لا يتسع له ولكنه
    حشر نفسه فيه وانتظر أن يأتي الأمريكان ليخرجوه منه وهو في قمة الوداعة والاستسلام.
    ليس هو فقط بل المرافقان كانا على شاكلته أيضا!

    ولعلنا ننتقل الآن لصدام شخصياً. فالإشكال والتخبط الذي وقع فيه من قال أن الأسير هو شبيه صدام كان بسبب
    أنهم لم يعتادوا على رؤية صدام الحقيقي في وسائل الإعلام. فكانوا في الغالب يقارنون بين صورتين لنفس الشخصية
    (دون أن يعرفوا طبعاً) في محاولتهم لتحسس الفوارق، وبالتالي لم يجدوا الكثير ومن هنا أتت البلبلة والخلط.

    ولأوضح لك الفكرة بشكل عملي إليك هاتين الصورتين، فمعظم الناس يقوموا بمقارنتهما بحثاً عن التطابق والاختلاف .





    و لك أن تضع مكان هذه الصورة أي صورة أخرى مشهورة لصدام حسين (؟)

    وهنا تكمن المشكلة!

    نعم ... ربما كان الشخص واحد في الصورتين ولكنه

    ليس صدام حسين !


    مفاجأة! أليس كذلك؟ بل وأحب أن أفاجئك أكثر بأن أقول ولا واحدة من الصور التالية لصدام أيضا!




    صدقني أقدر دهشتك وعدم تصديقك... ولكن في الوقت نفسه لا بد لك أن تصبر وأن تصبر كثيراً لأننا في البداية

    ما يزال هناك العديد من المفاجآت تنتظرك...

    كل ما في الموضوع أن صدام حسين تفادى الظهور أمام الإعلام منذ فترة ليست بالقصيرة. فيقال أنه في الفترة
    بين 1998 و 2002 لم يظهر صدام للإعلام إلا مرة واحدة فقط. ولهذا تجدنا تعودنا على شكل معين واعتبرنا أنه هو
    صدام حسين علماً أن غالبية الناس لا تعرف صدام إلا منذ فترة 10 سنوات تقريباً . وان كان كذلك منطبقاً عليك فإنك
    على الأرجح لا تعرف صدام الحقيقي. إنه مختلف قليلاً عن صدامنا المعروف.

    ولهذا السبب تتم في الغالب المقارنة بين صور لنفس الشخص فنقول هذا يشبه هذا وهذا لا يشبهه مع أنها في
    الحقيقة لنفس الشخص. وتسهيلاً عليك في فهم هذه الفكرة تخيل ولو لحظة أن صدام الحقيقي يشبه صدام المعروف وليس العكس.

    ولكن هل قضية الأشباه هذه حقيقة؟

    ربما يقول قائل ومن أين أتيت لنا بقصة شبيه صدام هذه؟ هل هي حقيقة أم خيال؟

    حسناً لا بأس أن نأخذ قليلاً من الراحة بعد المفاجأة السابقة، وسنتحدث قليلاً عن الأشباه أو البدائل. فاستخدام الأشباه
    لتحل مكان الشخصيات المعروفة له العديد من الشواهد القديمة، فقد قيل أنه في الصين لجأ الزعيم 'ماو' الذي
    تقدم به العمر إلي مبعوثين يطوفون أرجاء البلاد بحثا عن مواطنين يشبهونه ليتجنب التعب من الظهور أمام
    الجماهير. وكذلك ستالين وشاوشيسكو وكاسترو وبريجنيف و تشرشل وروزفلت.

    ولكن لماذا نذهب بعيداً بكل هذه الأمثلة؟ لنقترب قليلاً. بل لنقترب كثيراً من صدام!

    ماذا عن العراقي لطيف يحيى؟ العالم كله (ربما إلا نحن) يعرف أنه شبيه عدي صدام حسين عن الفترة (1987-1991 )
    والسبب في انتشار حكاية لطيف هذا هو أنه فر من عدي إلى أوروبا، إلا أن هذا لم يمنعه أن يقتات من التشابه
    فألف كتاب عن قصته مع عدي صدام حسين. لا تقل لي إنك لا تعرف هذه الحقيقة؟ حسنا إليك البراهين.





    ولا تقول لي أيضا أنك لم تسمع بالخبر الذي تناقلته وكالات الأنباء عن لطيف هذا في يوم 24 و 25 ديسمبر الذي مفاده التالي:

    فجر العراقي لطيف يحيى [35عاما] شبيه عدي صدام حسين حملة تشكيك لدى الاستخبارات الأوروبية، بإعلانه
    أن عدي لم يقتل على يد الأميركيين، وأكد أنه فحص صورة مقتله بالعدسات المكبرة ولديه شكوك في أن المقتول عدي.
    وقال لطيف لمجلة «فراي نيدرلاند» الهولندية الأسبوعية «انه تلقى رسالة إلكترونية من عدي قبل أسبوعين، وإنه فوجئ
    بأن الرسالة كانت مشفرة بشفرة خاصة لا يعرفها سواه وعدي وذلك على الرغم من مضي مدة طويلة على انتهاء
    العلاقة بينهما.وكانت الرسالة تحمل جملا تقول «لن أهدأ حتى انتقم ممن ظلموني».
    وقام لطيف بتسليم الرسالة
    إلى عناصر من الاستخبارات الأوروبية التي تتعاون معه، وطلب منهم حمايته من احتمالات القتل على يد عدي أو أحد أعوانه.

    هل لصدام أشباه؟

    طبعاً الإجابة أصبحت معروفة ولكن كما وعدتكم في البداية من أن كل النتائج سيقررها القارئ


    ومن باب الفضول سألخص لك الآن مجمل الأقوال (الوصفات) في أشباه صدام

    أولاً : على الطريقة الألمانية



    الطبيب الشرعي الألماني (ديتر بومان) يقول أنه اكتشف 3 أشباه على الأقل من مراجعة 30 شريط فيديو.
    وفي البرنامج الذي عرض في التليفزيون الألماني قال مسؤول سابق في جهاز المخابرات العراقية
    (وهو اليوم لاجئ سياسي في أوروبا) بأن اللجوء للشبيه كان 'لأسباب أمنية'. وفي الصور التي درسها الخبير
    الألماني تأكد أن 'الشبيه' ظهر في التليفزيون منذ عام 1998.


    ثانياً: الطريقة الإيرانية الهولندية


    الطبيب الإيراني (محمد أساسيدي) الذي راح منذ ربع قرن لا يدع شيئاً من الاجتهاد لمراقبة الرئيس العراقي.
    فهو لم يكن مهتماً لا بنسب الرئيس ولا بحسبه ولا بحروبه ولا بجرائمه ولا بثيابه بل بشيء واحد فقط ظل
    يحدق فيه وهو في صلب اختصاصه الطبي: أذني الرئيس ، لا عينيه ولا يديه ولا أنفه.

    فالآذان كما هي أصابع الإنسان لا تتشابهان مطلقا! وخلص إلى أن خطوطهما وتخطيطاتهما كانتا متطابقتان
    إلى عام 1999 عندما تفاجأ الدكتور أساسيدي عام 1999 أن آذان الرئيس صدام بدأت بشكل مختلف عما قبل .
    ثم خرج بتقرير مصور في التلفزيون الهولندي مساء يوم 2\3\2003 قال فيه أن المشاهد على الشاشات هو
    (ميخائيل رمضان) وليس صدام حسين.


    ثالثاًَ: الطريقة الأمريكية (وهي عامة بل منهج وفكر عندهم)

    ببساطة لا داعي لعمل أي شيء. فقط لفق الشخص أو الصورة التي تريد! طريقة بسيطة وفعّالة!

    رابعاً: طرق شعبية

    هناك الرواية العربية التي تقول بأن (جاسم العلي) والذي يشاع بأنه يحكم العراق ظاهريا منذ العام 1997م.

    كما أن بعض العراقيين ممن يستطيعون تمييز اللهجات العراقية يقولون أنهم يتعرفون على صدام بدون صورة أصلاً.
    لأن لهجة صدام لهجة أهالي وسط العراق ويلاحظ أن الذي يظهر غالبا ما يتحدث بلهجة أهل الجنوب. كما توجد بعض
    الاختلافات في مخارج الحروف أيضاً

    حسنا... نحن لا يهمنا أن نتعرف كم عدد الأشباه وهل هو (جاسم العلي) أو (ميخائيل رمضان) أو سواهما ولكن كل ما يهمنا الآن هو التالي:
    إننا بحاجة لتكوين النتائج وبالتالي القناعات من أنفسنا. وهذا ما سوف نقوم به إن شاء الله.

    سيعتمد منهجنا على المقارنة بين صورة الحقيقي والشبيه...فقط انظر لصور صدام الحقيقي وقارنها تجد الفرق. سهل أليس كذلك؟

    قد تقول في نفسك ... ما شاء الله! ما هذا الذكاء؟ كيف أعرف صور صدام الحقيقي وأنا من المفروض أني لا أعرفه أصلا؟

    الجواب: أبسط من البسيط . انظر في صوره القديمة وتبين منها أهم ملامحه ومن ثم تدرج وقارن وهكذا دواليك.
    ألم أقل لك الأمر سهل. الكلام المنطقي البسيط هو دائما أفضل الحلول.

    وأستهل هذا التقديم على مثل ما قال العلوج في مؤتمرهم الصحفي عند افتتاحه:




    "سيداتي سادتي لقد أمسكنا به!"



    هل الهيئة الأمريكية تقول أنه أمسك بعدوه الأول وحقق النصر المنشود؟


    كذبتـــم !


    ولكن نقول !


    (تحذير : صور صدام حسين الحقيقي تصدم)




    نعم هذا هو صدام حسين الحقيقي! ألم أقل لك منذ البداية أنه مختلف... صدقني نحن متابعي الفضائيات والأخبار
    دائماً نكون آخر من يعلم الحقائق... هذا على افتراض أننا عرفناها في النهاية.

    أنت على الأرجح لا تصدقني (كما هي العادة) ولكني على الأرجح سأجعلك - بعون الله - تغيير رأيك أيضاً.

    وهل ستصدقني إن قلت لك إن الصور التالية هي لصدام الحقيقي؟

    ستتردد بالتأكيد ... ولكن لا بد لك أن تستسلم عندما ترى رأي العراقيين أنفسهم في الصور.



    ألم أقل لك أني سأجعلك تقتنع؟ أم ما زال عندك شك؟

    إليك قصة هذه الصورة




    كما وعدتكم سابقاً إليكم حكاية هذه الصورة:

    هذه الصورة لوكالة (رويترز) التقطت يوم الإحتفالات بنجاة الرئيس العراقي في منطقة الموصل وذلك بعد عرض صورة شبيه صدام ... طبعاً الإعلام الخبيث وصف الاحتفالات بأنها هيجان شعبي ابتئاساً بالقبض على صدام.

    والمهم في هذه الصورة بالذات أنها احتلت مكاناً بارزاً في قائمة أكثر الصور رواجاً في موقع ياهوو الشهير
    لكثرة عدد المرات التي أرسلها المتصفحون لأصدقائهم العلوج. والسبب طبعاً هو أن الأغبياء كانوا يستخفون ويتشفون بهذا الشاب، فكيف يرفع يداً ملوحاً بالنصر والأخرى بصورة صدام وقد أمسكوا بصدام ...

    ولكن كما يقال... من يضحك أخيراً يضحك كثيراً!

    أما أنت وأنا - والحمد لله - فنعرف تماماً ما الذي يبدعه هذا الشاب بحركاته وتقاسيم وجهه التي هي أقوى من بيان اللسان. فقط انظر إليه وإلى أي صورة يحمل


    وأختم هذا القسم بالخبر العجيب الذي جاء من النمسا وتحديداً من زعيم حزب الحرية النمساوي (يورج هايدر) يوم 17 ديسمبر الذي قال فيه:

    زعيم حزب الحرية النمسوي يؤكد أن الأمريكيين كذبوا على العالم فى روايتهم بشأن اعتقال صدام حسين ،
    مرجحا أن تكون القوات الأمريكية قد اعتقلت أحد أشباه صدام

    أثار يورج هايدر حاكم إقليم كارينثيا وزعيم حزب الحرية النمسوى اليمينى المتطرف جدلا واسع النطاق فى النمسا
    اثر تصريحاته التى شكك فيها فى عملية اعتقال قوات الاحتلال الأمريكية للرئيس العراقى السابق صدام حسين .


    ونقل راديو لندن عن هايدر قوله إن الأمريكيين كذبوا على العالم فى روايتهم بشأن اعتقال الرئيس العراقى
    السابق صدام حسين، مرجحا أن تكون القوات الأمريكية قد اعتقلت أحد أشباه صدام بدلا عنه شخصيا ...

    صرحت روسيا رسمياً بتشككها باعتقال صدام حسين (كذب الأمريكان)، كما ألمحت بشكل مباشر إلى أن المعتقل ربما يكون البديل.

    وبالرغم من ذلك لم نسمع أي من الوكالات العربية والفضائيات والإعلام يذكر شيء عن هذا التصريح الخطير! لا تصدقني ؟ إليك الحقيقية!



    أتعرف من هذا؟ إنه نائب وزير الخارجية الروسي (إبوري فيدوتوف) وقد أدلى بتصريح لصحيفة روسية يوم 15 ديسمبر أي بعد يومين من اعتقال صدام المزعوم وقال فيه :

    "من الصعب علينا التعليق على هذا و استيعاب ما إذا كان اعتقال صدام حسين حقيقة. حيث أن هناك معلومات كثيرة عن وجود بدائل عديدة له... فبشكل مشابه قيل الكثير عن أسلحة الدمار الشامل العراقية في السابق ولكننا الآن لا نناقش هذا الموضوع إلا على اعتباره فرضية ليس إلا"



    كلام واضح جداً وقوي جداً أليس كذلك؟


    كيف تعرف صدام؟

    من هنا سنبدأ باستعراض أهم أوصاف صدام حسين. سنعرضها إجمالاً ثم نبحث بالتفصيل في أهم علامتين للتفريق.

    الصور الست إلى اليسار توضح أهم الفروقات بين صدام حسين (الصور اليسرى) وشبيهه (الصور اليمنى) وهي كالتالي:



    1- شعر صدام: أقل كثافة - أخشن - أجعد


    2 - أذن صدام : أصغر قليلاً وتعرج الفتحة من الأسفل يشبه المثلث المقلوب (مكان السهم في الصورة) .




    - ليس هناك شامة في الصدغ الأيسر عند صدام وهي واضحة عند الشبيه ***

    4- أنف صدام أصغر قليلاً

    5- وجود غماز على ذقن صدام *** وكذلك شفة صدام السفلى أكبر قليلاً ومتقدمة للأمام أكثر.

    6 - تفاصيل جبهة صدام مختلفة.


    وأيضاً توجد علامات أخرى أقل أهمية ولكننا سنركز اهتمامنا على أهم علامتين (***) وهما غمّاز الذقن عند صدام وشامة الصدغ الأيسر عند الشبيه.

    وبالرغم من أن عمليات التجميل تساعد كثيراً في سد الفروقات إلا أن غمّاز الذقن يبدوا صعب المحاكاة.

    أعتقد (وهذا مجرد اعتقاد) أن موضوع تلفيق الشامات أسهل كثيراً فبإمكانهم إضافة شامة أو إزالتها. وقد تأكدت من أنهم وضعوا بعضها فعلاً للبديل (ورغم ذلك يمكن التفريق بينها بالفحص الدقيق).

    ولكن من الغريب حقاً أنهم لم يزيلوا أو يمحوا شامة الصدغ عند الشبيه. ربما كبر حجمها هو السبب؟

    لقد جمعت كماً لا بأس به من صور صدام حسين وإليكم هذه الصور مرتبة بشكل يمكنكم من المقارنة والوصول للنتائج بأنفسكم.

    العلامة الأولى: ليس لصدام شامة

    ركز انتباهك على الجانب الأيسر لصدام. وبالتحديد على الصدغ مقابل تجويف الأذن. لن تجد الشامة الكبيرة أبداً في كل صوره!


    العلامة الثانية : غمّاز الذقن

    سنرى في هذا القسم كيف أن هذه العلامة مهمة جداً فهي لا يمكن إلا وأن تظهر في صورة صدام الحقيقي. انظر في الصور السابقة كلها لن تر واحدة بدون الغماز. وإليك أيضاً هذا الألبوم الإضافي!




    والآن إلى صورة الأسير التي بثها العلوج. طبعاً أنت لن تتردد في الحكم أنها ليست لصدام ولكن لابد لنا معها من وقفات. فقد عودنا العلوج على تقديم دليل كذبهم بنفسهم ولم تشذ هذه الصور عن ذلك. ولهذا أرجوا أن تسمح لي بأن أرافقك بصفة مراقب وأن أسلط بعض الأضواء هنا وهناك للمساعدة فقط. وإليك الآن بعض ملاحظاتنا:

    من الواضح جداً أن صورة الحليق شوشت بشكل متعمد بهدف طمس المعالم. قارنها بصورة الملتحي، فبالرغم من أن المكان واحد والإضاءة واحدة (قارن الخلفية و الجدار) تجد أن صورة الحليق مشوشة جداً بعكس الملتحي، أنظر لوجه الحليق وبالتحديد في المناطق التالية : تحت الشفة السفلى وتحت الذقن وعلى الرقبة والوجنة اليمنى (يسار ا لصورة).



    رغم أنهم تعمدوا إطالة الشعر وإثارته (بهدف الإهانة)، إلا أنهم بعملهم هذا أثبتوا لنا أن هذا ليس شعر صدام. لأن الشعر الخشن يمكن أن يلتبس عليك عندما يكون قصيراً و منمقاً، أما أن يكون بمثل هذا الطول فلا يمكن أن يكون بهذه النعومة. وكل من كان شعره خشن يعرف بالضبط ما الذي أعنيه.

    ومهما بحثت لن تجد أفضل من اللحية لطمس كل تفاصيل الوجه...كما استخدموها هنا بهدف الإهانة (بحيث تركت بيضاء وغير مهذبة) و إلا فما معنى أن يصبغ الشعر بالأسود وتترك اللحية؟ وكذلك النيل بشكل غير مباشر من الإسلام

    وبعد هذه الملاحظات أقدم لكم ملاحظة أخرى مهمة جداً وهي أنهم تعمدوا تغطية الصدغ الأيسر وبشكل غبي جداً ومفضوح جداً. لا أعلم هل هذا من فرط غبائهم أم من فرط استخفافهم بالعقول؟ أنظر



    هل هذه موضة حلاقة جديدة؟ أم ماذا؟



    هل يمكن أن يكون هناك سبباً منطقياً؟ كأن تكون انتهت شفرات الحلاقة مثلاً؟

    أو أنهم كانوا على عجالة ولم يسعفهم الوقت؟


    إنها موضة قديمة؟ موضة الدجل والكذب والغباء الأمريكي!

    لا شك أن في الأمر (إن) وأخواتها وأولاد عمها بل وحروف العلة كلها!



    السؤال التالي وحده يشير إلى أهم دليل على الخداع:

    لماذا لم نشاهد إلا صورة (مشوشة) واحدة ثابتة لا غير للحليق بينما شاهدنا شريطاً ولقطات للملتحي؟ أي الشكلين أدل على صدام وأولى بأن يعرض فيديو؟ الملتحي أم الحليق؟


    من ماذا يخافون؟ وماذا يخفون؟

    ولكن من هو الأسير؟!!



    يوجد احتمالان : الأول أن يكون هذا الشخص هو شبيه صدام المعروف الذي عرضنا صوره في البداية. وهذا هو الاحتمال الأقوى وبخاصة أن هناك تطابق في عدد من العلامات المشتركة.

    والاحتمال الآخر أضعف بكثير ولكن بما أن العلوج عودونا على الكذب المطلق لدرجة يمكن أن يكون هذا الأسير شخصاً آخر تماماً وأن هناك عملية دبلجة وتلفيق للصور. وقد يدل على هذا الأمر أنهم عرضوا تسجيل فيديو للأسير عندما كان بلحية ولكنه لم يعرضوا إلا صورة ثابتة واحدة فقط لا غير للحليق وقد بدا عليها وبشكل واضح ألتشويش المتعمد! فاللحية تخفي كثيراً من المعالم بحيث يصبح من السهل أن تلفق أي شخص تريد!


    فمثلاً يمكن أن يكون الأسير بوش الجرو (ولي الأمر) !



    كل شيء ممكن في "عصر الكذب والسحر" الذهبي

    وعلى العموم و أياً كان الأمر فهو لا يغير من حقيقة الأشباه شيئاً.
    .
    .
    .


    وختاماً نعرض في هذا القسم لأكثر الأسئلة تكراراً في مسألة أسر صدام والتي ما انفك الناس عن طرحها كلما أثير موضوع الكذب والتلفيق الأمريكي.

    لماذا لا يظهر صدام ليكذب الأمريكان؟ وأيضاً كيف تفسر ما أعلنه حزب البعث وابنة صدام من تأكيد لاعتقاله؟

    المصلحة وكل المصلحة تقتضي السكوت بل وتصديق الرواية الأمريكية في المرحلة الحالية ليفقد الأمريكان المزيد من مبررات بقائهم في العراق. وأيضاً هل من الحكمة وأنت في الحرب أن تكون تصرفاتك مجرد ردود أفعال لما يقوم به خصمك؟ بمعنى أن يكون كل همك أن تكذب أمريكا فقط. وإن فعلت تكون قد وقعت في المصيدة ويمكن التحكم بك بسهولة.


    هل يعقل أن تكذب أمريكا مثل هذه الكذبة التي إن أثبتت عليها ستكون فضيحة قد تعصف بالحكومة الأمريكية! فهل هم سيقدمون على مثل هذا التصرف الخطير؟

    من الواضح أنكم نسيتم أنهم أعلنوا رسميا عن إنشاء إدارة حكومية رسمية كاملة تابعة للبنتاجون تخصصها الوحيد الكذب والتضليل !

    هل يمكن أن يكون صدام حسين قد قتل؟

    نعم ممكن .... والله أعلم ...!!


    النهـــايـــة


    أخــــوانـــي الكـــرام

    هذا ما وفقني الله لنقله لكم مختصراً من ما عرض وأثير حول هذا الموضوع

    وكما قلت لكم ... ليس بالضرورة أن نوافق على ما نرى ولكن لا بد أن نخرج بحكم محدد
    حول الموضوع ... وأتمنى ان تشاركونا في ماتوصلتم إليه




    http://www.0gs0.com/vb/showthread.php?t=1778
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-09
  3. the king

    the king عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-12-06
    المشاركات:
    1,486
    الإعجاب :
    0
    لن نسي أو تناسى أن الكذب هو طبع وتطبع في الأمريكان ....

    لمن انهزم من داخله قبل نفث الأمريكان ....

    لمن صدق أن الأمريكيين قادرون على تحقيق النصر في غير الشاشات ...

    لمن ألقى السمع وهو شهيد ... لمن تألم وحزن لفرح الكفرة وسعادتهم

    لمن أحس أنه صفع على وجهه .... لمن ظن بربه الظنونا ...!!!

    لمن باع عقله وفكره لسحرة الإعلام ....!!!

    أهدي هذه الصفحة ... وأدعوه لنبحر فيها سويا ً ...

    ولكن قبل أن نبدأ .... سأذكرك بأن ما سأقدمه لك من رأي وتحليل ليس بالضرورة أن

    توافقه .. كل ماعليك قرأتها ... ثم الحكم عليها ..!!




    هل هذا هو صدام حسين ... أم فدائي صدام جاسم العلي ..؟؟؟

    للإجابة على هذا السؤال .... سأقدم لكم بحثا مفصلاً مثبتاً بالأدلة والبراهين ... نقلته لكم من قرائتي لما طرح حول ذلك من كتابات

    ومن متابعتي للأحداث والتصريحات المختلفة عبر وسائل الأعلام المختلفة ... وأترك لكم الحكم ...!!

    هل صدام حسين في قبظة الأمريكان..؟؟؟

    سنبدأ بعرض لمسلسل القبض على صدام. أقول مسلسل لأنه من الواضح أنه على حلقات ولكن من غباء
    العلوج المرتزقة أنهم عرضوا الحلقات الأخيرة أولاً! وكما هي العادة في المسلسلات التمثيلية يُعرض بعض
    هفوات الممثلين المضحكة أثناء التصوير. وهذا ما حدث بالضبط. فقصة البلح المصفر والثمار التي تجفف
    (أ و اللحوم التي تقدد) على الحبل بجانب البلح إلا مشهداً من مشاهد النهاية المخزية.



    ولا نريد أن نتوسع كثيراً في رواية اعتقال صدام الأمريكية فقصة البلح (والتجفيف العجيب في شهر ديسمبر)
    لأنها أصبحت منتشرة ولله الحمد. ولكن يكفينا الآن نضيف كذبة جديدة لسجلهم الحافل. ولكن هناك سؤال مهم وهو
    لماذا لم يعرضوا علينا صوراً لعملية الاعتقال وكيف أخرجوا صدام المسالم من الحفرة؟ هل تعلمون أن كل الصور
    التي عرضوها هي مشاهد تمثيلية باعترافهم هم وهي مجرد محاكاة لما يقولون أنهم قاموا به. وبالتالي يمكننا
    القول إنها وبتعبير دقيق عبارة عن "تمثيل للكذب".

    وما تزال مهازل هذا المشهد الفاشل تتوالى علينا ففي تقرير بثته وكالة أسيوشيتدبرس للأنباء الأمريكية لحوار مع
    زوجة مالك المزرعة (خالدة زوجة قيس نامق الدوري) التي وجد فيها صدام قالت أنها كانت قبل يوم واحد من
    الاعتقال المزعوم في المزرعة ولم يكن هناك سوى الخراف على حد قولها. وقالت أن الأمريكان زاروا المزرعة
    قبل سبعة أسابيع (أي ربما عندما صوروا المشاهد الفاشلة).

    المزرعة يربى فيها خراف أي أن صاحبها لابد له أن يتردد عليها بشكل شبه يومي في أسوأ الأحوال. وإضافة
    لذلك فهي كانت ضمن الأهداف المرصودة والتي تم مداهمتها من قبل.فهل يعقل أن تكون مكاناً للاختباء؟

    ثم كيف لنا أن نوفق بين هذه القصة وقصة أبناء صدام (عدي وقصي)؟ فحسب الرواية الأمريكية هم يستحقون
    أن يدخلا التاريخ من أوسع أبوابه... نعم حقيقة... فهم (وأكرر حسب الرواية الأمريكية) صمدوا لمدة 6 ساعات
    من القتال أمام 200 فرداً من الفرقة 101 مدججين بالأسلحة الثقيلة وبمساندة الطائرات السمتية وفضلوا الموت
    على الاستسلام في هذه المعركة الخاسرة. أما الأب صدام فإنه (وحسب الراوي نفسه) فر لجحر لا يتسع له ولكنه
    حشر نفسه فيه وانتظر أن يأتي الأمريكان ليخرجوه منه وهو في قمة الوداعة والاستسلام.
    ليس هو فقط بل المرافقان كانا على شاكلته أيضا!

    ولعلنا ننتقل الآن لصدام شخصياً. فالإشكال والتخبط الذي وقع فيه من قال أن الأسير هو شبيه صدام كان بسبب
    أنهم لم يعتادوا على رؤية صدام الحقيقي في وسائل الإعلام. فكانوا في الغالب يقارنون بين صورتين لنفس الشخصية
    (دون أن يعرفوا طبعاً) في محاولتهم لتحسس الفوارق، وبالتالي لم يجدوا الكثير ومن هنا أتت البلبلة والخلط.

    ولأوضح لك الفكرة بشكل عملي إليك هاتين الصورتين، فمعظم الناس يقوموا بمقارنتهما بحثاً عن التطابق والاختلاف .





    و لك أن تضع مكان هذه الصورة أي صورة أخرى مشهورة لصدام حسين (؟)

    وهنا تكمن المشكلة!

    نعم ... ربما كان الشخص واحد في الصورتين ولكنه

    ليس صدام حسين !


    مفاجأة! أليس كذلك؟ بل وأحب أن أفاجئك أكثر بأن أقول ولا واحدة من الصور التالية لصدام أيضا!




    صدقني أقدر دهشتك وعدم تصديقك... ولكن في الوقت نفسه لا بد لك أن تصبر وأن تصبر كثيراً لأننا في البداية

    ما يزال هناك العديد من المفاجآت تنتظرك...

    كل ما في الموضوع أن صدام حسين تفادى الظهور أمام الإعلام منذ فترة ليست بالقصيرة. فيقال أنه في الفترة
    بين 1998 و 2002 لم يظهر صدام للإعلام إلا مرة واحدة فقط. ولهذا تجدنا تعودنا على شكل معين واعتبرنا أنه هو
    صدام حسين علماً أن غالبية الناس لا تعرف صدام إلا منذ فترة 10 سنوات تقريباً . وان كان كذلك منطبقاً عليك فإنك
    على الأرجح لا تعرف صدام الحقيقي. إنه مختلف قليلاً عن صدامنا المعروف.

    ولهذا السبب تتم في الغالب المقارنة بين صور لنفس الشخص فنقول هذا يشبه هذا وهذا لا يشبهه مع أنها في
    الحقيقة لنفس الشخص. وتسهيلاً عليك في فهم هذه الفكرة تخيل ولو لحظة أن صدام الحقيقي يشبه صدام المعروف وليس العكس.

    ولكن هل قضية الأشباه هذه حقيقة؟

    ربما يقول قائل ومن أين أتيت لنا بقصة شبيه صدام هذه؟ هل هي حقيقة أم خيال؟

    حسناً لا بأس أن نأخذ قليلاً من الراحة بعد المفاجأة السابقة، وسنتحدث قليلاً عن الأشباه أو البدائل. فاستخدام الأشباه
    لتحل مكان الشخصيات المعروفة له العديد من الشواهد القديمة، فقد قيل أنه في الصين لجأ الزعيم 'ماو' الذي
    تقدم به العمر إلي مبعوثين يطوفون أرجاء البلاد بحثا عن مواطنين يشبهونه ليتجنب التعب من الظهور أمام
    الجماهير. وكذلك ستالين وشاوشيسكو وكاسترو وبريجنيف و تشرشل وروزفلت.

    ولكن لماذا نذهب بعيداً بكل هذه الأمثلة؟ لنقترب قليلاً. بل لنقترب كثيراً من صدام!

    ماذا عن العراقي لطيف يحيى؟ العالم كله (ربما إلا نحن) يعرف أنه شبيه عدي صدام حسين عن الفترة (1987-1991 )
    والسبب في انتشار حكاية لطيف هذا هو أنه فر من عدي إلى أوروبا، إلا أن هذا لم يمنعه أن يقتات من التشابه
    فألف كتاب عن قصته مع عدي صدام حسين. لا تقل لي إنك لا تعرف هذه الحقيقة؟ حسنا إليك البراهين.





    ولا تقول لي أيضا أنك لم تسمع بالخبر الذي تناقلته وكالات الأنباء عن لطيف هذا في يوم 24 و 25 ديسمبر الذي مفاده التالي:

    فجر العراقي لطيف يحيى [35عاما] شبيه عدي صدام حسين حملة تشكيك لدى الاستخبارات الأوروبية، بإعلانه
    أن عدي لم يقتل على يد الأميركيين، وأكد أنه فحص صورة مقتله بالعدسات المكبرة ولديه شكوك في أن المقتول عدي.
    وقال لطيف لمجلة «فراي نيدرلاند» الهولندية الأسبوعية «انه تلقى رسالة إلكترونية من عدي قبل أسبوعين، وإنه فوجئ
    بأن الرسالة كانت مشفرة بشفرة خاصة لا يعرفها سواه وعدي وذلك على الرغم من مضي مدة طويلة على انتهاء
    العلاقة بينهما.وكانت الرسالة تحمل جملا تقول «لن أهدأ حتى انتقم ممن ظلموني».
    وقام لطيف بتسليم الرسالة
    إلى عناصر من الاستخبارات الأوروبية التي تتعاون معه، وطلب منهم حمايته من احتمالات القتل على يد عدي أو أحد أعوانه.

    هل لصدام أشباه؟

    طبعاً الإجابة أصبحت معروفة ولكن كما وعدتكم في البداية من أن كل النتائج سيقررها القارئ


    ومن باب الفضول سألخص لك الآن مجمل الأقوال (الوصفات) في أشباه صدام

    أولاً : على الطريقة الألمانية



    الطبيب الشرعي الألماني (ديتر بومان) يقول أنه اكتشف 3 أشباه على الأقل من مراجعة 30 شريط فيديو.
    وفي البرنامج الذي عرض في التليفزيون الألماني قال مسؤول سابق في جهاز المخابرات العراقية
    (وهو اليوم لاجئ سياسي في أوروبا) بأن اللجوء للشبيه كان 'لأسباب أمنية'. وفي الصور التي درسها الخبير
    الألماني تأكد أن 'الشبيه' ظهر في التليفزيون منذ عام 1998.


    ثانياً: الطريقة الإيرانية الهولندية


    الطبيب الإيراني (محمد أساسيدي) الذي راح منذ ربع قرن لا يدع شيئاً من الاجتهاد لمراقبة الرئيس العراقي.
    فهو لم يكن مهتماً لا بنسب الرئيس ولا بحسبه ولا بحروبه ولا بجرائمه ولا بثيابه بل بشيء واحد فقط ظل
    يحدق فيه وهو في صلب اختصاصه الطبي: أذني الرئيس ، لا عينيه ولا يديه ولا أنفه.

    فالآذان كما هي أصابع الإنسان لا تتشابهان مطلقا! وخلص إلى أن خطوطهما وتخطيطاتهما كانتا متطابقتان
    إلى عام 1999 عندما تفاجأ الدكتور أساسيدي عام 1999 أن آذان الرئيس صدام بدأت بشكل مختلف عما قبل .
    ثم خرج بتقرير مصور في التلفزيون الهولندي مساء يوم 2\3\2003 قال فيه أن المشاهد على الشاشات هو
    (ميخائيل رمضان) وليس صدام حسين.


    ثالثاًَ: الطريقة الأمريكية (وهي عامة بل منهج وفكر عندهم)

    ببساطة لا داعي لعمل أي شيء. فقط لفق الشخص أو الصورة التي تريد! طريقة بسيطة وفعّالة!

    رابعاً: طرق شعبية

    هناك الرواية العربية التي تقول بأن (جاسم العلي) والذي يشاع بأنه يحكم العراق ظاهريا منذ العام 1997م.

    كما أن بعض العراقيين ممن يستطيعون تمييز اللهجات العراقية يقولون أنهم يتعرفون على صدام بدون صورة أصلاً.
    لأن لهجة صدام لهجة أهالي وسط العراق ويلاحظ أن الذي يظهر غالبا ما يتحدث بلهجة أهل الجنوب. كما توجد بعض
    الاختلافات في مخارج الحروف أيضاً

    حسنا... نحن لا يهمنا أن نتعرف كم عدد الأشباه وهل هو (جاسم العلي) أو (ميخائيل رمضان) أو سواهما ولكن كل ما يهمنا الآن هو التالي:
    إننا بحاجة لتكوين النتائج وبالتالي القناعات من أنفسنا. وهذا ما سوف نقوم به إن شاء الله.

    سيعتمد منهجنا على المقارنة بين صورة الحقيقي والشبيه...فقط انظر لصور صدام الحقيقي وقارنها تجد الفرق. سهل أليس كذلك؟

    قد تقول في نفسك ... ما شاء الله! ما هذا الذكاء؟ كيف أعرف صور صدام الحقيقي وأنا من المفروض أني لا أعرفه أصلا؟

    الجواب: أبسط من البسيط . انظر في صوره القديمة وتبين منها أهم ملامحه ومن ثم تدرج وقارن وهكذا دواليك.
    ألم أقل لك الأمر سهل. الكلام المنطقي البسيط هو دائما أفضل الحلول.

    وأستهل هذا التقديم على مثل ما قال العلوج في مؤتمرهم الصحفي عند افتتاحه:




    "سيداتي سادتي لقد أمسكنا به!"



    هل الهيئة الأمريكية تقول أنه أمسك بعدوه الأول وحقق النصر المنشود؟


    كذبتـــم !


    ولكن نقول !


    (تحذير : صور صدام حسين الحقيقي تصدم)




    نعم هذا هو صدام حسين الحقيقي! ألم أقل لك منذ البداية أنه مختلف... صدقني نحن متابعي الفضائيات والأخبار
    دائماً نكون آخر من يعلم الحقائق... هذا على افتراض أننا عرفناها في النهاية.

    أنت على الأرجح لا تصدقني (كما هي العادة) ولكني على الأرجح سأجعلك - بعون الله - تغيير رأيك أيضاً.

    وهل ستصدقني إن قلت لك إن الصور التالية هي لصدام الحقيقي؟

    ستتردد بالتأكيد ... ولكن لا بد لك أن تستسلم عندما ترى رأي العراقيين أنفسهم في الصور.



    ألم أقل لك أني سأجعلك تقتنع؟ أم ما زال عندك شك؟

    إليك قصة هذه الصورة




    كما وعدتكم سابقاً إليكم حكاية هذه الصورة:

    هذه الصورة لوكالة (رويترز) التقطت يوم الإحتفالات بنجاة الرئيس العراقي في منطقة الموصل وذلك بعد عرض صورة شبيه صدام ... طبعاً الإعلام الخبيث وصف الاحتفالات بأنها هيجان شعبي ابتئاساً بالقبض على صدام.

    والمهم في هذه الصورة بالذات أنها احتلت مكاناً بارزاً في قائمة أكثر الصور رواجاً في موقع ياهوو الشهير
    لكثرة عدد المرات التي أرسلها المتصفحون لأصدقائهم العلوج. والسبب طبعاً هو أن الأغبياء كانوا يستخفون ويتشفون بهذا الشاب، فكيف يرفع يداً ملوحاً بالنصر والأخرى بصورة صدام وقد أمسكوا بصدام ...

    ولكن كما يقال... من يضحك أخيراً يضحك كثيراً!

    أما أنت وأنا - والحمد لله - فنعرف تماماً ما الذي يبدعه هذا الشاب بحركاته وتقاسيم وجهه التي هي أقوى من بيان اللسان. فقط انظر إليه وإلى أي صورة يحمل


    وأختم هذا القسم بالخبر العجيب الذي جاء من النمسا وتحديداً من زعيم حزب الحرية النمساوي (يورج هايدر) يوم 17 ديسمبر الذي قال فيه:

    زعيم حزب الحرية النمسوي يؤكد أن الأمريكيين كذبوا على العالم فى روايتهم بشأن اعتقال صدام حسين ،
    مرجحا أن تكون القوات الأمريكية قد اعتقلت أحد أشباه صدام

    أثار يورج هايدر حاكم إقليم كارينثيا وزعيم حزب الحرية النمسوى اليمينى المتطرف جدلا واسع النطاق فى النمسا
    اثر تصريحاته التى شكك فيها فى عملية اعتقال قوات الاحتلال الأمريكية للرئيس العراقى السابق صدام حسين .


    ونقل راديو لندن عن هايدر قوله إن الأمريكيين كذبوا على العالم فى روايتهم بشأن اعتقال الرئيس العراقى
    السابق صدام حسين، مرجحا أن تكون القوات الأمريكية قد اعتقلت أحد أشباه صدام بدلا عنه شخصيا ...

    صرحت روسيا رسمياً بتشككها باعتقال صدام حسين (كذب الأمريكان)، كما ألمحت بشكل مباشر إلى أن المعتقل ربما يكون البديل.

    وبالرغم من ذلك لم نسمع أي من الوكالات العربية والفضائيات والإعلام يذكر شيء عن هذا التصريح الخطير! لا تصدقني ؟ إليك الحقيقية!



    أتعرف من هذا؟ إنه نائب وزير الخارجية الروسي (إبوري فيدوتوف) وقد أدلى بتصريح لصحيفة روسية يوم 15 ديسمبر أي بعد يومين من اعتقال صدام المزعوم وقال فيه :

    "من الصعب علينا التعليق على هذا و استيعاب ما إذا كان اعتقال صدام حسين حقيقة. حيث أن هناك معلومات كثيرة عن وجود بدائل عديدة له... فبشكل مشابه قيل الكثير عن أسلحة الدمار الشامل العراقية في السابق ولكننا الآن لا نناقش هذا الموضوع إلا على اعتباره فرضية ليس إلا"



    كلام واضح جداً وقوي جداً أليس كذلك؟


    كيف تعرف صدام؟

    من هنا سنبدأ باستعراض أهم أوصاف صدام حسين. سنعرضها إجمالاً ثم نبحث بالتفصيل في أهم علامتين للتفريق.

    الصور الست إلى اليسار توضح أهم الفروقات بين صدام حسين (الصور اليسرى) وشبيهه (الصور اليمنى) وهي كالتالي:



    1- شعر صدام: أقل كثافة - أخشن - أجعد


    2 - أذن صدام : أصغر قليلاً وتعرج الفتحة من الأسفل يشبه المثلث المقلوب (مكان السهم في الصورة) .




    - ليس هناك شامة في الصدغ الأيسر عند صدام وهي واضحة عند الشبيه ***

    4- أنف صدام أصغر قليلاً

    5- وجود غماز على ذقن صدام *** وكذلك شفة صدام السفلى أكبر قليلاً ومتقدمة للأمام أكثر.

    6 - تفاصيل جبهة صدام مختلفة.


    وأيضاً توجد علامات أخرى أقل أهمية ولكننا سنركز اهتمامنا على أهم علامتين (***) وهما غمّاز الذقن عند صدام وشامة الصدغ الأيسر عند الشبيه.

    وبالرغم من أن عمليات التجميل تساعد كثيراً في سد الفروقات إلا أن غمّاز الذقن يبدوا صعب المحاكاة.

    أعتقد (وهذا مجرد اعتقاد) أن موضوع تلفيق الشامات أسهل كثيراً فبإمكانهم إضافة شامة أو إزالتها. وقد تأكدت من أنهم وضعوا بعضها فعلاً للبديل (ورغم ذلك يمكن التفريق بينها بالفحص الدقيق).

    ولكن من الغريب حقاً أنهم لم يزيلوا أو يمحوا شامة الصدغ عند الشبيه. ربما كبر حجمها هو السبب؟

    لقد جمعت كماً لا بأس به من صور صدام حسين وإليكم هذه الصور مرتبة بشكل يمكنكم من المقارنة والوصول للنتائج بأنفسكم.

    العلامة الأولى: ليس لصدام شامة

    ركز انتباهك على الجانب الأيسر لصدام. وبالتحديد على الصدغ مقابل تجويف الأذن. لن تجد الشامة الكبيرة أبداً في كل صوره!


    العلامة الثانية : غمّاز الذقن

    سنرى في هذا القسم كيف أن هذه العلامة مهمة جداً فهي لا يمكن إلا وأن تظهر في صورة صدام الحقيقي. انظر في الصور السابقة كلها لن تر واحدة بدون الغماز. وإليك أيضاً هذا الألبوم الإضافي!




    والآن إلى صورة الأسير التي بثها العلوج. طبعاً أنت لن تتردد في الحكم أنها ليست لصدام ولكن لابد لنا معها من وقفات. فقد عودنا العلوج على تقديم دليل كذبهم بنفسهم ولم تشذ هذه الصور عن ذلك. ولهذا أرجوا أن تسمح لي بأن أرافقك بصفة مراقب وأن أسلط بعض الأضواء هنا وهناك للمساعدة فقط. وإليك الآن بعض ملاحظاتنا:

    من الواضح جداً أن صورة الحليق شوشت بشكل متعمد بهدف طمس المعالم. قارنها بصورة الملتحي، فبالرغم من أن المكان واحد والإضاءة واحدة (قارن الخلفية و الجدار) تجد أن صورة الحليق مشوشة جداً بعكس الملتحي، أنظر لوجه الحليق وبالتحديد في المناطق التالية : تحت الشفة السفلى وتحت الذقن وعلى الرقبة والوجنة اليمنى (يسار ا لصورة).



    رغم أنهم تعمدوا إطالة الشعر وإثارته (بهدف الإهانة)، إلا أنهم بعملهم هذا أثبتوا لنا أن هذا ليس شعر صدام. لأن الشعر الخشن يمكن أن يلتبس عليك عندما يكون قصيراً و منمقاً، أما أن يكون بمثل هذا الطول فلا يمكن أن يكون بهذه النعومة. وكل من كان شعره خشن يعرف بالضبط ما الذي أعنيه.

    ومهما بحثت لن تجد أفضل من اللحية لطمس كل تفاصيل الوجه...كما استخدموها هنا بهدف الإهانة (بحيث تركت بيضاء وغير مهذبة) و إلا فما معنى أن يصبغ الشعر بالأسود وتترك اللحية؟ وكذلك النيل بشكل غير مباشر من الإسلام

    وبعد هذه الملاحظات أقدم لكم ملاحظة أخرى مهمة جداً وهي أنهم تعمدوا تغطية الصدغ الأيسر وبشكل غبي جداً ومفضوح جداً. لا أعلم هل هذا من فرط غبائهم أم من فرط استخفافهم بالعقول؟ أنظر



    هل هذه موضة حلاقة جديدة؟ أم ماذا؟



    هل يمكن أن يكون هناك سبباً منطقياً؟ كأن تكون انتهت شفرات الحلاقة مثلاً؟

    أو أنهم كانوا على عجالة ولم يسعفهم الوقت؟


    إنها موضة قديمة؟ موضة الدجل والكذب والغباء الأمريكي!

    لا شك أن في الأمر (إن) وأخواتها وأولاد عمها بل وحروف العلة كلها!



    السؤال التالي وحده يشير إلى أهم دليل على الخداع:

    لماذا لم نشاهد إلا صورة (مشوشة) واحدة ثابتة لا غير للحليق بينما شاهدنا شريطاً ولقطات للملتحي؟ أي الشكلين أدل على صدام وأولى بأن يعرض فيديو؟ الملتحي أم الحليق؟


    من ماذا يخافون؟ وماذا يخفون؟

    ولكن من هو الأسير؟!!



    يوجد احتمالان : الأول أن يكون هذا الشخص هو شبيه صدام المعروف الذي عرضنا صوره في البداية. وهذا هو الاحتمال الأقوى وبخاصة أن هناك تطابق في عدد من العلامات المشتركة.

    والاحتمال الآخر أضعف بكثير ولكن بما أن العلوج عودونا على الكذب المطلق لدرجة يمكن أن يكون هذا الأسير شخصاً آخر تماماً وأن هناك عملية دبلجة وتلفيق للصور. وقد يدل على هذا الأمر أنهم عرضوا تسجيل فيديو للأسير عندما كان بلحية ولكنه لم يعرضوا إلا صورة ثابتة واحدة فقط لا غير للحليق وقد بدا عليها وبشكل واضح ألتشويش المتعمد! فاللحية تخفي كثيراً من المعالم بحيث يصبح من السهل أن تلفق أي شخص تريد!


    فمثلاً يمكن أن يكون الأسير بوش الجرو (ولي الأمر) !



    كل شيء ممكن في "عصر الكذب والسحر" الذهبي

    وعلى العموم و أياً كان الأمر فهو لا يغير من حقيقة الأشباه شيئاً.
    .
    .
    .


    وختاماً نعرض في هذا القسم لأكثر الأسئلة تكراراً في مسألة أسر صدام والتي ما انفك الناس عن طرحها كلما أثير موضوع الكذب والتلفيق الأمريكي.

    لماذا لا يظهر صدام ليكذب الأمريكان؟ وأيضاً كيف تفسر ما أعلنه حزب البعث وابنة صدام من تأكيد لاعتقاله؟

    المصلحة وكل المصلحة تقتضي السكوت بل وتصديق الرواية الأمريكية في المرحلة الحالية ليفقد الأمريكان المزيد من مبررات بقائهم في العراق. وأيضاً هل من الحكمة وأنت في الحرب أن تكون تصرفاتك مجرد ردود أفعال لما يقوم به خصمك؟ بمعنى أن يكون كل همك أن تكذب أمريكا فقط. وإن فعلت تكون قد وقعت في المصيدة ويمكن التحكم بك بسهولة.


    هل يعقل أن تكذب أمريكا مثل هذه الكذبة التي إن أثبتت عليها ستكون فضيحة قد تعصف بالحكومة الأمريكية! فهل هم سيقدمون على مثل هذا التصرف الخطير؟

    من الواضح أنكم نسيتم أنهم أعلنوا رسميا عن إنشاء إدارة حكومية رسمية كاملة تابعة للبنتاجون تخصصها الوحيد الكذب والتضليل !

    هل يمكن أن يكون صدام حسين قد قتل؟

    نعم ممكن .... والله أعلم ...!!


    النهـــايـــة


    أخــــوانـــي الكـــرام

    هذا ما وفقني الله لنقله لكم مختصراً من ما عرض وأثير حول هذا الموضوع

    وكما قلت لكم ... ليس بالضرورة أن نوافق على ما نرى ولكن لا بد أن نخرج بحكم محدد
    حول الموضوع ... وأتمنى ان تشاركونا في ماتوصلتم إليه




    http://www.0gs0.com/vb/showthread.php?t=1778
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-09
  5. محمد المنصري

    محمد المنصري عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-11-19
    المشاركات:
    1,293
    الإعجاب :
    0
    أحترم طرح الرأي
    إنما على بال ما أكمل القراءة لموضوعك الطويل يكون كل شعب العراق قد أعدم ;)
    أمزح يا أبو الشباب..

    أنا لم أقرأ ولكن تعرضت إلى أحد المواقع البحرينية والتي وضع فيها نفس تحليلك
    إلا أنني لم أقتنع أبداً... في هذا لا أصدق حتى أكبر أبو عالم حاز على جائزة نوبل

    في اعتقادي أنه لا يوجد رجل على وجه الأرض يقف كالصخر أمام حتفه إلا الأقوياء جداً
    أقوياء في الإيمان بقضيتهم

    هذا هو صدام ..

    اللهم ارحمه واغفر ذنبه

    سلام الله عليكم​
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-01-09
  7. محمد المنصري

    محمد المنصري عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-11-19
    المشاركات:
    1,293
    الإعجاب :
    0
    أحترم طرح الرأي
    إنما على بال ما أكمل القراءة لموضوعك الطويل يكون كل شعب العراق قد أعدم ;)
    أمزح يا أبو الشباب..

    أنا لم أقرأ ولكن تعرضت إلى أحد المواقع البحرينية والتي وضع فيها نفس تحليلك
    إلا أنني لم أقتنع أبداً... في هذا لا أصدق حتى أكبر أبو عالم حاز على جائزة نوبل

    في اعتقادي أنه لا يوجد رجل على وجه الأرض يقف كالصخر أمام حتفه إلا الأقوياء جداً
    أقوياء في الإيمان بقضيتهم

    هذا هو صدام ..

    اللهم ارحمه واغفر ذنبه

    سلام الله عليكم​
     

مشاركة هذه الصفحة