اخر الاحداث والتطورات حول اعدام البطل المهيب / صدام حسين

الكاتب : مراسل المجلس   المشاهدات : 773   الردود : 5    ‏2007-01-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-09
  1. مراسل المجلس

    مراسل المجلس عضو

    التسجيل :
    ‏2006-10-27
    المشاركات:
    237
    الإعجاب :
    0
    شاهد عيان يؤكد أن الصدر تولى بنفسه شنق صدام
    قال شاهد عيان من غرفة الإعدام أن أحد الجلادين الستة المقنعين الذين أظهرهم شريط الإعدام كان هو مقتدى الصدر الذي تمارس مليشياته المسماة جيش المهدي عمليات قتل وتعذيب منظمة بحق السنة في العراق.
    وقال شاهد عيان كان ضمن المجموعات التي حضرت عملية الإعدام ـ بحسب ما نقلت عنه صحيفة الرياض ـ انه شاهد الصدر يرتدي القناع في غرفة جانبية قبل الدخول إلى غرفة الإعدام, وكان أيضا من الحضور عبدالعزيز الحكيم رئيس الائتلاف الشيعي وغيره.
    وأضاف أن الصدر اشترط قبل أيام على المالكي تنفيذ الإعدام قبل نهاية العام الحالي وأن ينفذه بيده.
    وبالفعل تولى مقتدى الصدر جلب المجموعة التي تولت التنفيذ وكان هو احدهم, ومما يعزز صدقية هذه المعلومات ـ بسب الشاهد نفسه ـ نوعية الهتافات التي صدرت عن مجموعة جيش الصدر بتحية مقتدى.
    وكان احد المكلفين بإعدام صدام أكد في اتصال هاتفي مع إحدى الفضائيات أن الملثمين وصلوا مع "شخصية سياسية" وسيطروا على الموقف داخل غرفة الإعدام ونفذوا عملية الشنق وهم يهتفون بهتافات طائفية.
    ونفّذت الحكومة العراقية الموالية للاحتلال حكم الإعدام في الرئيس السابق "صدام حسين" في وقت سابق من صباح السبت.
    واستنكرت العديد من الدول والهيئات إعدام الرئيس العراقي السابق "صدام حسين" والطريقة الوحشية التي تمت بها عملية الإعدام، كما خرجت العديد من التظاهرات الشعبية في عدد من المدن العربية للتنديد بجريمة اغتيال صدام على يد العصابات الصفوية بالعراق.
    كما شهدت المدن العراقية تظاهرات تنديد واستنكار لإعدام صدام وأقيمت فيها مواكب لتلقي العزاء
    .................................................. .

    تضارب بشأن موعد إعدام "برزان" و"البندر"


    تضاربت الأنباء الورادة بشأن إعدام "برزان التكريتي", الأخ غير الشقيق لصدام والرئيس السابق للمخابرات، و"عواد البندر" رئيس المحكمة السابق, والمتهميْن في قضية "الدجيل".
    ففي حين أكّد مصدر مقرب من الحكومة العراقية الموالية للاحتلال, اليوم الأربعاء, أن "برزان و" البندر" سيُعدمان فجر الخميس, قال "سامي العسكري", مستشار رئيس الوزراء العراقي الصفوي "نوري المالكي": إن السلطات العراقية لم تحدد موعدًا لإعدام "برزان و" البندر" .
    وحسب "فرنس برس"، أضاف المصدر ،الذي رفض ذكر اسمه ، أنه "تم توقيع الأوراق الخاصة بهما، وسيتم إعدامهما فجر غد الخميس".
    لكنه أشار إلى أن التكريتي والبندر "لا يزالان في أيدي الاحتلال الأمريكي، ولم تتسلمهما الحكومة العراقية بعد.
    بينما قال العسكري : إن هذه المعلومات ليست دقيقة، وأنهما سيُعدمان على الأرجح في الأسبوع القادم بعد العطلة.
    وقبل إعدام "صدام" كانت توجد تقارير متضاربة بشأن موعد التنفيذ، واتخذت الحكومة القرار النهائي قبل ساعات فقط من الإعدام.
    وأُعدم "صدام حسين" ، فجر السبت الماضي ، في مقر الاستخبارات العسكرية في حي الكاظمية شمال بغداد.
    وحُكم على "برزان" و"البندر" بالإعدام في قضية "الدجيل"، وهى نفس القضية التي حُكم فيها على "صدام" بالإعدام؛ بدعوى قتل 148شيعيًا حاولوا اغتياله.
    وتم تنفيذ حكم الإعدام في "صدام" السبت, أول أيام عيد الأضحى، الأمر الذي اعتُبِر إهانة للمسلمين.
    واستنكرت العديد من الدول والهيئات إعدام الرئيس العراقي السابق "صدام حسين" والطريقة الوحشية التي تمت بها عملية الإعدام، كما خرجت العديد من التظاهرات الشعبية في عدد من المدن العربية والإسلامية للتنديد بجريمة اغتيال "صدام" على يد العصابات الصفوية بالعراق.
    كما شهدت المدن العراقية تظاهرات تنديد واستنكار لإعدام صدام، وأقيمت فيها مواكب لتلقي العزاء حتى الآن
    .................................................

    المالكي يكشف عدم رغبته في الاستمرار بمنصبه



    كشف رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، الموالي للاحتلال، عن رغبته في عدم الاستمرار في منصبه لفترة ثانية، معربًا عن أمنيته ترك منصبه قبل نهاية الفترة الحالية.
    وذكرت وكالة رويترز للأنباء، أن المالكي أكد خلال حديث صحافي له مع صحيفة (ستريت جورنال) أنه يتمنى لو تنتهي فترة توليه منصبه.
    تأتي تصريحات المالكي في رغبته لتحقيق الوحدة العراقية، في الوقت الذي وقّع فيه على قرار إعدام الرئيس الراحل صدام حسين في أول أيام عيد الأضحى المبارك، فضلاً عن تساهله مع فرق الموت الشيعية التي تمارس أبشع أنواع القتل ضد العراقيين السنة، وخاصة عصابات جيش المهدي التابعة للصفوي مقتدى الصدر.
    ومن جهة أخرى، انتقد المالكي أيضًا قوات الاحتلال متعددة الجنسيات التي تقودها الولايات المتحدة والجيش العراقي بسبب البطء الشديد في الرد على من أسماهم "المسلحين".
    جدير بالذكر أن تلك المقابلة الصحافية المشار إليها أجريت قبل نحو أسبوع من إعدام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين يوم السبت الماضي, وهو الحدث الذي عمّق التوترات الطائفية، خاصة مع ما أظهرته تسجيلات اللحظات الأخيرة في حياة صدام من وجود ممثلين شيعة، قاموا باستفزاز الرئيس الراحل، مرددين هتافات مؤيدة لمقتدى الصدر.
    ما أثار اتهامات من جانب الأقلية السنية بأن الإعدام كان عملاً انتقاميًا من جانب العصابات الشيعية.
    .........................................

    رزكار أمين يؤكد عدم قانونية شنق صدام
    [​IMG]



    قال القاضي رزكار محمد أمين الرئيس السابق للمحكمة الخاصة بقضية الدجيل: إن تنفيذ حكم الإعدام في الرئيس العراقي السابق "صدام حسين" في يوم عيد الأضحى ـ أو أية مناسبة دينية أخرى ـ مخالف للقانون العراقي.
    وحسب وكالة الصحافة الفرنسية، أضاف "رزكار": إن القانون العراقي يشترط كذلك تنفيذ حكم الإعدام بعد 30 يومًا من صدور حكم الاستئناف.
    ولم يكن قد مضى على تثبيت حكم الإعدام في حق الرئيس العراقي السابق "صدام حسين" سوى أربعة أيام.
    وكان رزكار قد استقال من منصب رئاسة المحكمة الخاصة بقضية الدجيل بعد تعرضه لضغوط سياسية وسط اتهامات بأنه كان لينًا في التعامل مع صدام وأنه سمح له بإطلاق خطابات خلال محاكمته.
    ونفّذت الحكومة العراقية الموالية للاحتلال حكم الإعدام في الرئيس السابق "صدام حسين" في وقت سابق من صباح السبت.
    واستنكرت العديد من الدول والهيئات إعدام الرئيس العراقي السابق "صدام حسين" والطريقة الوحشية التي تمت بها عملية الإعدام، كما خرجت العديد من التظاهرات الشعبية في عدد من المدن العربية للتنديد بجريمة اغتيال صدام على يد العصابات الصفوية بالعراق.
    كما شهدت المدن العراقية تظاهرات تنديد واستنكار لإعدام صدام وأقيمت فيها مواكب لتلقي العزاء.
    ________________________________________________________

    [​IMG]


    في بيان على الانترنت * عزة ابراهيم يدعو الى تشكيل جبهة موحدة للمقاومة
    دبي - اف ب دعا الرجل الثاني في النظام العراقي السابق عزة ابراهيم في بيان نشر امس على شبكة الانترنت جميع المسلحين في العراق الى تشكيل "جبهة موحدة للمقاومة لتحرير العراق" مشيدا بصدام حسين الذي اعدم السبت. وجاء في البيان الذي نشر على موقع حزب البعث العراقي المنحل "ادعو الاخوة الأعزاء قادة الجهاد الشجعان والمقاتلين البواسل في كل فصائل الجهاد إلى العمل الجاد والمخلص لإقامة جبهة الجهاد والمقاومة التي ينتظرها شعبنا وامتنا بفارغ الصبر والتطلع وفي كل ميادينها العسكرية والسياسية والاعلامية لتوحيد الجهود واستثمار الإمكانات استثمارا عاليا لكي نسرع في تدمير العدو وتحرير وطننا العزيز". واضاف البيان "لقد أقدمت الأيدي الاثمه المجرمة ، الادارة الاميركية وحلفاؤها الانكليز والصهاينة والفرس الصفويون على اغتيال أحد قادة الامة التاريخيين ، وليعلم العدو المحتل وعملاؤه إن اغتيال القائد لن يزيد البعث وشعبه العظيم وأمته ألمجيدة إلا عزما وتصميما وتصعيدا للجهاد والنضال حتى تدمير العدو وتحرير الوطن العزيز وإقامة دولة الإيمان والحرية والديموقراطية والحضارة". وتابع البيان "أيها الرفاق حافظوا على امن الشعب وممتلكاته ومصالحه ولا تجعلوا للإرهاب مكانا بين صفوفكم". وفي تشرين الثاني 2005 اعلن الجيش الاميركي انه يقدم مكافأة قيمتها 10 ملايين دولار لمن يعطي معلومات تؤدي الى اعتقال الرجل الثاني في النظام العراقي السابق.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-09
  3. مراسل المجلس

    مراسل المجلس عضو

    التسجيل :
    ‏2006-10-27
    المشاركات:
    237
    الإعجاب :
    0
    شاهد عيان يؤكد أن الصدر تولى بنفسه شنق صدام
    قال شاهد عيان من غرفة الإعدام أن أحد الجلادين الستة المقنعين الذين أظهرهم شريط الإعدام كان هو مقتدى الصدر الذي تمارس مليشياته المسماة جيش المهدي عمليات قتل وتعذيب منظمة بحق السنة في العراق.
    وقال شاهد عيان كان ضمن المجموعات التي حضرت عملية الإعدام ـ بحسب ما نقلت عنه صحيفة الرياض ـ انه شاهد الصدر يرتدي القناع في غرفة جانبية قبل الدخول إلى غرفة الإعدام, وكان أيضا من الحضور عبدالعزيز الحكيم رئيس الائتلاف الشيعي وغيره.
    وأضاف أن الصدر اشترط قبل أيام على المالكي تنفيذ الإعدام قبل نهاية العام الحالي وأن ينفذه بيده.
    وبالفعل تولى مقتدى الصدر جلب المجموعة التي تولت التنفيذ وكان هو احدهم, ومما يعزز صدقية هذه المعلومات ـ بسب الشاهد نفسه ـ نوعية الهتافات التي صدرت عن مجموعة جيش الصدر بتحية مقتدى.
    وكان احد المكلفين بإعدام صدام أكد في اتصال هاتفي مع إحدى الفضائيات أن الملثمين وصلوا مع "شخصية سياسية" وسيطروا على الموقف داخل غرفة الإعدام ونفذوا عملية الشنق وهم يهتفون بهتافات طائفية.
    ونفّذت الحكومة العراقية الموالية للاحتلال حكم الإعدام في الرئيس السابق "صدام حسين" في وقت سابق من صباح السبت.
    واستنكرت العديد من الدول والهيئات إعدام الرئيس العراقي السابق "صدام حسين" والطريقة الوحشية التي تمت بها عملية الإعدام، كما خرجت العديد من التظاهرات الشعبية في عدد من المدن العربية للتنديد بجريمة اغتيال صدام على يد العصابات الصفوية بالعراق.
    كما شهدت المدن العراقية تظاهرات تنديد واستنكار لإعدام صدام وأقيمت فيها مواكب لتلقي العزاء
    .................................................. .

    تضارب بشأن موعد إعدام "برزان" و"البندر"


    تضاربت الأنباء الورادة بشأن إعدام "برزان التكريتي", الأخ غير الشقيق لصدام والرئيس السابق للمخابرات، و"عواد البندر" رئيس المحكمة السابق, والمتهميْن في قضية "الدجيل".
    ففي حين أكّد مصدر مقرب من الحكومة العراقية الموالية للاحتلال, اليوم الأربعاء, أن "برزان و" البندر" سيُعدمان فجر الخميس, قال "سامي العسكري", مستشار رئيس الوزراء العراقي الصفوي "نوري المالكي": إن السلطات العراقية لم تحدد موعدًا لإعدام "برزان و" البندر" .
    وحسب "فرنس برس"، أضاف المصدر ،الذي رفض ذكر اسمه ، أنه "تم توقيع الأوراق الخاصة بهما، وسيتم إعدامهما فجر غد الخميس".
    لكنه أشار إلى أن التكريتي والبندر "لا يزالان في أيدي الاحتلال الأمريكي، ولم تتسلمهما الحكومة العراقية بعد.
    بينما قال العسكري : إن هذه المعلومات ليست دقيقة، وأنهما سيُعدمان على الأرجح في الأسبوع القادم بعد العطلة.
    وقبل إعدام "صدام" كانت توجد تقارير متضاربة بشأن موعد التنفيذ، واتخذت الحكومة القرار النهائي قبل ساعات فقط من الإعدام.
    وأُعدم "صدام حسين" ، فجر السبت الماضي ، في مقر الاستخبارات العسكرية في حي الكاظمية شمال بغداد.
    وحُكم على "برزان" و"البندر" بالإعدام في قضية "الدجيل"، وهى نفس القضية التي حُكم فيها على "صدام" بالإعدام؛ بدعوى قتل 148شيعيًا حاولوا اغتياله.
    وتم تنفيذ حكم الإعدام في "صدام" السبت, أول أيام عيد الأضحى، الأمر الذي اعتُبِر إهانة للمسلمين.
    واستنكرت العديد من الدول والهيئات إعدام الرئيس العراقي السابق "صدام حسين" والطريقة الوحشية التي تمت بها عملية الإعدام، كما خرجت العديد من التظاهرات الشعبية في عدد من المدن العربية والإسلامية للتنديد بجريمة اغتيال "صدام" على يد العصابات الصفوية بالعراق.
    كما شهدت المدن العراقية تظاهرات تنديد واستنكار لإعدام صدام، وأقيمت فيها مواكب لتلقي العزاء حتى الآن
    .................................................

    المالكي يكشف عدم رغبته في الاستمرار بمنصبه



    كشف رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي، الموالي للاحتلال، عن رغبته في عدم الاستمرار في منصبه لفترة ثانية، معربًا عن أمنيته ترك منصبه قبل نهاية الفترة الحالية.
    وذكرت وكالة رويترز للأنباء، أن المالكي أكد خلال حديث صحافي له مع صحيفة (ستريت جورنال) أنه يتمنى لو تنتهي فترة توليه منصبه.
    تأتي تصريحات المالكي في رغبته لتحقيق الوحدة العراقية، في الوقت الذي وقّع فيه على قرار إعدام الرئيس الراحل صدام حسين في أول أيام عيد الأضحى المبارك، فضلاً عن تساهله مع فرق الموت الشيعية التي تمارس أبشع أنواع القتل ضد العراقيين السنة، وخاصة عصابات جيش المهدي التابعة للصفوي مقتدى الصدر.
    ومن جهة أخرى، انتقد المالكي أيضًا قوات الاحتلال متعددة الجنسيات التي تقودها الولايات المتحدة والجيش العراقي بسبب البطء الشديد في الرد على من أسماهم "المسلحين".
    جدير بالذكر أن تلك المقابلة الصحافية المشار إليها أجريت قبل نحو أسبوع من إعدام الرئيس العراقي الراحل صدام حسين يوم السبت الماضي, وهو الحدث الذي عمّق التوترات الطائفية، خاصة مع ما أظهرته تسجيلات اللحظات الأخيرة في حياة صدام من وجود ممثلين شيعة، قاموا باستفزاز الرئيس الراحل، مرددين هتافات مؤيدة لمقتدى الصدر.
    ما أثار اتهامات من جانب الأقلية السنية بأن الإعدام كان عملاً انتقاميًا من جانب العصابات الشيعية.
    .........................................

    رزكار أمين يؤكد عدم قانونية شنق صدام
    [​IMG]



    قال القاضي رزكار محمد أمين الرئيس السابق للمحكمة الخاصة بقضية الدجيل: إن تنفيذ حكم الإعدام في الرئيس العراقي السابق "صدام حسين" في يوم عيد الأضحى ـ أو أية مناسبة دينية أخرى ـ مخالف للقانون العراقي.
    وحسب وكالة الصحافة الفرنسية، أضاف "رزكار": إن القانون العراقي يشترط كذلك تنفيذ حكم الإعدام بعد 30 يومًا من صدور حكم الاستئناف.
    ولم يكن قد مضى على تثبيت حكم الإعدام في حق الرئيس العراقي السابق "صدام حسين" سوى أربعة أيام.
    وكان رزكار قد استقال من منصب رئاسة المحكمة الخاصة بقضية الدجيل بعد تعرضه لضغوط سياسية وسط اتهامات بأنه كان لينًا في التعامل مع صدام وأنه سمح له بإطلاق خطابات خلال محاكمته.
    ونفّذت الحكومة العراقية الموالية للاحتلال حكم الإعدام في الرئيس السابق "صدام حسين" في وقت سابق من صباح السبت.
    واستنكرت العديد من الدول والهيئات إعدام الرئيس العراقي السابق "صدام حسين" والطريقة الوحشية التي تمت بها عملية الإعدام، كما خرجت العديد من التظاهرات الشعبية في عدد من المدن العربية للتنديد بجريمة اغتيال صدام على يد العصابات الصفوية بالعراق.
    كما شهدت المدن العراقية تظاهرات تنديد واستنكار لإعدام صدام وأقيمت فيها مواكب لتلقي العزاء.
    ________________________________________________________

    [​IMG]


    في بيان على الانترنت * عزة ابراهيم يدعو الى تشكيل جبهة موحدة للمقاومة
    دبي - اف ب دعا الرجل الثاني في النظام العراقي السابق عزة ابراهيم في بيان نشر امس على شبكة الانترنت جميع المسلحين في العراق الى تشكيل "جبهة موحدة للمقاومة لتحرير العراق" مشيدا بصدام حسين الذي اعدم السبت. وجاء في البيان الذي نشر على موقع حزب البعث العراقي المنحل "ادعو الاخوة الأعزاء قادة الجهاد الشجعان والمقاتلين البواسل في كل فصائل الجهاد إلى العمل الجاد والمخلص لإقامة جبهة الجهاد والمقاومة التي ينتظرها شعبنا وامتنا بفارغ الصبر والتطلع وفي كل ميادينها العسكرية والسياسية والاعلامية لتوحيد الجهود واستثمار الإمكانات استثمارا عاليا لكي نسرع في تدمير العدو وتحرير وطننا العزيز". واضاف البيان "لقد أقدمت الأيدي الاثمه المجرمة ، الادارة الاميركية وحلفاؤها الانكليز والصهاينة والفرس الصفويون على اغتيال أحد قادة الامة التاريخيين ، وليعلم العدو المحتل وعملاؤه إن اغتيال القائد لن يزيد البعث وشعبه العظيم وأمته ألمجيدة إلا عزما وتصميما وتصعيدا للجهاد والنضال حتى تدمير العدو وتحرير الوطن العزيز وإقامة دولة الإيمان والحرية والديموقراطية والحضارة". وتابع البيان "أيها الرفاق حافظوا على امن الشعب وممتلكاته ومصالحه ولا تجعلوا للإرهاب مكانا بين صفوفكم". وفي تشرين الثاني 2005 اعلن الجيش الاميركي انه يقدم مكافأة قيمتها 10 ملايين دولار لمن يعطي معلومات تؤدي الى اعتقال الرجل الثاني في النظام العراقي السابق.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-09
  5. مراسل المجلس

    مراسل المجلس عضو

    التسجيل :
    ‏2006-10-27
    المشاركات:
    237
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]


    المجرم مقتدى الصدر هم من اعدم صدام بيديه
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-01-09
  7. مراسل المجلس

    مراسل المجلس عضو

    التسجيل :
    ‏2006-10-27
    المشاركات:
    237
    الإعجاب :
    0
    [​IMG]


    المجرم مقتدى الصدر هم من اعدم صدام بيديه
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-01-09
  9. محمد الرخمي

    محمد الرخمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    4,629
    الإعجاب :
    0
    نائب عراقي: إيران شكلت فيلق مكة قرب الحدود لنقل الفوضى إلى السعودية

    التاريخ:20/12/1427 الموافق |القراء:4002 | نسخة للطباعة

    المختصر/

    الوطن س / كشف عضو البرلمان العراقي محمد الدايني أن إيران بدأت قبل فترة قصيرة جداً بتشكيل فيلق عسكري قوامه 10 آلاف مقاتل أطلقت عليه اسم "فيلق مكة" وأنشأت له معسكرات في السماوة وصحراء النخيب بالقرب من الحدود السعودية العراقية بهدف نقل الفوضى عبر الحدود.
    وقال محمد الدايني الذي يمثل القوى الوطنية العراقية في البرلمان العراقي لـ"الوطن" "إن الإخوة في الحكومة العراقية (وحزب الدعوة) يريدون أن يغطوا على الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان التي حصلت في العراق بالتصريحات ضد السعودية في إشارة إلى بيان لحزب الدعوة العراقي والذي يتهم فيه السعودية بشق صف العراقيين في رد على بيان لعدد من الدعاة السعوديين المستقلين (غير الرسميين) الذي يؤيد العرب السنة في العراق".
    وأضاف الدايني قائلاً "إن منهم الآن في قمة هرم السلطة في العراق أناساً تربوا في كنف الملالي الإيرانية وقضوا عشرات السنين في طهران وفي قم بما يسمى بالمعارضة العراقية السابقة وقد تربوا في أحضان النظام الإيراني وبعد الغزو الأمريكي واحتلاله للعراق بشكل كامل وتفكيك مؤسسات الدولة العراقية العسكرية والأمنية والسياسية والخدمية والاقتصادية والنفطية أخضع العراق بشكل سهل لإيران من خلال تغلغل أجهزة المخابرات الإيرانية بشكل كبير".
    وأشار الدايني إلى أن هذه الأجهزة أصبحت مسيطرة على جميع مفاصل الدولة العراقية كوزارة الدفاع والداخلية والنقل والصحة والنفط ومؤسسات التنمية الأخرى.
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-01-09
  11. محمد الرخمي

    محمد الرخمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    4,629
    الإعجاب :
    0
    نائب عراقي: إيران شكلت فيلق مكة قرب الحدود لنقل الفوضى إلى السعودية

    التاريخ:20/12/1427 الموافق |القراء:4002 | نسخة للطباعة

    المختصر/

    الوطن س / كشف عضو البرلمان العراقي محمد الدايني أن إيران بدأت قبل فترة قصيرة جداً بتشكيل فيلق عسكري قوامه 10 آلاف مقاتل أطلقت عليه اسم "فيلق مكة" وأنشأت له معسكرات في السماوة وصحراء النخيب بالقرب من الحدود السعودية العراقية بهدف نقل الفوضى عبر الحدود.
    وقال محمد الدايني الذي يمثل القوى الوطنية العراقية في البرلمان العراقي لـ"الوطن" "إن الإخوة في الحكومة العراقية (وحزب الدعوة) يريدون أن يغطوا على الانتهاكات الخطيرة لحقوق الإنسان التي حصلت في العراق بالتصريحات ضد السعودية في إشارة إلى بيان لحزب الدعوة العراقي والذي يتهم فيه السعودية بشق صف العراقيين في رد على بيان لعدد من الدعاة السعوديين المستقلين (غير الرسميين) الذي يؤيد العرب السنة في العراق".
    وأضاف الدايني قائلاً "إن منهم الآن في قمة هرم السلطة في العراق أناساً تربوا في كنف الملالي الإيرانية وقضوا عشرات السنين في طهران وفي قم بما يسمى بالمعارضة العراقية السابقة وقد تربوا في أحضان النظام الإيراني وبعد الغزو الأمريكي واحتلاله للعراق بشكل كامل وتفكيك مؤسسات الدولة العراقية العسكرية والأمنية والسياسية والخدمية والاقتصادية والنفطية أخضع العراق بشكل سهل لإيران من خلال تغلغل أجهزة المخابرات الإيرانية بشكل كبير".
    وأشار الدايني إلى أن هذه الأجهزة أصبحت مسيطرة على جميع مفاصل الدولة العراقية كوزارة الدفاع والداخلية والنقل والصحة والنفط ومؤسسات التنمية الأخرى.
     

مشاركة هذه الصفحة