عبد العزيز الحكيم يشن هجوما على الشيخ البراك ويصفه بالناصبي المجرم

الكاتب : بنت الخلاقي   المشاهدات : 423   الردود : 1    ‏2007-01-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-09
  1. بنت الخلاقي

    بنت الخلاقي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    8,030
    الإعجاب :
    0
    منقول من جريدة الوطن بتاريخ اليوم الثلاثاء 20 ذو الحجة 1427هـ الموافق 9 يناير 2007م العدد (2293) السنة السابعة تحت عنوان (( الحكيم يشن هجوما على عالم سعودي ))

    وكان الشيخ عبدالرحمن البراك قد أورد فتوى في موقعه رداً على سؤال عن الرافضة فكفر منهم من اجتمعت فيهم من موجبات الكفر تكفير الصحابة وتعطيل الصفات والشرك في العبادة بدعاء الأموات الاستغاثة بهم وأن هذا هو واقع الرافضة الإمامية الذين أشهرهم الاثنا عشرية.


    من جهته، طالب رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق عبدالعزيز الحكيم في احتفال بمناسبة ذكرى يوم الغدير أمس الحكومة بالإسراع في تنفيذ حكمي الإعدام اللذين صدرا بحق مساعدي الرئيس الراحل صدام حسين، برزان التكريتي الأخ غير الشقيق لصدام وعواد البندر رئيس محكمة الثورة في قضية الدجيل، التي حكم على الرئيس العراقي السابق بالإعدام في إطارها.


    واعتبر الحكيم أن "إعدام صدام سابقة كونها المرة الأولى التي يحاكم فيها رئيس عربي وينفذ الحكم".

    من جهة أخرى، قال الحكيم "نحن ندفع ضريبة اعتقادنا بالإمامة وتشن حرب إبادة طائفية علينا. لماذا؟

    ماذا صنعنا لأننا متمسكون بالغدير بما قاله رسول الله". وتابع أن "أحد المجرمين الذين يعتبرون أنفسهم من العلماء السعوديين يفتي بكفر الشيعة الإمامية الاثني عشرية بكل وقاحة ويبيح دماءنا وأعراضنا وأموالنا"، معتبرا أنه "موقف المجرمين النواصب".
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-09
  3. بنت الخلاقي

    بنت الخلاقي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    8,030
    الإعجاب :
    0
    منقول من جريدة الوطن بتاريخ اليوم الثلاثاء 20 ذو الحجة 1427هـ الموافق 9 يناير 2007م العدد (2293) السنة السابعة تحت عنوان (( الحكيم يشن هجوما على عالم سعودي ))

    وكان الشيخ عبدالرحمن البراك قد أورد فتوى في موقعه رداً على سؤال عن الرافضة فكفر منهم من اجتمعت فيهم من موجبات الكفر تكفير الصحابة وتعطيل الصفات والشرك في العبادة بدعاء الأموات الاستغاثة بهم وأن هذا هو واقع الرافضة الإمامية الذين أشهرهم الاثنا عشرية.


    من جهته، طالب رئيس المجلس الأعلى للثورة الإسلامية في العراق عبدالعزيز الحكيم في احتفال بمناسبة ذكرى يوم الغدير أمس الحكومة بالإسراع في تنفيذ حكمي الإعدام اللذين صدرا بحق مساعدي الرئيس الراحل صدام حسين، برزان التكريتي الأخ غير الشقيق لصدام وعواد البندر رئيس محكمة الثورة في قضية الدجيل، التي حكم على الرئيس العراقي السابق بالإعدام في إطارها.


    واعتبر الحكيم أن "إعدام صدام سابقة كونها المرة الأولى التي يحاكم فيها رئيس عربي وينفذ الحكم".

    من جهة أخرى، قال الحكيم "نحن ندفع ضريبة اعتقادنا بالإمامة وتشن حرب إبادة طائفية علينا. لماذا؟

    ماذا صنعنا لأننا متمسكون بالغدير بما قاله رسول الله". وتابع أن "أحد المجرمين الذين يعتبرون أنفسهم من العلماء السعوديين يفتي بكفر الشيعة الإمامية الاثني عشرية بكل وقاحة ويبيح دماءنا وأعراضنا وأموالنا"، معتبرا أنه "موقف المجرمين النواصب".
     

مشاركة هذه الصفحة