صدام حسين اليمني يشنق نفسه ؟؟؟؟

الكاتب : شمسان حديد   المشاهدات : 738   الردود : 7    ‏2007-01-09
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-09
  1. شمسان حديد

    شمسان حديد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-06-24
    المشاركات:
    265
    الإعجاب :
    0
    صدام حسين اليمني يشنق نفسه ؟؟

    خطورة الإعلام القومي العربي ...!!



    بعد الخبر الذي تناقلته بعض وكالات الأنباء عن إقدام فتاة جزائرية الى رمي نفسها من طابق علوي ولقت حتفها حزنا وكمدا بعد أن رأت حبل المشنقة


    بطل الإعلام العربي


    يلتف حول عنق رئيس العراق السابق صدام حسين حيث ادانته محكمة الجنايات العليا العراقية بجرائم إبادة الجنس البشري في العراق . ساقت لنا القدس العربي خبرا آخر أكثر غرابة من اليمن حيث ذكرت أن شابا

    يافعا دون العشرين اسمه ( صدام حسين حمادي حاول أن يشنق نفسه مرتين احتجاجا على شنق سميه صدام حسين الديكتاتور إلا أنه فشل نتيجة لتدخل الأهل ، لكن يبدوا أن حزنه قد أخذ منه مأخذاً فتحايل على أهله واستغل خروجهم من البيت فعبر عن موقفه الرافض لشنق الرئيس العراقي فعلق نفسه في شجرة في باحة الدار مستخدما ( غترته ) ، وفي مكالمة مع أحد الأخوة في اليمن أكد لي حصول ماهو أغرب من حادث صدام حسين اليمني حيث قال أن حالات انتحار حصلت وأن حالات طلاق كثيرة أقدم عليها الأزواج بعد أن أثارت حاثة إعدام الطاغية في العراق الكثير من الأزمات النفسية داخل البيوت ، ولعل مثل تلك الأمور الغريبة قد حصلت أيضا في مجتمعات المغرب العربي حيث استطاعت المؤسسات الإعلامية الحكومية وبمساعدة صحف ووسائل إعلام القوميين والبعثيين أن تسمم العقل العربي في تلك البلدان وأصبح صدام وبما يمتلك من تاريخ موغل في الجريمة وسلوك أخلاقي قبيح بطلا وقائدا وشهيداً .

    صدام حسين اليمن وحسب ما جاء في القدس العربي هو من مدينة الرئيس اليمني علي عبد الله صالح وهذا يعني أنه قريب من رأس السلطة في اليمن في مواقفه ومشاعره وهذا يعني أنه يراقب مؤسسة إعلام الحكومة اليمنية فيما يخص العراق وما يخص أخبار صدام ، وبما أن هذه المؤسسة الإعلامية الحكومية هي من المؤسسات التي تتبنى الدفاع عن حزب البعث في العراق ورئيسه المشنوق صدام فمما لايقبل الشك فإن هذه المؤسسة قد صورت صدام البعث على أنه من قادة الأمة الأفذاذ وقائد الضرورة ولعل مشاعر هذا الفتى اليافع قد سممتها صحافة الحكومة اليمنية ومحطاتها التلفزيونة والإذاعية الى درجه جعلت من أعتى ديكتاتور في العراق ملاكاً وقدوة ومظلوما يستحق أن يفتدى بالأرواح ، مع أنه قتل من ابناء شعبه ما يقرب المليونين لم يفرق بين الطفل والمرأة والشيخ ودفن الآلاف أحياءا في مقابر جماعية اطلع عليها العالم أجمع وخرب اقتصاده وتركه بعد خرائب وهو من أغنى بلدان العالم .

    هذا التزييف الإعلامي اليمني الذي يعتاش على أموال الآلاف من البعثيين الكبار الذين هربوا الى صنعاء بأمول الشعب العراقي ، وحاول جاهدا أن يعكس الحقائق ويستخف بعقول الشعب اليمني ، وهو جزء من المؤسسة الإعلامية العربية التي نشطت الى حد كبير بعد سقوط النظام الصدامي في 9 نيسان 2003 وذلك لعدة أسباب منها أن غالبية هذه المؤسسات الإعلامية كانت تمول من حزب البعث العراقي وبقيت كذلك تمول من الأرصدة الكبيرة التي هربها الحزب وأودعها في كثير من الدول العربية ، والسبب الآخر هو الدوافع الطائفية المقيتة التي تتبناها الكثير من حكومات الدول العربية وترى أن حزب البعث يمثل الوجود السني في العراق والذي حكم بلاد الرافدين مئات السنين وهي إثر ذلك لا تريد لغالبية الشعب العراقي من الشيعة أن يكون لهم دور الشراكة في إدارة هذا البلد ، ولا ننس أن بعض التيارات الدينية في المنطقة العربية تدعم هذا التوجه الطائفي وتجند الكثير من علماء الدين السنة لتعميق مظلومية ( الجلاد ) في مشاعر المواطن العربي وتصرف نظره عن مئات الآلاف من ضحايا ذالك الجلاد .

    هذه الأهداف الشيطانية هي التي أثرت على المشاعر الإنسانية لدى المواطن العربي ووجهت الجماهير باتجاه متبنيات الحكومات ومصالحها و( أجنداتها ) والتي طالما تأتي على الضد من تطلعات وأهداف الشعوب . ودفعت ( إنساناً ) بسيطا الى شنق نفسه وأخرى ترمي بجسدها الطري من طابق علوي ، لماذا ؟؟ حزنا على جلاد .

    هذان المسكينان وغيرهما هم ضحايا الإعلام العربي البائس الذي شعر بهزيمة بعد إعدام ولي النعمة صدام وهو من خلال اساليب الزيف وتعبئة الشارع العربي باتجاه النظام الديمقراطي في العراق كي يفسحوا المجال لإسرائيل أن تنفذ مخططاتها في إنهاء القضية الفلسطينية ، ويوجهوا الأنظار صوب الشيعة وأيران وهذا ليس زهدا في القضية الفلسطينة وحسب وأنما هو بدفع من مصالح دنيوبة ضيقة لهراطقة الإعلام العربي ، حيث أصبحوا أسرى تلك المصالح الدنيئة منذ أن ابتنوا كروشهم من السحت والحرام الذي تسلموه من النظام البعثي المقبور وسيده خلال فترة حكمهم .

    فهل يستيقظ شعبنا العربي من سكرة هذا الإعلام ويصلح حاله قبل أن تحل الكارثة ؟.

    ---------
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-09
  3. شمسان حديد

    شمسان حديد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-06-24
    المشاركات:
    265
    الإعجاب :
    0
    صدام حسين اليمني يشنق نفسه ؟؟

    خطورة الإعلام القومي العربي ...!!



    بعد الخبر الذي تناقلته بعض وكالات الأنباء عن إقدام فتاة جزائرية الى رمي نفسها من طابق علوي ولقت حتفها حزنا وكمدا بعد أن رأت حبل المشنقة


    بطل الإعلام العربي


    يلتف حول عنق رئيس العراق السابق صدام حسين حيث ادانته محكمة الجنايات العليا العراقية بجرائم إبادة الجنس البشري في العراق . ساقت لنا القدس العربي خبرا آخر أكثر غرابة من اليمن حيث ذكرت أن شابا

    يافعا دون العشرين اسمه ( صدام حسين حمادي حاول أن يشنق نفسه مرتين احتجاجا على شنق سميه صدام حسين الديكتاتور إلا أنه فشل نتيجة لتدخل الأهل ، لكن يبدوا أن حزنه قد أخذ منه مأخذاً فتحايل على أهله واستغل خروجهم من البيت فعبر عن موقفه الرافض لشنق الرئيس العراقي فعلق نفسه في شجرة في باحة الدار مستخدما ( غترته ) ، وفي مكالمة مع أحد الأخوة في اليمن أكد لي حصول ماهو أغرب من حادث صدام حسين اليمني حيث قال أن حالات انتحار حصلت وأن حالات طلاق كثيرة أقدم عليها الأزواج بعد أن أثارت حاثة إعدام الطاغية في العراق الكثير من الأزمات النفسية داخل البيوت ، ولعل مثل تلك الأمور الغريبة قد حصلت أيضا في مجتمعات المغرب العربي حيث استطاعت المؤسسات الإعلامية الحكومية وبمساعدة صحف ووسائل إعلام القوميين والبعثيين أن تسمم العقل العربي في تلك البلدان وأصبح صدام وبما يمتلك من تاريخ موغل في الجريمة وسلوك أخلاقي قبيح بطلا وقائدا وشهيداً .

    صدام حسين اليمن وحسب ما جاء في القدس العربي هو من مدينة الرئيس اليمني علي عبد الله صالح وهذا يعني أنه قريب من رأس السلطة في اليمن في مواقفه ومشاعره وهذا يعني أنه يراقب مؤسسة إعلام الحكومة اليمنية فيما يخص العراق وما يخص أخبار صدام ، وبما أن هذه المؤسسة الإعلامية الحكومية هي من المؤسسات التي تتبنى الدفاع عن حزب البعث في العراق ورئيسه المشنوق صدام فمما لايقبل الشك فإن هذه المؤسسة قد صورت صدام البعث على أنه من قادة الأمة الأفذاذ وقائد الضرورة ولعل مشاعر هذا الفتى اليافع قد سممتها صحافة الحكومة اليمنية ومحطاتها التلفزيونة والإذاعية الى درجه جعلت من أعتى ديكتاتور في العراق ملاكاً وقدوة ومظلوما يستحق أن يفتدى بالأرواح ، مع أنه قتل من ابناء شعبه ما يقرب المليونين لم يفرق بين الطفل والمرأة والشيخ ودفن الآلاف أحياءا في مقابر جماعية اطلع عليها العالم أجمع وخرب اقتصاده وتركه بعد خرائب وهو من أغنى بلدان العالم .

    هذا التزييف الإعلامي اليمني الذي يعتاش على أموال الآلاف من البعثيين الكبار الذين هربوا الى صنعاء بأمول الشعب العراقي ، وحاول جاهدا أن يعكس الحقائق ويستخف بعقول الشعب اليمني ، وهو جزء من المؤسسة الإعلامية العربية التي نشطت الى حد كبير بعد سقوط النظام الصدامي في 9 نيسان 2003 وذلك لعدة أسباب منها أن غالبية هذه المؤسسات الإعلامية كانت تمول من حزب البعث العراقي وبقيت كذلك تمول من الأرصدة الكبيرة التي هربها الحزب وأودعها في كثير من الدول العربية ، والسبب الآخر هو الدوافع الطائفية المقيتة التي تتبناها الكثير من حكومات الدول العربية وترى أن حزب البعث يمثل الوجود السني في العراق والذي حكم بلاد الرافدين مئات السنين وهي إثر ذلك لا تريد لغالبية الشعب العراقي من الشيعة أن يكون لهم دور الشراكة في إدارة هذا البلد ، ولا ننس أن بعض التيارات الدينية في المنطقة العربية تدعم هذا التوجه الطائفي وتجند الكثير من علماء الدين السنة لتعميق مظلومية ( الجلاد ) في مشاعر المواطن العربي وتصرف نظره عن مئات الآلاف من ضحايا ذالك الجلاد .

    هذه الأهداف الشيطانية هي التي أثرت على المشاعر الإنسانية لدى المواطن العربي ووجهت الجماهير باتجاه متبنيات الحكومات ومصالحها و( أجنداتها ) والتي طالما تأتي على الضد من تطلعات وأهداف الشعوب . ودفعت ( إنساناً ) بسيطا الى شنق نفسه وأخرى ترمي بجسدها الطري من طابق علوي ، لماذا ؟؟ حزنا على جلاد .

    هذان المسكينان وغيرهما هم ضحايا الإعلام العربي البائس الذي شعر بهزيمة بعد إعدام ولي النعمة صدام وهو من خلال اساليب الزيف وتعبئة الشارع العربي باتجاه النظام الديمقراطي في العراق كي يفسحوا المجال لإسرائيل أن تنفذ مخططاتها في إنهاء القضية الفلسطينية ، ويوجهوا الأنظار صوب الشيعة وأيران وهذا ليس زهدا في القضية الفلسطينة وحسب وأنما هو بدفع من مصالح دنيوبة ضيقة لهراطقة الإعلام العربي ، حيث أصبحوا أسرى تلك المصالح الدنيئة منذ أن ابتنوا كروشهم من السحت والحرام الذي تسلموه من النظام البعثي المقبور وسيده خلال فترة حكمهم .

    فهل يستيقظ شعبنا العربي من سكرة هذا الإعلام ويصلح حاله قبل أن تحل الكارثة ؟.

    ---------
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-09
  5. مجروح القلب

    مجروح القلب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-06-29
    المشاركات:
    10,440
    الإعجاب :
    0
    الله يرحمة
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-01-09
  7. مجروح القلب

    مجروح القلب قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2005-06-29
    المشاركات:
    10,440
    الإعجاب :
    0
    الله يرحمة
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-01-11
  9. سارا محمد

    سارا محمد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-11-18
    المشاركات:
    2,538
    الإعجاب :
    0
    لماذا لا تقراؤا هذا الموضوع الممتاز ؟
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-01-11
  11. سارا محمد

    سارا محمد قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-11-18
    المشاركات:
    2,538
    الإعجاب :
    0
    لماذا لا تقراؤا هذا الموضوع الممتاز ؟
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-01-11
  13. wail66

    wail66 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-11-15
    المشاركات:
    1,863
    الإعجاب :
    0
    هذا على ما اظن رابع شخص يشنق نفسه

    انا لله و انا اليه راجعون
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-01-11
  15. wail66

    wail66 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-11-15
    المشاركات:
    1,863
    الإعجاب :
    0
    هذا على ما اظن رابع شخص يشنق نفسه

    انا لله و انا اليه راجعون
     

مشاركة هذه الصفحة