مجموعة قصائد!!

الكاتب : أمير الشعراء   المشاهدات : 627   الردود : 1    ‏2002-08-08
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-08-08
  1. أمير الشعراء

    أمير الشعراء عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2002-07-24
    المشاركات:
    257
    الإعجاب :
    0
    بانت سعــاد
    كعب بن زهير
    بانت سعــاد فقلبي اليوم متبول
    متيم إثرها , لم يفد , مكبـــول
    و ما سعاد غداة البين , إذ رحلوا
    إلا أغن غضيض الطرف مكحول
    إخالها خلة لو أنها صدقت
    موعودها أو لو أن النصح مقبول
    فلا يغرنك ما منت وما وعدت
    إن الأماني والأحــلام تضليل
    كانت مواعيد عرقوب لها مثلا
    وما مواعيدها إلا الأبــاطيل
    أرجو وآمل أن تدنو مودتها
    وما إخال لدينــا منك تنويل
    أمست سعاد بأرض لا يبلغها
    إلا العتاق النجيبات المراسيل
    يسعى الوشاة جنابيها وقولهم
    إنك يــا ابن سلمى لمقتول
    فقلت خلوا سبيلي لا أبا لكم
    فكل ما قدر الرحمن مفعول
    كل ابن أنثى وإن طالت سلامته
    يوما على آلة حدباء محمول





    حكي أن الحجاج طاف ليلة فظفر برجلين سكرانين فقال
    من أنتما ؟ فقال أحدهما
    أنا ابن الذي لا ينزل الدهر قدره
    وإن نزلت يوما فسوف تعود
    ترى الناس أفواجا الى ضوء ناره
    فمنهم قيام حولهــا وقعود
    وسأل الآخر فقال
    أنا ابن من ذلت الرقاب له
    ما بين مخزومها وهاشمها
    تأتيه بالرغم وهي صاغرة
    يأخذ من مالهـا ومن دمها
    فسأل الحجاج عن أبويهما فإذا أبو الأول بائع باجلا وهو نبات يؤكل مطبوخا والآخر حجام فقال الحجاج أطلقوهما لأدبهما لا لنسبهمـــا
    لئن أخطأ النسب فما أخطأ الأدب



    صغيرتي

    حسن محمد الزهراني
    صغيرتي كان حلمـا أن أراك على
    بوابة العلم يروي عينك السحــر
    صغيرتي كان حلمـا أن أراك وقد
    فاحت بعطر التقى من ثغرك السور
    هــا أنت فوق جناح الفجر سباحة
    لا تعلمين بمــــا يخفي لك القدر
    هـا أنت يا حلوتي تمضين باسمة
    تمــازج الشوق في عينيك والحذر
    سيرى على الدرب يا مصباح أورتي
    تسقى ربى راحتيك الشمس والقمـر
    ويرتدي وجنتيك الصبح مبتهجــا
    وينثني في فيافي صمتنا الخبـــر
    غدا تميس الرؤى في لحن قــافيتي
    شوقا ويصغي إلى أنغامها الوتــر
    غدا سيشدو فؤادي خلف موكبهــا
    وتبدأ الخطو في درب العلا سحـر





    ملهمتي
    محمد علي آل توفيق
    ألهو بحبك أم ألهو بأشعــاري
    يـا زينة الفجر , يا أحلام أفكاري
    يا متعة النفس مــا أغلاك فاتنة
    يـا دوحة الفن , يا مفتاح أسراري
    هل أعزف اللحن مـوالا يؤرقني
    فانتشى طربـا من لحن أوتــاري
    من ذوب الحسن في عينيك أغنيـة
    حتى ارتوى من عطاها كل أزهاري
    يلوح منك شعاع من سنـــا ألق
    فإن بزغت فأنت الكوكب السـاري
    يــــا خير غانية كالبدر مشرقة
    في روضة من رياض الحب ممطار
    هل أينعت في ربــاك اليوم قافيتي
    واخضوضر العشب وازدانت لزوار
    يا بهجة القلب يـــا ينبوع بسمة
    ويــا رؤاي التي تحلو لسمــار
    أتى الربيـع يناغي القيد في شغف
    فجـاء يحمل في برديه أخبــاري
    هذا الربيع ربيع العمــر يغمرني
    إذا شدوت يهز اللحن قيتـــاري
    ورحلة في روابي الروض ممتعة
    تروق بين ذوات الحسن أبكــار
    نستلهم الحب في واحاتها صورا
    جذلى تحـن إلى لألآء أقمـــار
    وفي الظهيرة بين الماء تطربنـا
    بلابل الدوح تجلو همنـا الضاري
    ونخلة لم تزل تهدي الرحيق سنـا
    بهمة لم يخنها زندهـــا الواري
    تنساب في نسمات الروض بسمتنا
    مع الجداول مثل السلسل الجـاري
    فترسم الحب لوحـــات منمقة
    تختـال مــا بين آصال وأسحار
    تغــازل الحسن في أبهى تألقه
    زنـابق ذات إحســــان وإيثار
    يقودني نحو آمــال أحققهــا
    أنى زرعت نخيـلاتي وأشجـاري







    عزة النفس
    الإمام الشافعي
    لقلع ضرس وضرب حبس
    ونزع نفس ورد أمـــس
    وقر بــرد وقود فــرد
    ودبغ جلد بغيـــر شمس
    وأكــل ضب وصيد دب
    وصرف حب بأرض خرس
    ونفخ نــار وحمل عـار
    وبيـــع دار بربع فلـس
    وبيــع خف وعـدم إلف
    وضــرب إلف بحبل قلس
    أهون من وقفة الحـــر
    يرجــو نوالا ببـاب نحس







    الـــــدواء
    أبو نواس
    دع عنك لومي فإن اللوم أغـراء
    وداوني بالتي كانت هي الــداء
    صفراء لا تنزل الأحزان ساحتها
    لو مسها حجر مسته ســـراء
    قامت بإبريقهـــا والليل معتكر
    فلاح من ضوئها في البيت لألاء
    طافت على فتية ذل الزمان لهم
    فلا تصيبهم إلا بما شـــاؤوا
    فقل لمن يدعي بالعلم معرفــة
    حفظت شيئا وغابت عنك أشياء







    غريب الدار
    وكيف يذوق النوم من عدم الكرى
    ويسهـــر ليلا والأنام رقود
    وقد كان ذا مـــال وأهل وعزة
    فأضحى غريب الدار وهو وحيد
    له جمـــرة بين الضلوع وأنة
    وشوق شديد مـــا عليه مزيد
    تولى عليه الوجد والوجد حــاكم
    يبوح بمــــا يلقاه وهو جليد
    وحالته في الحب تخبـــر أنه
    حــزين كئيب والدموع شهود






    يصف داره
    ابن الأعمى
    دار سكنت بها أقل صفاتها
    أن تكثر الحشرات في جنباتها
    الخير عنها نازح متباعد
    والشر دان من جميع جهاتهـا
    من بعض ما فيها البعوض عدمته
    كم أعدم الأجفان طيب سناتها
    وتبيت تسعدها براغيث متى
    غنت لها رقصت على نغماتها
    وبها ذباب كالضباب يسد عين
    الشمس ما طربي سوى غناتها
    أين الصوارم والقنا من فتكها
    فينا وأين الأسد من وثباتهـــا
    وبها من الخطاف ما هو معجز
    أبصارنا عن وصف كيفاتهــا
    وبها خفافيش تطير نهارها
    مع ليلها ليست على عاداتهــا
    وبها من الجرذان ما قد قصرت عنه
    العتاق الجرد في حملاتهـــا
    وبها خنافس كالطنافس أفرشت
    في أرضها وعلت على جنباتها
    وبها من النمل السليماني ما
    قد قل ذر الشمس عن ذراتها
    وبها زنابير تظن عقاربا
    حر السموم أخف من زفراتها
    وبها عقارب كالأقارب رتع
    فينا حمانا الله لدغ حماتهـــا
    كيف السبيل الى النجاة ولا
    نجاة ولا حياة لمن رأى حياتها
    منسوجة بالعنكبوت سماؤها
    والأرض قد نسجت على آفاتها
    فضجيجها كالرعد في جنباتها
    وترابها كالرمل في خشناتهــا
    والبوم عاكفة على أرجائها
    والدود يبحث في ثرى عرصاتها
    والجن تأتيها إذا جن الدجى
    تحكي الخيول الجرد في حملاتها
    شاهدت مكتوبا على أرجائها
    ورأيت مسطورا على جنباتها
    لا تقربوا منها وخافوها ولا
    تلقوا بأيديكم الى هلكاتهـــا
    أبدا يقول الداخلون ببابها
    يا رب نج الناس من آفاتهــا
    قالوا إذا ندب الغراب منازلا
    يتفرق السكان من ساحاتهــا
    وبدارنا ألفــا غراب ناعق
    كذب الرواة فأين صدق رواتها
    وأقول يا رب السماوات العلا
    يا رازقا للوحش في فلواتها
    أسكنتني بجهنم الدنيا ففي
    آخراي هب لي الخلد في جناتها






    قد تزوجت
    عمر بن أبي ربيعة
    خبروها بأنني قد تزوجت
    فظلت تكاتم الغيظ ســـرا
    ثم قالت لأختها ولأخرى
    جزعا ليته تزوج عشــرا
    وأشارت الى نساء لديها
    لا ترى دونهن للسر ستــرا
    ما لقلبي كأنه ليس مني
    وعظامي أخال فيهن فتــرا
    من حديث نمى إلى فظيع
    خلت في القلب من تلظيه جمرا






    بحر الحياة
    سليمان بن عبد العزيز الشقحاء
    بحر الحياة خضم ثائر الحمم
    أبحرت فيه بلا خوف ولا سأم
    أهيم في البحر والأمواج تلطمني
    أصارع الموج بالأخلاق والقيـم
    أغوص في البحر والحيتان ترقبني
    فأتقيهــــا بتقوى خالق الأمم
    أنا اللبيب إذا مـــا انتابني قلق
    ذكرت ربي والأذكار من شيمي
    إذا أصبت بضراء صبرت لها
    وإن يسرا فإني شــاكر النعم
    لم أخشى يومـا من الدنيا مولية
    و ما فرحت بها فالحــال للعدم
    ما كنت والوغد إذ أبدى مساوئه
    إلا كما البدر للســارين في الظلم
    عرضي عفيف عن الأدناس أحفظه
    لا يؤمن الذئب كي يرعى مع الغنم
    أكف شري فلا أوذي به أحــدا
    والخير أزجيه في قولي وفي قلمي
    أضاحك الصحب مسرورا برؤيتهم
    لا حبذا كل خل غيــر مبتسـم
    و ليس من خلقي قهر اليتيم و لا
    نهر الضعيف ولا التشكيك في الذمم
    ولست أرجو سوى الرحمن مسألة
    و لن أمد يدي يومــا و لا قدمي
    وإن أتاني من يرجو مســاعدتي
    أعطيه دونمـــا من ولا نــدم
    إني لأرجو من الغفار مغفرة
    أنجو بها في مقام حــالك الظلم
    لا أبغض الناس إلا عند معصية
    فإن تولت توارى البغض للعـدم
    إذا سمعت حديثا من رويبضة
    أظهرت أني مصاب الأذن بالصمم
    ولست أصغى لنمام هوايته
    قطع الصلات وتفريق لذي الرحم
    أما الحسود فإني لا أجالسه
    شر العباد خبيث النفس والشيم
    أوفي بوعدي صديقي لست أخلفه
    ولست أنقض عهدا خط بالقلـم
    السر عندي في بئر معطلة
    إن أودعونيه لم أظهره فوق فمي
    الصبر راحلتي والحلم منسأتي
    نهلت من ساحل المعروف والكرم
    أعاهد العلم عمري غير منشغل
    بما وراءك يا دنيـــا من النعم
    المجد تطلبه نفسي فتبلغه
    ولست أرضى سوى التحليق في القمم







    أحب بنيتي
    عبد العزيز الديريني
    أحـب بنيتي ووددت أني
    دفنت بنيتي في قاع لحدي
    وما بي أن تهون علي لكن
    مخافة أن تذوق الذل بعدي
    فإن زوجتهــا رجلا فقير
    أراهــا عنده والهم عندي
    وإن زوجتهــا رجلا غنيا
    فيلطم وجههـا ويسب جدي
    سألت الله يأخذهـــا قريبا
    ولو كانت أحب الناس عندي






    عــزّة
    كــثــيـّر عــزة
    خليـليّ هذا ربع عـــزّة فــاعــقـــلا
    قـلـوصيـكما ثم أبكيا حـيث حـلـت
    ومـا كـنت أدري قـبـل عـزّة ماالبكـــا
    ولا موجعـات الـحزن حتى تـولتِ
    وكـانت لقطـع الحبل بيني وبينــــهـا
    لنا ذرة ذراً وفت فأحلــــــّتِ
    فــقـلت لهـا يــا عـزّ كل مصـيـبةٍ
    إذا وطّنت يـوما ًلها الـنفسُ ذلـّتِ
    ولم يــلقَ إنسـانُ مـن الـحب مـيعة
    تعــمّ ولاعمياء إلا تجــلّــتِ
    كـأني أنـادي صخـرة حـين أعـرضت
    من الصم لو تمشي بها الـعيس زلّـتِ
    صفـوحـاً فـمـا تـلقاك إلا بـخـيـلية
    فمن مـلَّ وصلا للـحبـيـبة ولّـتِ
    أباحت حمى لم يرعـه الـنـاس قبـلهـا
    وحلـّتِ تـلاعـاً لم تكن قبل حلـّتِ
    أريد ثــواء عـــندها وأظنّــهــا
    إذا ما أطــلنـا عندها المكث ملّتِ
    يكلّفها الـغيران شتمي ومـــا بـهـا
    هـواني ولكن للمليك اسـتـذلـتِ
    هنيئــاً مريئـاً غير داء مـخـامــر
    لعزّة مـن أعراضـنـا ما استحلّتِ
    فـإن تكن العُـتـْبَى فأهـلاً ومــرحباً
    وحـقـت لها العُتْبَى لـديـنا وقلـّتِ
    وإن تـكن الأخرى فإن وراءنـــــا
    مناويح لـو ســارت بـها الرِّئم كلّتِ
    أسـيــئي بنــا أو أحسني لا مـلومة
    لـدينا ولا مــقـلـية إن تــقلّتِ
    ووالله مـا قــــاربت إلا تـبـاعدت
    بصـرم ولا اسـتكثرت إلا أقـلـتِ
    ووالله ثم الله مــا حـلّ قـــبــلهـا
    ولا بـــعـدها من خلـّةٍ حـيـث حـلّتِ
    وما مَــرَّ من يــوم عليّ كيومـهـا
    وإن كــثــر أيــام آخـرى وجـلّـتِ
    فوا عجـباً للـقـلب كـيـف اعترافـه وللـنـفـس لـمـا وُطـّنت كيف ذلت!
    وإني وتهـيـامي بعـــزّة بـعدمـا
    تـخلـيــت ممـا بـينـنا وتــخلّتِ
    لـكمالمرتجي ظلّ الغمـــامة كلّمـا
    تــبـوّا منهـا للمـقيـل اضـمحـلّتِ
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-08-09
  3. الصـراري

    الصـراري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-09-01
    المشاركات:
    12,833
    الإعجاب :
    3
    شكراً لك أمير الشعراء جهد كريم وإختيار رائع
    كل التقدير والمحبة :)
     

مشاركة هذه الصفحة