بين الفينه والاخرى نجد اليمن عرضه للكلام الجارح من قبل الكويتين

الكاتب : زعيم الجوارح   المشاهدات : 385   الردود : 3    ‏2007-01-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-07
  1. زعيم الجوارح

    زعيم الجوارح عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-01-14
    المشاركات:
    273
    الإعجاب :
    0


    نود الاحاطة ان هذا المقال تم حذفه من قبل الإدارة واعتقد بأن ما يكتب ضدنا قليل أن نرد عليه بمثل

    هذا الكلام فهذه هي وجهة نظري وهذا هو رايي اعبر فيه بطريقتي يا ادارة المجلس الموقر


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    بعد أن غزاء صدام الكويت وتم تحريرها على يد الشيطان الاكبر وحلفاءها في المنطقة

    لا يزال بعض الكتاب الكويتين والبرلمانيين يصبون جام غضبهم على الشعب اليمني

    وكأن اليمن هو من نهب ثروات العراق واستفز قادته كي يغزو الكويت

    لا اننا ادنا الاحتلال وطالبنا برحيله ولكن ما يأخذ ضدنا بأننا رفضنا دخول قوات اجنبية المنطقة

    وهذا الخطأ جلب للمنطقة ويلات اهمهما واكبرها الاحتلال الامريكي للارضي العربية

    وبرغم اننا التمسنا تحسنا ضيئلاً في الاونه الاخيره ولكن وبعد ان تم الحكم على صدام حسين ومطالبة اليمن بعدم

    تنفيذ هذا الحكم كونه جائرا وغير عادل كون صدام حسين اسير حرب ولم يحظى بمحاكمة عادلة

    واذا بصحيفة «الوطن» الكويتية تصف

    لليمنيين بـ«الغوغاءء»

    وحكومتهم بـ«ذيل الكلب»


    ولكن الرد العقلاني الذي اتسمت به الدبلوماسية اليمنية في كون الرد على هذه الشرذمة والحثالة

    لا يخدم مصالح الامة العربية

    أنا من وجهة نظري بأن هذا الرد لا يكفيني انا كمواطن يمني ان اوصف

    بهذا الوصف من مجموعة من الرعاع ورعاه الابل دون ان اقترف ذنب سواء انني عبرت عما يجب ان

    يكون في المطالبة في عدم اعدام صدام حسين واقامة عزاء له وهذا الموقف ينسجم انسجاماً تاما مع موقف

    الشارع العربي الحر الذي لم يخضع يوما ولن يخضع لهذه الاساليب الرخيصة التي تستخدمها الصهيونية العالمية

    واذنابها في المنطقة العربية

    اخيرا كنا نتمنى ان يطوي يهود العرب صفحة الماضي وينظروا إلى المستقبل دون حقد تجاه اخوانهم فما جرى

    للعراق يكفي وكفيل بأن يزيل حقدهم لكن اعتقد أن المقولة التي اطلقت علينا تنطبق عليهم تماما فذيل الكلب ما ينعدل

    أخيرا اختم مقالاتي بقول الشاعر

    أعرض عن اللجاهل السفية فكل ماقال فهو فيه ماضر نهر الفرات يوما ان خاض بعض الكلاب فيه


    اخيرا اعتذر لكم عن طلاق هذه الالفاظ لكن حقا هولاء هو وصفهم وهذا اقل ما يطلق بحقهم



    والسلام ختام
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-07
  3. زعيم الجوارح

    زعيم الجوارح عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-01-14
    المشاركات:
    273
    الإعجاب :
    0


    نود الاحاطة ان هذا المقال تم حذفه من قبل الإدارة واعتقد بأن ما يكتب ضدنا قليل أن نرد عليه بمثل

    هذا الكلام فهذه هي وجهة نظري وهذا هو رايي اعبر فيه بطريقتي يا ادارة المجلس الموقر


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    بعد أن غزاء صدام الكويت وتم تحريرها على يد الشيطان الاكبر وحلفاءها في المنطقة

    لا يزال بعض الكتاب الكويتين والبرلمانيين يصبون جام غضبهم على الشعب اليمني

    وكأن اليمن هو من نهب ثروات العراق واستفز قادته كي يغزو الكويت

    لا اننا ادنا الاحتلال وطالبنا برحيله ولكن ما يأخذ ضدنا بأننا رفضنا دخول قوات اجنبية المنطقة

    وهذا الخطأ جلب للمنطقة ويلات اهمهما واكبرها الاحتلال الامريكي للارضي العربية

    وبرغم اننا التمسنا تحسنا ضيئلاً في الاونه الاخيره ولكن وبعد ان تم الحكم على صدام حسين ومطالبة اليمن بعدم

    تنفيذ هذا الحكم كونه جائرا وغير عادل كون صدام حسين اسير حرب ولم يحظى بمحاكمة عادلة

    واذا بصحيفة «الوطن» الكويتية تصف

    لليمنيين بـ«الغوغاءء»

    وحكومتهم بـ«ذيل الكلب»


    ولكن الرد العقلاني الذي اتسمت به الدبلوماسية اليمنية في كون الرد على هذه الشرذمة والحثالة

    لا يخدم مصالح الامة العربية

    أنا من وجهة نظري بأن هذا الرد لا يكفيني انا كمواطن يمني ان اوصف

    بهذا الوصف من مجموعة من الرعاع ورعاه الابل دون ان اقترف ذنب سواء انني عبرت عما يجب ان

    يكون في المطالبة في عدم اعدام صدام حسين واقامة عزاء له وهذا الموقف ينسجم انسجاماً تاما مع موقف

    الشارع العربي الحر الذي لم يخضع يوما ولن يخضع لهذه الاساليب الرخيصة التي تستخدمها الصهيونية العالمية

    واذنابها في المنطقة العربية

    اخيرا كنا نتمنى ان يطوي يهود العرب صفحة الماضي وينظروا إلى المستقبل دون حقد تجاه اخوانهم فما جرى

    للعراق يكفي وكفيل بأن يزيل حقدهم لكن اعتقد أن المقولة التي اطلقت علينا تنطبق عليهم تماما فذيل الكلب ما ينعدل

    أخيرا اختم مقالاتي بقول الشاعر

    أعرض عن اللجاهل السفية فكل ماقال فهو فيه ماضر نهر الفرات يوما ان خاض بعض الكلاب فيه


    اخيرا اعتذر لكم عن طلاق هذه الالفاظ لكن حقا هولاء هو وصفهم وهذا اقل ما يطلق بحقهم



    والسلام ختام
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-07
  5. زعيم الجوارح

    زعيم الجوارح عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-01-14
    المشاركات:
    273
    الإعجاب :
    0


    نود الاحاطة ان هذا المقال تم حذفه من قبل الإدارة واعتقد بأن ما يكتب ضدنا قليل أن نرد عليه بمثل

    هذا الكلام فهذه هي وجهة نظري وهذا هو رايي اعبر فيه بطريقتي يا ادارة المجلس الموقر


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    بعد أن غزاء صدام الكويت وتم تحريرها على يد الشيطان الاكبر وحلفاءها في المنطقة

    لا يزال بعض الكتاب الكويتين والبرلمانيين يصبون جام غضبهم على الشعب اليمني

    وكأن اليمن هو من نهب ثروات العراق واستفز قادته كي يغزو الكويت

    لا اننا ادنا الاحتلال وطالبنا برحيله ولكن ما يأخذ ضدنا بأننا رفضنا دخول قوات اجنبية المنطقة

    وهذا الخطأ جلب للمنطقة ويلات اهمهما واكبرها الاحتلال الامريكي للارضي العربية

    وبرغم اننا التمسنا تحسنا ضيئلاً في الاونه الاخيره ولكن وبعد ان تم الحكم على صدام حسين ومطالبة اليمن بعدم

    تنفيذ هذا الحكم كونه جائرا وغير عادل كون صدام حسين اسير حرب ولم يحظى بمحاكمة عادلة

    واذا بصحيفة «الوطن» الكويتية تصف

    لليمنيين بـ«الغوغاءء»

    وحكومتهم بـ«ذيل الكلب»


    ولكن الرد العقلاني الذي اتسمت به الدبلوماسية اليمنية في كون الرد على هذه الشرذمة والحثالة

    لا يخدم مصالح الامة العربية

    أنا من وجهة نظري بأن هذا الرد لا يكفيني انا كمواطن يمني ان اوصف

    بهذا الوصف من مجموعة من الرعاع ورعاه الابل دون ان اقترف ذنب سواء انني عبرت عما يجب ان

    يكون في المطالبة في عدم اعدام صدام حسين واقامة عزاء له وهذا الموقف ينسجم انسجاماً تاما مع موقف

    الشارع العربي الحر الذي لم يخضع يوما ولن يخضع لهذه الاساليب الرخيصة التي تستخدمها الصهيونية العالمية

    واذنابها في المنطقة العربية

    اخيرا كنا نتمنى ان يطوي يهود العرب صفحة الماضي وينظروا إلى المستقبل دون حقد تجاه اخوانهم فما جرى

    للعراق يكفي وكفيل بأن يزيل حقدهم لكن اعتقد أن المقولة التي اطلقت علينا تنطبق عليهم تماما فذيل الكلب ما ينعدل

    أخيرا اختم مقالاتي بقول الشاعر

    أعرض عن اللجاهل السفية فكل ماقال فهو فيه ماضر نهر الفرات يوما ان خاض بعض الكلاب فيه


    اخيرا اعتذر لكم عن طلاق هذه الالفاظ لكن حقا هولاء هو وصفهم وهذا اقل ما يطلق بحقهم



    والسلام ختام
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-01-07
  7. زعيم الجوارح

    زعيم الجوارح عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-01-14
    المشاركات:
    273
    الإعجاب :
    0


    نود الاحاطة ان هذا المقال تم حذفه من قبل الإدارة واعتقد بأن ما يكتب ضدنا قليل أن نرد عليه بمثل

    هذا الكلام فهذه هي وجهة نظري وهذا هو رايي اعبر فيه بطريقتي يا ادارة المجلس الموقر


    ---------------------------------------------------------------------------------------
    بعد أن غزاء صدام الكويت وتم تحريرها على يد الشيطان الاكبر وحلفاءها في المنطقة

    لا يزال بعض الكتاب الكويتين والبرلمانيين يصبون جام غضبهم على الشعب اليمني

    وكأن اليمن هو من نهب ثروات العراق واستفز قادته كي يغزو الكويت

    لا اننا ادنا الاحتلال وطالبنا برحيله ولكن ما يأخذ ضدنا بأننا رفضنا دخول قوات اجنبية المنطقة

    وهذا الخطأ جلب للمنطقة ويلات اهمهما واكبرها الاحتلال الامريكي للارضي العربية

    وبرغم اننا التمسنا تحسنا ضيئلاً في الاونه الاخيره ولكن وبعد ان تم الحكم على صدام حسين ومطالبة اليمن بعدم

    تنفيذ هذا الحكم كونه جائرا وغير عادل كون صدام حسين اسير حرب ولم يحظى بمحاكمة عادلة

    واذا بصحيفة «الوطن» الكويتية تصف

    لليمنيين بـ«الغوغاءء»

    وحكومتهم بـ«ذيل الكلب»


    ولكن الرد العقلاني الذي اتسمت به الدبلوماسية اليمنية في كون الرد على هذه الشرذمة والحثالة

    لا يخدم مصالح الامة العربية

    أنا من وجهة نظري بأن هذا الرد لا يكفيني انا كمواطن يمني ان اوصف

    بهذا الوصف من مجموعة من الرعاع ورعاه الابل دون ان اقترف ذنب سواء انني عبرت عما يجب ان

    يكون في المطالبة في عدم اعدام صدام حسين واقامة عزاء له وهذا الموقف ينسجم انسجاماً تاما مع موقف

    الشارع العربي الحر الذي لم يخضع يوما ولن يخضع لهذه الاساليب الرخيصة التي تستخدمها الصهيونية العالمية

    واذنابها في المنطقة العربية

    اخيرا كنا نتمنى ان يطوي يهود العرب صفحة الماضي وينظروا إلى المستقبل دون حقد تجاه اخوانهم فما جرى

    للعراق يكفي وكفيل بأن يزيل حقدهم لكن اعتقد أن المقولة التي اطلقت علينا تنطبق عليهم تماما فذيل الكلب ما ينعدل

    أخيرا اختم مقالاتي بقول الشاعر

    أعرض عن اللجاهل السفية فكل ماقال فهو فيه ماضر نهر الفرات يوما ان خاض بعض الكلاب فيه


    اخيرا اعتذر لكم عن طلاق هذه الالفاظ لكن حقا هولاء هو وصفهم وهذا اقل ما يطلق بحقهم



    والسلام ختام
     

مشاركة هذه الصفحة