التعليم العام والتعليم الجامعي

الكاتب : الشاحذي   المشاهدات : 1,589   الردود : 30    ‏2007-01-07
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-07
  1. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    التعليم العام والتعليم الجامعي

    يسرني هنا أن أعرج على موضوع أرى أنه من الأهمية بمكان للبحث والتقصي حوله وهو يختص بمسألة الفروق التي يلمسها الباحث بين التعليم العام والتعليم الجامعي أو التعليم العالي كما يطيب للبعض تسميته .

    وقبل أن نبدأ بالحديث عن الفروق يتوجب علينا أولاً أن نتحدث عن أساسيات لابد لنا من المرور بها ومعرفتها وبحثها منها :

    أ- مفهوم التعليم :
    ب- أنواع التعليم في الجمهورية اليمنية .
    ت- القائمون على عملية التعليم في الجمهورية اليمنية .

    وبعد أن نتحدث حول هذه النقاط سنعرج على الآتي :
    أ- سلم التعليم في الجمهورية اليمنية .
    ب- أوجه التشابه بين التعليم العام والتعليم الجامعي ( العالي )
    ت- أوجه الإختلاف بين التعليم العام والتعليم الجامعي ( العالي ) .

    ومن هنا فإن مغزى هذا البحث هو النظر في الهيكلة التعليمية اليمنية ومدى اتساقها أو اختلافها مع حاجات العملية التربوية والتعليمية ومدى ملاءمتها للحاجة الإقتصادية الملحة واحتياجات المجتمع , وكذا معرفة مدى إسهام التعليم الجامعي في رفد السوق المحلية بالكفاءات البشرية القادرة على تسيير دفة التنمية في المجتمع , وعمق الهوة بين احتياجات المجتمع ومخرجات التعليم .

    من ناحية أخرى سندرس في هذه الطيافة مسألة البناء المعرفي للطالب خلال تدرجه في سلم التعليم , وسنحاول الإجابة على السؤال الخطير : هل تعد فترة التعليم العام توطئة للتعليم الجامعي ؟ أو بصيغة أخرى : هل يعد التعليم الجامعي ( العالي ) تكملة طبيعية للتعليم العام أم أن هناك هوة بين التعليمين ؟

    وحين الإجابة على هذا التساؤل سنضطر إلى الإجابة على تساءلات أخرى فرعية ..

    والسلام عليكم ..

    علي الشاحذي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-07
  3. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    التعليم العام والتعليم الجامعي

    يسرني هنا أن أعرج على موضوع أرى أنه من الأهمية بمكان للبحث والتقصي حوله وهو يختص بمسألة الفروق التي يلمسها الباحث بين التعليم العام والتعليم الجامعي أو التعليم العالي كما يطيب للبعض تسميته .

    وقبل أن نبدأ بالحديث عن الفروق يتوجب علينا أولاً أن نتحدث عن أساسيات لابد لنا من المرور بها ومعرفتها وبحثها منها :

    أ- مفهوم التعليم :
    ب- أنواع التعليم في الجمهورية اليمنية .
    ت- القائمون على عملية التعليم في الجمهورية اليمنية .

    وبعد أن نتحدث حول هذه النقاط سنعرج على الآتي :
    أ- سلم التعليم في الجمهورية اليمنية .
    ب- أوجه التشابه بين التعليم العام والتعليم الجامعي ( العالي )
    ت- أوجه الإختلاف بين التعليم العام والتعليم الجامعي ( العالي ) .

    ومن هنا فإن مغزى هذا البحث هو النظر في الهيكلة التعليمية اليمنية ومدى اتساقها أو اختلافها مع حاجات العملية التربوية والتعليمية ومدى ملاءمتها للحاجة الإقتصادية الملحة واحتياجات المجتمع , وكذا معرفة مدى إسهام التعليم الجامعي في رفد السوق المحلية بالكفاءات البشرية القادرة على تسيير دفة التنمية في المجتمع , وعمق الهوة بين احتياجات المجتمع ومخرجات التعليم .

    من ناحية أخرى سندرس في هذه الطيافة مسألة البناء المعرفي للطالب خلال تدرجه في سلم التعليم , وسنحاول الإجابة على السؤال الخطير : هل تعد فترة التعليم العام توطئة للتعليم الجامعي ؟ أو بصيغة أخرى : هل يعد التعليم الجامعي ( العالي ) تكملة طبيعية للتعليم العام أم أن هناك هوة بين التعليمين ؟

    وحين الإجابة على هذا التساؤل سنضطر إلى الإجابة على تساءلات أخرى فرعية ..

    والسلام عليكم ..

    علي الشاحذي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-07
  5. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    التعليم العام والتعليم الجامعي

    يسرني هنا أن أعرج على موضوع أرى أنه من الأهمية بمكان للبحث والتقصي حوله وهو يختص بمسألة الفروق التي يلمسها الباحث بين التعليم العام والتعليم الجامعي أو التعليم العالي كما يطيب للبعض تسميته .

    وقبل أن نبدأ بالحديث عن الفروق يتوجب علينا أولاً أن نتحدث عن أساسيات لابد لنا من المرور بها ومعرفتها وبحثها منها :

    أ- مفهوم التعليم :
    ب- أنواع التعليم في الجمهورية اليمنية .
    ت- القائمون على عملية التعليم في الجمهورية اليمنية .

    وبعد أن نتحدث حول هذه النقاط سنعرج على الآتي :
    أ- سلم التعليم في الجمهورية اليمنية .
    ب- أوجه التشابه بين التعليم العام والتعليم الجامعي ( العالي )
    ت- أوجه الإختلاف بين التعليم العام والتعليم الجامعي ( العالي ) .

    ومن هنا فإن مغزى هذا البحث هو النظر في الهيكلة التعليمية اليمنية ومدى اتساقها أو اختلافها مع حاجات العملية التربوية والتعليمية ومدى ملاءمتها للحاجة الإقتصادية الملحة واحتياجات المجتمع , وكذا معرفة مدى إسهام التعليم الجامعي في رفد السوق المحلية بالكفاءات البشرية القادرة على تسيير دفة التنمية في المجتمع , وعمق الهوة بين احتياجات المجتمع ومخرجات التعليم .

    من ناحية أخرى سندرس في هذه الطيافة مسألة البناء المعرفي للطالب خلال تدرجه في سلم التعليم , وسنحاول الإجابة على السؤال الخطير : هل تعد فترة التعليم العام توطئة للتعليم الجامعي ؟ أو بصيغة أخرى : هل يعد التعليم الجامعي ( العالي ) تكملة طبيعية للتعليم العام أم أن هناك هوة بين التعليمين ؟

    وحين الإجابة على هذا التساؤل سنضطر إلى الإجابة على تساءلات أخرى فرعية ..

    والسلام عليكم ..

    علي الشاحذي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-01-07
  7. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    التعليم العام والتعليم الجامعي

    يسرني هنا أن أعرج على موضوع أرى أنه من الأهمية بمكان للبحث والتقصي حوله وهو يختص بمسألة الفروق التي يلمسها الباحث بين التعليم العام والتعليم الجامعي أو التعليم العالي كما يطيب للبعض تسميته .

    وقبل أن نبدأ بالحديث عن الفروق يتوجب علينا أولاً أن نتحدث عن أساسيات لابد لنا من المرور بها ومعرفتها وبحثها منها :

    أ- مفهوم التعليم :
    ب- أنواع التعليم في الجمهورية اليمنية .
    ت- القائمون على عملية التعليم في الجمهورية اليمنية .

    وبعد أن نتحدث حول هذه النقاط سنعرج على الآتي :
    أ- سلم التعليم في الجمهورية اليمنية .
    ب- أوجه التشابه بين التعليم العام والتعليم الجامعي ( العالي )
    ت- أوجه الإختلاف بين التعليم العام والتعليم الجامعي ( العالي ) .

    ومن هنا فإن مغزى هذا البحث هو النظر في الهيكلة التعليمية اليمنية ومدى اتساقها أو اختلافها مع حاجات العملية التربوية والتعليمية ومدى ملاءمتها للحاجة الإقتصادية الملحة واحتياجات المجتمع , وكذا معرفة مدى إسهام التعليم الجامعي في رفد السوق المحلية بالكفاءات البشرية القادرة على تسيير دفة التنمية في المجتمع , وعمق الهوة بين احتياجات المجتمع ومخرجات التعليم .

    من ناحية أخرى سندرس في هذه الطيافة مسألة البناء المعرفي للطالب خلال تدرجه في سلم التعليم , وسنحاول الإجابة على السؤال الخطير : هل تعد فترة التعليم العام توطئة للتعليم الجامعي ؟ أو بصيغة أخرى : هل يعد التعليم الجامعي ( العالي ) تكملة طبيعية للتعليم العام أم أن هناك هوة بين التعليمين ؟

    وحين الإجابة على هذا التساؤل سنضطر إلى الإجابة على تساءلات أخرى فرعية ..

    والسلام عليكم ..

    علي الشاحذي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-01-07
  9. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    ( 2 )

    يخلط الكثيرون بين علميتي التعلم والتعليم , ويعترونهما مدلولاً يدل على مفهوم واحد والحقيقة أن هذا الأمر غير صحيح فالتعلم يختلف في مجمله عن التعليم , ولعل أنسب ما يمكن أن يوصف به التعليم هو أنه : " تغيير شبه دائم في سلوك التلميذ نتيجة الخبره والممارسه" ولن نخوض حينها في الفروق بين الخبرة والممارسة بل سنكتفي بهذا التعريف الجامع الذي اعتمد على التغيير شبه الدائم في السلوك للمتعلم ويأتي هذا التغيير نتيجة للخبرة والممارسة . إذا فما الذي نعنيه بالتعليم ؟
    التعليم هو عملية بنائية تقوم على الآتي :
    أ- تحديد السلوك الذي يجب تعلمه
    ب- تحديد الشروط التي يتم فيها هذا التعلم
    ت- تهيئة الظروف لذلك
    ث- التحكم في الظروف التي تؤثر في سلوك المتعلم .

    وكما نرى أن العملية التعليمية تتم وفقاً لمنظومة بنائية من الأهداف المتلاحقة والمتتابعة وإن كانت جميعاً تتم في ذات الوقت ولا يشعر المتعلم بمرورها , ولو أن التعليم ارتكز على تحديد الشروط التي يتم فيها تغيير السلوك " التعلم " لتساءلنا حينها : " وما هو السلوك الذي ترغب العملية التعليمية في تحديد شروط تغييره ؟؟ ومن هنا فإن القفز على أي نقطة من هذا النقاط يسبب خللاً في النظام التعليمي ويؤدي بالضرورة إلى اختلال عملية التعلم وتشويهها بحيث تصبح عملية تغيير غير مكتملة أو غير معروفة النتائج .. وهكذا .
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-01-07
  11. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    ( 2 )

    يخلط الكثيرون بين علميتي التعلم والتعليم , ويعترونهما مدلولاً يدل على مفهوم واحد والحقيقة أن هذا الأمر غير صحيح فالتعلم يختلف في مجمله عن التعليم , ولعل أنسب ما يمكن أن يوصف به التعليم هو أنه : " تغيير شبه دائم في سلوك التلميذ نتيجة الخبره والممارسه" ولن نخوض حينها في الفروق بين الخبرة والممارسة بل سنكتفي بهذا التعريف الجامع الذي اعتمد على التغيير شبه الدائم في السلوك للمتعلم ويأتي هذا التغيير نتيجة للخبرة والممارسة . إذا فما الذي نعنيه بالتعليم ؟
    التعليم هو عملية بنائية تقوم على الآتي :
    أ- تحديد السلوك الذي يجب تعلمه
    ب- تحديد الشروط التي يتم فيها هذا التعلم
    ت- تهيئة الظروف لذلك
    ث- التحكم في الظروف التي تؤثر في سلوك المتعلم .

    وكما نرى أن العملية التعليمية تتم وفقاً لمنظومة بنائية من الأهداف المتلاحقة والمتتابعة وإن كانت جميعاً تتم في ذات الوقت ولا يشعر المتعلم بمرورها , ولو أن التعليم ارتكز على تحديد الشروط التي يتم فيها تغيير السلوك " التعلم " لتساءلنا حينها : " وما هو السلوك الذي ترغب العملية التعليمية في تحديد شروط تغييره ؟؟ ومن هنا فإن القفز على أي نقطة من هذا النقاط يسبب خللاً في النظام التعليمي ويؤدي بالضرورة إلى اختلال عملية التعلم وتشويهها بحيث تصبح عملية تغيير غير مكتملة أو غير معروفة النتائج .. وهكذا .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-01-07
  13. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    ( 2 )

    يخلط الكثيرون بين علميتي التعلم والتعليم , ويعترونهما مدلولاً يدل على مفهوم واحد والحقيقة أن هذا الأمر غير صحيح فالتعلم يختلف في مجمله عن التعليم , ولعل أنسب ما يمكن أن يوصف به التعليم هو أنه : " تغيير شبه دائم في سلوك التلميذ نتيجة الخبره والممارسه" ولن نخوض حينها في الفروق بين الخبرة والممارسة بل سنكتفي بهذا التعريف الجامع الذي اعتمد على التغيير شبه الدائم في السلوك للمتعلم ويأتي هذا التغيير نتيجة للخبرة والممارسة . إذا فما الذي نعنيه بالتعليم ؟
    التعليم هو عملية بنائية تقوم على الآتي :
    أ- تحديد السلوك الذي يجب تعلمه
    ب- تحديد الشروط التي يتم فيها هذا التعلم
    ت- تهيئة الظروف لذلك
    ث- التحكم في الظروف التي تؤثر في سلوك المتعلم .

    وكما نرى أن العملية التعليمية تتم وفقاً لمنظومة بنائية من الأهداف المتلاحقة والمتتابعة وإن كانت جميعاً تتم في ذات الوقت ولا يشعر المتعلم بمرورها , ولو أن التعليم ارتكز على تحديد الشروط التي يتم فيها تغيير السلوك " التعلم " لتساءلنا حينها : " وما هو السلوك الذي ترغب العملية التعليمية في تحديد شروط تغييره ؟؟ ومن هنا فإن القفز على أي نقطة من هذا النقاط يسبب خللاً في النظام التعليمي ويؤدي بالضرورة إلى اختلال عملية التعلم وتشويهها بحيث تصبح عملية تغيير غير مكتملة أو غير معروفة النتائج .. وهكذا .
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-01-07
  15. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    ( 2 )

    يخلط الكثيرون بين علميتي التعلم والتعليم , ويعترونهما مدلولاً يدل على مفهوم واحد والحقيقة أن هذا الأمر غير صحيح فالتعلم يختلف في مجمله عن التعليم , ولعل أنسب ما يمكن أن يوصف به التعليم هو أنه : " تغيير شبه دائم في سلوك التلميذ نتيجة الخبره والممارسه" ولن نخوض حينها في الفروق بين الخبرة والممارسة بل سنكتفي بهذا التعريف الجامع الذي اعتمد على التغيير شبه الدائم في السلوك للمتعلم ويأتي هذا التغيير نتيجة للخبرة والممارسة . إذا فما الذي نعنيه بالتعليم ؟
    التعليم هو عملية بنائية تقوم على الآتي :
    أ- تحديد السلوك الذي يجب تعلمه
    ب- تحديد الشروط التي يتم فيها هذا التعلم
    ت- تهيئة الظروف لذلك
    ث- التحكم في الظروف التي تؤثر في سلوك المتعلم .

    وكما نرى أن العملية التعليمية تتم وفقاً لمنظومة بنائية من الأهداف المتلاحقة والمتتابعة وإن كانت جميعاً تتم في ذات الوقت ولا يشعر المتعلم بمرورها , ولو أن التعليم ارتكز على تحديد الشروط التي يتم فيها تغيير السلوك " التعلم " لتساءلنا حينها : " وما هو السلوك الذي ترغب العملية التعليمية في تحديد شروط تغييره ؟؟ ومن هنا فإن القفز على أي نقطة من هذا النقاط يسبب خللاً في النظام التعليمي ويؤدي بالضرورة إلى اختلال عملية التعلم وتشويهها بحيث تصبح عملية تغيير غير مكتملة أو غير معروفة النتائج .. وهكذا .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-01-07
  17. almodhna

    almodhna قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-04-07
    المشاركات:
    4,058
    الإعجاب :
    1
    الشاحذي

    التعليم في اليمن لا يعرف جامعي ولا عليا ولا شي من هذا القبيل

    زلطك تخرجك دكتور وأنت في البيت وبمرتبة امتياز
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-01-07
  19. almodhna

    almodhna قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-04-07
    المشاركات:
    4,058
    الإعجاب :
    1
    الشاحذي

    التعليم في اليمن لا يعرف جامعي ولا عليا ولا شي من هذا القبيل

    زلطك تخرجك دكتور وأنت في البيت وبمرتبة امتياز
     

مشاركة هذه الصفحة