تعليقاً على إقفال ملف صفقة القرن اليمامة

الكاتب : عاطف الشمري   المشاهدات : 387   الردود : 1    ‏2007-01-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-06
  1. عاطف الشمري

    عاطف الشمري عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-15
    المشاركات:
    34
    الإعجاب :
    0
    حكومة وزير دفاعها مرتشٍ
    إذا كانت المأثرة التي تحفظ للصحافة البريطانية "الجارديان أنها عبر محرريها "ديفيد ليج – روب ديغان" قد نفضت الغبار عن شوائب الصفقة التي تحول بها الأمير سلطان من وزير الدفاع في المملكة إلى ملياردير وتجاوز بالتالي كل إخوته في أمرين هامين .. استخدامه وزارة الدفاع كأداة رشوة له يستنزف بها ميزانيتها الضخمة .. ولا يتورع عن التبجح بأنه أقدم وزير دفاع في العالم أجمع ، معروف أنه لا يفهم شيئا من مهام وزارته عدا العمولات التي يصر على قبضها إذ إنه الوحيد المكلف- من قبل نفسه - بعقد الصفقات للأسلحة المختلفة وطالما احتاج إلى المال سعى لعقد صفقة جديدة فإن المأثرة في أولها حفظت لهذه الصحافة ، لكنها الآن تحتاج إلى عديد الإجابات عما حدث بعد ذلك .. فإقفال ملف صفقة القرن "اليمامة" التي وقعت عام 1985 م يدل على أحد أمرين .. إما أن الحكومة البريطانية ومن ثم صحافتها كذلك .. قد خضعت للضغط الذي تمارسه حكومة المملكة بهدف خلي الطابق مستور لأن التحقيقات تطال الأمراء وفي مقدمتهم سمو ولي العهد وزير الدفاع نائب رئيس مجلس الوزراء المفتش العام سليل الأصل والحسب والنسب
    وهذا يعني أن لاشيء يسمى ديمقراطية غربية وأنها زائفة حرية الصحافة ، وحرية تداول المعلومات وأكذوبة استقلال القضاء وكل هذه النقاط تحتاج إلى إجابات فلا يجوز أن يقفل ملف قبل أن تعرف النتائج ، فمن قال إن حكومة المملكة متهمة أو بريئة طالما أن الملف تم قفله
    إن الشائعات سوف تبقى تلوك سمعة هذه العائلة ولن ينتهي الكلام عند قفل ملف صفقة اليمامة طالما أن صفقة أخرى بدأت المفاوضات لتوقيعها من قبل ذات وزير الدفاع الذي تطور الآن فصار وليا للعهد ، وهي أكبر من الصفقة الأولى بحوالى الضعف وسيتم شراء المعدات موضوع الصفقة ، حتى إذا مر زمن معقول ، يصار إلى تخريدها وشراء معدات أخرى في صفقة أخرى يضاعف فيها المبلغ كما كل مرة وتبقى أموال الشعب العربي في جزيرة العرب نهباً عبر صفقات الخردة والعالم المتمدن المتحضر ينظر إلينا ويتشفى في بؤسنا وجهلنا نحن الذين وزير دفاعنا لا يعرف من اللغة الإنجليزية إلا "يس وثنكيو" ويجهل موضع الألف في اللغة العربية من عمود الكهرباء..! ولتهنأ يا شعب الجزيرة بصفقات القرون المتلاحقة
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-06
  3. عاطف الشمري

    عاطف الشمري عضو

    التسجيل :
    ‏2006-05-15
    المشاركات:
    34
    الإعجاب :
    0
    حكومة وزير دفاعها مرتشٍ
    إذا كانت المأثرة التي تحفظ للصحافة البريطانية "الجارديان أنها عبر محرريها "ديفيد ليج – روب ديغان" قد نفضت الغبار عن شوائب الصفقة التي تحول بها الأمير سلطان من وزير الدفاع في المملكة إلى ملياردير وتجاوز بالتالي كل إخوته في أمرين هامين .. استخدامه وزارة الدفاع كأداة رشوة له يستنزف بها ميزانيتها الضخمة .. ولا يتورع عن التبجح بأنه أقدم وزير دفاع في العالم أجمع ، معروف أنه لا يفهم شيئا من مهام وزارته عدا العمولات التي يصر على قبضها إذ إنه الوحيد المكلف- من قبل نفسه - بعقد الصفقات للأسلحة المختلفة وطالما احتاج إلى المال سعى لعقد صفقة جديدة فإن المأثرة في أولها حفظت لهذه الصحافة ، لكنها الآن تحتاج إلى عديد الإجابات عما حدث بعد ذلك .. فإقفال ملف صفقة القرن "اليمامة" التي وقعت عام 1985 م يدل على أحد أمرين .. إما أن الحكومة البريطانية ومن ثم صحافتها كذلك .. قد خضعت للضغط الذي تمارسه حكومة المملكة بهدف خلي الطابق مستور لأن التحقيقات تطال الأمراء وفي مقدمتهم سمو ولي العهد وزير الدفاع نائب رئيس مجلس الوزراء المفتش العام سليل الأصل والحسب والنسب
    وهذا يعني أن لاشيء يسمى ديمقراطية غربية وأنها زائفة حرية الصحافة ، وحرية تداول المعلومات وأكذوبة استقلال القضاء وكل هذه النقاط تحتاج إلى إجابات فلا يجوز أن يقفل ملف قبل أن تعرف النتائج ، فمن قال إن حكومة المملكة متهمة أو بريئة طالما أن الملف تم قفله
    إن الشائعات سوف تبقى تلوك سمعة هذه العائلة ولن ينتهي الكلام عند قفل ملف صفقة اليمامة طالما أن صفقة أخرى بدأت المفاوضات لتوقيعها من قبل ذات وزير الدفاع الذي تطور الآن فصار وليا للعهد ، وهي أكبر من الصفقة الأولى بحوالى الضعف وسيتم شراء المعدات موضوع الصفقة ، حتى إذا مر زمن معقول ، يصار إلى تخريدها وشراء معدات أخرى في صفقة أخرى يضاعف فيها المبلغ كما كل مرة وتبقى أموال الشعب العربي في جزيرة العرب نهباً عبر صفقات الخردة والعالم المتمدن المتحضر ينظر إلينا ويتشفى في بؤسنا وجهلنا نحن الذين وزير دفاعنا لا يعرف من اللغة الإنجليزية إلا "يس وثنكيو" ويجهل موضع الألف في اللغة العربية من عمود الكهرباء..! ولتهنأ يا شعب الجزيرة بصفقات القرون المتلاحقة
     

مشاركة هذه الصفحة