المثقفون العراقيون يهاجمون تدخل حكومة آل سعود في الشأن الداخلي

الكاتب : الوصول الجذيلي   المشاهدات : 539   الردود : 5    ‏2007-01-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-06
  1. الوصول الجذيلي

    الوصول الجذيلي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-12-04
    المشاركات:
    14
    الإعجاب :
    0
    العراقي من خلال التحريض على الفتنة
    هاجم الادباء والمفكرون والاعلاميون العراقيون حكومة آل سعود لتدخلها فى الشأن الداخلي العراقي وتحريضها على الفتنة والحرب الطائفية بين أبناء شعب العراق لتزيد من معاناته ومحنته تحت الاحتلال
    وقال هؤلاء المثقفون في عدة مقالات نشرت على الانترنت إن البيان الموقع من مشايخ التكفير السعوديين بأوامر من سلطات آل سعود يؤكد ما عهدناه من آل سعود بأنهم لايعرفون لا دين ولا ذمة وانهم مهووسون بالمذهب الوهابي المنحرف والشاذ والذي أساسه القتل ومبدؤه الانحراف
    ونقلت وكالة أنباء براثا – العراق على شبكة المعلومات الدولية عن هذه النخبة العراقية قولها إنه في ضوء هذه المبادئ المنحرفة لهذا النظام الفاسد وقع مجموعة من المقربين من آل سعود والذين يقفون على هرم السلطة الدينية بيانا خطيرا يدعو إلى القتل والإرهاب والتدمير وإلى إشاعة الفوضى في المنطقة , مما يعنى أن السعودية التي تعاني من أزمات داخلية تريد تصدير الحرب الأهلية إلى العراق لينشغل الرأي العام السعودي والعالمي عن مقدار الجرائم والاضطهاد الذي يمارسه الوهابيون ضد المواطنين السعوديين وخاصة الشيعة منهم في المنطقة الشرقية والقطيف والمنطقة الغربية من الحجاز
    وأكدو أنه على الرغم من أن النظام الإرهابي في المملكة اصبح آيلا للسقوط بفعل الإرادة الشعبية المتنامية من المعارضة التي فضحت جرائم آل سعود ومذهبهم المسخ إلا أن هذه الجريمة الجديدة التي ارتكبها هؤلاء دعاة الإرهاب يجب أن لا تمر بدون مساءلة دولية من أجل التصدي لمثل هذه الفتاوى الخطيرة
    وفي مقال أخر وصف كاتبه هذا البيان بأنه ليس بغريب عن آل سعود الوهابيين , لأنه ببساطة ليس بجديد لأن بيانات هؤلاء الإرهابيين ليست جديدة ولن تكون الأخيرة في مسلسل تحريضهم وتشجيعهم للحمقى والمغفلين على استباحة دماء الأبرياء, ذلك لأن الفحيح الإرهابي أصبح وسيلة ارتزاق وتقرب للسلطان عند هؤلاء بوجود الرضى والدعم المباشر والواضح من قبل القيادات السعودية
    وأكد أن عائلة آل سعود هي التي تأوي هؤلاء المجرمين وهي تحتضن مراكز تفريخ الارهاب الدولي والتي تضرب العالم بمفخخاتها وانتحارييها شرقا وغربا
    ناهيك عن تلك المدارس والتجمعات التي تفرخ الارهابيين والتي نشرها السعوديون في مختلف ارجاء المعمورة.
    ودعا الكاتب فى ختام مقاله إلى توجيه تهمة الارهاب ودعمه المباشر للسعودية ووضع خطة دولية عاجلة لغلق ومحاصرة مدارس الارهاب الدولي وتجفيف دعمه المالي خارج وداخل السعودية ومتابعة مشايخ التكفير الوهابي عن طريق الانتربول ومطالبة السعودية بتسليم هؤلاء لمحاكم دولية, ولا أظن أن السعودية التي تتعكز على الغرب ستكون عصية عليهم لو أنهم كانوا جادين فعلا في حملتهم
    وكالة أنباء الجزيرة "وأجز"
    http://wagze.com/
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-06
  3. الوصول الجذيلي

    الوصول الجذيلي عضو

    التسجيل :
    ‏2006-12-04
    المشاركات:
    14
    الإعجاب :
    0
    العراقي من خلال التحريض على الفتنة
    هاجم الادباء والمفكرون والاعلاميون العراقيون حكومة آل سعود لتدخلها فى الشأن الداخلي العراقي وتحريضها على الفتنة والحرب الطائفية بين أبناء شعب العراق لتزيد من معاناته ومحنته تحت الاحتلال
    وقال هؤلاء المثقفون في عدة مقالات نشرت على الانترنت إن البيان الموقع من مشايخ التكفير السعوديين بأوامر من سلطات آل سعود يؤكد ما عهدناه من آل سعود بأنهم لايعرفون لا دين ولا ذمة وانهم مهووسون بالمذهب الوهابي المنحرف والشاذ والذي أساسه القتل ومبدؤه الانحراف
    ونقلت وكالة أنباء براثا – العراق على شبكة المعلومات الدولية عن هذه النخبة العراقية قولها إنه في ضوء هذه المبادئ المنحرفة لهذا النظام الفاسد وقع مجموعة من المقربين من آل سعود والذين يقفون على هرم السلطة الدينية بيانا خطيرا يدعو إلى القتل والإرهاب والتدمير وإلى إشاعة الفوضى في المنطقة , مما يعنى أن السعودية التي تعاني من أزمات داخلية تريد تصدير الحرب الأهلية إلى العراق لينشغل الرأي العام السعودي والعالمي عن مقدار الجرائم والاضطهاد الذي يمارسه الوهابيون ضد المواطنين السعوديين وخاصة الشيعة منهم في المنطقة الشرقية والقطيف والمنطقة الغربية من الحجاز
    وأكدو أنه على الرغم من أن النظام الإرهابي في المملكة اصبح آيلا للسقوط بفعل الإرادة الشعبية المتنامية من المعارضة التي فضحت جرائم آل سعود ومذهبهم المسخ إلا أن هذه الجريمة الجديدة التي ارتكبها هؤلاء دعاة الإرهاب يجب أن لا تمر بدون مساءلة دولية من أجل التصدي لمثل هذه الفتاوى الخطيرة
    وفي مقال أخر وصف كاتبه هذا البيان بأنه ليس بغريب عن آل سعود الوهابيين , لأنه ببساطة ليس بجديد لأن بيانات هؤلاء الإرهابيين ليست جديدة ولن تكون الأخيرة في مسلسل تحريضهم وتشجيعهم للحمقى والمغفلين على استباحة دماء الأبرياء, ذلك لأن الفحيح الإرهابي أصبح وسيلة ارتزاق وتقرب للسلطان عند هؤلاء بوجود الرضى والدعم المباشر والواضح من قبل القيادات السعودية
    وأكد أن عائلة آل سعود هي التي تأوي هؤلاء المجرمين وهي تحتضن مراكز تفريخ الارهاب الدولي والتي تضرب العالم بمفخخاتها وانتحارييها شرقا وغربا
    ناهيك عن تلك المدارس والتجمعات التي تفرخ الارهابيين والتي نشرها السعوديون في مختلف ارجاء المعمورة.
    ودعا الكاتب فى ختام مقاله إلى توجيه تهمة الارهاب ودعمه المباشر للسعودية ووضع خطة دولية عاجلة لغلق ومحاصرة مدارس الارهاب الدولي وتجفيف دعمه المالي خارج وداخل السعودية ومتابعة مشايخ التكفير الوهابي عن طريق الانتربول ومطالبة السعودية بتسليم هؤلاء لمحاكم دولية, ولا أظن أن السعودية التي تتعكز على الغرب ستكون عصية عليهم لو أنهم كانوا جادين فعلا في حملتهم
    وكالة أنباء الجزيرة "وأجز"
    http://wagze.com/
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-06
  5. الفارس222

    الفارس222 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-10-26
    المشاركات:
    1,255
    الإعجاب :
    0
    قبحو من مثقفين صفويين ايريدون من الدول العربيه ان يرو اهل السنة يذبحون ولاتتدخل الدول العربية(هذا اذا كانت تتدخل) . اللهم ان اهل السنه مظلومين فلاناصر لهم الاانت
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-01-06
  7. الفارس222

    الفارس222 عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-10-26
    المشاركات:
    1,255
    الإعجاب :
    0
    قبحو من مثقفين صفويين ايريدون من الدول العربيه ان يرو اهل السنة يذبحون ولاتتدخل الدول العربية(هذا اذا كانت تتدخل) . اللهم ان اهل السنه مظلومين فلاناصر لهم الاانت
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-01-06
  9. الخطير

    الخطير عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-10-25
    المشاركات:
    1,363
    الإعجاب :
    0
    مع المادة كما وردت

    رد في محله
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-01-06
  11. سفيرالسلام

    سفيرالسلام عضو

    التسجيل :
    ‏2006-11-19
    المشاركات:
    218
    الإعجاب :
    0
    لا حول ولا قوة الا بالله

    لم يقف مع السنة الا المملكة ايريدون ان يغيروا من موقفها
     

مشاركة هذه الصفحة