التعالي والكبرياء والعظمة .................. إلى أين؟؟؟

الكاتب : Malcolm X   المشاهدات : 1,594   الردود : 5    ‏2007-01-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-05
  1. Malcolm X

    Malcolm X قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-11-10
    المشاركات:
    2,973
    الإعجاب :
    0
    عند ما تكون في أحسن حال، وفي أحسن حالة، وجميع الأمور ميسرة لديك، عندها تظن أن الدنيا ملك لك، وتبقي

    رأسك مرفوعا ناسيا أن نهايتك إلى الأرض، وتبدأ بالكبرياء والثقة الزائدة في النفس والغرور والعظمة، حتى يكون

    في اعتقادك أنه ليس هناك أحد مثلك، ولن يكون هناك أحد مثلك، وكأنك تريد أن تدوس على كل من يحاول اعتراض

    طريقك، وعندها تبدأ بالخيلاء، والعجب، وتفكر في اعجاب الناس قبل إرضاء الخالق الذي أنعم عليك بهذه النعم،

    عندها وأنت غارق في كل هذه الملذات، يصفعك الزمان ويغدر بك، يصفعك صفعة الموت عندك أفضل منها، يصفعك

    صفعة تعيدك إلى وعيك، وتذكرك، بأنك مجرد إنسان ضعيف، لا تسوى شيئا، يصفعك صفعة يكسر بها شوكتك،

    عندها تكون قد عرفت قيمتك، وتعرف أنك الإنسان الضعيف، الذي لا يستطيع عمل شيء، قد تكون هذه الصفعة،

    رسالة تنبيه من الله سبحانه وتعالى لكي يعرفك قدرك، فمنها قد يكون الخير، وقد تكون امتحان منه سبحانه وتعالى،

    وقد قال الإمام علي كرم الله وجه ( إذا رأيت الله يسبغ عليك نعمه ظاهرة وباطنه، وأنت تعصيه فاحذرة)

    ليرى ماذا ستعمل وكيف سيكون تصرفك في هذا المصاب، فإن حمدت الله وتبت إليه من المعاصي، أجرك على ذلك،

    وإن قنطت، خسرت الأمرين.

    فكل من يظن في نفسه، أنه قد وصل إلى مرحلة لن يصلها أحد، وكل من تسول له نفس بالتعالي على الناس

    والأصحاب والجيران، سيأتي يوم تندم في على كل شيء عملته. فلتعلم أن الأخلاق، أساس الانسانية، وكما قال

    الحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق)، فالأخلاق، كنز، لا يضاهيه كنز، فلو

    من الأصحاب الأخلاق، ووافتك المنية، فكم رحمة سيترحم عليك الناس، وتخيل نفسك، متكبرا على الناس تظن نفسك

    أكبر منهم، فكم لعنة ستحل عليك.

    فقبل الندم راجع نفسك، وتعاملاتك مع الناس، ومع مجتمعك، ولتعلم أنه سيأتي يوم تندم فيه على كل شيء وحينئذ لا

    ينفع الندم.​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-05
  3. Malcolm X

    Malcolm X قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-11-10
    المشاركات:
    2,973
    الإعجاب :
    0
    عند ما تكون في أحسن حال، وفي أحسن حالة، وجميع الأمور ميسرة لديك، عندها تظن أن الدنيا ملك لك، وتبقي

    رأسك مرفوعا ناسيا أن نهايتك إلى الأرض، وتبدأ بالكبرياء والثقة الزائدة في النفس والغرور والعظمة، حتى يكون

    في اعتقادك أنه ليس هناك أحد مثلك، ولن يكون هناك أحد مثلك، وكأنك تريد أن تدوس على كل من يحاول اعتراض

    طريقك، وعندها تبدأ بالخيلاء، والعجب، وتفكر في اعجاب الناس قبل إرضاء الخالق الذي أنعم عليك بهذه النعم،

    عندها وأنت غارق في كل هذه الملذات، يصفعك الزمان ويغدر بك، يصفعك صفعة الموت عندك أفضل منها، يصفعك

    صفعة تعيدك إلى وعيك، وتذكرك، بأنك مجرد إنسان ضعيف، لا تسوى شيئا، يصفعك صفعة يكسر بها شوكتك،

    عندها تكون قد عرفت قيمتك، وتعرف أنك الإنسان الضعيف، الذي لا يستطيع عمل شيء، قد تكون هذه الصفعة،

    رسالة تنبيه من الله سبحانه وتعالى لكي يعرفك قدرك، فمنها قد يكون الخير، وقد تكون امتحان منه سبحانه وتعالى،

    وقد قال الإمام علي كرم الله وجه ( إذا رأيت الله يسبغ عليك نعمه ظاهرة وباطنه، وأنت تعصيه فاحذرة)

    ليرى ماذا ستعمل وكيف سيكون تصرفك في هذا المصاب، فإن حمدت الله وتبت إليه من المعاصي، أجرك على ذلك،

    وإن قنطت، خسرت الأمرين.

    فكل من يظن في نفسه، أنه قد وصل إلى مرحلة لن يصلها أحد، وكل من تسول له نفس بالتعالي على الناس

    والأصحاب والجيران، سيأتي يوم تندم في على كل شيء عملته. فلتعلم أن الأخلاق، أساس الانسانية، وكما قال

    الحبيب المصطفى صلى الله عليه وآله وسلم (إنما بعثت لأتمم مكارم الأخلاق)، فالأخلاق، كنز، لا يضاهيه كنز، فلو

    من الأصحاب الأخلاق، ووافتك المنية، فكم رحمة سيترحم عليك الناس، وتخيل نفسك، متكبرا على الناس تظن نفسك

    أكبر منهم، فكم لعنة ستحل عليك.

    فقبل الندم راجع نفسك، وتعاملاتك مع الناس، ومع مجتمعك، ولتعلم أنه سيأتي يوم تندم فيه على كل شيء وحينئذ لا

    ينفع الندم.​
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-06
  5. حنان محمد

    حنان محمد كاتبة صحفية مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2004-08-28
    المشاركات:
    15,384
    الإعجاب :
    0
    قال تعالى : ( ولا تصعر خدك للناس ولا تمش في الأرض مرحا إن الله لا يحب كل مختال فخور)
    ان سجود الانسان لله في كل صلاة وهو يمرغ أنفه وجبهته في التراب ويذل نفسه لرب العالمين حتى يتخلص من ماتحمله نفسه من تكبر واستعلاء .. هي دعوة للتأمل وتخليص النفس من كل شائبة
    تسلم أخي الكريم على التذكير
    تحياتي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-01-06
  7. عبدالرزاق الجمل

    عبدالرزاق الجمل كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-04
    المشاركات:
    11,560
    الإعجاب :
    0
    الخيلاء والكبر حين يكون الانسان في حالة مريحة او ظرف جميل
    ليست اكثر من ضعف يجتاح النفوس المريضة بهوس التعالي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-01-06
  9. الجمهور

    الجمهور قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-09
    المشاركات:
    2,685
    الإعجاب :
    0
    قديماً قيل:
    ((كل أناءٍ بما فيه ينضح))

    جربت هذه الحكمة في كل شيء فكانت مناسبة..
    إلا أنها لم تكن كذلك مع هذه الصفات

    هل تعرف لماذا؟
    لأن الشخص الذي يتمثلها في سلوكه مع الناس
    ليس له إناء أصلاً حتى ينضح بما فيه..
    بل يحاول ان يتمثل قصوره ونقصانه أمام الآخرين

    فالتعالي والكبرياء والعظمة.. صفات تجتاح
    أصحاب النفوس المريضة بالقصور والنقص!!
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-01-08
  11. بنت الخلاقي

    بنت الخلاقي قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-07-31
    المشاركات:
    8,030
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيرا
     

مشاركة هذه الصفحة