محمد كريشان : صدام لم يعدم وحده !

الكاتب : محمد الرخمي   المشاهدات : 492   الردود : 3    ‏2007-01-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-05
  1. محمد الرخمي

    محمد الرخمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    4,629
    الإعجاب :
    0
    صدام لم يعدم وحده !
    الأربعاء, 03-يناير-2007
    محمد كريشان - لا أدري ما الذي يمكن أن يقال أو يكتب عن إعدام صدام حسين ولم يقل أو لم يكتب، فكل الذين كانوا يحبونه لم يدخروا في حقه كلمة مديح واحدة فيما لم يترك من كرهوه كلمة تشف واحدة وبينهما قطاع لا بأس به لم يستطع رغم كل مآخذه علي الرجل إلا أن يقدر، قبل كل شيء وبعده، شجاعته غير العادية في مواجهة المشنقة ونذالة من قادوه إليها صباح يوم عيد.
    التاريخ وحده هو القادر بعد ابتعاد سخونة الحدث أن يعيد ترتيب الأحداث وتركيبها بما يفترض أنه قدر أكبر من الحيادية والإنصاف في ذكر ما للرجل وما عليه غير أن هناك مسائل أخري هامة للغاية يبدو أنها سيقت مع صدام حسين بعضها شنقت معه وماتت وبعضها قد تكون علي وشك التدلي بعد أن لف حبل المشنقة حول رقبتها:
    - أول من أعدم مع الرئيس العراقي السابق هو بلا شك الحقيقة عن مراحل تاريخية كبري في حياة العراق والعراقيين فنحن لم نسمع ما قاله صدام حسين عن حادثة الدجيل نفسها التي أعدم بسببها فما بالك بقضية الأنفال التي لم تنته بعد ناهيك عن مسائل أخري مختلفة كالحرب العراقية والإيرانية وغزو الكويت وغيرها مما كان يفترض للحقيقة والتاريخ أن يستمع العراقيون والعرب والعالم إلي شهادة البطل الأول لهذه الأحداث التي انقسم حولها الجميع ولا يزالون.
    - ثاني المعدمين هو النظام العربي الرسمي برمته فباستثناء اليمن الذي طالب بعدم تنفيذ حكم الإعدام لم نسمع صوتا عربيا رسميا واحدا، قبل عملية الإعدام، يخرج عن صمت المحرج أو المذعور أو الشامت. وحتي بعد التنفيذ اختلفت الصياغات من عاصمة إلي أخري وجنح أغلبها إلي مسألة تزامن عيد الأضحي مع الإعدام تاركين جانبا أن المعدم كان رئيسا لدولة عربية كبري لم تكن له من الشرعية ما يفوق أو يقل عن شرعية أي واحد الآن في دفة القيادة، أزاحه الاحتلال ونصب غيره وتآمرا معا لتصفيته متوهمين أن الأمور قد تصبح أكثر وردية لكليهما بعد رحيله.
    - ثالث من يكون علي مشارف حبل المشنقة، راجين ألا يسقط هو الآخر في حفرتها، فهو التآخي المذهبي والطائفي بين المسلمين والعرب منهم علي وجه الدقة. لقد بدد إعدام صدام وفي لحظات معدودات ووسط صرخات طائفية مقيتة كل ما كان حزب الله اللبناني قد نجح في جسره، بين السنة والشيعة، إبان الحرب الإسرائيلية الأخيرة علي لبنان. أكثر من ذلك، قطاعات واسعة من الرأي العام العربي، وخاصة في المغرب العربي، انتقل إعجابها بحزب الله وبصمود إيران في ملفها النووي إلي لعنات وسخط سواء بسبب ما بدا لهم من تقصير في إعلام حزب الله في تناول الحدث بنفس متوازن منزه عن الأهواء خارج حدود لبنان أو بسبب ما أبدته طهران من شماتة وتشف غريبتين عن الخلق الرفيع للمسلم.
    - رابع المعدمين هو بلا شك الأمل في أن يري العراق الجديد علي أيدي قادته الجدد أياما أفضل مما سبق ذلك أن ما أظهرته الحكومة العراقية والقوي الطائفية التي تدعمها من رعونة وحقد كفيل لوحده بنفض اليد بالكامل من أي توسم للخير فيهم، ذلك أن من يريد أن يطوي صفحة الآلام والعذاب في بلاده كما يزعم لا يعمد إلي زرع المزيد من بذور الشقاق بين أبنائه فقد خان هؤلاء التوفيق بالكامل وهم يحاولون الإخراج الجيد لعملية تصفية صدام إلي درجة أن ما تسرب من لقطات الإعدام انقلبت ضدهم بالكامل فأدخلوا بها صدام حسين التاريخ وخرجوا هم منه بالكامل.
    المسألة برمتها لخصها حلاق عراقي بسيط وهو يدردش معي في دبي أثناء الحلاقة: سيدي صدام فعل بنا الكثير الكثير، لكن صدقني هو أشرف بملايين المرات من أشرف واحد ممسك الآن بدفة الأمور في العراق، هذا ما رأيتموه جميعا وسترون المزيد منه إن كان في العمر بقية .

    *نقلا عن القدس العربي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-05
  3. محمد الرخمي

    محمد الرخمي قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2005-06-11
    المشاركات:
    4,629
    الإعجاب :
    0
    صدام لم يعدم وحده !
    الأربعاء, 03-يناير-2007
    محمد كريشان - لا أدري ما الذي يمكن أن يقال أو يكتب عن إعدام صدام حسين ولم يقل أو لم يكتب، فكل الذين كانوا يحبونه لم يدخروا في حقه كلمة مديح واحدة فيما لم يترك من كرهوه كلمة تشف واحدة وبينهما قطاع لا بأس به لم يستطع رغم كل مآخذه علي الرجل إلا أن يقدر، قبل كل شيء وبعده، شجاعته غير العادية في مواجهة المشنقة ونذالة من قادوه إليها صباح يوم عيد.
    التاريخ وحده هو القادر بعد ابتعاد سخونة الحدث أن يعيد ترتيب الأحداث وتركيبها بما يفترض أنه قدر أكبر من الحيادية والإنصاف في ذكر ما للرجل وما عليه غير أن هناك مسائل أخري هامة للغاية يبدو أنها سيقت مع صدام حسين بعضها شنقت معه وماتت وبعضها قد تكون علي وشك التدلي بعد أن لف حبل المشنقة حول رقبتها:
    - أول من أعدم مع الرئيس العراقي السابق هو بلا شك الحقيقة عن مراحل تاريخية كبري في حياة العراق والعراقيين فنحن لم نسمع ما قاله صدام حسين عن حادثة الدجيل نفسها التي أعدم بسببها فما بالك بقضية الأنفال التي لم تنته بعد ناهيك عن مسائل أخري مختلفة كالحرب العراقية والإيرانية وغزو الكويت وغيرها مما كان يفترض للحقيقة والتاريخ أن يستمع العراقيون والعرب والعالم إلي شهادة البطل الأول لهذه الأحداث التي انقسم حولها الجميع ولا يزالون.
    - ثاني المعدمين هو النظام العربي الرسمي برمته فباستثناء اليمن الذي طالب بعدم تنفيذ حكم الإعدام لم نسمع صوتا عربيا رسميا واحدا، قبل عملية الإعدام، يخرج عن صمت المحرج أو المذعور أو الشامت. وحتي بعد التنفيذ اختلفت الصياغات من عاصمة إلي أخري وجنح أغلبها إلي مسألة تزامن عيد الأضحي مع الإعدام تاركين جانبا أن المعدم كان رئيسا لدولة عربية كبري لم تكن له من الشرعية ما يفوق أو يقل عن شرعية أي واحد الآن في دفة القيادة، أزاحه الاحتلال ونصب غيره وتآمرا معا لتصفيته متوهمين أن الأمور قد تصبح أكثر وردية لكليهما بعد رحيله.
    - ثالث من يكون علي مشارف حبل المشنقة، راجين ألا يسقط هو الآخر في حفرتها، فهو التآخي المذهبي والطائفي بين المسلمين والعرب منهم علي وجه الدقة. لقد بدد إعدام صدام وفي لحظات معدودات ووسط صرخات طائفية مقيتة كل ما كان حزب الله اللبناني قد نجح في جسره، بين السنة والشيعة، إبان الحرب الإسرائيلية الأخيرة علي لبنان. أكثر من ذلك، قطاعات واسعة من الرأي العام العربي، وخاصة في المغرب العربي، انتقل إعجابها بحزب الله وبصمود إيران في ملفها النووي إلي لعنات وسخط سواء بسبب ما بدا لهم من تقصير في إعلام حزب الله في تناول الحدث بنفس متوازن منزه عن الأهواء خارج حدود لبنان أو بسبب ما أبدته طهران من شماتة وتشف غريبتين عن الخلق الرفيع للمسلم.
    - رابع المعدمين هو بلا شك الأمل في أن يري العراق الجديد علي أيدي قادته الجدد أياما أفضل مما سبق ذلك أن ما أظهرته الحكومة العراقية والقوي الطائفية التي تدعمها من رعونة وحقد كفيل لوحده بنفض اليد بالكامل من أي توسم للخير فيهم، ذلك أن من يريد أن يطوي صفحة الآلام والعذاب في بلاده كما يزعم لا يعمد إلي زرع المزيد من بذور الشقاق بين أبنائه فقد خان هؤلاء التوفيق بالكامل وهم يحاولون الإخراج الجيد لعملية تصفية صدام إلي درجة أن ما تسرب من لقطات الإعدام انقلبت ضدهم بالكامل فأدخلوا بها صدام حسين التاريخ وخرجوا هم منه بالكامل.
    المسألة برمتها لخصها حلاق عراقي بسيط وهو يدردش معي في دبي أثناء الحلاقة: سيدي صدام فعل بنا الكثير الكثير، لكن صدقني هو أشرف بملايين المرات من أشرف واحد ممسك الآن بدفة الأمور في العراق، هذا ما رأيتموه جميعا وسترون المزيد منه إن كان في العمر بقية .

    *نقلا عن القدس العربي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-06
  5. محمود المسلمي

    محمود المسلمي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-04-13
    المشاركات:
    9,996
    الإعجاب :
    0

    مقال رائع جدا فشكرا للكاتب الذي شخص الواقع بصفة دقيقة وحقيقة فلم أقرأ مقالا
    أفضل منه حتى الآن حول هذه الواقعة التي مرت بنا .
    والشكر موصول لك أخي ( محمد الرخمي ) على نقلك للموضوع ...... تحياتي,,,,,,,,,,,
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-01-06
  7. ossama

    ossama عضو

    التسجيل :
    ‏2006-11-15
    المشاركات:
    157
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم
    عاجل عاجل عاجل

    اللهم عليك بمن يخرب اسلامن ومن ينصر الياهد والنصر
    .عاجل..إلى خبراء الإنترنت ، هبّوا لنصرة المواقع الجهادية/نقلاً عن الجزيرة6/1/07

    --------------------------------------------------------------------------------

    بسم الله الرحمن الرحيم



    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على الضحوك القتّال محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه والتابعين وبعد...

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    إخواني إنّ الأمر جدُّ خطير وخطير جداً...كنت أتابع أخبار الجزيرة قبل قليل فإذا بخبر ينزل علي كالصاعقة ، وهو أن مصر تستعد إطلاق مباراة للبدء في مشروع تدميييييير المواقع الجهادية...


    فأقول لكل خبير بهذه المواضيع أن يهبّووواا لنصرة دينهم ، لنصرة المواقع الجهادية ...
    وأرجوا من كل أخ أن يقوم بنشر هذا الموضوع إلى أنحاء العالم أجمع مشكوراً جداً جداً
    إخواني لا تستهينوا الأمر ، ومن خلال هذا الخبر أقرأ أن العدو تأذّى كثيراً جداً من هذه المواقع الجهادية المباركة ، فلا تجعلوهم يشمتوا بكم ...بالله عليكم ثم بالله عليكم العمل على نشر هذا الموضوع وبسرعة إلى المنتديات الجهادية الأخرى


    حسبنا الله ونعم الوكيل
    و لاحول و لاقوة إلا بالله
    إنا لله وإنا إليه راجعون
    ويمكرون ويمكر الله والله خير الماكرين
    اللهم رد كيدهم إلى نحورهم
    اللهم ردهم خائبين خاسرين مخزييّن
    أرجو من المشرفين أخذ الموضوع بجدّية...بجدّّية
    الله أكبر...الله أكبر...الله أكبر
    يا خيل الله اركبي...يا خيل الله اركبي
     

مشاركة هذه الصفحة