الرئيس يصدر حكما بالاعدام ؟هل ينفذ في الايام القادمه ؟؟؟

الكاتب : نبيله الحكيمي   المشاهدات : 3,947   الردود : 96    ‏2007-01-05
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-05
  1. نبيله الحكيمي

    نبيله الحكيمي كاتبة صحفية

    التسجيل :
    ‏2004-08-05
    المشاركات:
    1,646
    الإعجاب :
    0




    الرئيس يصدر حكما بالاعدام ؟هل ينفذ في الايام القادمه ؟؟؟

    وزارات وتوريث ؟؟؟رؤؤس لابد ان تعدم ؟
    ؟؟



    نبيله الحكيمي

    خاص :مارب برس


    انتهت اجازة العيد رغم الشعور بالالم والحزن الذي انتاب الكثير

    من ابناء امتنا العربيه والاسلاميه لما جاء في صباحيته من خبر اعدام صدام حسين
    غفر الله له خطاياه ,
    وعجل أجل من ظلموا شعوبهم ولم يتعضوا بما جرى وان لم نكن نوافق على اعدامه في يوم عيد مقدس للمسلمين ،ولا على المخالفات القانونيه في محاكمته ,او الايدي التي نفذت الاعدام ,,

    ورغم اننا نرفض محاكمة اي زعيم عربي من قبل محتل ،ونأبى الا ان نحاكم زعمائنا باوطاننا ،

    وبعدالة وقانون يعطهم كل الحق في الدفاع عن انفسهم ويعطنا الحق في ادانتهم ومحاكمتهم وتنفيذ اي حكم بعد ذالك بايدي عربيه وطنيةمسلمه ,,
    مر العيد,,, مزحوما باحداث كثيره وتربصات اكثر
    وحزن عم وظلم باقي لم يتغير .
    وعيد عامنا هذا كان له مذاق غريب اختلف عن اعوام مضت
    وكانه( اكوام مرارة )تجمعت لسنين تعسف وظلم ,وفساد مضى ،وهموم متراكمه
    ابت الا ان تعطى كوجبة دسمه اعدت من مطابخ الزعماء العرب وقام بطهيها وتقديمها

    اذناب بوش ومحبيه ومعاونيه (من الماهرين من شيف المطابخ العربيه )
    منفذين لما تم الاتفاق عليه من وصفات ووجبات من كتب (بوش واله )العظام
    متناسين قضاياهم وظلمهم وطغيانهم في شعوبهم ,,واهداف وطموحات امريكا واسرائيل في اوطانهم

    فما كان عليهم الا ان ياكلوا هم قبل شعوبهم ذلا وعارا وخزيا سجله التاريخ

    لعبوديتهم هم ,,,لا اسيادا وزعماء لاوطان عربيه اسلاميه ,
    ولن نتطرق هنا لمن يستحق الشنق من زعمائنا ومن يحاكم من ؟؟؟

    لاننا اعلم بهم ولانهم اعلم بانفسهم منا ,,

    ابتداء براس الحيه وزعيم الثعابين بوش الابن
    وابناء تلك الحيه زعماء الذل والمهانه الملطخين بدماء ابرياء تعجز اناملنا حصرها

    وظلم وذل شعوبهم بعد اذلالهم وطغيانهم ,,

    هكذا هو العيد مر ,,

    وهاهو شارف على الانتهاء ،،

    بل لعله انتهى ,,ولم تنتهي ماساة امة تعيش ظلم زعمائها ،،

    وهاهو صدام يشنق ,ظالم ام مظلوم ،،لن نستمر في مناقشة ملا يجدي نفعا ,,

    وقد ناقش الكثير هذا ,,

    مايهمنا الان ونحن على اعتاب محطة اخرى تنقلنا من واقع الى واقع ,,
    ومن مرحلة الى مرحلة،،،

    نحن هنا في يمن الايمان والحكمه ...

    انتظرنا انتهاء ايام العيد وما قبل العيد ،،على مضض علنا نقبل على اوقات وايام خير مما سبق ،،


    وانتظر الكثير انتهائه تحسبا في وعود كثيره رافقت حملة الصالح الانتخابيه

    علها تبشر بخير قادم او سيل جارف ينهي معاناة واحلام الكثير لتصبح واقعا سعيدا يتعايشه ذوي الاحلام والامال في وطن تقاسم وزارته وقياداته التوريث واله .


    وعوده حميده لسلطتنا ووزرائنا من عيدهم هذا عساهم يعلمون ان حال الامه

    وليس اليمن فقط،،
    يحتاج منهم العمل الدؤؤب والهمه العاليه والاراده الصادقه للتغير المنشود والمنتظر قبل ان تعود حليمه لعادتها القديمه وتغير الفاسدين من باب الى باب ومن ديمه الى خلف الديمه
    وكم نتمنى ان يكون ماجرى هو درس لكل ظالم ان يفيق ولكل متلاعب ان يعي الدرس
    قبل ان يترك وزارته اويبقى هو فيها ،،،،
    حبذا لو سمعنا منهم اعترافا بان وزاراتهم لم تكن على قدر المسئوليه ولمتبني يمنا ،،

    ومع ذاك الاعتراف نتمنى لو كرس كل منهم ماتبقى له من وقت في تسليم تقرير منصف

    لذممهم ولمستقبل الاجيال لتخف مسئوليتهم امام الله والوطن والمواطن وان يذيل كل منهم في تقريره
    (اني ظلمت نفسي وشعبي فلاتسيروا بما كنت عليه اني لكم من الناصحين )))
    وحتى ياتي من سيستلم الرايه على بصيره ويحاول ان ينهج منهج العمل والتخطيط والتتنميه

    لا ان يسير كما هو موجه لهم عند تعينهم بان يقال لهم (كن رجال ودبر حالك )

    (مادامت لغيرك) ( صلح نفسك وانت عادتتركها عاد تتركها )

    كم نتمنى ان تزال وتعدم هذه الفكره من عقول السابقين والاحقين ,ونذكرهم هنا جميعا من باب ان المسئوليه والتعين لايزال مستمر ينقل اذنابه من باب الى باب للديمه (ان نقول لهم يكفيكم عبثا )

    ويكفي ان يبدا كل وزير بقول (سلام عليكم اني لكم معين امين )
    وسترثون بعد خروجكم منها (سلام عليكم كنتم خير معين )

    ولاتنتظروا منا ان نقول (اعدموهم فانهم كانوا باموالنا عابثين )
    وننتظر فعلا ان يغير الحال وهذا لن يكون محال،،،
    ما ان تواجدت الاراده السياسيه في ظل اوضاع امة تحتاج للتغير والاصلاح في نهج زعمائها ،وتغير جذري لسياسات كادت تقتل شعوبا باسرها
    واالا فلتبشروا بسخط من الله وتغير قادم لامحاله ،،،مهما طال الزمن ،،،

    نصيحتنا للصالح ,,,[/U]

    اما مانريده من الصالح وهو على عتبة الاستعداد للنطق بااسماء الوزراء وتسليم الحقب الوزاريه


    المرتقبه فاني اجد نفسي كمواطنه في هذا الوطن اقدم له نصحا


    من باب التذكير والاعتبار بما حصل لزعماء كانوا لايعبئون للنصيحه ولا ياخذون بها

    فاني اقول ..

    لقد سمعناك كثيرا تردد ماقبل فوزك وبعده ستقضي على الفساد ولم نراك تحاسب فاسدا واحدا طيلة حكمك وقبضتك على كرسي الزعامة
    ولا امل لدينا ان يتم محاسبة فاسد واحد على مستوى مدير عام وليس وزير (محصن )

    بختم الفساد وصكوك ابن علوان واتباعهم


    لذا املنا الحالي في ماتعلن عنه من حقبتك الوزاريه القادمه ,لتضع بذالك
    اول حجرة معافاة في بناء دولة مؤسسات تبنيها بكل مصداقيه ان كانت لديك اراده حقه
    في التغير والاصلاح ,
    هل نقول عفى الله عما سلف ،،فلن نحاسب لكننا صحونا ولن نكرر ,,
    وهل نطمئن انك ستصدر حكما باعدام الفساد والمرتزقه والوصولين ,,
    وتعلن عن وزارات خاليه من الفساد ،،،
    وان نهتف معك نحو بناء يمن جديد ،،،
    وليعوضنا الله فيمن خلف ممن تعلنهم في وزارات طال الامل في تغير (نهج االادارة فيها)
    قبل تغير من يديرها ويتعين عليها

    هل نجد للكفاءة والقدره والمسئوليه والامانه والمحاسبه لبنه ضمن لبنات تقيمها ؟؟

    هل هناك خطه وزاريه في التغير لمن يبني هذا الوطن ام لمن سيهدم ماتبقى منه ؟؟


    هل تصدر حكم الاعدام بكل من يريد الاستيلاء على ماتبقى من اموال لهذا الشعب بعد ان اهدرت الانتخابات في سبيل البقاء المال العام بهمجية ودون خوف ولارقيب ؟

    هل يتم معرفة اصل الداء وهي الاراده السياسيه ,,

    وان تخطو ا تلك الارادة بكل قوة ودون ادنى رحمه باجتثات كل ماعكر صفو العدل لازالته واعدامه

    وان يكون مقياس الترشيح والتزكيه لاي وزارة هو الكفاءه والقدره والامانه ,,


    الشعب ينتظر وحبل المشنقه جاهز لكل ظالم

    نصيحتنا للاحزاب ...[/u]



    قرأت في اخر عدد تصريح للاخ الصراري ناطق عن احزاب اللقاء المشترك في صحيفة الناس عدد ماقبل العيد
    ان المعارضه جاهزه لتشكيل حكومة ظل ،،،

    مهمتها رقابيه فهل نعتبر ذالك خطوة ايجابيه ،،ولبنة جديده تسيربعملها الى جانب الوزارات التي ستشكل بهدف بناء يمن جديد ,نريد مشاركه ومعارضه فاعلة لا معارضه متلاعبة تبحث عن المصالح
    الخاصه وتقذف بمصالح الوطن الى قعر الفساد ،مكتفيه ان ترصد الظلم ولاتكون يد في قطعه وبترة ,,

    نتمنى ذالك ,,,,
    ,,
    [/
    size][/font]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-05
  3. فارس الاندلس

    فارس الاندلس عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-09-21
    المشاركات:
    1,873
    الإعجاب :
    1
    العزيزه نبيله الحكيمي

    ان جل ما اخشاه ان يصدر الحكم في حق الوطن

    وينفذ اعدام الوطن. نفس الوجوه باقنعة جديده ويكون هذا هو حكم الاعدام ويباركه المتشدقون للفساد ويتغنى به الفاسدون.

    فائق الود والاحترام...
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-05
  5. thoyezen

    thoyezen قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-05-06
    المشاركات:
    26,715
    الإعجاب :
    1
    الاخت العزيزه نبيله الحكيمي

    من يديه ملطخه بالفساد ومن اسسه ضعيف وهو اعجز من يصدر حكم بحق الفاسدين

    ولانهم هم سبب بقائه وهم اعمدة حكمه

    تحياتي واحترامي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-01-05
  7. thoyezen

    thoyezen قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-05-06
    المشاركات:
    26,715
    الإعجاب :
    1
    الاخت العزيزه نبيله الحكيمي

    من يديه ملطخه بالفساد ومن اسسه ضعيف وهو اعجز من يصدر حكم بحق الفاسدين

    ولانهم هم سبب بقائه وهم اعمدة حكمه

    تحياتي واحترامي
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-01-05
  9. طارق-عثمان

    طارق-عثمان كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-18
    المشاركات:
    4,332
    الإعجاب :
    2
    ربما يصدر قرار بالعفو العام واعادة الاعتبار واعادة الهيبة التي انتقص منها خلال الحملات الدعائية للمرشحين حيث كان الفساد ملطشة للجميع ... ربما ياتي هذا القرار مخالفا لتوقعاتك و ينجو الفساد من حبل المشنقة ويموت المعارضون من"الرافضين " اسلوب الحكومة في ادارة الدولة بغيضهم ... وخصوصا انتم الكتاب و"الصفوة " المثقفة
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-01-05
  11. طارق-عثمان

    طارق-عثمان كاتب صحفي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-09-18
    المشاركات:
    4,332
    الإعجاب :
    2
    ربما يصدر قرار بالعفو العام واعادة الاعتبار واعادة الهيبة التي انتقص منها خلال الحملات الدعائية للمرشحين حيث كان الفساد ملطشة للجميع ... ربما ياتي هذا القرار مخالفا لتوقعاتك و ينجو الفساد من حبل المشنقة ويموت المعارضون من"الرافضين " اسلوب الحكومة في ادارة الدولة بغيضهم ... وخصوصا انتم الكتاب و"الصفوة " المثقفة
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-01-05
  13. ياسر العرامي

    ياسر العرامي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    2,015
    الإعجاب :
    0
    الأخت الفاضلة نبيلة الحكيمي شكراً لك

    وكل ما تفضلتي به أعلاه تبقى أحلام نأمل أن تلقى طريقها للتنفيذ ولكن المؤشرات السابقة والراهنة تقول عكس ما نحلم به ... إن رأس المشكلة في نظام الحكم
    ولهـذا لا يمكن أن تكون هناك حـكومة قادرة على تنفيذ إصلاحات دون الرجوع لرأس السلـطة الذي يمسك بخيوط اللعبــة ... هذه المعضـلة تقف عقبة كبيرة في وجه أي وزير حاول أن يشق الصف
    وبدأ بأي عملية إصلاحات جادة في وزارته .. عندئذ يستسلم للأمر الواقع
    ويطاوع السياسية المتبعة من قبل ويظل محافظاً على منصبه حتى يحين أجـله بتعديل جديد في الشخوص وحسب
    إن أي خطـوة جادة للإصلاح في بلادنا بحاجة لخطوة أكثر جرأة ومصداقية
    تبدأ بتعديلات دستورية تحد من صلاحية رئيس الجمهـورية وتعطي الحكومة
    القيام بتنفيذ مهامها وتكون محاسبة أمام مجلس النواب عن خلل تقوم به
    أما مثل هذا الروتين القائم بلعبة " الشطرنج " وتوزيع المناصب وزير الكهرباء يرجع المياه
    ووزير المياه يعود الكهرباء وهكذا .. هذه سياسة هوجاء لن تجدي نفعاً

    ومع كل ذلك لا نزال نحمل شيئ من الأمل نحو الإصلاح الحقيقي وإتخاذ خطوات جادة للخروج من المأزق الذي نحن فيه والذي يضيق كل يوم أكثر ..

    بشأن المعارضة وحكـومة الظل شيء إيجابي أن نشهد مثل هذه الخطوة
    وبقدر ما الحزب الحاكم وحكومته مطالبون بالإصلاح .
    المعارضة في نفس الوقت بحاجة أكثر لتفعيل دورها وتوسيع نشاطها أكثر مما سبق


    مع خالص تحياتي
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-01-05
  15. ياسر العرامي

    ياسر العرامي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    2,015
    الإعجاب :
    0
    الأخت الفاضلة نبيلة الحكيمي شكراً لك

    وكل ما تفضلتي به أعلاه تبقى أحلام نأمل أن تلقى طريقها للتنفيذ ولكن المؤشرات السابقة والراهنة تقول عكس ما نحلم به ... إن رأس المشكلة في نظام الحكم
    ولهـذا لا يمكن أن تكون هناك حـكومة قادرة على تنفيذ إصلاحات دون الرجوع لرأس السلـطة الذي يمسك بخيوط اللعبــة ... هذه المعضـلة تقف عقبة كبيرة في وجه أي وزير حاول أن يشق الصف
    وبدأ بأي عملية إصلاحات جادة في وزارته .. عندئذ يستسلم للأمر الواقع
    ويطاوع السياسية المتبعة من قبل ويظل محافظاً على منصبه حتى يحين أجـله بتعديل جديد في الشخوص وحسب
    إن أي خطـوة جادة للإصلاح في بلادنا بحاجة لخطوة أكثر جرأة ومصداقية
    تبدأ بتعديلات دستورية تحد من صلاحية رئيس الجمهـورية وتعطي الحكومة
    القيام بتنفيذ مهامها وتكون محاسبة أمام مجلس النواب عن خلل تقوم به
    أما مثل هذا الروتين القائم بلعبة " الشطرنج " وتوزيع المناصب وزير الكهرباء يرجع المياه
    ووزير المياه يعود الكهرباء وهكذا .. هذه سياسة هوجاء لن تجدي نفعاً

    ومع كل ذلك لا نزال نحمل شيئ من الأمل نحو الإصلاح الحقيقي وإتخاذ خطوات جادة للخروج من المأزق الذي نحن فيه والذي يضيق كل يوم أكثر ..

    بشأن المعارضة وحكـومة الظل شيء إيجابي أن نشهد مثل هذه الخطوة
    وبقدر ما الحزب الحاكم وحكومته مطالبون بالإصلاح .
    المعارضة في نفس الوقت بحاجة أكثر لتفعيل دورها وتوسيع نشاطها أكثر مما سبق


    مع خالص تحياتي
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-01-05
  17. صباح الخيشني

    صباح الخيشني كاتبة وباحثة

    التسجيل :
    ‏2006-11-17
    المشاركات:
    93
    الإعجاب :
    0
    مرحبا عزيزتي نبيلة..:)

    قرأت انفعالاتك في هذا المقال، وهي كصراع الأماني والواقع..

    لن أتشائم من الحقائب الوزارية الجديدة بل سأكون متفائلة..لكني متأكدة من شيء واحد أن السياسة لن تتغير لأن النظام هو النظام والرغبة في التغيير تظل في حدود الرغبة لا في إطار الفعل، ومثلها رغبة الرئيس في تطهير البلاد من الفساد لن تتجاوز حدود الأمنية التي يداعب بها أذاننا..


    أما الأحزاب فمع احترامي لكياناتها إلا أن خطها الاستراتيجي كقوى فاعلة لم يتضح بعد.. ومخاض التجربة الانتخابية للرئاسة هو ولادة تكتل فقط لا يزال بحاجة إلى إعادة نظر في منظومته، وأهدافه وطريقة سيره...


    ودمتي...
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-01-05
  19. صباح الخيشني

    صباح الخيشني كاتبة وباحثة

    التسجيل :
    ‏2006-11-17
    المشاركات:
    93
    الإعجاب :
    0
    مرحبا عزيزتي نبيلة..:)

    قرأت انفعالاتك في هذا المقال، وهي كصراع الأماني والواقع..

    لن أتشائم من الحقائب الوزارية الجديدة بل سأكون متفائلة..لكني متأكدة من شيء واحد أن السياسة لن تتغير لأن النظام هو النظام والرغبة في التغيير تظل في حدود الرغبة لا في إطار الفعل، ومثلها رغبة الرئيس في تطهير البلاد من الفساد لن تتجاوز حدود الأمنية التي يداعب بها أذاننا..


    أما الأحزاب فمع احترامي لكياناتها إلا أن خطها الاستراتيجي كقوى فاعلة لم يتضح بعد.. ومخاض التجربة الانتخابية للرئاسة هو ولادة تكتل فقط لا يزال بحاجة إلى إعادة نظر في منظومته، وأهدافه وطريقة سيره...


    ودمتي...
     

مشاركة هذه الصفحة