ورحل عام وهطل آخر ( مقال ذاتي )

الكاتب : ذات إنسان !   المشاهدات : 2,727   الردود : 17    ‏2007-01-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-04
  1. ذات إنسان !

    ذات إنسان ! قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-11-26
    المشاركات:
    9,039
    الإعجاب :
    1
    ورحل عامٌ
    كتلك الأعوام التي تبدأ بيوم ، ثم تصبحُ شهوراً (وتسطرُ أحداثاً ووقائع ترحل إلى عقول وقلوب البشر جميعهم في أرجاء المعمورة )
    ثم يأتي يوم النهاية ، ويرتدي العام الجديد حلته الجديدة
    مع آلاف الأمنيات التي تتداخل في عقول البشر في تنفيذها في العام الذي هطل عليهم ، وعدم تكرار تجربة العام الفاشل الذي ولى
    وهكذا يرى الناس أنفسهم أنّ الخللَ في الأيامِ ، وأنّ القادمَ أجمل
    ولا يعرفون أن طرقهم التي يسيرون علمياتهم بها هي من أكبر أسباب الفشل الذي يحيط بهم ، فالزمن هو نفسه لا تتغير إلا الأرقام ( فكل عام يضيفون رقماً إلى تواريخهم المزعومة ) ، والأيام هي نفسها كلُ عالم لهم اليوم الذي يبدءون فيه الأسبوع ، وتكرر فقط حسب ما هو سائد في هذا الكوكب كل سبعة أيام ، مع أني أعتقد أن ترتيب الأيام بهذه الطريقة هو منذُ الأزل ولا علاقة لنا به ولن نستطيع تغييره ، فأودُ أن يكون هناك يوماً ثامناً حتى ولو خاصاً بي أعيشُ فيه طقوسي الخاصة بعيداً عن عالم البشر وكل ما يجري لهم ويفعلونه .....
    ورحل عام لا يعرف الكثير بقدومهِ إلا بانتهاء صفحات التقويم والوصول إلى غلافه الخلفي
    ورحل عام لا أسمع بقدومهِ إلا عندما أرى أولئك الذين يزعمون أنهم يحتفلون بقدومه يهدرون أموالهم عبثاً ويطلقون مفرقعاتهم وألعابهم النارية
    ليضيئوا جزءاً من السماء السوداء القريبة منهم !! ويرتدوا بعض الأقنعة هنا ، وهناك ، وأعتقد أني حتى لو كنتُ هناك معهم فلن أمارس هذه الطقوس العبثية التي لن تأثر شيئاً لا بقدوم العام ولا برحيله ، فهو يأتي ويذهب ، ولا يكترث بكل ما نفعله ، فقط ! نحنُ من نقيم له صرحاً وهمياً ، وحصاد وإحصائيات وما أشبه ذلك ، فقط لأن كل ذلك الحصاد وتلك الإحصائيات وما جرى فيها هي من صنعنا وما اقترفته أفكارنا (التي تمشطُ عقولنا حتى ولو لم نتفكر في ما ستؤول إليه الأمور) عبر الوسائل المتعددة التي لا تحصى ...
    ورحلَ عامٌ وقدِمَ آخر ، وظلت الأرض كما هي بنَّاسِهَا وتضاريسها
    لم يزدد العالم إلا ويلات ومصائب وكوارث وتضاربات سياسية ، وتقدم مزعوم هنا ، وخطوات على خط الخلف هناك ...

    ورحل عامٌ
    ربما أعتبره من أطول السنوات التي مرت عليَّ في حياتي ،
    كان مميزاً واستثنائياً ، فقد صنعتُ منه عام البداية في مشواري في هذا الكوكب ، ورحل عامُ ماتت معه الكثير من أمنياتي التي جعلتها أعمدة شامخة ستتدخلُ حيز التنفيذ ، لكنها بتغيرنا تغيرت ، وبعضها أنقرض ، وبعضها تحول ، وبعضها تلبس حلل الوفاء وتظل حية في الذاكرة الوهمية التي أقوم بترحيل أفكاري أليها ومنها هناك من يلقى مصيره ،
    ومنها من تغادرني لأني جعلتها تنتظر حتى تحل عليها لحظات الاحتضار ، جراء يأسي المريب أو ترتيبي الفاشل الذي يرى الحياة عكس ما يراه الآخرون ، أو جراء امتزاجي بواقع حياتهم وحجز أفكاري في منطقةٍ أخرى ....
    ورحل عامٌ
    امتطيتُ فيه نشوة الحرف ، ولحقت بركب السطور في صحراء تضجُ بالعقول وأشباهها ، لهذا أعتبره استثنائياً لأنه أدخلني موجة أخرى ، جعلني أحس بأني دخلتُ وادياً آخر ساكنوه قليل ، ومن يطلُ عليه كثير
    لكنهم ليسوا كساكنيه ، ومن يمارسوا الحياة القاسية فيه مع أنها ممتعة لهم
    ويروا أنهم خلقوا لها ، وأنها سببٌ لسعادتهم وتفريج همومهم وأوهامهم ،
    وكل ما يلحقُ بهم من شظايا الحياةِ العادية القاسية ،
    لكن هذا الوادي أصبح إلكترونياً عندي وعند غيري وهم كثر ، لكنه مجال رحب ، وعالم واسع نفذَ إليه الكثير ممن غمرتهم سعادة الحرف وصعقتهم نشوة المعنى ، وصحيح أنّ المشاعر الإلكترونية أصبحت متوفرة وكثيرة السيولة ، لكني سعيدٌ بها على طريقتي الخاصة
    ورحل عامٌ تناثرت أشلاء الأوراق في غرفتي ، وضجت رفوف مكتبتي بالحمل الزائد الملقى على كاهلها من كتبي التي اضطرتني في كثيرٍ من الأحيان للإفلاس جراء الحصول على كتاب ....
    .
    .
    .
    ورحل عامٌ
    لم أرى قومي فيه رغم عقيدتهم القوية التي يملكون ، رأيتهم يرحلون نحو درجات الهوان السفلية ، وهكذا كل عام نحسُ بأننا نسافرُ في درجات سلم الحضارةِ نحو الأسفل مع أنّ بشائرَ النصر ونوافذ الأمل بدئت تزاحم أفكارنا الميتة ...
    ورحلَ عامٌ
    تضعضعنا فيه أكثر ، لم تزدد فيه إلا تلك التي تدعى بالهواتف المحمولة
    وعماراتنا الفارهة طبعاً ولا تنسوا قنواتنا الماجنة ولواحقها ، وتزايد الظلم والقمع والهوة الواسعة بين عالم الأغنياء وسائر أفراد الشعب الممتد من الشرقِ إلى الغرب ....
    ورحلَ عامٌ لن أنساه في حياتي
    أصبحَ العراق بأحداثه ، برجاله ، بماضيه ، بحاضره ، جزءاً لا يتجزأ مني ، وكأنني قطعة من ذلك البلد ، أو أن لي عرقٌ من هناك أو ذرة من ذرات ذلك الوطن وطن المتناقضات وكل ما يخطرُ على البال ، فتابعتُ أحداثه بشغفٍ وولع واختزنت ذاكرتي أسماءً لا بأس بها ، وسُطرت لدي أحداث وتواريخ ، لم تكن لدي من قبل على ذلك النحو !!
    ودخلت ذاكرتي معترك الشيعة بكل ما يحيطُ بهم ، وظلت تترقبهم وتتابعهم وتطالعُ أخبارهم في الماضي والحاضر ، ورسمت لهم صوراً
    سجلتها الذاكرةُ عنهم بحقائقهم المذهلة !!
    وكان ختام هذا العامُ في آخر أيامه ، أن ضُحي لنا برأس المفدى صدام حسين الذي جعل العيد مع بردوته التي تتميز عندي جعلوه بارداً أسودا
    وشعرتُ وكأنه يمسني شخصياً ويقتطعُ أجزاء مني ، وعنى لي رحيله الكثير كرحيل هذه السنة نفسها التي طالت !!
    لتطوى بذلك صفحة من صفحات طاغية وداهية وجبروت من جبارين العرب ، الذي ستظل هذه السنة وهذا العيد ذكرى له عندي لن أنساها
    ما حييت ..
    ولن أقول إلا كما قال شاعرُ العرب في غابر الأيام
    عيدٌ بأية حالٍ عُدتَ يا عيدُ ؟!
    31 / 12 / 2006 م
    1 / 1 / 2007 م
    الساعةُ الثانية ليلاً ...
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-05
  3. howbani

    howbani قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-10-16
    المشاركات:
    9,556
    الإعجاب :
    3
    كلام حلو جدا ... وفي الصميم ....
    انا بصراحه اتابع ما تكتب اولا باول فمن اول مشاركه لاحضتها لك نظرت فيك الرجل المثقف
    وشكر ا لك
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-05
  5. howbani

    howbani قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-10-16
    المشاركات:
    9,556
    الإعجاب :
    3
    كلام حلو جدا ... وفي الصميم ....
    انا بصراحه اتابع ما تكتب اولا باول فمن اول مشاركه لاحضتها لك نظرت فيك الرجل المثقف
    وشكر ا لك
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-01-06
  7. ذات إنسان !

    ذات إنسان ! قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-11-26
    المشاركات:
    9,039
    الإعجاب :
    1
    شهادة أعتز بها كثيراً ولو أني لا أستحقها !!

    شكراً لحضورك الذي كان النور الوحيد في الصفحة !!
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-01-06
  9. الخطير

    الخطير عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-10-25
    المشاركات:
    1,363
    الإعجاب :
    0
    مقال من شخص ذو ذوق رفيع

    وإلى الأمام الله يعينكم

    تحيات الخطير
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-01-09
  11. ذات إنسان !

    ذات إنسان ! قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-11-26
    المشاركات:
    9,039
    الإعجاب :
    1
    الخطير
    تحية خطيرة معطرة لك ....
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-01-09
  13. ذات إنسان !

    ذات إنسان ! قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-11-26
    المشاركات:
    9,039
    الإعجاب :
    1
    الخطير
    تحية خطيرة معطرة لك ....
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-01-09
  15. الحوت الابيض

    الحوت الابيض عضو

    التسجيل :
    ‏2005-02-08
    المشاركات:
    244
    الإعجاب :
    0
    ورحل عام
    ورسمت لهم صوراً
    سجلتها الذاكرةُ عنهم بحقائقهم المذهلة !!
    وكان ختام هذا العامُ في آخر أيامه ، أن ضُحي لنا برأس المفدى صدام حسين الذي جعل العيد مع بردوته التي تتميز عندي جعلوه بارداً أسودا
    وشعرتُ وكأنه يمسني شخصياً ويقتطعُ أجزاء مني ، وعنى لي رحيله الكثير كرحيل هذه السنة نفسها التي طالت !!



    طبعا فقد نحت تاريخ اعدام صدام في احجار التاريخ نحتا ولم ترسم
    اناشدك في هذا الراءي
    مشكور علي كلامك الرائع
    بانتضار جديدك
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-01-09
  17. الحوت الابيض

    الحوت الابيض عضو

    التسجيل :
    ‏2005-02-08
    المشاركات:
    244
    الإعجاب :
    0
    ورحل عام
    ورسمت لهم صوراً
    سجلتها الذاكرةُ عنهم بحقائقهم المذهلة !!
    وكان ختام هذا العامُ في آخر أيامه ، أن ضُحي لنا برأس المفدى صدام حسين الذي جعل العيد مع بردوته التي تتميز عندي جعلوه بارداً أسودا
    وشعرتُ وكأنه يمسني شخصياً ويقتطعُ أجزاء مني ، وعنى لي رحيله الكثير كرحيل هذه السنة نفسها التي طالت !!



    طبعا فقد نحت تاريخ اعدام صدام في احجار التاريخ نحتا ولم ترسم
    اناشدك في هذا الراءي
    مشكور علي كلامك الرائع
    بانتضار جديدك
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-01-10
  19. ذات إنسان !

    ذات إنسان ! قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-11-26
    المشاركات:
    9,039
    الإعجاب :
    1

مشاركة هذه الصفحة