دخلت النت داعيه خرجت عاشقه ..!!؟

الكاتب : أبوالوليد   المشاهدات : 1,329   الردود : 24    ‏2007-01-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-04
  1. أبوالوليد

    أبوالوليد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-10-22
    المشاركات:
    741
    الإعجاب :
    0
    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...
    قرأت هذه القصه في احد المنتديات ووجدت انها واقعيه وتحدث لكثير من البنات كل يوم تقريباً واحببت ان انقله هنا للفائده.


    دخلت النت داعيه خرجت عاشقه


    تحكي 'س.م' قصتها مع غرفة المحادثة فقالت: أنا
    فتاة جامعية عمري 30 عامًا, كنت أدخل المنتديات
    الشرعية بهدف الدعوة إلى الله, وكانت لديّ الرغبة
    أن أشارك في حوارات كنت أعتقد أنها تناقش قضايا
    مهمة وحساسة تهمني في المقام الأول وتهم الدعوة
    مثل الفضائيات واستغلالها في الدعوة, ومشروعية الزواج
    عبر الإنترنت ـ وكان من بين المشاركين شاب
    متفتح ذكي، شعرت بأنه أكثر ودًا نحوي من
    الآخرين, ومع أن المواضيع عامة إلا أن مشاركته
    كان لدي إحساس أنها موجهة لي وحدي ـ ولا
    أدري كيف تسحرني كلماته؟ فتظل عيناي تتخطف أسطره
    النابضة بالإبداع والبيان الساحر ـ بينما يتفجر في
    داخلي سيل عارم من الزهو والإعجاب ـ يحطم قلبي
    الجليدي في دعة وسلام, ومع دفء كلماته ورهافة
    مشاعره وحنانه أسبح في أحلام وردية وخيالات محلقة
    في سماء الوجود. ذات مرة ذكر لرواد الساحة أنه
    متخصص في الشؤون النفسية ـ ساعتها شعرت أنني
    محتاجة إليه بشدة ـ وبغريزة الأنثى ـ أريد أن
    يعالجني وحدي, فسولت لي نفسي أن أفكر في
    الانفراد به وإلى الأبد ـ وبدون أن أشعر طلبت
    منه بشيء من الحياء ـ أن أضيفه على قائمة
    الحوار المباشر معي, وهكذا استدرجته إلى عالمي
    الخاص. وأنا في قمة الاضطراب كالضفدعة أرتعش وحبات
    العرق تنهال على وجهي بغزارة ماء الحياء, وهو
    لأول مرة ينسكب ولعلها الأخيرة.


    بدأت أعد نفسي بدهاء صاحبات يوسف ـ فما أن
    أشكو له من علة إلا أفكر في أخرى. وهو
    كالعادة لا يضن عليّ بكلمات الثناء والحب والحنان
    والتشجيع وبث روح الأمل والسعادة, إنه وإن لم
    يكن طبيبًا نفسيًا إلا أنه موهوب ذكي لماح يعرف
    ما تريده الأنثى..

    الدقائق أصبحت تمتد لساعات, في كل مرة كلماته
    كانت بمثابة البلسم الذي يشفي الجراح, فأشعر
    بمنتهى الراحة وأنا أجد من يشاركني همومي وآلامي
    ويمنحني الأمل والتفاؤل, دائمًا يحدثني بحنان وشفقة
    ويتوجع ويتأوه لمعاناتي ـ ما أعطاني شعور أمان
    من خلاله أبوح له بإعجابي الذي لا يوصف, ولا
    أجد حرجًا في مغازلته وممازحته بغلاف من التمنع
    والدلال الذي يتفجر في الأنثى وهي تستعرض فتنتها
    وموهبتها، انقطعت خدمة الإنترنت ليومين لأسباب فنية,
    فجن جنوني.. وثارت ثائرتي.. أظلمت الدنيا في
    عيني..

    وعندما عادت الخدمة عادت لي الفرحة.. أسرعت إليه
    وقد وصلت علاقتي معه ما وصلت إليه.. حاولت أن
    أتجلد وأن أعطيه انطباعاً زائفاً أن علاقتنا هذه
    يجب أن تقف في حدود معينة.. وأنا في نفسي
    أحاول أن أختبر مدى تعلقه بي.. قال لي: لا
    أنا ولا أنت يستطيع أن ينكر احتياج كل منا
    إلى الآخر.. وبدأ يسألني أسئلة حارة أشعرتني بوده
    وإخلاص نيته..

    ودون أن أدري طلبت رقم هاتفه حتى إذا تعثرت
    الخدمة لا سمح الله أجد طريقًا للتواصل معه..
    كيف لا وهو طبيبي الذي يشفي لوعتي وهيامي.. وما
    هي إلا ساعة والسماعة المحرمة بين يدي أكاد
    ألثم مفاتيح اللوحة الجامدة.. لقد تلاشى من داخلي
    كل وازع..


    وتهشم كل التزام كنت أدعيه وأدعو إليه.. بدأت
    نفسي الأمارة بالسوء تزين لي أفعالي وتدفعني إلى
    الضلال بحجة أنني أسعى لزواج من أحب بسنة الله
    ورسوله.. وتوالت الاتصالات عبر الهاتف.. أما آخر
    اتصال معه فقد امتد لساعات قلت له: هل يمكن
    لعلاقتنا هذه أن تتوج بزواج؟ فأنت أكثر إنسان
    أنا أحس معه بالأمان؟! ضحك وقال لي بتهكم: أنا
    لا أشعر بالأمان. ولا أخفيك أنني سأتزوج من
    فتاة أعرفها قبلك. أما أنت فصديقة وتصلحين أن
    تكوني عشيقة، عندها جن جنوني وشعرت أنه يحتقرني
    فقلت له: أنت سافل.. قال: ربما, ولكن العين لا
    تعلو على الحاجب.. شعرت أنه يذلني أكثر قلت له:
    أنا أشرف منك ومن... قال لي: أنت آخر من
    يتكلم عن الشرف!! لحظتها وقعت منهارة مغشى عليّ..
    وقعت نفسيًا عليها. وجدت نفسي في المستشفى, وعندما
    أفقت - أفقت على حقيقة مرة, فقد دخلت الإنترنت
    داعية, وتركته وأنا لا أصلح إلا عشيقة.. ماذا
    جرى؟! لقد اتبعت فقه إبليس اللعين الذي باسم
    الدعوة أدخلني غرف الضلال, فأهملت تلاوة القرآن
    وأضعت الصلاة ـ وأهملت دروسي وتدنى تحصيلي, وكم
    كنت واهمة ومخدوعة بالسعادة التي أنالها من حب
    النت.. إن غرفة المحادثة فتنة.. احذرن منها أخواتي
    فلا خير يأتي منها.
    مالم تضعي لنفسك حواجز ايمانية تمنعك من الانجراف
    وراء الملذات
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-04
  3. ملكه سبأ

    ملكه سبأ عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-12-30
    المشاركات:
    1,304
    الإعجاب :
    0
    امممممممممممممم

    قصه واقعيه وعبرة ابو وليد

    بس تعرف هي غبيه مع احترامي الشديد لها

    النت عالم من الخيال بكل ما فيه من ناس وشخصيات

    والعاقل لا يربط حياته وشعورة بوهم

    كان يجب ان تتعامل بحذر مع النت ومع من فيه

    فهنا ستواجه الصالح والطالح

    واكثرهم ( طالح)

    الا من رحم ربي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-05
  5. أبوالوليد

    أبوالوليد عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2006-10-22
    المشاركات:
    741
    الإعجاب :
    0
    المباركة
    ملكة سبأ
    شكراً لمروركم الطيب المبارك
    ثم كثير من الفتيات ينخدعن بالكلام المعسول وكلمات الحب والغرام التي تطلقها الذئاب البشرية وليست هذه قصه هذه الفتاه فقط فهناك الكثير ممن هوين في هذا الطريق . والله المستعان
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-01-05
  7. غزوان

    غزوان عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-11-13
    المشاركات:
    252
    الإعجاب :
    0
    مع احترامي للاخ ابي الوالوليد ...الا ان القصة استخدمت فيها عبارات صارخة وكبيرة......مع ان الموضوع لم يتجاوز كونه مغامرة .......وانتهت ولم يحدث شيء.....فهي كانت تحبه فعلا (وما العيب في هذا)ولكنه هو ينظر لها بنظرة ريبة اختمرت فيها افكار مغلوطة......والا فانه من البدء كان من الممكن ان يصرفها عنه باسلوب مهذب ......احتراما لمشاعرها عندما تعرف انه مرتبط بانسانة اخرى .........وكل شيء يكون على حال جيد........ولا اظن ان هناك تعارضا بين ان تكون داعية وعاشقة ...ما دامت انها كما قرأت في القصة لم ترتكب جرما ...........

    وللجميع جزيل الشكر...........
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-01-05
  9. غزوان

    غزوان عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-11-13
    المشاركات:
    252
    الإعجاب :
    0
    مع احترامي للاخ ابي الوالوليد ...الا ان القصة استخدمت فيها عبارات صارخة وكبيرة......مع ان الموضوع لم يتجاوز كونه مغامرة .......وانتهت ولم يحدث شيء.....فهي كانت تحبه فعلا (وما العيب في هذا)ولكنه هو ينظر لها بنظرة ريبة اختمرت فيها افكار مغلوطة......والا فانه من البدء كان من الممكن ان يصرفها عنه باسلوب مهذب ......احتراما لمشاعرها عندما تعرف انه مرتبط بانسانة اخرى .........وكل شيء يكون على حال جيد........ولا اظن ان هناك تعارضا بين ان تكون داعية وعاشقة ...ما دامت انها كما قرأت في القصة لم ترتكب جرما ...........

    وللجميع جزيل الشكر...........
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-01-05
  11. dale al_eryane

    dale al_eryane قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-10-15
    المشاركات:
    4,774
    الإعجاب :
    0
    شكرا كثيرا قصه مرت عليي في ارض الواقع ولاكثر من مره

    ارجو اخذ العبره منها
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-01-05
  13. dale al_eryane

    dale al_eryane قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-10-15
    المشاركات:
    4,774
    الإعجاب :
    0
    شكرا كثيرا قصه مرت عليي في ارض الواقع ولاكثر من مره

    ارجو اخذ العبره منها
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-01-05
  15. عبده فرج الله

    عبده فرج الله عضو

    التسجيل :
    ‏2003-04-28
    المشاركات:
    36
    الإعجاب :
    0
    احيى فيكى صراحتك فدائما لاتأتىالرياح بما تشتهى الأنفس
    فهده هى الحقيقه المرة التى يغفل عنها كل مايدخلون البيسوت الخاصه على النت
    وانا اسميها بيوتا خاصه لانه اصبحت بيوت للملذاتالىنسمعها ونراها وفى الناهيه من بنى على خطأ انهدم بسرعه البرق
    ولايمكن ان يعود ثانيه فكل هذا بسبب التكنولوجيا التى ضرتنا ولا تفيدنا
    ياأيها الذين امنوا اتقوا ربكم ان زلزلة الساعه شىء عظيم
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-01-05
  17. عبده فرج الله

    عبده فرج الله عضو

    التسجيل :
    ‏2003-04-28
    المشاركات:
    36
    الإعجاب :
    0
    احيى فيكى صراحتك فدائما لاتأتىالرياح بما تشتهى الأنفس
    فهده هى الحقيقه المرة التى يغفل عنها كل مايدخلون البيسوت الخاصه على النت
    وانا اسميها بيوتا خاصه لانه اصبحت بيوت للملذاتالىنسمعها ونراها وفى الناهيه من بنى على خطأ انهدم بسرعه البرق
    ولايمكن ان يعود ثانيه فكل هذا بسبب التكنولوجيا التى ضرتنا ولا تفيدنا
    ياأيها الذين امنوا اتقوا ربكم ان زلزلة الساعه شىء عظيم
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-01-05
  19. Seeking_Truth

    Seeking_Truth عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-10-28
    المشاركات:
    1,665
    الإعجاب :
    0

    هو لا يخاف الله .. لأنه اولا:ً كذب وتزعم بشئ هو لا يشعر به أصلاً .. ثانياً: هو لا يمتلك من صفات الرجولة شئ .. لأن كان المفروض أن يزيحها عن طريقة كما قال الأخ/غزوان ...
    هي كأي فتاة .. سبحان الله .. قد تقع في شئ هي لم تكن تتوقع أن تقع فيه .. وكانت في نيتها الدعوة كما ذُكر في القصة ولا شئ غيرها إلا أن تم إستدراجها من قبل إبليس واعوانه !!

    قصة قد تحدث لأي فتاة دون سابق إنذار .. ولكن علينا أن نكون أكثر واقعية بأن الإنترنت سلاح ذو حدين حدُ قد يؤذي وحدُ فيه الفائدة وهذا يعتمد على الإنسان الذي سيستخدم هذه التقنية ..
    والعياذ بالله من أن نستدرج لشئ في معصية الله ..

    شكراً لنقل القصة لأخذ الفائدة من التجربة التي وردت في القصة ..
     

مشاركة هذه الصفحة