مقتدى الصدر أحد المقنعين أثناء إعدام صدام

الكاتب : salem yami   المشاهدات : 403   الردود : 0    ‏2007-01-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-03
  1. salem yami

    salem yami عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2004-05-03
    المشاركات:
    2,198
    الإعجاب :
    0
    مقتدى الصدر أحد المقنعين أثناء إعدام صدام



    --------------------------------------------------------------------------------




    سرب مصدر على درجة عالية من الإطلاع لابن شقيقة مقتدى الصدر المتواجد في دولة عربية بأن أحد الجلادين المقنعين
    والذين ظهروا على شريط الفديو والذي يقف خلف الرئيس الشهيد صدام حسين حينما كان أحد القتلة يلف قطعة القماش
    حول الرقبة قبل لحظات من تنفيذ الجريمة كان هو زعيم فرق الموت مقتدى الصدر لا غيره وذكر المصدر المطلع بانه اي المصدر
    كان ضمن المجموعات التي حضرت عملية الاعدام وانه شاهد الصدر يرتدي القناع في غرفة جانبية قبل الدخول الى غرفة الاعدام

    وكان ايضا من الحضور عبد العزيز الحكيم رئيس الائتلاف الشيعي وغيره الكثير.. وأضاف بأن الصدر
    اشترط قبل أيام على المالكي تنفيذ الإعدام قبل نهاية العام الحالي وان ينفذه بيده.. مما اربك المالكي العميل
    والذي ألغى ترتيبات سابقة بأن يجلبوا مجموعة من منتسبي مصلحة السجون حيث قال المالكي للبولاني والعنزي ما نصه..

    سلموا صدام الى جيش المهدي وخلصونا احسن.... وبالفعل تولى مقتدى الصدر جلب المجموعة التي تولت التنفيذ وكان هو احدهم

    ومما يعزز صدقية هذه المعلومات نوعية الهتافات التي صدرت عن مجموعة عصابة جيش الصدر بتحية مقتدى...
    واضاف المصدر بان عبد العزيز الحكيم علق في مبنى الاستخبارات العسكرية حينما قال سامي العسكري مستشار المالكي
    لو ان الجلادين ارتدوا زيا رسميا لكان افضل, وقال الحكيم دم صدام خل يصير في رقبة مقتدى وجيش المهدي لانهم ما مطولين ويانا...

    هذا ونرجوا النشر فهي معلومات جدا دقيقة وتأكدنا من صحتها لكي يؤمن كل من له بصيرة بان صدام أعدم بيد مافيا الصدر
    ليس بيد الحكومة التي تتشدق باستقلال القضاء.. رحمك الله ابا عدي ايها الشهيد الخالد
    والذي ستضل مبادئك وقيمك تحكم العراق من ضريحك لمئات السنين القادمة.. والعار كل العار لعملاء ايران وامريكا.

    تعليق: الخبر غريب ولكنه ممكن , وان كان مقتدى نفسه أحد المقنعين فلا عجب أن يحييه الحاضرون
    بترديد اسمه والصلاة على محمد وآل محمد , كما أن ذلك يفسر سبب وضعهم للأقنعة على وجوههم.

    شبكة البصرة
    بقلم: محمد الدليمي
     

مشاركة هذه الصفحة