تفعيل دور الأمم المتحدة في عهد مون

الكاتب : سفيرالسلام   المشاهدات : 393   الردود : 0    ‏2007-01-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-03
  1. سفيرالسلام

    سفيرالسلام عضو

    التسجيل :
    ‏2006-11-19
    المشاركات:
    218
    الإعجاب :
    0
    تفعيل دور الأمم المتحدة في عهد مون

    يشهد عالمنا العربي والإسلامي الكثير من القضايا العالقة التي هي في حاجة ماسة لمعالجة تنطلق من مبدأ العدل

    والإنصاف وليس هضم الحقوق، فالسنوات الماضية كانت حافلة بتدخلات دولية بعيدة كل البعد عن هدف تحقيق الأمن

    والسلام في المنطقة، بل إنها تجاوزتها إلى أن أصبحت أهدافاً شخصية لقادة دول صموا آذانهم عن دعوات إحقاق الحق والقضاء على الظلم.

    وإذا كانت الأمم المتحدة هي ملجأ الدول المظلومة والمغلوبة على أمرها فإن الأمل في أن يكون أمينها الجديد بان كي

    مون أكثر عملاً لسلام دولي يعم العالم، وأن يعمل بعيداً عن تدخلات دولة المقر التي حاولت في الأعوام الماضية

    تفصيل قرارات مجلس الأمن والجمعية العامة وفق رغباتها وأهوائها، مما أثار الغضب ودفع بالكثير إلى المطالبة بإصلاح

    الأمم المتحدة وإعطاء الدول مجتمعة القرار في الإنصاف من الظلم وليس جعل العدالة في يد دول عظمى هي أحوج

    لتطبيق العدالة على نفسها وليس على الآخرين.

    فمحاولة إنقاص دور الأمم المتحدة أو وضع العراقيل أمامه تفتح المجال لدول متسلطة بالتدخل في شؤون الدول وفرض

    رغباتها الشخصية ومصالحها كما حدث في أفغانستان والعراق وفلسطين المحتلة ودارفور، وبالتالي فإن التمسك بدور

    الأمم المتحدة الفاعل في حل القضايا في الدول يبعد المناطق الساخنة عن صراعات للسيطرة في أروقة مراكز القرار

    في بعض الدول العظمى. والأهمية الكبرى الآن تقع على عاتق الأمين الجديد الذي تشهد قارته آسيا الكثير من

    النزاعات التي تتطلع لحل دبلوماسي يبعد لغة الحرب التي سادت لعقود مضت.

    إن عودة روح المبادرة الأممية للحل تضع أصحاب المصالح الشخصية بعيداً، سواء من الدول أو قادة الدول وتدفع لعمل

    جماعي مرحب به في الكثير من القضايا والتي في مقدمتها الأوضاع في العراق وفلسطين والصومال والسودان وإيران

    إحقاقاً للحق ونزعاً للظلم وتحقيقاً لسلام وأمن عالميين يضمنان العيش المشترك بلا منغصات.
    __________________
     

مشاركة هذه الصفحة