ساعة تأمل امام الفضائية

الكاتب : yazen   المشاهدات : 536   الردود : 0    ‏2007-01-02
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-02
  1. yazen

    yazen عضو

    التسجيل :
    ‏2005-11-15
    المشاركات:
    12
    الإعجاب :
    0
    كل عام وانتم بخير وتقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال بحج مبرور وذنب مغفور ......
    اليوم ونحن علي اعتاب بداية العام الميلادي الجديد 2007 وفي قمة اعيادنا الاسلامية عظمة في عيد الحج والمغفرة .
    جلست اما شاشة التلفاز اما الفضائيات استمع لتقرير من قناة الجزيرة علي احداث عام 2006 في الارض العربية والاسلامية الذي اتسم كما قالوا بغياب الامن العربي الاسلامي وبعد ان سمعت تقريرا يندي لة الجبين امتلات نفسي وروحي بالام واختنقت العبرات في حنجرتي وسالت الدموع في مقلتي ,ماذا اقول وكيف سأقولة لست ادري :
    لبنان دمرت واصبحت اركانها رماد ودمار وهرب منها ابناؤها وسالت دماؤهم الطاهرة علي ارضها وهم بين ننير قصف جوي وغزو يهودي صهيوني .فلسطين واه من مأساة قرون بل وصمة عار وابطال حماس يؤذون ويحاصرون ويمنع عنهم المال والمعونة والعرب ساكتون ووتساعدهم منظمات ليست للعرب من قريب او بعيد وفي النهاية اري اولمرت يقبل ابو مازن في خدة وتصافحة امرأتة مصافحة حارة ولست ادري هل اصبحت من عادة التماسيح الجديدة ان تقبل فريستها قبل التهامها بعد ان اصبحت حيلة الدموع غير مقنعة لسنا ندري .
    السودان وما فيها من قلائل وفتن ونقص الغذاء والدواء وغياب الموقف العربي والدعم العربي لا بالمعونات ولا حتي بالكلام.الصومال تغزوها اثيوبيا ولا رد من العرب لانها دولة هامشية لا دولة مركز بين باقي الدول وتترك لحربها الاهلية واعداؤها لكي ينهشوها اكثر واكثر.
    باكستان وكل الفتن التي فيها ,ايران واول سلاح نووي مسلم وسعي المسلمون قبل غيرهم لقمعة وانهائة ويالمهازل المتوالية .
    واخيرا العراق واة بل اواة لما جري للعراق من قتل وتشريد وتدمير لحضارة وشعب وانشقاق صف ونعرات طائفية وتعددات حزبية ينهش احدها في الاخر وتصفية عقول من علماء واطباء واساتذة جامعة ونقص في كل الخدمات من كهرباء ومؤن ودواء وختاما تقديم صدام كاضحية لعيد المسلمين في فرح المسلمين علي مرئ ومسمع منهم اجمعين دون صوت مندد واحد علي الاقل دون ايما اعتراض علي التوقيت علي الطريقة علي الاسلوب ونراة يشنق امامنا بهذة السهولة دون اي احترام لمشاعر عربية واسلامية انها لاهانة بل انها لصفعة واي صفعة وعار وما اكبر منة عار .
    كل هذا امام جامعة دول عربية عريقة وكذا الاسلامية ايضا كل دور هو دور المتفرج في صالة السينما فقط دونما حراك بل ربما ببعض تعبيرات من شجب وانكار تارة وبالصمت مرات اخري كثيرة وكثيرة .لم ندري ما ذا ينظرون حتي يتحركوا سقطت دول الهامش وكذا الان تسقط دول المركز واكلت اخر الثيران البيضاء منها والسوداء وهم تماثيل وخشب مسندة .
    لم اعد قادرا علي مواصلة المشاهدة فغيرت علي اري شئ يشيع البهجة بنفسي واذا بي من قناة الي اخري عبر سيل من المجون والمعاص فمن قنوات اغاني عربية الي اخري غربية الي قنوات رقص ومرح وختاما قنوات تبث مسابقات للشباب العربي اكانت يا تري بالعلوم ام بحفض القران ام بالفقة والسيرة لا بل كانت لانتخاب صاحب اجمل صوت او صاحبة اجمل وجة او جسد كما يسمونها ملكة جمال او الموديل او احسن راقصة او اوكيف سيمكن جعلك مغنيا زي النجوم واي نجوم عربيون هم .....نجوم في المجون والمعاصي والفسق والسفور من رجال ونساء عار علينا ان يكونوا حتي منافقون .
    فغيرت علي انجو من هذا الجحيم الذي راة فوجدت قنوات اخري كنت اظنها لعرب كونهم يرتدون الثياب البيضاء والعقالات ويتكلمون العربية مثلنا ولكن وياللاسف ماذا رأيت رايت قوم لا يشاركون اخوانهن مأسيهم ولا احزانهم وكأنهم بمنأي عن ما نحن فية تسمع كلامهم فكأنهم امريكا بلباس عربي وتذكرت منهم الوليد بن طلال وهو من اغني اغنياء العالم يا هل تري كم مرة قد اعان فيها مجاهدي لبنان والعراق وفلسطين كم مرة اغاث الصومال والسودان لست ادري لربما قد كان فعل ولكني متاكد من انة اقام صرحا من جحيم اسمه قتاة روتانا بمجموعتها الهزلية الماجنة وعلي رأسها الافعي الحرباء السموم هالة سرحان وهي كان المفروض ان تسخط خنزير بجرأتها علي الدين وتطاولها علي العلماء واستهتارها بالاعراف والقيم العربية الاصيلة .
    وقد سمعنا كلنا بوجود قناة جأت باللغة العربية تعلمنا اصول الحياة والحرية واسمها الحرة ولكن اي حرية ارادوا لنا السجون في حريتهم و الذل في مجدهم و الرق في سيادتهم لعنهم الله .
    واخيرا وقبل ان اطفئ التلفاز اسنمعت لقناة يتلي فيها القران فارتاحت نفسي وسكنت .
    وعندما نظرت للساعة رايتها مرت علي ساعة فقط وكان كل ما مر عليا من احزان والام ومجون ومعاصي لم ياخذ الا ساعة من وقتي فقط فكم من ساعات مرت علينا نحن المسلمون وما الذي فعلناة وما الذي لم نفعلة فيهن لقد سبقونا بزمان كثير ولم يعد ىلافرق بيننا وبينهم يقاس بالساعات او الايام او السنين بل اصبح بالمئات ولربما بالاف السنين .
    ماذا جري لنا الذئاب تتحد وتتاخي ونحن لا فهاهي بلغاريا ورومانيا تدخل الاتحاد الاوروبي ليزيدوا قوة ونحن اخر الدول العربية تخرج من الاتحاد العربي الاسلامي بعد ان حكم عليها بالاعدام وسالت دماؤها حتي فاضت كالطوفان. اخواني هذة لحظات تفكر مع نفسي امام التلفاز احببت ان ااشارككم بها بعد ان اثقلت كاهلي واتعبت نفسي,اخواني الي متي نعيش هكذا بعدما اصبحت العروبة ذنبا والاسلام جرما ووجودنا في هذة البشرية ارهابا بل سنبقي ارهابا لهم انشألله وانشألله سيأتي اليوم الذي ترفرف فية رايات لا اله الا الله خفاقة في كل ارجاء الارض ولينصرن الله من ينصرة ولا يغير الله ما بقوم حتي يغيروا ما بانفسهم .
     

مشاركة هذه الصفحة