من واقع الأحداث التسامح عند النصر والعفو عند المقدرة-مشهدان

الكاتب : ابو العتاهية   المشاهدات : 599   الردود : 7    ‏2007-01-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-01
  1. ابو العتاهية

    ابو العتاهية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-10-22
    المشاركات:
    9,979
    الإعجاب :
    0
    إن الإنسان لا ينظر إلى الأشياء بعينية أو من خلال عينية بل ينظر ويحلل الأشياء من خلال ما يحمل من مشاعر وأحاسيس وتربية وبرمجة مسبقة في عقلة
    للغربان التي تنعق والأبواق المأجورة والتي تتقيأ كلاما عفنا ولفاقدي الذاكرة والمغيبة عقولهم و حين يفقد القلم أمانته وينحرف ببوصلته نحو تحقيق أجندة مريبة، وترسيخها على حساب هوية وحدوية ضاربة في جذورها، ووطنية لا مزايدة عليها؛ فحتماً سيأتي اليوم الذي ينكسر فيه حرفه ويجف مداده؛ وتسقط ورقة التوت من علية ويتعري
    أمام الملاء ويحسب مايسطرة قلمه مرجله (وهية هاي المرجلة) وإنهم يخدعون الناس بزخرف القول وما يدرون
    أنهم يخدعون أنفسهم ولبس له وزنا ولا قيمة (ويبقى لنا الميدان و لهؤلاء المدرجات و الصراخ، فليمضوا أعمارهم في الرغاء فليس في الأفق ما يبتسمون له).
    إزاء أي وجهة نظر هناك دائماً أكثر من رأي، وليس لأي إنسان الحق في مصادرة الحقيقة أو المعرفة أو الرأي الوحيد لنفسه
    لمن يدندن علي ليلاه ويتباكي باسم الظلم الذي لحق بة من جراء فرض سياسة المنتصر علي المهزوم وقلناه مرارا وتكرارا في حرب الانفصال لم يكن طرف منتصر ولا طرف خاسر إنما الرابح الوطن برغم خسارة
    لمقدرات الوطن واستنزاف لموارده ومن يتبصر بالأمور بعين العدل والأنصاف لا بعين البغض والكراهية
    يقارن التصرفات وردود الأفعال بين ماحصل للطرف المنتصر في العراق وما حصل في بلادنا أثناء وبعد
    حرب صيف 98-ماحصل في العراق الكل يعرفه والكل شاهد علية عندما انتصر الروافض الشيعة
    بدعم ومساندة الشيطان الأكبر-أمريكا تجلي الحقد بكل صورة القبيحة وأصبح القتل بالهوية وتصفية
    الحسابات ولم يفرق الفريق المنتصر بين الشيخ والرضيع وبين السني والبعثي وتحركت فرق الموت
    فسادا في الأرض وسفكت الدماء واستباحت الأعراض وفتحت السجون والمعتقلات علي مصراعيها
    وانتهاكات لأبسط مبادئ حقوق الإنسان علي مسمع ومرآي العالم المتحضر وتم اجتثاث كوادر الحزب
    الساقط من الحياة السياسية وتسريح الموظفين والجيش وحرمانهم من حقوقهم ووظائفهم ورميهم في
    الشوارع دون مصدر رزق لهم ولأسرهم واسر رؤوس النظام دون محاكمة عادلة ودون تميز
    بين الرئيس والغفير واغتصاب النساء وقتل كبار العلماء والطيارين دون وازع أو رحمة
    هذه ابرز ردود فعل الفريق المنتصر وخاتمة المطاف إعدام رئيس النظام يصوره مذلة وفيها
    الكثير من الشماتة والتشفي----وانظروا إلي الجانب المشرف والمشرق والتي تجلت فيه روح
    التسامح وشيمة الكبار والعفو عند المقدرة عندما انتصرت إرادة الشعب علي الفئة الضالة
    عصابة الردة والانفصال ماذا كان ردود الفعل من الطرف الممثل للشرعية في عز حمي وطيس معركة
    الكرامة صدر العفو عن المقاتلين المغرر بهم-وأطلق سراحهم وعادوا بأسلحتهم لأسرهم معززين مكرمين
    وبعد هروب مهندسي ومخططي الانفصال تجلت روح الإخاء وانتصرت علي شهوة الانتقام وسياسة
    الغاب وصدر العفو عن الكثير وعادوا لوطنهم---------
    هذه المشاركة لتنشيط الذاكرة لمن فقد رشده ولتنابلة السلطان ومغيبي العقل ومحترفي الدجل
    في الوقت الذي ينظر فيه البعض للزوايا الضَيّقة المظلمة أنظر بشموخ للأفق الواسع النير
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-02
  3. عبد الرزاق 4

    عبد الرزاق 4 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-09-12
    المشاركات:
    462
    الإعجاب :
    0



    عين الحق والصواب


    أحسنت اخي العزيز فقد أصبت كبد الحقيقة
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-02
  5. عبد الرزاق 4

    عبد الرزاق 4 عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-09-12
    المشاركات:
    462
    الإعجاب :
    0



    عين الحق والصواب


    أحسنت اخي العزيز فقد أصبت كبد الحقيقة
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-01-02
  7. ابو العتاهية

    ابو العتاهية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-10-22
    المشاركات:
    9,979
    الإعجاب :
    0
    رفعت الموضوع مرة اخري موازيا لخزعبلات ابو عهد
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-01-02
  9. ابو العتاهية

    ابو العتاهية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-10-22
    المشاركات:
    9,979
    الإعجاب :
    0
    رفعت الموضوع مرة اخري موازيا لخزعبلات ابو عهد
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-01-03
  11. شمسان حديد

    شمسان حديد عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-06-24
    المشاركات:
    265
    الإعجاب :
    0
    الفتنة نايمة *** الله من ايقضها .وشهد شاهد من اهله .
    مكر المحتل المعتدي ابدى مرونه لان الغنيمة تستاهل العفو عند المقدرة .
    الهيمنة السلالية كانت هي الدافع الرئيسي وبان كل شيئ في الصراع داخل حاشد الصغيرة والكبيرة

    خير الوحدة كلها في جيوب حفنة من الجشعين والطامعين والقامعين والحاقدين .
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-01-03
  13. الحسام المهند

    الحسام المهند عضو فعّال

    التسجيل :
    ‏2005-04-28
    المشاركات:
    834
    الإعجاب :
    0
    اي عدل مارس المنتصر الشمالي عندما اعتدى على اخوه الجنوبي الذي وقع معه اتفاقات الوحده هذا هو الجور والظلم بعينه يا ابو العتاهية ..........وعليك ان لا تقارن ما يحدث في العراق ومع ما حدث في اليمن ففي العراق لا زالت الحرب قائمه وجولات المقاومه مشتعله ضد الروافض ......اما ما تدعيه ان الرئيس قد سامح وعفا عن من تسميهم عصاباة الرده والانفصال .............ففي هذا يوجد تشابه بين ما قامت عصابات بني صفوان نسبة الى (الصفويين الروافض) حيث ان نظام الاحتلال القادم من صنعاء قام بطرد الاف الموظفين العسكريين والمدنيين من وظائفهم وقام بنهب ثروات وممتلكات الجنوب وملكها لعصاباتة وللمقربين منه كذلك التهميش والاستبداد والتعالي على ابناء الجنوب من موظفي الشمال هو الحاصل ....... وهذه الحقيقه ان كنت لا تعلمها فابناء الجنوب هم من يعيشها وههم من سيبحثون عن حل لما يعانونه ....وفي الاخير لك سلامي وتحياتي
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-01-03
  15. ابو العتاهية

    ابو العتاهية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-10-22
    المشاركات:
    9,979
    الإعجاب :
    0
    شكرا لمرورك اخي وشكرا لأسلوبك الهادئ وانا لست معك ولكني لست ضدك ويكفي ان الحزب الأشتراكي لم يتم اجتثاتة ويمارس نشاطة بكل حرية وقد دخل الأنتخابات الأخيرة وامينة العام
    عاد للوطن ولم يتم شنقة واعدامة ورجع الكتير منهم الجفري وخلافة--انظر للامور نظرة شاملة
    بعيدا عن العصبية وبعين العدل قال بعض السلف: "من أظهرلناسوءاً لم نأمنه ولم نصدقه ولو أظهر لنا حسنه
     

مشاركة هذه الصفحة