الموسوي والحوزة

الكاتب : ابن الوطن   المشاهدات : 509   الردود : 6    ‏2007-01-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-01
  1. ابن الوطن

    ابن الوطن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-12-10
    المشاركات:
    417
    الإعجاب :
    0
    الغلاف


    [​IMG]



    هذه رواية صيغت على شكل بحث قلتها بلساني ، وقيدتها ببناني ، قصدت بها وجه الله ،ونفع إخواني ما دمت حيا قبل أن أدرج في أكفاني .
    ولدة في كربلاء، ونشأت في بيئة شيعية في ضل والدي المتدين .
    درست في مدارس المدينة حتى صرت شابا يافعا، فبعث بي والدي إلى الحوزة العلمية النجفية
    أم الحوزات في العالم لأنها من علم فحول العلماء ومشاهيرهم في هذا العصر .

    درست فيالنجف في مدرستها العلمية العلية ، وكانت الأمنية أن ياتي اليوم الذي اصبح فيه مرجعادينيا اتبوأ فيه زعامة الحوزة ، وأخدم ديني وأمتي ، وانهض بالمسلمين .

    وكنت اطمح أن أرى المسلمين أمة واحدة ، وشعبا واحدا ، يقودهم إمام واحد ، وفي الوقت عينه أرى دول الكفر تتحطم وتتهاوى صروحها أمام أمة الإسلام هذه ، وهناك أمنيات كثيرة مما يتمناها كل شاب مسلم غيور ، وكنت أتساءل :
    ما الذي أدى بنا إلى هذه الحال المزرية من التخلف والتمزق والتفرق ؟!
    وأتساءل عن أشياء أخرى كثيرة تمر في خاطر كل شاب مسلم ، ولكن لا أجد لهذه الأسئلة جوابا .
    ويسر الله تعالى لي الالتحاق بالدراسة ، وطلب العلم ، وخلال سنوات الدراسة كانت ترد علي نصوص تستوقفني ، وقضايا تشغل بالي ،وحودث تحيرني ،ولكن كنت اتهم نفسي بسوء الفهم ، وقلت الإدراك ، وحاولت مرة أن اطرح شيئا من ذالك على احد السادة من أساتذة الحوزة العلمية ،وكان الرجل ذكيا إذ عرف كيف يعالج في هذه الأسئلة : فأراد أن يجهز عليها في مهدها بكلمات يسيرة ، فقال لي :
    ماذا تدرس في الحوزة ؟
    قلت له مذهب أهل البيت طبعا .
    فقال لي : هل تشك في مذهب أهل البيت ؟!
    فأجبته بقوة :معاذ الله .
    فقال : إذن ابعد هذه الوساوس عن نفسك ، فأنت من أتباع أهل البيت (عليهم السلام ) ،وأهل البيت تلقوا عن محمد صلى الله عليه واله ، ومحمد تلقى من الله تعالى .
    سكت قليلا حتى ارتحت نفسي ، ثم قلت له : بارك الله فيك شفيتني من هذه الوساوس . ثم عدت إلى دراستي ، وعادت إلى تلك الأسئلة ولاستفسارات ، وكلما تقدمت الأسئلة ، وكثرة القضايا والمؤاخذات .
    المهم إني أنهيت الدراسة بتفوق حتى حصلت على إجازتي العلمية في نيل درجة الاجتهاد من أوحد زمانه سماحة السيد محمد الحسين آل كاشف الغطاء زعيم الحوزة ،وعند ذالك بدأت أفكر جديا في هذا الموضوع ،فنحن ندرس مذهب أهل البيت ، ولكن أجد فيما ندرسه مطاعن في أهل البيت 0عليهم السلام ) ، ندرس أمور الشريعة لنعبد الله بها ، ولكن فيها نصوص صريحة في الكفر بالله تعالى .
    أي ربي ، ما هذا الذي ندرسه ؟! أيمكن أن يكون هذا هومذهب أهل البيت حقا؟!
    أن هذا يسبب انفصاما في شخصية المرء ، إذ كيف يعبد الله وهو يكفر به ؟!
    كيف يقتفي اثر الرسول صلى الله عليه واله ،وهو يطعن به ؟!
    كيف يتبع أهل البيت ويحبهم ويدرس مذهبهم ، وهويسيهم ويشتمهم ؟!
    رحماك ربي ولطفك بي ، أن لم تدركني برحمتك لاكونن من الضالين ، بل من الخاسرين .
    وأعود وأسال نفسي ما موقف هؤلاء السادة ولأمة وكل الذين تقدموا من فحول العلماء ، ما موقفهم من هذا ؟! أما كانوا يرون هذا الذي أرى ؟أما كانوا يدرسون هذا الذي درست ؟!
    بلى، إن الكثير من هذه الكتب هي مولفاتهم هم ، وفيها ما سطرته أقلامهم ،فكان هذا يدمي قلبي ، ويزيده ألما وحسرة .
    وكنت بحاجة إلى شخص أشكو إليه همومي ، وأبثه إحزاني ، فاهتديت أخيرا إلى فكرة طيبة
    وهي دراسة شاملة أعيد فيها النظر في مادتي العلمية ، فقراه كل ما وقفت عليه من المصادر المعتبرة وحتى غير معتبرة ، بل قراة كل كتاب وقع في يدي ، فكانت تستوقفني فقرات ونصوص كنت اشعر بحاجة لان أعلق عليها ، فأخذت انقل تلك النصوص واعلق عليها بما يجول في نفسي ، فلما انتهيت من قراءة المصادر المعتبرة ، وجدة عندي أكداسا من قصاصات الورق ، فاحتفظت بها عسى إن يأتي يوم يقضي الله في أمرا كان مفعولا .
    وبقيت علاقاتي حسنة مع كل المراجع الدينية والعلماء والسادة الذين قابلتهم ، وكنت أخالطهم لأصل إلى نتيجة تعينني إذا ما اتخذت يوما القرار الصعب ، فوقفت على الكثير حتى صارت قناعاتي تامة في اتخاذ القرار الصعب ، ولكني كنت انتظر الفرصة المناسبة .
    وكنت انظر إلى صديقي العلامة السيد موسى الموسوي فأراه مثلا طيبا عند ما أعلن رفضه للانحراف الذي طرأ على المنهج الشيعي ، ومحاولاته الجادة في تصحيح هذا المنهج .
    ثم صدر كتاب الأخ السيد أحمد الكاتب (تطور الفكر الشيعي ) وبعد إن طالعته وجدة إن دوري قد حان في قول الحق وتبصير إخواني المخدوعين ، فانا كعلماء مسئولون عنهم يوم القيامة ، فلا بدلنا من تبصيرهم بالحق وان كان مرا . ولعل أسلوبي يختلف عن أسلوب السيدين الموسوي والكاتب في طرح نتاجاتنا العلمية ، وهذا بسبب ما توصل إليه كل منا من خلال دراسته التي قام بها.

    هذه نبذة عن مؤلف الكتاب / السيد حسين الموسوي
    من علماء النجف
    وهذه نبذه من بعض صفحات الكتاب أرجو من الجميع التريث فيها
    مع علمي أن هذا الكاتب ليس جديدا ولكن لمن لم يقرءاه من قبل.
    الكتاب مؤلف من 120 صفحة


    (ص 19) خزعبلات هم
    وعندما نقرأ في كتبنا المعتبرة نجد فيها عجبا عجاب ،قد لا يصدق أحدنا إذا قلنا :إن كتبنا معاشر الشيعة –تطعن بأهل البيت عليهم السلام ، وتطعن بالنبي صلى الله عليه واله، واليكم البيان :
    عن أمير المؤمنين عليه السلام أن عفيرا – حمار رسول الله صلى الله عليه واله-
    قال له: بأبي أنت وأمي – يارسول الله –إن أبي حدثني عن أبيه عن جده عنابية : ( انه كان مع نوح في السفينة ، فقام إليه نوح فمسح علي كفله، ثم قال : يخرج من صلب هذا الحمار حمارا يركبه سيد النبيين وخاتمهم، فالحمد لله الذي جعلني ذالك المار) أصول الكافي1/237.
    هذه الرواية تفيدنا بماياتي:
    1- المار يتكلم !
    2- الحمار يخاطب رسول الله صلى الله عليه واله
    3- المار يقول : (حدثني أبي عن جدي إلى جده الرابع) مع أن بين نوح ومحمد ألوفا من السنين.
    (ص21) ماذا يقولون في المصطفى وال بيته
    وروى المجلس أن أمير المؤمنين قال :
    (سافرت مع رسول الله صلى الله عليه واله ،ليس له خادم غيري ،وكان معه لحاف ليس له عيرة ، ومعه عائشة ،وكان رسول الله ينام بيني وبين عائشة ليس علينا ثلاثتنا لحاف غيرة، فإذا قام إلى الصلاة –صلاة الليل –يحط بيده اللحاف من وسطه بيني وبين عائشة حتى يمس اللحاف الفراش الذي تحتنا)
    بحار الأنوار 40/2.
    هل يرضى رسول الله أن يجلس علي في حجر عائشة امرأته؟ ألا يغار رسول الله صلى الله عليه واله عللا امرأته وشريكة حياته إذا تركها في فراش واحد مع ابن عمه الذي لا يعتبر من المحارم ؟ ثم كيف يرضى امير المؤمنين ذالك لنفسه ؟!
    اقراء (ص35-36) عن سياحة الخميني
    لما كان الإمام الخميني مقيما في العراق كنا نتردد إليه، ونطلب منه العلم حتى صارت علاقتنا معه وثيقة جدا، وقد اتفق مرة أن وجهت إليه دعوة من مدينة ؟؟ وهي مدينة تقع غرب الموصل على مسيرة ساعة ونصف تقربا بالسيارة، فطلبني للسفر معه ، فسافرة معه، فاستقبلونا وأكرمونا غاية الكرم مدة بائنا عند إحدى العوئل الشيعية ألمقيمه هناك ، وقد قطعوا عهدا بنشر التشيع في تلك الأرجاء، ومازالوا يحتفظون بصورة تذكارية لنا تم تصويرها في دارهم.
    ولما انتهت مدت السفر رجعنا، وفي طريق عودتنا ومرورنا في بغداد أراد الإمام أن نرتاح من عناء السفر، فأمر بالتوجه إلى منطقة العطيفية، حيث يسكن هناك رجل إيراني الأصل يقال له سيد صاحب، كانت بينه وبين الإمام معرفة قوية.
    فرح سيد صاحب بمجيئنا، وكان وصولنا إليه عند الظهر، فصنع لنا غداء فاخرا، واتصل ببعض أقاربه فحضروا، وازدحم منزله احتفاء بنا، وطلب سيد صاحب إلينا المبيت عنده تلك الليلة، فوافق الإمام، ثم لما كان العشاء أتونا بالعشاء ، وكان الحاضرون يقبلون يد الإمام، ويسألونه، ويجيب عن أسألتهم، ولما حان وقت النوم وكان الحاضرون قد انصرفوا إلا أهل الدار،
    أبصر الإمام الخميني صبية بعمر أربع أو خمس سنوات ولكنها جميلة جدا، فطلب الإمام من أبيها سيد صاحب إحضارها للتمتع بها، فوافق أبوها بفرح بالغ، فبات الإمام الخميني والصبية في حضنه ، ونحن نسمع بكاءها وصريخها!!
    المهم انه امضي تلك الليلة، فلما أصبح الصبح ، وجلسنا لتناول الإفطار ، نظر إلي فوجد علامات الإنكار واضحة في وجهي، اذكيف يتمتع بهذه الطفلة الصغيرة وفي الدار شابات بالغات راشدات كان بإمكانه التمتع بإحداهن، فلم يفعل ؟!
    فقال: لي سيد صاحب ما تقول في التمتع بالطفلة؟
    قلت له: سيد القول قولك، والصواب فعلك وأنت إمام مجتهد، ولا يمكن لمثلي أن يرى أو يقول إلا ما تراه أنت أو تقوله، ومعلوم إني لا يمكنني الاعتراض وقتذاك .
    فقال :سيد صاحب أن التمتع بها جائز، ولكن بالمداعبة، والتقبيل والتفخيذ.
    أما الجماع فإنها لأتقوى عليه.
    وكان الإمام الخميني يرى جواز التمتع حتى بالرضيعة، فقال: (لا باس بالتمتع بالرضيعة ضما وتفخيذا- أي يضع ذكره بين فخذيها- وتقبيلا)
    انظر كتابه تحرير الوسيلة 2/241مسألة رقم12.

    أقراء (ص46-47) كيف الكرم عندهم..

    أن انتشار العمل بالمتعة جر إلى إعارة الفرج ، وإعارة الفرج معناها أن يعطي الرجل امرأته أو أمته إلى رجل أخر فيحل له أن يتمتع بها أو أن يصنع بها مايريد فإذا ما أراد رجل ما أن يسافر أودع امرأته عند جاره أو صديقه أو شخص كان يختاره ، فيبيح له أن يصنع بها ما يشاء طيلة مدة سفره والسبب معلوم حتى يطمئن الزوج على امرأته لئلا تزني في غيابه (!!)
    وهناك طريقة ثانيه لإعارة الفرج إذا نزل أحدا ضيفا عند قوم وأردوا إكرامه فان صاحب الدار يعير امرأته للضيف طيلة مدة إقامته عندهم فيحل له منها كل شي.

    روى الطوسي عن محمد عن أبي جعفر عليه السلام قال: قلت:
    (الرجل يحل لأخيه فرج جاريته ؟ قال: نعم لاباس به له ما احل له منها )
    الاستبصار 3/136.

    روى الطوسي عن علي بن الحكم قال: سمعت صفوان يقول: قلت للرضا عليه السلام
    (أن رجلا من مواليك امني أن أسألك عن مسألة فهابك)
    واستحيى منك أن يسألك، قال :ماهي؟ قال: للرجل أن يأتي امرأته في دبرها ؟ قال: نعم ذالك له)
    المصدر السابق.

    (ص89 ) تحليل دم الناصب
    روى الكليني: (أن الناس كلهم أولاد زنا أو قال بغايا ما خلا شيعتنا)
    الروضة8/135.
    ولهاذا أباحوا دما أهل السنة وأموالهم ،فعن داود بن فرقد قال: قلت لأبي عبد الله عليه السلام، ما تقول في قتل الناصب؟
    فقال: (حلال الدم، ولكني اتقي عليك، فان قدرت أن تقلب عليه حائط أو تغرقه في ماء لكيلا يشهد عليك فافعل)وسائل الشيعة 18/463،بحار الانوار27/231.
    وعلق الإمام الخميني على هذا بقوله: فان استطعه أن تأخذ ماله فخذه وابعث إلينا بالخمس.
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-01
  3. امين وبس

    امين وبس مشرف الكمبيوتر والجوال مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2002-10-26
    المشاركات:
    13,044
    الإعجاب :
    180
    أخي العزيز لك مني خالص التحيات
    إنا عندي نسخة من هذا الكتاب الذي يحتوي على العديد من القصص والحكايات
    ولكن أخي العزيز حتى نستطيع ان نكون فاضحين للشيعة يجب أن نكون صادقين مع انفسناء ومع الله
    هذا الاسم اسم مستعار وهوا فيه من الكذب ما هوا مفضوح في العديد من الأماكن وفي تواريخ ولقاءات مع بعض الشخصيات الشيعية .
    وفية ما فية من الكذب في العديد من المواقع التي يدعي أن كان شاهد عليها بنفسه

    والله الله المستعان أن نكون تدعوا إلى المنهج السني بإشكال مشبوهة وإشكال غير حقيقة
    تدعوا إلى منهج الصادق الأمين بطرق الكذب المبين
    ونحن أخي العزيز لا يمكن تقبل أي معلومات من إنسان مجهول وفي نفس الوقت فيه الكثير من القصص التي هيا حقاً موجودة عند الشيعة ولكن هوا سردها بأنة شاهد عليها وان كان مرافق السيِّد عبد الحسين شرف الدين الموسوي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-01
  5. الابن الصنعاني

    الابن الصنعاني عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-09-30
    المشاركات:
    1,789
    الإعجاب :
    0
    هذا الكتب من أروع الكتب

    الذي فضح الروافض بشكل كبير
    وكله يتكلم بالأدلة والقصص الحقيقة التي
    عايشها الكاتب .

    لتحميل الكتاب للإطلاع عليه من هنا

    http://www.saaid.net/book/29.zip

     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-01-02
  7. ابن الوطن

    ابن الوطن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-12-10
    المشاركات:
    417
    الإعجاب :
    0
    اشكر لك مرورك اخي امين بغض النظر في اختلافنا في الراي
    وموضوعي انما كتبته لكي يعرف الاخرون ماذا يقول علماء الشيعة بايديهم
    وكل واحد له طريقته واقتناعه بما يفعل .
    مرة ثانيه شاكر مرورك
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-01-02
  9. ابن الوطن

    ابن الوطن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-12-10
    المشاركات:
    417
    الإعجاب :
    0
    اشكر لك مرورك اخي امين بغض النظر في اختلافنا في الراي
    وموضوعي انما كتبته لكي يعرف الاخرون ماذا يقول علماء الشيعة بايديهم
    وكل واحد له طريقته واقتناعه بما يفعل .
    مرة ثانيه شاكر مرورك
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-01-02
  11. ابن الوطن

    ابن الوطن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-12-10
    المشاركات:
    417
    الإعجاب :
    0
    الاخ الابن الصنعاني
    شكرا لك ولمرورك والرابط المرفق
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-01-02
  13. ابن الوطن

    ابن الوطن عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2005-12-10
    المشاركات:
    417
    الإعجاب :
    0
    الاخ الابن الصنعاني
    شكرا لك ولمرورك والرابط المرفق
     

مشاركة هذه الصفحة