سؤال هام في حياة الفتاة ؟؟

الكاتب : العــمودي ...!   المشاهدات : 412   الردود : 1    ‏2002-08-06
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-08-06
  1. العــمودي ...!

    العــمودي ...! عضو

    التسجيل :
    ‏2001-12-27
    المشاركات:
    187
    الإعجاب :
    0
    س/ ماهي علامات وأساليب وطرق التعامل القاسي مع الفتاة في الأسرة كالقسوة في المعاملة مثل فرض الرأي عليها واعتبار مجرد مناقشتها لمشكلاتها خطيئة كبرى بعكس الشاب وكذلك كبت رغبات الفتاة وحرمانها من التعبير عن ما في نفسها وهذه قسوة في الكلام وكذلك كثرة العتاب لأتفه الأسباب وعدم الصفح عن هفوات الفتاة البسيطة التي تحدث دائما من كل فتاة في الحياة . وغيره من المعاملات الأخرى ؟ أرجو ذكر أمثلة على ذلك مع التعليق إن أحببت ؟
    س/ ما علامات النبذ والإهمال من قبل أفراد الأسرة كالاهتمام الخاطئ من الوالدين أو أحدهما بالانشغال في العمل والغفلة عن الفتاة إغفال المحادثة معها في عموميات الحياة من أفراد الأسرة وكذلك غياب حاسة المزح والمرح بين أفراد الأسرة والفتاة وغيره من طرق الإهمال والنبذ ؟ أرجو ذكر أمثلة على ذلك مع التعليق إن أحببت ؟
    أرجو الإجابة على الأسئلة حتى نستطيع أن نجد حلول لكل فتاة في الكتاب الجديد الذي يتكلم عن هموم الفتاة بشكل عام في الحياة وهذا السؤالين من جوانبها .
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-08-20
  3. وجع الصمت

    وجع الصمت عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2002-07-14
    المشاركات:
    1,354
    الإعجاب :
    0
    أخى العامودى

    صح الله لك بدنك على هذا الموضوع

    معامله الأباء و الأمهات للفتاه بالذات لها مفعولها أن كانت العلااقه جيدة تنمو الفتاه

    نمو مدروس من الناحيه العقليه فتاخذ كل مرحله أحقيتها و تنمو الفتاه مدره و واعيه للمخاطر الخارجيه جيدا" وكذالك تحسن أختيار صداقاتها بعنايه و لاتقع فى حبال الذئاب بسهوله و كذلك تكون حياتها مرتبه و خططها الحياتيه مرسومه بدقه فتستطيع النجاح فى شتى المجالات

    أن الحنان الذى تغدقه الأسرة بكل أفرادها و الوقوف بجانب بعضها البعض و التواجد عند و جود الأزمات و السماح لكل فرد ان يعلق و يناقش لهو أساس الأسره السعيدة
    و كذلك عدم تخصيص الشاب على الفتاه لمجرد أنه ولد و هى بنت حتى لانزرع بذور الكراهيه نحو الاخر
    مثل :لاهو يفهم أكثر منكى ,اسكتى لاتتكلمى الا بعد ان يتكلم الرجال , راءيك ليس مهم والكثير من الكلمات التى لا يحسب لها الوالدين اى اهميه
    و على الوالدين ان يقوما بخلق جو من المرح و الدعابه من دون تجريح للأحد الأطراف
    حتى يستطيع الجميع ان يتعود على التنكيت و على الروح المرحه


    و دمت
     

مشاركة هذه الصفحة