ليس ما أنا ... قصص من حياتي ...

الكاتب : الشاحذي   المشاهدات : 3,291   الردود : 110    ‏2007-01-01
      مشاركة رقم : 1    ‏2007-01-01
  1. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    ليش ما أنا ... قصص من حياتي ...

    وجدتها أصبحت موضة أن تحول كل كاتب في التعارف والتسلية إلى قاص ومؤلف يشار إليه بالبنان وباليد كاملة في بعض الأحيان - وهذا أمر يدعو إلى الفخر والعجب والسعادة البالغة - فرأيت في نفسي أن أكتب لأخواني بعضاً من المواقف في حياتي الشخصية والتي أحاول أن أعصر الذاكرة لبعض فصولها مع مزجها ببعض الخيال لأن هناك تفاصيلاً ذهبت بها الأيام أو يجب ( إخفاؤها ) ..


    في المدرسة ..

    يعتقد البعض أنني سأبداً الحكاية من أيام دراستي , وهذا خطأ تقعون فيه , لأنني سأبدأ حكاياتي حينما كنت مدرساً :)

    كنت أعمل مدرساً في مدرسة الشهيد الخادم الوجيه بمحافظة حجة وكانت لي فيها ذكريات وحكايات بعضها يضحك وبعضها يدعو إلى العجب وبعضها ( مؤلم ) ولن أذكر سوى ما يستدعي الضحك والإبتسامة ...
    :)


    الدباسة
    كنت أجلس على مكتبي في المدرسة وكان بجواري أحد الأخوة المدرسين الأشقاء المصريين , ولا حاجة هنا لذكر الوصف الخارجي للشخصية فبمجرد ذكري لجنسية الأخ المدرس فإنه سيتبادر إلى ذهنكم أنه ( فارع الطول - سمين .. الخ ) وهذا كله صحي- :)

    كنت منشغلاً بتصحيح بعض الدفاتر للطلاب الأكارم وإذا بي أسمع ضرباً شديداً على الطاولة أفزعني فحملقت في الإتجاه الذي صدر منه الصوت ووجهي تعلوه الدهشة فرأيت الأستاذ يضرب بقبضته على الدباسة ( وهي آلة تستخدم لوضع الدبابيس على الأوراق ) ..

    عدت مرة أخرى لأضع بصري على الدفتر المفتوح أمامي لأفاجأ بضربة جديدة على الدباسة , فحدقت في الاستاذ بنظرة استغراب , فقال غضباناً :
    الأستاذ : الله , ديه عطلانة وإلا إيه ؟؟
    أنا : عجيبة , أنا دبست بها قبل عشر دقايق وكانت تمام .
    أخذ الأستاذ يقلبها بين يديه فغرقت مرة أخرى في الدفاتر , وفجأة هز المكان ضربة أشد من أولياتها وهو ما جعلني أقفز من مكاني متجهاً ناحية الأستاذ , وفي منتصف الطريق سألته إن كان تأكد أن فيها دبابيس , فلما فتح الدباسة وجد أنها خالية من الدبابيس ...





    لم تنته القصة بعد ..
    أعطيته الدبابيس وعدت إلى مكاني وتأملاتي في الإبداعات الطلابية ورحت بطرف عيني أراقب الأستاذ الكريم وهو يضع الدبابيس داخل الدباسة , فاكتفيت بهذا الأمر واستمريت بعد ذلك في وضع الملاحظات على الدفاتر , وبينما أنا مستغرق في صمتي إذا بي أفاجأ بضربة جديدة وصرخة الأستاذ :
    الأستاذ : الله , إيه ده , ديه حاجة مش معقولة !!!! هيا عطلانة , أنا متأكد إنها عطلانة !!!

    نهضت عندها لأنهي هذي الفلم المرعب لي شخصياً , فأخذت الدباسة من بين يدي الأستاذ لأكتشف أن الأستاذ الفاضل وضع الدبايس دون أن يسحب المزلاج الخاص بحفظ الدبابيس وهذا هو السبب أن الدباسة لم تكن تعمل بالشكل الصحيح , ولولا هذا التدخل لكانت الطاولة تحطمت تحت قبضته وكنت أنا في أحد العيادات النفسية ( غير الموجودة أصلاً ) ..

    :)

    والسلام عليكم ..
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2007-01-01
  3. مرجانه

    مرجانه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-11-11
    المشاركات:
    21,548
    الإعجاب :
    3
    ههههههههههههههههههههههههههه

    حلوه حكايه هالمصرى بس
    اللى مستغربه ان جنسيته مصريه
    مش يمنيه خخخخخخخخخخخخ
    لانى اعرف ان اليمنيين اكثر رقه بالتعامل مع الادوات هع
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2007-01-01
  5. wasim

    wasim عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-05-24
    المشاركات:
    329
    الإعجاب :
    0
    ههههههههههههههههههههه شكله صعيدي اكيد
    وشكرا لك.
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2007-01-01
  7. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    العجيب يا أختي مرجانة أن هذا الأستاذ نفسه على الرغم من ظاهره الخارجي الذي يوحي بالشدة والقسوة إلا أنه في واقع الحال حيياً جداً وعلى خلق كبير ودماثة أخلاق إلا أنه كان بعيداً كل البعد عن الفكاهة والطرافة والنكتة التي يتمتع بها غالبة المصريين :)

    جعله الله في خير ونعمة وعافية ..

    :)

    والسلام عليكم..
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2007-01-01
  9. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9

    أخي وسيم :
    بالفعل هو صعيدي وكان يفاخر كثيراً بكونه صعيدياً , وقد غير لنا نظرتنا عن الصعايدة بكرمة وأخلاقه العالية وطيبة قلبه , ومع ذلك فمواقفه المضحكة والتي كانت تأتي من براءة بالغة وحسن طوية تشي بهذا الأمر ..

    شخصياً كنت أثمن له أخلاقه وأقدر له كريمها وقدرته العلمية الرائعة وأكبر فيه محبة طلابه له وتقديره لهم واحترامه لمشاعرهم , فهو من القلائل الذين لم يحملوا عصىً في حياتهم فقد كان يقول دائماً :
    - ده أنا بخوف في شكلي ح آخذ معايا عصاية كمان !!!!
    :)

    لقد كان يقولها بكل حرقة ولم تكن من باب التندر أبداً ..

    والسلام عليكم ..
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2007-01-01
  11. مرجانه

    مرجانه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-11-11
    المشاركات:
    21,548
    الإعجاب :
    3
    هههههههههههه

    ايوا صح كلامك

    بس تدرى ليه هو كذا

    لانه عايش باليمن
    :p
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2007-01-01
  13. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    شاي الكنترول

    اعتدنا في المدرسة أن نقوم بتكوين لجنة لمتابعة أعمال الإختبارات في المدرسة سواءً أكانت نصفية أو آخر العام ( أيام أن كان العالم الدراسي واحداً قبل تقسيمه إلى فصلين ) , وكان يطلق على هذه اللجنة ( الكنترول ) تبعاً للعرف المصري السائد في المدرسة وتم اختياري عضواً في هذه اللجنة نظراً لخطي الجميل وكنت أنا وزميل لي اسمه عبد السلام القدمي اليمنيان الوحيدان في اللجنة التي يغلب عليها الأشقاء العرب من أردنيين ومصريين .

    كان مدير المدرسة يضع ميزانية خاصة بالكنترول ويقوم بشراء الشاي والسكر الخاص بالكنترول ويضعه في حجرة الكنترول , وكان في عضوية الكنترول أستاذ أردني حاضر البديهة شديد النكتة اسمه زياد الجعبري - جعل الله أيامه كلها سعادة وأفراح - فصادف أن أحد الأخوة المصريين شكا إليه سوء حاله ووضعه بعد تأخر الربعية المالية التي كانت تعطى إليه فما كان من زياد إلا أن أتى إلى الأستاذ ليخبره أن مدير المدرسة تعاطف مع الوضع الذي هو فيه ووضع له سكراً وشاياً في غرفة الكنترول , وقد طلب - أي المدير - من زياد أن يخبر محمد شمس ( وهو اسم الأستاذ المصري ) أن يذهب إلى الكنترول ويأخذها منها . أصر الأستاذ محمد شمس أن يذهب إلى المدير ليشكره على كرمه وتلمسه لهموم مدرسيه ولكن زياد منعه من ذلك مبرراً أن المدير أخبره أن يأخذ محمد شمس الأشياء دون أن يشعر به أحد لأنه لا يريد أن ينتشر الخبر بين الزملاء المصريين فكلهم في حاجة .

    قام الأستاذ محمد شمس بالتوجه إلى غرفة الكنترول وكانت فارغة إلا من زياد وحمل بين يديه كيس السكر وعلبة الشاي متجهاً إلى الساحة ومنها إلى باب المدرسة , فما كان من زياد إلا أن خرج إلى الساحة منادياً المدير بصوت مسموع :
    زياد : يا مدير , يا مدير , الحق محمد شمس سرق السكر والشايات حق الكنترول .

    وعليكم أن تتخيلوا بعدها موقف الأستاذ محمد شمس الذي كاد أن يغمى عليه من الخجل ولم يجد مهرباً سوى أن يلاحق زياد بعرض الساحة وطولها وكلنا غرقنا في الضحك ..

    :)


    والسلام عليكم ..
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2007-01-01
  15. الشاحذي

    الشاحذي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-04-16
    المشاركات:
    18,231
    الإعجاب :
    9
    لا يا مرجانة ..
    أنتي آخذة عن اليمنيين فكرة غلط ..

    :)

    والسلام عليكم ..
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2007-01-01
  17. بنت الحمداني

    بنت الحمداني مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-10-11
    المشاركات:
    31,719
    الإعجاب :
    4
    ههههههههههههههههههههههه

    والله وطلعت المواهب يا الشاحدي عاش من شافك يا اخي

    يلا ابدعنا
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2007-01-01
  19. أبو نايف

    أبو نايف عضو

    التسجيل :
    ‏2002-07-29
    المشاركات:
    191
    الإعجاب :
    1
    أنت متأكد انه مصري
    صحيح المصريين ثقيلين دم بس اذكياء
     

مشاركة هذه الصفحة