لكل ذي عقل

الكاتب : عيني   المشاهدات : 337   الردود : 0    ‏2006-12-31
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-12-31
  1. عيني

    عيني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-03-10
    المشاركات:
    327
    الإعجاب :
    0
    بسم الله الرحمن الرحيم [COLOR="Magenta"]

    الكراهية والحقد والمحبة والوفاء موجودة فينا وثابتة شانها شأن كثير من الثوابت الموجودة في النفس البشرية والتي تلازمنا ابدا ماحيينا ونحن فقط من يختار طريقة توجيهها وتهذيبها فمنا من يحسن امساك لجامها وهم قلة ومنا من يتركها مابين المسترسلة والممسكة وهؤلاء يعانون خطورة عدم التوازن في الغالب اما القسم الاكبر فتقود ثوابتهم هذه عوامل متناقضة في عواطفهم ومايتفرع عنها وبالتالي ادراكهم للامور ياتي تبعا لذلك .
    شريعة الله تعالى التي ان تمسكنا بها والتزمناها وجعلناها المحور الذي تدور عليه تلك الثوابت فسنستشعر قيمة هذه الحياة وسنعرف آلية تصنيف المشاعر وجمح لجامها وهذا امر صعب جدا لايدركه الا من اكرمهم الله بذلك واصطفاهم وان شاء الله نكون واياكم منهم
    مادفعني لذلك هو مشاهداتي لاراء كثير من الاخوة في المجلس اليمني او غيره حول اعدام الرئيس صدام وخلط البعض للاوراق ومقارنة حكامهم بنفس العقوبة وحزن البعض وشماتة الآخر واختلاف الاخرين معهم في ذلك ومواضيع اخرى كثيرة غير الاعدام
    الحقيقة انني لم المس انصافا في الرؤية للامور بميزان عدل وانما وجدت عاطفة جياشة تعمينا عن المساوئ او حقدا اعمى يقودنا للهلكة اوفكرة يستحسنها صاحبها ويستحسن محاورها دون دراستها فيضعها غير مكترث لمدى تلك الفكرة وابعاد تاثيرها سواء عند من يؤيدها اويخالفها
    اثارني في هذا الامر ان هناك من يطالب بوضع زعيمه بدلا عن صدام والاخر يقول سنحمي زعيمنا من الغزو الخارجي الا اننا سننتقم منه بايدينا وذاك يتهم الانظمة العربية بالظلم والطغيان وانها يجب ان تتعلم مما حصل لصدام
    وباختصار لاولي النهى هل من الدين ان اقبل بان يكون وضع حاكمي مثل وضع صدام ايا كان جور حكمه وهل من العقل ذلك ونفس الشئ هل هذا عاقل من ينادي باسقاط ولي امره دون الاستعانة باجنبي ويرى في ذلك تحقيق المرؤة في نفسه ونفس الشئ ايضا في الذين يوجهون ندائهم لظلم حكامهم هل هذا شرع الله الذي درء الفتنة لتحقيق مصلحة عامة ام هو العقل الذي يجعلنا نستجير من جور حكامنا بعدل من نستجير بهم ونرى فعلهم
    ام اننا نعبر عن ما نراه نحن فقط جيدا ونلزم غيرنا بتقبل منطقنا
    هل انهاء حكم صدام كان حسنة مضاعفة او غير مضاعفة في تاريخ العراق وهل محاكته على جرائم مستباحة مقارنة بما حصل من الاحتلال ومن معه عدالة متحققة وهل هذه هي النتيجة التي نرجوها
    هل تعلمون ان بعض الاصوات التي استمعنا لها بالامس تههد بالانتقام لصدام هي نفسها التي كانت تدعو للاطاحة به وكرست جل عمرها لذلك
    اتعلمون لماذا لانها ادركت حمق حقدها وفداحة جرمها وانها شريكة امام الله في كل مايحصل الان في العراق وشريكة في انها جعلت خوارج الامة حكاما يعبثون بدماء واعراض المسلمين وهم اخطر على ديننا وعلينا من اليهود والنصارى
    لو اننا في حبنا وكرهنا انصفنا واستاخرنا من امرنا ماستقدمنا لما ندمنا ابدا
    [/COLOR]
     

مشاركة هذه الصفحة