قصة رائعة-شريف زين الدين

الكاتب : ابو العتاهية   المشاهدات : 413   الردود : 1    ‏2006-12-31
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-12-31
  1. ابو العتاهية

    ابو العتاهية قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-10-22
    المشاركات:
    9,979
    الإعجاب :
    0
    قصة رائعة و مغزى كبير

    --------------------------------------------------------------------------------

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين والصلاة و السلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
    وبعد : إليكم إخوتي الأحبة هذه القصة الرائعة التي حوت فائدة جليلة و حكمة نافعة , و أرجو أن تسعدوا بقراءتها وروايتها .
    (كان الرئيس يتجول في قصره ليلا ,وعندما اقترب من حجرة الحارس سمع حارسه يقول لزوجته :ما هذا ؟؟؟ أنا أشتغل طوال اليوم وأبذل ما في وسعي ولا أرتاح أثناء عملي و آخذ هذا الراتب في الشهر أما الوزير فإنه يقضي يومه في المكتب ويتجول بسيارته الفخمة و لا يجهد نفسه مثلي ثم يأتي في آخر الشهر ليأخذ راتبه الكبير جدا فما هذا العدل ؟؟؟؟؟ ولما هذا الظلم ؟؟؟؟؟ وووو ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
    انصرف الرئيس وهو يبتسم وفي الصباح استدعى الحارس وقال له : سمعت أن ضيفا كبيرا قدم بلادنا فاذهب و أسأل من هو ؟
    انطلق الحارس مسرعا ثم عاد يحمل الجواب:
    إنه المسؤول فلان
    - قال الرئيس :من أي دولة هو ؟
    فركض الحارس مسرعا فسأل وعاد لاهثا يحمل الجواب : إنه من البلد الفلاني
    - فقال الرئيس كم ستسغرق زيارته لبلدنا ؟؟؟؟
    وركض الحارس منهكا وعاد بعد قليل يحمل الجواب :سيبقى في بلدنا عشرين يوما
    - فقال الرئيس : ولما أتى بلادنا ياترى ؟؟
    فذهب الحارس متبرما وعاد وقد أنهكه التعب : جاء ليشتري بعض المحصولات الزراعية
    - قال الرئيس :وكم هو المبلغ الذي سيشرتي به
    فذهب الحارس وهو يكاد يختنق من شدة الغضب وعاد يحمل الجواب : المبلغ قدره كذا وكذا
    - قال الرئيس وهو يخفي ابتسامته: ومن الذي سيتولى الشحن نحن أم هم ؟؟؟؟
    فجثا الحارس على ركبته باكيا و قد انهكه التعب : لقد تعبت يا مولاي
    - قال الرئيس تعال فاجلس و جلس الحارس بالقرب من الرئيس الذي استدعى بدوره الوزير فأقبل مسرعا , قال الرئيس لوزيره: لقد حل ضيف كبير في مبنى كذا فاذهب و أسأل من هو ؟؟؟
    - ذهب الوزير وعاد بعد قليل ووقف أمام الرئيس وقال له : ياسيدي إن الضيف الذي سألتم عن أسمه هو فلان من دولة كذا وهو يشغل المنصب الفلاني في دولته وقد أتى إلينا لعقد صفقة زراعية تشتمل على كذا و كذا بمبلغ قدره كذا على أن يتم الشحن في الموعد الفني على متن بواخرنا و .....
    - قال الرئيس لوزيره : وما تقول أنت
    - فوقف الوزير يقدم الإقترحات والآراء النافعة التي تضمن نجاح هذه الصفقة ثم خرج هادئا مبتسما
    - والتفت الرئيس إلى الحارس وقال له : هل عرفت كيف تقارن بين راتبك وراتبه ؟؟؟؟
    - قال الحارس وقد فطن إلى الأمر : لقد أخطأت يا مولاي فعفوا ومغفرة )
    - يعلق الأستاذ عباس العقاد على هذه القصة فيقول ) من السهل أن يقال إن من الوزراء من يخطئ خطأ الخادم ومن الخدم من يصيب إصابة الوزير و لكن الحقيقة الباقية بعد هذا كله أن من الناس من يعمل في رحلة واحدة وفي نصف ساعة مايفعله غيره في تسع رحلات وخمس ساعات وان من الخطأ الواضح أن يتساوى هذا وذاك )
    أخوتي أرجو أن يكون هذا المثل قد نال إعجابكم بعد فهم معانيه العظيمة

    شريف زين الدين حلب
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-12-31
  3. سعودية وافتخر

    سعودية وافتخر عضو

    التسجيل :
    ‏2006-10-16
    المشاركات:
    72
    الإعجاب :
    0
    بصراحة القصة رائعة...

    وهذه طريقة اكثر من رائعة لتوصيل معلومة او مفهوم او مثل ونحو ذلك للناس ...

    لانها طريقة تسهل على الشخص فهم والتقاط المعلومة بسرعة كما تساهم في ثباتها لديه وعدم نسيانها...
     

مشاركة هذه الصفحة