إعدام صدام مغالبة الفرح للغضب .وا أسفاه على يوسف..

الكاتب : مهدي الهجر   المشاهدات : 907   الردود : 14    ‏2006-12-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-12-30
  1. مهدي الهجر

    مهدي الهجر كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2005-12-13
    المشاركات:
    2,471
    الإعجاب :
    0


    مأرب برس – خاص



    أولا:لحظة من فضلك



    حينما نسمع ونرى ما تفعله عصابات مقتدى والحكيم في العراق يقول الحكيم فينا يرحم الله صدام كم كان بهم شفيقا ..



    وحينما نسمع ونرى ما تفعله إيران في العراق يقول العديم فينا لله ما كان أبصره وألقاه لهم صدام



    وحينما نسمع ونرى ما تفعله إسرائيل وأمريكا في العراق والمنطقة اليوم تقول عجوز في التسعين يا ارض ابلعي من عليك. حكام العرب



    وحينما نرى الجوع يعظ بطون أهلنا في فلسطين يقول الخبير كاهانا لو كان هناك لفعلها صدام.



    أما العبد لله فيقول ما أتفه هكذا مقولات بعد أن انتهى المشهد



    غضب وفرح



    فرحي به شهيدا قد أتى في الخالدين إلى جوار سيدي عمر المختار وأضرابه ،خير له أن يمر من على حبال المشنقة فيمضي عظيما من أن يكملها أعوام في زنزانة يأكله فيها الصدأ ويمضي به النسيان .



    ووقودا لمقاومة بدأت تستوي وهي بحاجة إلى من يمدها بالزاد من الثقة والثبات والقدوة في تقديم النموذج.



    وغضبي أننا في الوقت الذي نتقرب فيه إلى الله بأحزاننا وأنعامنا ،يتقربون بنا إلى الصهيو امريكي في أقدس أعيادنا وتدشينا لفرحتهم في مقدسهم عيد الميلاد .



    رغم أنا قد أصبحنا لا نحس أو على قولهم فاقدين الإحساس بالمعنى الدقيق ،لكثرة الجراحات ولتكسر النصال على النصال بحيث أصبحت الأحداث الجسام التي تتوالى على امتنا أمرا عاديا يمر بنا فلا نفزع الا بمقدار الدهشة المؤقتة التي لا تلبث أن تزول لتنقلنا منها الجزيرة إلى مشهد آخر نتفاعل معه بمقدار التغطية بعد أن نسينا الأول- وتركناه في اللاشعور- وتنقلنا إلى الذي يليه وهكذا دواليك .



    ورغم أن الجميع كانوا قد تطبعوا بشان أمر صدام حتى صار ثانويا وما عاد يؤثر فيهم حاله بسبب أن يقينا قد ترسخ بشان إعدامه بصورة أو بأخرى فضلا عن أن هناك أحداثا ذات أهمية اكبر وجلبة أوسع تدعوك إليها ،إلا أن إعدام صدام الفجائي بتلك الطريقة والتوقيت اوجد هزة نفسية أشبه بالزلزال للعالمين العربي والإسلامي ..



    تعودنا في أعيادنا السابقة منذ عهد الموبايل أن لا يجعلك هذا الأخير تهدا بسبب سيل رسائل المعايدة والتهاني من الحبيب والقريب كلها تبعث البهجة وتتجدد معها الروح ،إلا أن هذا العيد الذي ستحفظه القادمات من الأيام والأجيال كسرت فيه الفرحة واحتبست الابتسامة ورسائل الموبايل تأتيك ممن كانوا سابقا لكنها كلها في مجال التعزية والقهر بحرقة وغضب بصورة تدعوك إلى التساؤل لم كل هذا الغضب في أمر وان كان يستحق..؟ ما شهدت مثله ضجة حوادث زحام.



    القضية كما يفسرها الصغير قبل الكبير والعديم قبل العليم تتعلق بتحد سافر للمشاعر والعواطف والمكنون الإيماني ،فضلا عن تراكمات سابقة تتعلق بهذا الشأن سواء فيما يتعلق بابي غريب ،أو الاعتداء على المصحف الشريف وآخرها وليس آخر تلك الرسوم المسيئة ..



    والعجيب في هذا الأمر أن تحولا عظيما تجده عبر التاريخ في مسيرته يكون سببه حدث عادي لو جريته بمفرده وقارنته بغيره لهان عليك ولاستغربت كيف جر هذا بتواضعه وان شانه من العاديات مثل هذا المنعطف أو التحول في مسيرة هذه الأمة أو تلك ،لكنك لو تأنيت واعدته إلى سياقه المتصل والمتسلسل وجدت أن ما سبق كان عبارة عن براميل من البارود وان الأخير لم يكن سوى صاعق تسببت به طبيعة حمق من مجسم أحمق خدم به الآخر المستضعف ..



    لكني ورغم ما بي من غضب حد الجنون فاني احمد الله تعالى على تلك النهاية التي انتهى بها صدام حسين ،فلعل خلوته مع الله التي أورثته زنزانته وهو بتلك الحاله من الذل والافتقار والمناجاة وكذا ما لقيه ولحقه من عنت وأذى آخرها ما نحن بها الآن تكون سببا في تنقيته وتصفيته من الذنوب والمعاصي كبيرها وصغيرها مع رب قد آذن عبده بقبول توبته ولوجاء بقراب الأرض خطايا ..



    واحمده تعالى أن خرج من هذه الدنيا غانما يحمل وسام الشهادة إنشاء الله من على حبل المشنقة بتلك القامة وتلك النظرات التي يفر منها جلادوه وهو إليها يمشي واثق الخطو بعزة وشموخ ..هي رصيد ومحرك للمقاومة وللجيل المجاهد في يومه وغده .



    لو يعلم الأمريكي الأحمق والصفوي الحاقد ماذا قدما لصدام وللأمة المجاهدة من خدمة عظيمة ووقود محرك اخطر من وقودهم النووي لعضا على أصابع الأيادي والأقدام ندما..



    في كثير من الأحيان فان طيش القوة يورث صاحبها الحمق والغباء ،تجده لا يفكر الا بعضلاته وبمنطق من اشد منا قوة فيكون سببا في القضاء على نفسه وبنفسه والتاريخ مليء بهذه النماذج ،في حين أن القوي بقضيته وحجته الضعيف بعتاده يحسبها ويقلبها ألف مرة ،فيجد برحمة من الله ثم بخبرة تمده الملامح الواضحة للقادم وهو يتهيأ فيحسن في كيف ومتى يستقبله .



    ولو كان ألصفوي الحاقد وهو يتجه للتطهير وبناء إمبراطوريته يعلم عواقب فعاله وانه من يقضي عليه أولا لارتكس على رأسه يشق كعادته ويضرب ..



    المهم أرادوا أن يذلوه ويبلغوا به في المهانة فانتهوا به إلى الخالدين وكذلك حالهم دوما مع هذه الأمة لا تزيدها الضربات الا يقضة ومحاولات الاذلال الا قوة وعزة ..



    آه ..آه قبح الله بن العلقمي ..يمكنك أن تتجاوز وتنسى إلا ما كان منه



    لا يوجد اليوم من هو ابلغ في الحطة والدناءة من الشلبي واضرابه ،لو كان هناك من هو اشر من الشيطان لكان العميل على وطنه..



     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-12-30
  3. فارس الاندلس

    فارس الاندلس عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-09-21
    المشاركات:
    1,873
    الإعجاب :
    1
    اعدام صدام كان اعدام للعروبه والكرامه
    رحمة الله عليه وسحقا للخونه المجرمين والعملاء.
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-12-30
  5. ياسر العرامي

    ياسر العرامي كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2004-04-26
    المشاركات:
    2,015
    الإعجاب :
    0
    العزيز مهدي

    عيدك مبارك وكل عام وأنت بخير

    أشكرك على مقالك .. وأعتقد أنا أنه لا يختلف إثنان على إرتكاب صدام حسين
    لجرائم بحق البعض

    ولكن يا سيدي إن ما حدث لصدام حسين ويحدث للعراق الآن يثبت لنا أن صدام
    كان رحيماً بشعبه .. ونتيجة للطريقة التي عومل بها صدام أثناء محاكمته
    والنهاية التي صنعها وخطط لها الإمريكان تدعونا للتضامن مع صدام حسين
    وإعتباره رجل شجاع ومتمسك بمبدأه الذي لم يتزحزح عنه قيد أنمله حتى وهو
    في سجنه .. بل في مشنقته التي وصفه الكثير أنه ظل متمسكاً برباطة الجأش
    التي عرف بها
    حقيقة أن إعدام صدام مثل إعدام أمة وإبادة هوية أمة
    من حيث التوقيت الزمني الذي لم يراعي حرمة هذا الشهر الكريم ولا قدسية
    هذا اليوم العظيم .. بينما الناس ينحرون الأضاحـي .. قدم الأمريكان
    صدام حسين أضحية للمسلمين عامة بشكل مستفز

    تحياتي لك أستاذ مهدي
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-12-30
  7. المطرقه

    المطرقه قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-09-02
    المشاركات:
    18,247
    الإعجاب :
    0
    اللقب الاضافي:
    نجم المجلس اليمني 2009
    يحكي لنا التاريخ قصه مقتل الملك النعمان على يد الفرس..ثم فرار ابناءه وبناته ولجؤهم لبني شيبان.
    ثم قيام الحرب بين امبراطوريه فارس والقبائل العربيه التي هبت لنصره بني شيبان..فكانت معركه(ذي قار)...فيها انتصر العرب وهم لا زالوا على دين الجاهليه..وبشائر الاسلام لا تزال في بدايتها..هناك في مكه.

    اللهم سخر لنا..ولي امر يخشاك..ويحبنا..وحببه الينا..وكره لنا اعداءك..وارزقنا الثبات والصبر والبصيره.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-12-31
  9. مهدي الهجر

    مهدي الهجر كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2005-12-13
    المشاركات:
    2,471
    الإعجاب :
    0
    كل عام وانت اخي بخير
    افسدوا علينا عيدنا افسد الله عليهم حياتهم
    اما صدام فقد عاش بطلا وقضى شهيدا
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-12-31
  11. مهدي الهجر

    مهدي الهجر كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2005-12-13
    المشاركات:
    2,471
    الإعجاب :
    0
    كان اخي هناك عروبة ورجال
    اما اليوم فما رايت حاكما عربيا تكلم الا من لبس السواد حدادا او اخر قال الوقت للاعدام غير مناسب يستفز المسلمين خايفين عليهم من استفزاز المسلمين وثالث رد بالاستهجان لانهم لم يراعوا يوم العيد
    غدا ان شاء الله سيدفعون الثمن بصورة او باخرى
    عيدك سعيد وان كان عيد الجميع مرا بطعم العلقم
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-12-31
  13. مهدي الهجر

    مهدي الهجر كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2005-12-13
    المشاركات:
    2,471
    الإعجاب :
    0
    كل عام وانت بخير ولا اصلح الله حيات كل خائن
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-12-31
  15. ابو حذيفه

    ابو حذيفه مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2003-05-01
    المشاركات:
    10,896
    الإعجاب :
    0
    نسأل الله أن يتقبل صدام في الشهداء !!
    [ ما من نفس تموت وهي تشهد أن لا إله إلا الله وأني رسول الله يرجع ذلك إلى قلب موقن إلا غفر الله لها ] . ( حسن ) . وهو بمعنى أحاديث أخرى في الباب منها حديث أنس مرفوعا بلفظ من مات وهو يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله صادقا من قلبه دخل الجنة ] . أخرجه أحمد والنسائي وإسناده صحيح .

    [ أبشروا وبشروا من وراءكم أنه من شهد أن لا إله إلا الله صادقا دخل الجنة ] . ( صحيح ) .
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-12-31
  17. مهدي الهجر

    مهدي الهجر كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2005-12-13
    المشاركات:
    2,471
    الإعجاب :
    0
    شاهد للإعدام: سقط الطاغية
    هلل شاهد عيان لحظة سقوط الرئيس العراقي السابق صدام حسين معلقاً في حبل المشنقة "سقط الطاغية" وفق شريط فيديو يصور عملية الإعدام بث على موقع إلكتروني السبت.
    وبحسب مقاطع الفيديو، بدأ أحد الشهود بالصلاة على النبي محمد ساعة لف حبل المشنقة حول رقبة صدام وسط ترديد الحضور فيما أنبرى أحدهم بالهتاف "مقتدى.. مقتدى.. مقتدى"
    وأبتسم عندها صدام بسخرية مردداً "هية هاي المرجلة."
    ورد صوت بالقول "إلى جهنم"، فيما هتف آخر ""يعيش محمد باقر الصدر."
    وطالب صوتاً آخر بالرأفة قائلاً "أرجوكم.. أسترجاكم لا.. الرجل فيه إعدام."
    وواصل ذات الصوت لعناته على صدام "إلى جهنم."
    وسمع صوت صدام عالياً وهو يردد الشهادتين وهوى معلقاً قبيل إكماله الشهادة مرة ثانية.
    وتعالى صوت بالصلاة على النبي مرة آخرى فيما صرخ أحدهم قائلاً "سقط الطاغية."
    وشوهدت جسد صدام معلقاً وصوت آخر يطالب بتركه معلقاً لمدة ثلاث دقائق.
    ويشار أنه لم يتسن لـ Cnn التأكد بصورة مستقلة من شريط الفيديو الذي عرضته قناة الجزيرة السبت.
    عرض جثة صدام
    وعرضت قناتا "المسار" و"بلادي" التابعتين لحزب الدعوة العراقي، الذي يتزعمه رئيس الحكومة العراقية نوري المالكي، السبت، صوراً لما قيل إنها جثة الرئيس العراقي السابق صدام حسين، الذي تم تنفيذ حكم الإعدام الصادر بحقه، في وقت مبكر من صباح نفس اليوم، في العاصمة بغداد.
    وبدت جثة الرئيس العراقي السابق ممدة على طاولة، وتمت تغطيتها برداء أبيض اللون، وترك رأسه مكشوفاً، كما بدا عنقه وقد التوى بزاوية حادة، كما ظهرت أثار للدماء عليه.
    وكانت قناة "العراقية" الرسمية، قد عرضت في وقت سابق السبت، الصور الأولى للدقائق الأخيرة لصدام حسين، قبيل تنفيذ حكم الإعدام بحقه في مبنى الشعبة الخامسة للاستخبارات العسكرية في الكاظمية السبت.
    وبدا في مطلع الفيديو رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي وهو يصادق على حكم الإعدام، ومن ثم ظهر صدام وهو يرتدي معطفاً أسود اللون ومقيد اليدين ويحيط به خمسة أشخاص غطوا وجوههم بأقنعة سوداء.


    --------------------------------------------------------------------------------
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-12-31
  19. مهدي الهجر

    مهدي الهجر كاتب صحفي

    التسجيل :
    ‏2005-12-13
    المشاركات:
    2,471
    الإعجاب :
    0
    فلم إعدام صدام كاملاً

    المختصر/

    http://www.muslm.net/vb/showthread.php?t=195940


    --------------------------------------------------------------------------------

    صدام صعد المنصة الإعدام بهدوء وشجاعة ويحمل مصحفاً

    المختصر/

    مفكرة الإسلام : قال مستشار الأمن القومي العراقي الموالي للاحتلال ، الذي حضر إعدام الرئيس العراقي السابق"صدام حسين" ، : إن صدام صعد بهدوء إلى المنصة وكان قويا وشجاعا يحمل مصحفاً بيده.
    وأضاف الربيعي أن "صدام" لم يحاول المقاومة ولم يطلب شيئا ، وكان يحمل مصحفا بيده طلب إرساله إلى شخص.
    وحسب فرنس برس، تابع "الربيعي" قائلاً أن يد صدام كانتا موثقتين عندما تم إعدامه.
    وأكدت مستشارة رئيس الوزراء العراقي الموالي للاحتلال للشؤون الخارجية "مريم الريس" أن عملية الإعدام "صورت" موضحة أن اللقطات ستبث لاحقا.
    وأوضحت "الريس" أن جلسة الإعدام حضرها أيضا القاضي "منير حداد" والمدعي العام "منقذ آل فرعون" وطبيب وممثل عن رئيس الحكومة الموالية للاحتلال "نوري المالكي".
    ونفذت الحكومة العراقية الموالية للاحتلال حكم الإعدام في الرئيس السابق "صدام حسين" في وقت سابق من صباح اليوم .
    وأدانت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية الدولية تنفيذ حكم الإعدام في الرئيس العراقي.
    وكانت التكهنات حول موعد تنفيذ حكم الإعدام بحق "صدام حسين" قد زادت منذ مساء الخميس، بعدما أصدرت ما تسمى دائرة التمييز في المحكمة الجنائية العراقية العليا ـ التي شكّلها ويرعاها الاحتلال ـ حيثيات حكمها بالتصديق على إعدام "صدام".
    واستنكر المراقبون من جميع الاتجاهات والانتماءات السياسية في عدد من الدول هذا الاستعجال المستغرب لتنفيذ حكم الإعدام الذي يدل على حسابات سياسية كثيرة يبدو أن المنتفع الأول منها هم المراجع الشيعية في العراق الموالون للمحتل الأمريكي.

    العربية نت/ وصرح عضو البرلمان العراقي سامي العسكري مستشار رئيس الوزراء نوري المالكي, ان الرئيس العراقي السابق صدام حسين "فارق الحياة" فور تنفيذ الحكم. وقال العسكري الذي حضر اجراءات اعدام صدام حسين التي تمت في مقر دائرة الاستخبارات العسكرية في منطقة الكاظمية (شمال بغداد), ان صدام حسين "اقتيد الى الاعدام بعد ان تلي عليه الحكم من قبل احد القضاة وسأله قاض آخر ما اذا كان لديه
    شيء يقوله أو يوصي به".

    واضاف "هناك, طلب منه ان يتلو الشهادة. وبعدها وضع حبل المشنقة في رقبته ونفذ فيه حكم الاعدام ومات فورا. في اللحظة التي سقط فيها في الحفرة فارق الحياة".

    من جهة اخرى, قال العسكري ان مقر المخابرات هذا اختير لاعدامه "ربما لكونه الموقع الذي كان ينفذ فيه حكم الاعدام بحق قيادات وكوادر مؤيدي الحركة الاسلامية وخصوصا حزب الدعوة الذين كانوا يعذبون ويعدمون في هذا المكان".

    (CNN) / تطرق مستشار الأمن القومي العراقي، موفق الربيعي، في مقابلة مع قناة العراقية الحكومية، إلى بعض التفاصيل المتعلقة بإعدام صدام، حيث إشار إلى أنه لم يطلب أي شيء ولم يتردد ولم يقاوم.

    وذكر المسؤول العراقي إن عملية الإعدام تمت خارج المنطقة الخضراء ولم يشهدها أي أمريكي "كانت عملية عراقية مائة بالمائة.. لم يتواجد الأمريكيون ساعة الإعدام أو حتى في المبنى."

    وأضاف "لم يكن هناك رجال دين سنة أو شيعة، بل شهود عيان بالإضافة إلى أولئك الذين نفذوا عملية الإعدام."

    وقبيل تنفيذ الإعدام، رفض الرئيس العراقي المخلوع إرتداء غطاء للرأس قائلاً "لا.. لا أحتاجه" بحسب الربيعي الذي شهد واقعة تنفيذ الحكم.

    وبالرغم من التقارير التي تناقلتها بعض أجهزة الإعلام عن نية السلطات العراقية إلى تسليم جثة صدام إلى ذويه ليتولوا دفنه، قال الربيعي "سنقوم بغسله وتكيفنه وستقام عليه صلاة الميت حسب الشعائر الإسلامية قبيل دفنه.

    وأفاد شهود عيان أن عدداً من المواطنين الذين كانوا موجودين في موقع تنفيذ الإعدام، الذي لم يعرف مكانه، شوهدوا وهم يرقصون فرحاً حول جثة صدام.

    وذكر المسؤول العراقي إن عملية الإعدام تمت خارج المنطقة الخضراء ولم يشهدها أي أمريكي "كانت عملية عراقية مائة بالمائة.. لم يتواجد الأمريكيون ساعة الإعدام أو حتى في المبنى."

    وأضاف "لم يكن هناك رجال دين سنة أو شيعة، بل شهود عيان بالإضافة إلى أولئك الذين نفذوا عملية الإعدام."

    وقبيل تنفيذ الإعدام، رفض الرئيس العراقي المخلوع إرتداء غطاء للرأس قائلاً "لا.. لا أحتاجه" بحسب الربيعي الذي شهد واقعة تنفيذ الحكم.

    وبالرغم من التقارير التي تناقلتها بعض أجهزة الإعلام عن نية السلطات العراقية إلى تسليم جثة صدام إلى ذويه ليتولوا دفنه، قال الربيعي "سنقوم بغسله وتكيفنه وستقام عليه صلاة الميت حسب الشعائر الإسلامية قبيل دفنه.

    وأفاد شهود عيان أن عدداً من المواطنين الذين كانوا موجودين في موقع تنفيذ الإعدام، الذي لم يعرف مكانه، شوهدوا وهم يرقصون فرحاً حول جثة صدام.

    ابنتا صدام حسين فخورتان بشجاعة والدهما أثناء اعدامه

    العربية نت / قالت متحدثة باسم ابنتي الرئيس العراقي السابق صدام حسين رغد ورنا السبت 30-12-2006 انهما تابعتا اللحظات الاخيرة في حياة والدهما عبر التلفزيون وكانتا فخورتين بوالدهما وهو يواجه تنفيذ حكم الاعدام وهو ثابت.

    وقالت رشا عودة التي كانت تتابع مع رغد ورنا التغطية التلفزيونية التي أوضحت حبل المشنقة وهو يلف حول رقبة صدام انهما شعرتا بالفخر وهما تتابعان والدهما وهو يواجه تنفيذ حكم الاعدام بشجاعة وثبات.

    وتابعت لرويترز في حديث هاتفي من الاردن حيث تقيم ابنتا صدام في المنفى أنهما ستتوجهان بالدعاء لوالدهما لكي يرقد في سلام مضيفة أن الهدوء بدا عليهما وواجهتا اعدام والدهما بشجاعة وايمان.

    وكانت رغد (38 عاما) ورنا (34 عاما) في المنزل مع أبنائهما عندما سمعتا بخبر اعدام صدام في التلفزيون. وكانتا طالبتا قبل أن يعدم فجر يوم السبت بأن يدفن جثمان صدام مؤقتا في اليمن.وقتلت القوات الامريكية شقيقيهما عدي وقصي عام 2003 . وعرضت لقطات لجثتيهما أيضا في التلفزيون.



    --------------------------------------------------------------------------------

    صدام نطق بالشهادتين قبل موته والصفويون يحرقون مصحفه

    المختصر/

    صدام نطق بالشهادتين قبل موته

    مفكرة الإسلام: روى قاضٍ عراقي حضر إعدام الرئيس العراقي السابق "صدام حسين" تفاصيل اللحظات الأخيرة في حياته، والتي جاءت مخالفة لما زعمه مستشار الأمن العراقي "موفق الربيعي" مِن أنّ "صدام" بدا خائفًا ومضطربًا.
    وقال القاضي "منير حداد"، الذي حضر عملية تنفيذ الإعدام في حديث "لهيئة الإذاعة البريطانية": إن الرئيس العراقي كان ثابتًا وكان طبيعيًا جدًا، ورفض إدخال رأسه في الكيس الأسود قبيل وضع حبل المشنقة حول رقبته مباشرة، وأنه سمعه يتلفظ بالشهادة قبل أن يلفظ أنفاسه الأخيرة.
    وقال القاضي "حداد": إن "صدام" لم يطلب سوى أن يتم تسليم المصحف الذي كان يحمله قبيل إعدامه إلى شخص معين، لم يُتأكد من اسمه، قد يكون أخاه.
    ولدى سؤال القاضي المذكور عن من حضر عملية الإعدام أكد أن أيًّا من أعضاء الدفاع لم يحضرها، كما أن أيًّا من أفراد أسرة الرئيس العراقي السابق لم يحضر أيضًا.
    وكان وزير العدل القطري السابق الدكتور "نجيب النعيمي"، قد أبدى تخوفه من أن يتم عمل مونتاج للفيلم الذي تم تصويره لعملية الإعدام، قبيل إذاعته عبر وسائل الإعلام الأمريكية والعراقية العميلة لها.
    الجدير بالذكر أن الإعدام تم في مقر للاستخبارات العسكرية في منطقة "الكاظمية" الشيعية في بغداد، في أمرٍ له دلالته.

    الصفويون يحرقون مصحف "صدام حسين"

    مفكرة الإسلام (خاص): تجرأت الحكومة الصفوية الموالية للاحتلال على حرق مصحف الرئيس العراقي السابق صدام حسين وكنزته التي كان يرتديها ولفافته على الرقبة.
    وأوضح مراسل مفكرة الإسلام أن الحكومة الصفوية استولت كذلك على رسالة كان قد كتبها صدام في ليلة إعدامه ووجهها إلى عائلته ورسالة أخرى إلى المقاومين في العراق ولم يفصح عن محتواها.
    وبحسب مصادر برلمانية سنية فإن الحكومة الصفوية اكتفت بوضع بقية مقتنيات صدام التي كانت معه في السجن في أمانة سر محكمة التمييز لغرض تسليمها إلى هيئة الدفاع عن صدام.
    وكانت أجواء من الحزن قد سادت مدينة "الفلوجة" قاطبة - (60كم ) غرب العاصمة العراقية بغداد - بعد سماع أنباء إعدام الرئيس العراقي "صدام حسين".
    وأفاد مراسل "مفكرة الإسلام" في الفلوجة، أن جميع المحلات بالمدينة قد أغلقت بعد أن استيقظ الناس على سماع الخبر!، الذي يؤكد "مراسلنا" أنه أبكى كل من توجه بالسؤال له عن رأيه.
    وأضاف "مراسل المفكرة" أن الناس تبادلوا التصافح في هذا العيد بوجوه حزينة، وأدوا صلاتهم ثم انصرف كلٌّ إلى منزله دون سابق أعيادهم.
    أوضح أن جميع الذين التقى بهم أكدوا أن الله حرّم القتال وسفك الدم بالأشهر الحرم، ولكن الحكومة الصفوية العميلة تعمّدت إعدام الرئيس العراقي في أول أيام عيد الأضحى المبارك ليؤكدوا حقدهم الدفين على العراق .
    ونفّذت الحكومة العراقية الموالية للاحتلال حُكم الإعدام في الرئيس السابق "صدام حسين" في وقت سابق من صباح اليوم .
    وأدانت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية الدولية تنفيذ حكم الإعدام في الرئيس العراقي.
    وكانت التكهنات حول موعد تنفيذ حكم الإعدام بحق "صدام حسين" قد زادت منذ مساء الخميس، بعدما أصدرت ما تسمى دائرة التمييز في المحكمة الجنائية العراقية العليا ـ التي شكّلها ويرعاها الاحتلال ـ حيثيات حكمها بالتصديق على إعدام "صدام".

    صدام ردًا على شاتميه: "أقزام فرس.. الله يلعنكم ويلعن أسيادكم"

    مفكرة الإسلام (خاص): كشفت مصادر موثوقة برلمانية عراقية عن أن المشادة الكلامية التي تحدث عنها الربيعي وزير الأمن القومي العراقي المعين من قبل الاحتلال في وقت سابق أثناء مراسم إعدام صدام حسين كانت عبارة عن قيام عناصر من الحكومة في الائتلاف الشيعي الذي يتزعمه الحكيم بتوجيه شتائم وبصق على الرئيس صدام أثناء صعوده إلى المقصلة.
    وأوضح مراسل مفكرة الإسلام أن هذا التجاوز والاعتداء دفع صدام إلى مهاجمة هؤلاء الصفويين كلاميًا بقوله: "أقزام فرس.. الله يلعنكم ويلعن أسيادكم.. تفو على شواربكم".
    وأشار مراسل المفكرة إلى أن صدام بدا قويًا غير آبه بما سيحل به على عكس ما زعمته الحكومة من أنه كان ضعيفًا منهزمًا.



    --------------------------------------------------------------------------------
     

مشاركة هذه الصفحة