افراح بتل ابيب وواشنطن وطهران واتراح بالعالم الاسلامي

الكاتب : القاسم   المشاهدات : 341   الردود : 1    ‏2006-12-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-12-30
  1. القاسم

    القاسم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2000-10-07
    المشاركات:
    1,344
    الإعجاب :
    0
    صدام حسين حاكم عربي نرى له الكثير من الايجابيات كعرب بان وقف دوما مع القضايا العروبية والاسلامية ويرى محبوة بالعراق انه رفع العراق علميا واقتصاديا وعسكريا الى مصاف الدول المتقدمة
    وانه له سلبيات كاى حاكم عربي وانه كان يمثل العراق كل العراق ولم يحكم باسم طائفة ولم يعامل اي عراقي على اساس طائفي

    ويرى بعض العراقيين بانه ظلمهم وكان قاسي عليهم وانه كان ديكتاتور ولكن الاكيد انهم اليوم بعد ان رؤؤا البديل الامريكي الذي بشروا به كبديل لحكم صدام حسين المتمثل في سجن ابو غريب والميليشيات الطائفية التى قسمت العراق الى دويلات وطوائف واصبح التعامل والقتل على الهوية الطائفية والعرقية مماينذر باختفاء العراق ككيان واحد وان يصبح مجرد طوائف وفرق متقاتلة

    واليوم اختار الامريكيين واعوانهم بامتياز ان يعدمواصدام في يوم الاضحى نكاية بالسنه ولم يعلموا ان صدام مجرد رمز لاعلاقة له بالمقاومة التى ستزيد

    وللتاكد من ذلك ننظر الى من فرح اليوم وايد الحكم امريكا اسرائيل وايران؟؟سبحان من جمع الفرقاء على هذا الاتفاق؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

    القضية ليست في مجرد صدام بل في مئات الالاف من العراقيين الذين قتلوا وسيقتلوا منذ الغزو وغيرهم ممن هجروا واعدموا واعتقلوا في ابو غريب وغيرة ولك الله يا شعب العراق؟
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-12-30
  3. القاسم

    القاسم عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2000-10-07
    المشاركات:
    1,344
    الإعجاب :
    0
    بغداد (رويترز) - اقتيد صدام حسين مقيدا بالاغلال وقد بدا عليه الهدوء
    الى قاعة في بغداد في ساعة مبكرة صباح السبت ثم لف الحبل حول عنقه وجذب احد
    الحراس ذراعا وضع نهاية لحياته ومرحلة طويلة من تاريخ العراق.

    وشهد سامي العسكري وهو سياسي شيعي بارز مقرب من رئيس الوزراء
    نوري المالكي الحدث وابلغ رويترز بان عملية اعدام صدام حسين
    استغرقت 25 دقيقة
    غير ان وفاته كانت سريعة للغاية

    ما إن انفتح باب في الارض تحت قدميه.

    وقال العسكري لرويترز ان أحد الحراس جذب ذراعا فسقط صدام
    نصف متر من خلال باب تحت قدميه وسمع صوت عنقه يدق
    على الفور بل وشوهد بعض الدم على الحبل. واضاف ان الرئيس
    السابق ترك معلقا في المشنقة نحو عشر دقائق قبل ان يؤكد
    طبيب وفاته ثم رفع من المشنقة ووضع في كيس أبيض.

    واكد مسؤول اخر حضر الاعدام ان صدام توفي على الفور.

    وقال المسؤول "بدا هادئا للغاية ولم يرتجف" مضيفا ان صدام (69 عاما) نطق بالشهادتين قبل ان يموت.

    وقال العسكري ان صدام الذي اعدم لدوره في قتل 148 رجلا وصبيا
    من قرية الدجيل الشيعية بعد محاولة فاشلة لاغتياله عام 1982
    اعدم الساعة 6.10 (0310 بتوقيت جرينتش) صباح السبت وفقا
    لساعته في قاعدة عسكرية عراقية في الكاظمية بشمال بغداد.

    وكانت القاعدة مقر المخابرات العسكرية في عهد صدام حيث
    تعرض كثير من الضحايا للتعذيب وأعدموا باستخدام المشنقة نفسها.

    وقال العسكري ان صدام اقتيد الى القاعة الصغيرة على ايدي ستة
    حراس وكان مرتديا سترة وسروالا اسودين وحذاء اسود.
    وكان مقيد اليدين ومكبلا بالاغلال.

    واضاف انه بعد ان دخل صدام القاعة أجلسوه في مقعد وقرأ
    عليه احد القضاة الحكم لكن عندما شاهد الكاميرا تدخل
    لتسجيل الحدث بدا يردد عبارات كالتي كان يرددها في
    المحكمة مثل "عاشت فلسطين" وشعارات اخرى.

    وقال ان القيود الحديدية التي كانت تقيد يدي صدام من
    الامام عكس وضعها بحيث تقيد يديه خلف ظهره
    عندما اقتيد الى المشنقة.

    وقال العسكري ان زهاء 15 شخصا حضروا الاعدام
    من بينهم وزراء في الحكومة واعضاء في البرلمان
    واقارب للضحايا وممثلون للمحكمة ووزارة العدل.

    واضاف انه لم يحضر الاعدام اي من رجال الدين حيث
    لم يطلب صدام حضور احدهم وانه لم تكن له طلبات اخيرة.
    وتابع ان الحضور ظلوا صامتين وهم يشاهدون
    لكنهم تبادلوا التهاني بعد تأكيد موته.

    =======================================
    =======================================
    ======================================
    التعليق
    ان شاء الله شهيدا فربما كان هذا تكفير
    وفضل ان تموت بايدى الامركيين واعوانهم
    فعلى طريق عمر المختار سرت
     

مشاركة هذه الصفحة