- آخر أقوال الشهيد صدام

الكاتب : ثقيل دم   المشاهدات : 552   الردود : 1    ‏2006-12-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-12-30
  1. ثقيل دم

    ثقيل دم عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-09-27
    المشاركات:
    440
    الإعجاب :
    0
    وجه الرئيس العراقي ، صدام حسين، والذي صادقت هيئة التمييز على حكم الإعدام الصادر بحقه، رسالة "وداعية"، أعلن فيه قبوله بـ"الشهادة" وحث الشعب العراقي على الوحدة.وجاء في رسالته إنه يقدم نفسه "فداء فإذا أراد الرحمن هذا صعد بها إلى حيث يأمر سبحانه مع الصدّيقين والشهداء. وأن أجّلَ قراره على وفق ما يرى فهو الرحمن الرحيم وهو الذي أنشأنا ونحن إليه راجعون، فصبراً جميلاً وبه المستعان على القوم الظالمين."وحث صدام في رسالته الشعب العراقي المتنوع طائفياً وعرقياً على أن يصبحوا نموذجاً للحب والتسامح والتعايش، وانتقد كلاً من قوات التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة وإيران حيث قال "في ظل عظمة الباري سبحانه ورعايته لكم... ومنها أن تتذكروا إن الله يَسّر لكم ألوان خصوصيّاتكم لتكونوا فيها نموذجاً يَحتذى بالمحبة والعفو والتسامح والتعايش الأخوي فيما بينكم."

    تابع صدام مهاجماً بعض من العراقيين "ولم يشأ أن يجعل سبحانه هذه الألوان عبثاً عليكم، وأرادها اختباراً لصقل النفوس فصار من هو منْ بين صفوفكم ومَن هو من حلف الأطلسي ومن هم الفرس الحاقدين بفعل حكامهم الذين ورثوا إرث كسرى بديلاً للشيطان، فوسوس في صدور مَن طاوعه على أبناء جلدته أو على جاره أو سدّل لأطماع وأحقاد الصهيونيّة أن تحرّك ممثلها في البيت الأبيض الأمريكي ليرتكبوا العدوان ويخلقوا ضغائن ليست من الإنسانية والإيمان في شيء."

    وهاجم صدام طائفة من العراقيين وصفها بأنها "الغرباء من حاملي الجنسية العراقية" لأنها استجابت بحسب ما ذكره للغزاة والفرس بعد أن "زرعوا ودقوا إسفينهم الكريه، القديم الجديد بينكم فاستجاب له الغرباء من حاملي الجنسيّة العراقيّة وقلوبهم هواء أو ملأها الحاقدون في إيران بحقد، وفي ظنهم خسئوا، أن ينالوا منكم بالفرقة مع الأصلاء في شعبنا بما يضعف الهمّة ويوغر صدور أبناء الوطن الواحد على بعضهم بدل أن توغر صدورهم، على أعدائه الحقيقيّين بما يستنفر الهمم باتجاه واحد وأن تلوّنت بيارقها وتحت راية الله أكبر، الراية العظيمة للشعب والوطن."

    ودعا صدام من وصفهم بالمجاهدين والمناضلين إلى "عدم الحقد، ذلك لأن الحقد لا يترك فرصة لصاحبه لينصف ويعدّل، ولأنه يعمي البصر والبصيرة، ويغلق منافذ التفكير فيبعد صاحبه التفكير المتوازن واختيار الأصح وتجنّب المنحرف ويسدّ أمامه رؤية المتغيرات في ذهن مَن يتصوّر عدوّاً، بما في ذلك الشخوص المنحرفة عندما تعود من انحرافها إلى الطريق الصحيح، طريق الشعب الأصيل والأمّة المجيده."

    كما دعا صدام الشعب العراقي ألا يكرهوا شعوب الدول "التي أعتدت علينا، وفرّقوا بين أهل القرار والشعوب، واكرهوا العمل فحسب، بل وحتى الذي يستحق عمله أن تحاربوه وتجالدوه لا تكرهونه كإنسان... وشخوص فاعلي الشر، بل اكرهوا فعل الشر بذاته وادفعوا شرّه باستحقاقه."

    واختتم صدام رسالته التي نشرت على موقع البصرة على الإنترنت بقوله "أيّها الشعب الوفيّْ الكريم: أستودعكم ونفسيَ عند الرّب الرحيم الذي لا تضيع عنده وديعة."


    وتطرق مستشار الأمن القومي العراقي، موفق الربيعي، في مقابلة مع قناة العراقية الحكومية، إلى بعض التفاصيل المتعلقة بإعدام صدام، حيث إشار إلى أنه لم يطلب أي شيء ولم يتردد ولم يقاوم.

    وأضاف قائلاً "كان مكسوراً بشكل كبير.. كان الخوف بادياً عليه إلا أنه استسلم بشكل عجيب وغريب."

    وقال إن صدام طلب إعطاء القرآن الذي كان بحوزته إلى شخص يدعى بندر.

    وذكر المسؤول العراقي إن عملية الإعدام تمت خارج المنطقة الخضراء ولم يشهدها أي أمريكي "كانت عملية عراقية مائة بالمائة.. لم يتواجد الأمريكيون ساعة الإعدام أو حتى في المبنى."

    وأضاف "لم يكن هناك رجال دين سنة أو شيعة، بل شهود عيان بالإضافة إلى أولئك الذين نفذوا عملية الإعدام."

    وقال الربيعي، الذي شهد عملية الإعدام، "هذه صفحة سوداء طويت.. اليوم العراق لجميع العراقيين الذين يتطلعون للمضي قدماً."

    وقبيل تنفيذ الإعدام، رفض الرئيس العراقي المخلوع إرتداء غطاء للرأس قائلاً "لا.. لا أحتاجه" بحسب الربيعي الذي شهد واقعة تنفيذ الحكم.

    وأعدم صدام شنقاً بعد الساعة السادسة صباحاً، بالتوقيت المحلي، بقليل وبعد 55 يوماً من النطق بالحكم في قضية "الدجيل."

    وبالرغم من التقارير التي تناقلتها بعض أجهزة الإعلام عن نية السلطات العراقية إلى تسليم جثة صدام إلى ذويه ليتولوا دفنه، قال الربيعي "سنقوم بغسله وتكيفنه وستقام عليه صلاة الميت حسب الشعائر الإسلامية قبيل دفنه.

    وقالت مستشارة رئيس الوزراء للشؤون الخارجية، أن تنفيذ حكم الإعدام تم بين الساعة 5:30 و5:45 دقيقة بحسب التوقيت المحلي، وبحضور ممثل عن الرئيس العراقي والقاضي منير حداد المدعي العام منقذ الفرعون.

    وأفاد شهود عيان أن عدداً من المواطنين الذين كانوا موجودين في موقع تنفيذ الإعدام، الذي لم يعرف مكانه، شوهدوا وهم يرقصون فرحاً حول جثة صدام.

    كذلك أفادت الأنباء أن العراقيين في حي مدينة الصدر ومناطق شيعية أخرى أطلقوا الرصاص فرحاً بإعدام صدام.

    تأجيل إعدام التكريني والبندر

    ووتضاربت الأنباء حول إعدام برزان التكريتي، ورئيس محكمة الثورة، عواد البندر، إذ فيما أكدت بع الأنباء أنه تم إعدام التكريتي وعواد البندر، وهو ما أشارت إليه مستشارة الرئيس العراقي للشؤون الخارجية، مريم الريس.

    على أن موفق الربيعي، مستشار الأمن القومي العراقي، عاد ليؤكد أنه تم تأجيل تنفيذ الحكم بإعدام برزان التكريتي وعواد البندر إلى ما بعد العيد، رغبة في تمييز "هذا اليوم التاريخي"، بحسب قوله.

    وكان مسؤول عراقي قد ذكر أنه سيتم توثيق كافة مراحل الإعدام بالفيديو.

    وكانت القوات الأمريكية قد سلمت صدام مساء الجمعة إلى السلطات العراقية من أجل تنفيذ الحكم فيه، بعد أن ثبتت هيئة التمييز بالمحكمة العراقية الحكم الصادر عن المحكمة الجنائية العراقية في قضية الدجيل.

    تثبيت حكم الإعدام

    وسبق أن أعلن القاضي منير حداد في مؤتمر صحفي في السادس والعشرين من ديسمبر/كانون الأول بشأن المصادقة على قرار الحكم بإعدام صدام، قال القاضي منير حداد، عضو هيئة التمييز بالمحكمة الجنائية "إن تنفيذ الحكم يجب أن يتم في غضون 30 يوماً."

    وأوضح القاضي أن القرار لا رجعة فيه، وأن الحكم يجب أن ينفذ قبل السابع والعشرين من يناير/كانون الثاني القادم.





    لا حول ولا قوة الا بالله....


    لماذا يُعدم في اول ايام عيد مقدس للمسلمين!!!

    الم يستطيعوا الانتظار الى ما بعد العيد!

    ما هو المغزى من اعدامه في هذا اليوم بالتحديد!!


    لعنهم الله ...كانت مسرحية اسمها محاكمة بدأت واستمرت وانتهت بكل مشاعر الذل والإهانة للمسلمين بغض النظر عن موقفهم ومشاعرهم تجاه صدام



    ليت اعدامه كان بمحاكمة وايدي عراقية شريفة..

    ولكن لا استطيع شخصيا الا أن اقول ...رحمه الله....والله هو خير الحاكمين
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-12-30
  3. مُجَاهِد

    مُجَاهِد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2003-05-11
    المشاركات:
    14,043
    الإعجاب :
    0
    إن العين لتدمع ...
    وإن القلب ليحزن ...
    وإنا على فراقكَ يا أبا الشهيدين لمحزونون ...

    لله دركَ من بطل مجاهد .. هذا هوَ حالكَ كما عهدناه من قبل واليوم
    جعلكَ الله من الشهداء وألحقكَ بهم والصديقين إن شاء الله .

    رحمك الله في الدنيا والآخره ..
    رحم الله شيخنا أبا مصعب ..
    رحم الله شهدائنا الأبرار ..


    سلامٌ من الله عليكم
     

مشاركة هذه الصفحة