عشت يا صدّام..

الكاتب : زهر حرف   المشاهدات : 344   الردود : 2    ‏2006-12-30
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-12-30
  1. زهر حرف

    زهر حرف قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-02-24
    المشاركات:
    5,617
    الإعجاب :
    0
    عشت يا صدّام
    عشت سيادة الرئيس: صدّام حسين .. أيها المؤمن المجاهد
    عشت يا صدّام.. في قلوبنا وستظل ذالك الحر الأبي .. عشت
    والموت للخونة والعملاء .. عشت يا صدّام .. وعاش الشعب وعاشت الأمة
    عشت وعاش شرفاء أمتنا .. عشت يا صدّام
    والموت والخزي لأبناء العلقمي وأمثال أبا رغال

    الخوف عار .. والصمت عار
    الجبن عار .. والذل عار
    عااراً جديد .. ولا جديد

    كذبوا وإن قالوا سيعدموك وان أعدموك
    فأنت الباقي .. يا باني العراق
    فهم يعدموننا يعدمون خوفنا .. وذلنا .. هذا الجبن والضعف الذي أصابنا
    في هذا اليوم لن يكون لنا فرحة لكن يوماً ستكون لنا الفرحة


    اللهم إنا نبرأ اليك من تخاذلنا .. وأنت الحكم العدل

    لمثل هذا يموت القلب من كمد إن كان في القلب إحساس وإيمان

    وحسبي الله ونعم الوكيل .. ولا حول ولا قوة إلا بالله

    بنت بلدها : :( :( :(

     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-12-30
  3. زهر حرف

    زهر حرف قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-02-24
    المشاركات:
    5,617
    الإعجاب :
    0
    [FONT="Verdana"]
    أين أذهب بوجهي أين أشفي غليلي .. أين أين تختبؤن

    أين تضعون وجهكم فأضع وجهي .. أين تفشون غلكم فأفش غلي هناك
    أين تبردون فوران دواخلكم ..فأبرد نار قلبي وروحي
    لعل بركان ذاتي أن ينطفئ .. كما حالكم

    لعل ما في من فوران أن يكون كما أنتم


    :mad: :mad: :mad:


    والله أكبر .. والله أكبر
    " من المؤمنينَ رجال صدقوا ما عاهدو الله عليه فمنهم من قضى نحبه ومنهم من ينتظر وما بدلوا تبديلا"
    بلغنا سلامك يا حبيب .. سلامك لأمتك العربية والإسلامية
    أأطمئننت على حالها
    حال فلسطين .. حال الأمة .. حال العراق
    شلال من الألم .. وعيون داميه من نزيف أروحنا .. ولا حول ولا قوة إلا بالله
    [/FONT]
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-12-30
  5. زهر حرف

    زهر حرف قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-02-24
    المشاركات:
    5,617
    الإعجاب :
    0
    طَيِن مؤخرته واحرث عليه .. بقلم الحر : عبد الغفور الخطيب

    طَيِن مؤخرته واحرث عليه ..

    في الأرياف العربية تقال تلك الجملة لاستغفال ثيران الحراثة، وتلك العبارة تعني عبئ بطن ثورك حتى يشبع فيكون مطواعا ليقوم بكل شيء ..

    نحن نعرف أنه لو استطاع الفرس أن ينبشوا قبري عمر بن الخطاب وخالد ابن الوليد رضوان الله عليهما ليحاكموهما أو يغتالوهما ألف مرة لفعلوا دون تردد، فلذلك هم يغتالون أي حامل لاسم عمر بحقد دفين ..

    ولو قدر للصهاينة أن ينبشوا قبور نبوخذ نصر وما تبعه من قادة وصولا الى صلاح الدين الأيوبي ليغتالوهم ويمثلوا بجثثهم لما ترددوا لحظة ..

    ولأن صدام حسين يجمع من كل صفات القادة الأشاوس السابقين، فإن حقد الغرب المتصهين و الفرس الحالمين بإعادة أمجادهم ما يبرره .. وهي مفخرة تضاف لسجل القائد، فلو وضعنا العالم بكفة ميزان ووضعناه في كفة لرجحت كفته بوضوح ..

    لكن أن يبحث أناس ينطقون العربية على (حِناء) ليجبلونه ويطلون به مؤخراتهم فرحا بهذا الحدث الذي هو اغتيال سياسي **** يدل على هزيمة القوة العظمى التي بدأت تترنح مستعدة لأفول غير بعيد .. فإن هؤلاء حقيقة لو كانوا عربا حقا ولو كانوا مسلمين حقا، لهزهم التوقيت الذي يصادف أقدس لحظات رمزيتهم ( إن كان لهم رمزية يعتدون بها) .. فهم يعلمون كم هم محتقرون بنظر العرب والأجانب لفرحهم بعمل دنيء لم يكن لهم يد به سوى أنهم قد ملئت بطونهم كبطون الثيران التي يُحرَث عليها ..

    فمن انجذب لصدام لم ينجذب لجسمه (رغم ما له من رمزية عالية) الذي اقتص منه الحاقدون، بل انجذب لفكره وروحه الوثابة التي ربطت بين الحرية والتحرر وبين الثروة والقوة المدافعة عنها دون رضوخ وبين وحدة الشعب ومساواة كل الطوائف والأديان والأعراق .. وبين الاستقلال وتصفية العملاء والخونة الذين استغلوا مقارعته لعدوه الفارسي فأحدثوا خللا في الشمال، والذين استغلوا مقابلته لجيوش ثلاثين دولة ليعيثوا فسادا في الأرض، ويسمون فسادهم (انتفاضة شعبانية) ..

    لقد حزن كل الشرفاء من أبناء الأمتين العربية والإسلامية وكل أحرار العالم وشرفاءه، وتمسك من أحب هذا الفكر بفكره وتصاعدت الرغبة في تنمية الروح الوثابة لمن أحبه ..

    وستبقى معاني البطولة بذورا تنبت في كل بيئة عربية وكل يوم ويبقى البطل الشهيد رمزا لكل الغيورين الذين ينشدون عزة دينهم وأوطانهم وأمتهم .

    أما أولئك الفرحين فليدهنوا مؤخراتهم فرحا ( بالحناء) .. وغدا سيدهنون وجوههم بالــ
     

مشاركة هذه الصفحة