المصلحه الشامله ومنعطفات تأريخيه

الكاتب : بنت السيف   المشاهدات : 396   الردود : 0    ‏2006-12-29
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-12-29
  1. بنت السيف

    بنت السيف عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-05-09
    المشاركات:
    1,108
    الإعجاب :
    0
    فكرة المقال لم تأتي علي اساس النكايه بعهد الثوره ابدأ
    كنت قد فكرت جديأً في ان يكون الإحتفال هذا العام بذكرئ مرور 44 عاما علي قيام ثورة السادس والعشرون من سبتمبر 1962 . مختا لفأ عن بقية الإحتفالات ا لتي جرة في وطنا الغالي بأن نحييي ذكرئ رحيل الإمام الناصر لدين الله احمد بن يحي حميد الدين , واعلم ان الإقدام علي خطوه كهذه لن ينجو صاحبها من التهم والتأويلات حول موقفه من الثوره بعد قيامه بما يقرب من نصف قرن
    وتأويلات وهي انه من انصار الإمامه او انه من جماعة الشباب المؤمن او الملكي -=كما أن إستشا رة البعض حول الفكره أفضت إلي تأجيلها لاسباب هي اولا تحقيق الفكره يعني إحتفالا كاريكاتوريأ لايزال بعيدأ عن اذهاننا تقبل الفكره وتفهما =
    ثانيأ ان الشتائم بالدرجه الأًولي والنقد غير الموضوعي للمرحوم هما صاحبا الحضور الفاعل في الذكرئ فلي داعي للأسا ءة اكثر من هذا
    ثالثا أن من طرحت عليهم الفكرة اجابوا سريعأ ا الجنون فنون ( وهذه شطحه كبيره) لذافاءنني اضع هذاالموضوع للتداول بين الجميع حتئ نؤاكد مدئ قدرتنا تقبل اي من الافكار خاصه ومجتمعنا الأن صار مجتمعا مفتوحا علي كل الاراء والافكار وقادرا علي نقاشها وفحصها وتمحيصها= ولسنا نحن الشباب جيل مابعد الثوره وجيل الوحده بقادرين علي إحداث المقارنه بين العهدين الإمامي والجمهوري= او الإيمان القاطع بقول الشاعر المرحوم عبد الله البردوني = خلت يحي علي العصافير صقرأ
    فتلاه من صيروه جراده
    لو تري اليوم دورهم صحت فورأ
    عم مسا ءٌ يافقر دار السعاده ( دار السعاده كان قصر الإمام وهو الان المعرض الحربي بصنعاء) ولذا لأننالم نعش في العهدين لولادتنابعد الثوره بسنوات كما انناغير ملمين إلمامأً كاملا بمضاهر العهد الإمامي إلامما نسمعه ممن عاشوافيه = إن إقتراح فكرة لإحياء ذكري رحيل الإمام الناصر لدين الله احمد بن يحي بن محمد حميد الدين مبني علي عدة اسباب منها-
    1 دراسةووتحليل شخصية الإمام احمد بعد مرور 45 عاما خففت هذه الأعوام بمرورها من حدة النقد لشخصه وعهده بعيدا عن المبالغه الناجمه عن الإنفعال الموقوت حيال ذكر العهد الإمامي الذي يتميز تقييمه الان بشكل موضوعي ينجلي فيه أكثر خطأه في إدارة امور اليمن أو صحة اسلوبه مثلأ - باستعراض مساوئه وعيوبه الشخصيه التي طغت علي اسلوب عمله
    2 جاءت وفاة الإمام احمد رحمه الله فكانت تلك الوفا ه لتدق المسمار الأخير في نعش الإمامه كما يصفه الثورييون = مما عجل بتفجير الثوره وبدء عهدها الميمون كما يصفه الثوريين أايضأ = فيكون الإحتفال بذكرئ رحيله هنا بمثابة الإحتفال بجلاء اخر اجندي أجنبي مستعمر للارا ضي العربيه مثلا =
    3 اكتشاف ابوته لأخطاء اول عهد الثوره وهو الإعدام بدون محاكمه= إلا انها اول الثوره اتخذت طابع التصفيه العرقيه بينمافي عهد الإمام احمد اخذت طابع السياسه ويعدم المتهم بجريمه واضحه وليس تهمه ملفقه كما بيحصل في عهد النظام الجمهوري=
    4 ستفضي دراسة شخصية الإمام احمد إلي التأكيد علي وطنيته وشجاعته من خلال إستبساله في الحروب والمعارك التي خاضها في سبيل تحرير اليمن وتثبيت أركان الدوله اليمنيه الحديثه بعد الإستقلال عن الحكم العثماني وإصلاحاته التي قام بها منذ كان سيف إسلام وإنجازاته في بنا المدارس وشق الطرقات وحفر الابار اوائل القرن الماضي واول عهد ا بيه الإمام ( الشهيد يحي حميد الدين) وإنفتاحه وكذالك نزوعه إلي إستقلاله في إتخاذ قراراته في إقامة العلاقات الدوليه من دون التأثر او التبعيه علي عكس ماحدث من تطورات تلت قيام الثوره =
    5 تأكيد ان اليمقرطيه سلوك يمني متجذر من قديم في ذهن اليمنيين وأنها جزئ من ثقافتهم الفطريه لتلاؤمها مع طبيعة الشعب اليمني =
    6الإلتفاف إلي تركته الادبيه والثقافيه كحاكم مثقف ومستنير وذالك عبر دراسه وتحقيق مراسلته مع الادباء مثل الأستاذ احمد نعمان والقاضي الزبيري والقاضي الارياني والفسيل وغيرهم ونشر قصائده المنظومه وإخيرأ الإمام احمد اجمعنا علي مساوئه وإختلفنا في محاسنه ومناقبه هو جزء هام من تأريخ اليمن الحديث والمعاصر وشخصيه فذه يحق ان تدرس في المدارس والجامعات لما لها من تأريخ في الأحداث وقدره علي خلقها ورغم كل تلك الأسباب ومبررات إحياء ذكر الإمام مواجهة الاهداف الثوره السته = سيكون الإقتناع بالامر في هذه المرحله صعبأ او مستحيلا رغم تفتح المدارك والوعي المنتشر نسبيأ لان النفوس لاتزال وساتضل مشحونه بلحقد علي العهد الإمامي نتيجة الإفلاس السياسي في الحكومات المتعاقبه بعد 26 سبتمبر اقول لاتزال النفوس مشحونه بلحقد من العهد الماضي - ولا اقول العهد البائد فمثل هذه الالفاظ لاتلغي شرعية اي وضع اي عهد ولي تؤاكد شرعية شرعية العهد التالي الذي يطلق مثل هذا التوصيف ولم تخف شحناتحقده بعد بل تزيد لدي الذين عانوا غير ان الامر يظل جدير بالدراسه في هذه المنا سبه او غيرها ولفكره في هذه المناسبه او غيرها تحتاج لان تختمر وقتأ طويلا حتي تقبل املين ذالك خاصتا ان ذالك يؤاكد إيجابية لعهد ي الثوره والوحده والوحده علي وجه الخصوص = فهو كما يتراء لي العهد الذي يحرص علي التأريخ النقي البعيد عن المماحكات والدليل الواضح هو الصور المعلقه في القصر الجمهوري لحكام اليمن السابقين هذا العهد الذي مد يديه لكل ابنائه وإخوانه وابائه من قبل علي طريق المصالحه الوطنيه الشامله مع كل اليمنيين ( هذا منقول)
     

مشاركة هذه الصفحة