ماذا أهل السنة على حق و من سواهم على باطل؟

الكاتب : وليـــد   المشاهدات : 370   الردود : 2    ‏2006-12-27
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-12-27
  1. وليـــد

    وليـــد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2004-12-26
    المشاركات:
    10,656
    الإعجاب :
    0

    لماذا أهل السنة على حق ومن سواهم على باطل؟



    أنا مسلم من اهل السنة والجماعة، افهم الاسلام كما فهمه سلفنا الصالح، وفي نفس الوقت هناك الملايين ممن ينتسبون إلى الاسلام، ولهم اسماء كثيرة، مثل الشيعة والاباضية والإسماعيلية والصوفية والأشاعرة والرفاعية... الخ، الآن كيف لي أن اعلم ان ما أنا عليه هو الحق؟ كيف اثبت انني أنا من يتبع المنهج الصحيح؟ كيف اثبت ذلك بالدليل العلمي المؤصل؟
    وجزاكم الله خيراً.



    * * *

    الجواب:

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته.

    الاثبات في غاية السهولة والوضوح، فالقرآن العظيم هو الهدى البين الواضح الذي يفصل الحق عن الباطل، فننطلق منه أولاـ والسنة ما هي إلا تفسير وبيان للقرآن.

    أما الشيعة الإمامية والاسماعيلية:

    فيقولون القرآن محرف، فهم خارج النقاش إذاً، ومن لا يقول منهم بذلك، يزعم ان الاقرار بإمامة علي رضي الله عنه بعد النبي صلى الله عليه وسلم؛ عليها يقوم كل الدين، وهي سادس الاركان، غير أن القرآن لم يذكرها، فدل ذلك على بطلان مذهبهم من أساسه.

    بقي الأشعرية:

    فهؤلاء يقولون؛ القرآن إن خالف ظاهره عقولنا قدمنا عقولنا!

    فنقول لهم: فظاهر القرآن أولى من عقولكم، لان عقولكم أمر لا ينضبط...




    فالمعتزلة يقولون؛ "عقولنا أولى بالاتباع من عقول الأشاعرة"...



    والجهمية يقولون؛ بـ "أن عقولنا أولى بالاتباع من عقول الأشاعرة والمعتزلة"...



    والفلاسفة يقولون؛ "عقولنا أفضل من عقول الجهمية والمعتزلة والأشاعرة"...

    فما الذي جعل عقولكم أيها الأشاعرة هي المرجع دون غيرها؟! فدل على بطلان مذهبهم.

    والصوفية:

    يقولون؛ القرآن له ظاهر وباطن، وباطنه نعرفه نحن بعلم يخصنا دون العامة، ويقصدون بـ "العامة"؛ علماء الشريعة والفقهاء!

    فنقول لهم؛ ظاهر القرآن هو الهدى، لان الله سماه آيات بينات، وجعله هدى للناس أجمعين، ولم يجعل ظاهره غامضا، ولم يجعل باطنه لا يعمله إلا الخاصة، فهذا يخالف كونه هدى للعالمين.
    ونقول لهم؛ إحالة الناس إلى باطنكم دون غيركم يشبه إحالة الأشاعرة الناس إلى عقولهم دون غيرهم، فــ {كل حزب بما لديهم فرحون}.

    ونقول لهم؛ كما يدل على بطلان مرجعيتكم أن كل فرقة منكم تدعي باطنا يخالف الاخرى، فمن نتبع منكم؟!

    أما الاباضية:

    فهم في الحقيقة معتزلة في العقيدة، وخوارج في مسألة مرتكب الكبيرة، وضلوا في باب الصحابة ضلالا مبينا.

    ويقال لهم مثل ما يقال عن الأشعرية المعتزلة في جعل عقولهم حكما على ظاهر القرآن، فهذا من أبطل الباطل، أي جعل شبهات العقل مقدمة على ظاهر القرآن.

    وبهذا يعلم أن كل الفرق لا بد لها من مخالفة القرآن - إما تركه أو تقديم غيره عليه -

    أما أهل السنة:

    فهم أولى الناس بالحق، لانهم يقولون ليس لنا نسبة ننتسب إليها إلا القرآن والسنة، ولا نقدم على ظاهر القرآن والسنة شيئا، فنحن على هذا الصراط سائرون، وبهذا المنهل العذب واقفون، فنحن ننطلق من الوحي وحده، ونحن لا نفسر الوحي إلا بالوحي، ولا نقدم على الوحي غيره، ولا نعارضه بسواه، كما قال تعالى: {فاستمسك بالذي أوحينا إليك}.

    فهم الذين قال الله فيهم: {فأولئك مع الذين أنعم الله عليهم من النبيين والصديقين والشهداء والصالحين وحسن أولئك رفيقا}.

    وهذا كما ترى برهان واضح، ودليل لائح، وسهل جدا، ويتبين به أن أهل السنة هم أهل الحق دون سواهم.




    والله اعلم

    الشيخ حامد العلي
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-12-28
  3. عمـــــر

    عمـــــر مشرف_المجلس الإسلامي مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2006-06-15
    المشاركات:
    12,652
    الإعجاب :
    1
    بارك الله فيك ايها الفاضل

    ورفع قدرك وقدر شيخنا حامد العلي انه على ذلك قادر
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-12-28
  5. عبير محمد

    عبير محمد عضو متميّز

    التسجيل :
    ‏2006-08-25
    المشاركات:
    1,781
    الإعجاب :
    0
    أهل السنة والجماعة هم الفرقة الناجية والطائفة المنصورة الذين أخبر النبي صلى الله عنهم بأنهم يسيرون على طريقته وأصحابه الكرام دون انحراف ؛ فهم أهل الإسلام المتبعون للكتاب والسنة ، المجانبون لطرق أهل الضلال . كما قال صلى الله عليه وسلم : " إن بني إسرائيل افترقوا على إحدى وسبعين فرقة ، وتفترق أمتي على ثلاث وسبعين فرقة ، كلها في النار إلا واحدة " فقيل له : ما الواحدة ؟ قال : " ما أنا عليه اليوم وأصحابي " . حديث حسن أخرجه الترمذي وغيره .

    وقد سموا " أهل السنة " لاستمساكهم واتباعهم لسنة النبي صلى الله عليه وسلم . وسموا بالجماعة ؛ لقوله صلى الله عليه وسلم في إحدى روايات الحديث السابق : " هم الجماعة " . ولأنهم جماعة الإسلام الذي اجتمعوا على الحق ولم يتفرقوا في الدين، وتابعوا منهج أئمة الحق ولم يخرجوا عليه في أي أمر من أمور العقيدة . وهم أهل الأثر أو أهل الحديث أو الطائفة المنصورة أو الفرقة الناجية.



    منقول من الموسوعه الميسره في الاديان والم>اهب



    http://www.ye1.org/vb/showthread.php?t=196248
     

مشاركة هذه الصفحة