كلماتنا في الحب تقتل حـــــــــــبنا

الكاتب : وطني   المشاهدات : 617   الردود : 4    ‏2001-04-03
      مشاركة رقم : 1    ‏2001-04-03
  1. وطني

    وطني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-01-20
    المشاركات:
    277
    الإعجاب :
    1
    بسم الله الرحمن الرحيم

    كلماتنا في الحب تقتل حـــــــــــبنا
    إنّ الحروف تموت حين تقــــــــال

    الحب ليس رواية شرقيــــــــــــــة
    بختامها يتزوج الأبطـــــــــــــــال

    لكنه الإبحار دون سفيــــــــــــــنة
    وشعورنا أنّ الوصول محـــــــــال

    هو أن تظل على الأصابع رعشـة
    وعلى الشفاه المطبقات ســـــــؤال

    هو جدول الأحزان في أعماقـــــنا
    تنمو كروم حوله وغــــــــــــــلال

    هو هذه الكف التي تغتالنــــــــــــا
    ونقبل الكف التي تغــــــــــــــــتال

    للشاعر نزار قباني
    [معدل بواسطة وطني ] بتاريخ 04-04-2001 [ عند 11:05 PM]
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2001-04-06
  3. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    جميل ما أخترت يا وطني
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2001-04-08
  5. desert rose

    desert rose عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2000-10-13
    المشاركات:
    372
    الإعجاب :
    0
    رائعة من روائع نزار

    التي قالها عن الحب
    واذكر هنا بيته المشهور
    ((الحب في الأرض بعض من تخيلنا
    لو لم نجده عليها لاخترعناه))
    **
    تحياتي اليك اخي وطني
    وشكرا على الاختيار الراقي
    **
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2001-04-08
  7. وطني

    وطني عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2001-01-20
    المشاركات:
    277
    الإعجاب :
    1
    بن ذي يزن : اشكرك
    مشرفة النتدى : اشكرك
    الإخوة جميعا : لقد قيل الكثير عن نزار قباني وذلك كان ردة فعل على أقواله الخارجة عن المعقول والمفهوم العام وغيره من الشعراء ايضا لكن لماذا لا نتعامل مع أدب نزار قباني وامثاله كما تعامل المسلمون من قبل مع أدب أبا نواس وبشار بن برد .
    تحياتي للجميع
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2001-04-09
  9. بن ذي يزن

    بن ذي يزن بكر أحمد مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2000-09-30
    المشاركات:
    3,545
    الإعجاب :
    1
    أحسنت يا وطني كلامك هو عين العقل .
     

مشاركة هذه الصفحة