بوش أم نحن في كتاب جينيس للأغبيــــــــــــــــــــــــاء !!!!

الكاتب : ذات إنسان !   المشاهدات : 484   الردود : 4    ‏2006-12-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-12-26
  1. ذات إنسان !

    ذات إنسان ! قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-11-26
    المشاركات:
    9,039
    الإعجاب :
    1
    بوش أم نحنُ في كتاب جينيس للأغبياء ؟!!!
    حينما بدئت مرحلة من الوعي السياسي ، كان ذلك الفارس الجديد قد أمتطى حصان الصقور لقيادة البيت الأبيض ، الذي صمم الصقور بمشروعهم الصهيونصراني على تحويل العالم وإخضاعه كله لسياستهم
    ما أذكره هو أنه هناك كان إلى جوار أمريكا ( حتة أرض صغيرة فيها واحد شجاع ، كان يتهكم على بوش وينعته بألفاظ جرئية ) ( الحتة أرض ديه هي كوبا ، ورئيسها المريض صندل كاسترو ، يكفيك الصندل بس يا بوش )
    قلت في نفسي هذه أكبر دولة في العالم ، كيف يسب رئيسها مجرد صعلوك يملك أرض ليست سوى محافظة من محافظات بلادي
    كنت ساذجاً بما يكفي لماذا ؟؟
    ربما لأني كنت مصدق حكاية زوال أمريكا اللي راح تصير في عام 2000
    وحمى سنة ألفين وغيرها ( وعلى ما يحدث الآن إن شاء الله يحدث الزوال بعد عشر سنوات إضافة إلى هذه الثمان ، وتصبح يو أس إيه في خبر كان )
    وإن شاء الله نحولها إلى عرب يو أس دوت كوم ....
    لا تزعلوا من سذاجتي نحلم حتى بموقع موحد .....
    لأني وحسب ما أعرفه ويتوارث في بلادي أن أي كلمة تتعرض للرئيس شخصياً
    تكفي بما يلزم لغيبة من ستة أشهر فما فوق مع العديد من الميزات الإضافية والوجبات المجانية في الدهاليز ووراء الكواليس ، وبعض الفيتامينات التي تحول الشخص من عادي إلى سوبر عادي أو تحت العادي فالعادي لا زالت مرتبة محترمة وأما مضخم أو مضمحل !!!
    ولكن أكثر ما أخافني بشأن هذه النقطة هو سياسة الجيران حول هذا الموضوع
    ففي بلادي لا زلنا نتمتع ببعض حرية ....
    بوش رجلٌ فريد جمع ما بين سياسة الذكاء ، والغباء
    ربما نحونا ( نحن ربما من شعرنا بأنه ذكي أو غبي فالعربي يقبل كل شيء )
    لكن الشعب الأمريكي ليس من فئة من يقبلون الضحك على الذقون !!
    ولا يهتزون بالشعارات الواهية ، ولا يتقبلون الأفكار الكلامية ، ولا يتأثرون بالشائعات التي حاصرت المواطن العربي لأكثر من خمسين عاماً ، لأن أيام الاستعمار كانت الشائعات مرفوضة فالإنجليز من ذوي الأخلاق ولا يقبلون الأكاذيب حتى ولو كان في وضع احتلال !!! حتى أنّ أحد السلاطين هنا قال (( الأوطان لا تبنى بالمزايدات (( وقد ضجت وسائل الإعلام بجميع وسائلها بخطابتها التي خرجت خارج نطاق كونه رئيساً ، فأخي الذي في الابتدائية كان بإمكانه صياغة خطاب مقبول يتقبله عقل المواطن بشكل أفضل
    لكن لا يهم فالمواطن العربي يتقبل كل شيء ، حتى لو كتبت الخطاب الحرمة ملكفُ الرئيس المصون ، أو حتى الشغالة فأنه صالح للنشر ، وسيعرض مقتطفات منه في مقدمة الصحف وأروقة الوزارات ، وسطوح المكاتب ، ولوحات الأبنية .....)))
    صحيح أنّ أمريكا بقايا شعوب متجمعة من هنا ، وهناك
    لكن وعي تلك البقايا لو أجتمع العرب الأصايل كلهم لما حصلوا حتى على عُشر وعيهم !!!!
    وهكذا بدئت شعبية بوش في التساقط إلى أن أسقطت شعبية الحزب بكامله ،
    إلى أن جعلته يتراجع عن أفكاره كحمارٍ قرر العودة بالقوة إلى مكان ما
    لأن الحمار وحدوه لا يغير أرائه ..... ( ميرسي ياشباك على المعلومة أبتاع جولد مائييرا )
    مشاعري نحو بوش تختلف من وقت لآخر تبعاً لأحوال الطقس المسيسة عندي
    ففي مرة من المرات أرى أنه المنقذ لهذا العالم من أوكار الإرهابيين الذين هم
    أعداء الصهاينة والصقور المحافظين ، وأنهم العدو الأكثر خطراً والمتواجد حالياً بعد رحيل الشيوعية الذين كنا الأكثر تأييداً لرحيلهم ، وكنا سبب رئيسي في توديعهم نحو قعر الهاوية ، ومستنقع اللا عودة ، ولكننا أصبحنا الأكثر خسارة جراء رحيلهم فدول أوربا التي رزحت تحت السيطرة السوفيتية أصبحت اليوم في راحة وعزة
    لماذا ؟؟!!
    لأننا أصبحنا خطاً واقفاً أمام الغرب سيطول هذا الخط حتى يبتلع حضارتهم المعقدة ...
    وفي مرة أخرى
    أكره هذا الرجل كراهية بحجم حبي للحكام العرب كسر الله كراسيهم حتى يصحوا من الغيبة الصغرى التي رحلوا فيها !!!
    متى سيظهر هذا المهدي حتى يخلصنا من شرورهم ( شيعياً كان أم سنياً )
    أولاً يجمع أثنين وعشرين كرسياً من العالم العربي ونبيعها مزاد في السوق الأوربية السوداء ، ثم ثانياً أتبعه ؟؟؟
    وأحياناً أنظر إليه بحقد دفين ،
    وأحياناً أدين له بالكثير فقد تعلمت منه أشياءً كثيرة ومفردات ، وتعلمت كيفية أن تسقط دولة في عشرة أيام ( كتاب ضمن وصفات مطبخ بوش )
    وقد طبقها مرتين فنجح في الأولى ، وفشل في الثانية ، لكنها لم يضع في كتابة
    كيف تحكم السيطرة على الوصفة المطبوخة ، حتى لا تخرج من نوافذ المطبخ إلى الجوار أو تصبح تلك النافذة وسيلة للدخول لسرقة الطبخة ، كما حدث مع العراق ....
    وكان على رأس المفردات البوشية هي كلمة الإرهاب
    فأنا لم أكن أعرفها قبل قدوم هذا القاموسي الذي أصبح يوزع المفردات والألفاظ حسب ما يرى ويريد ، وكأنه سيبويه زمانه ،
    فأصبحت لا أذكر كلمة الإرهاب إلا وأذكر معها المفدى بوش ، حتى صار عندي رمزاً له بكل المقاييس !!!
    وأدين له بأن العمالة الذين كانوا يذهبون من بلادنا إلى أمريكا قلت إلى ما تحت الصفر ( وأصبح أسامة سببا ً وراء قطع أرزاق الناس ))
    طبعاً وإلا فأنني أنا الآن أذرع شوارع نيويورك جيئة وذهابا ..
    لكن الدنيا حظوظ والحظوظ قسمة و نصيب .....
    وكرهته أكثر حينما زار عمي أحدى سجونهم لفترة أربعة أشهر لم نعتقد أنه سيعود إلينا بعدها !!! لكن ستر الله ....
    ولكن لابد من أمريكا ولو طال السفر !! شئت أم أبيت يا بوش
    أني قادم ، قادم ، فهي ليست بلادك ولا بلاد أمك أيها اللصوص يا من قتلتم سكانها الأصليين وسلبتموهم حقوقهم !!!


    ماذا ربح العالم بغباء بوش ؟؟!!!!
    ظهور الفرسان الشجعان والذين ينظر إليهم نظرات مختلفة في أمكان من العالم
    وعلى رأسهم الفارس المغوار أسامة بن لادن ، وأيضاً
    ظهور الصوت الذي لا يقهر
    ظهور الرجل الذي فيه ذراتٌ من ترابٍ عربي حي ،،،،
    أنه العربي الوحيد الذي أوصل صوته ، وبكل قوة إلى أنحاء مختلفة من الأرض
    أنه الوحيد الذي نعت بوش بألفاظٍ لو اجتمعت العرب كلها لما قالتها في وجه بوش
    هو من أحدث للحكام العرب وخاصة من يتمتعون بعلاقاتٍ مع إسرائيل ، أحدث لهم ووضعهم في مأزق بأن سحب سفيره من تل أبيب ، وظل السفراء العرب هناك يمشطون شوارعها ،
    أنه من دعم الفقراء ، وساند المساكين ، وأيد المظلومين ، وتكلم بلسان الشعب
    أنه الفارس الآخر الذي تخرج من مدرسة الاتجاه المعاكس البوشية !!!
    أنه وبدون ملل ( هوجو شافيز ))
    الذي ثروته تحت يده ، تجعله ( يزنط زي ما هو عايز ) ( من حقه )
    أما نفطنا ( كلما زدنا بالدعاء على أمريكا ، ذهب إليها بكميات أكثر ، وكأن الدعاء يتحقق عكسياً ( اللهم لا تؤاخذنا بما فعل البترول فينا ، وكيف ذهب وعاد إلينا )) ، نعم علاقتنا مع أمريكا لا أعرف كيف تتم !!!
    العالم يتفاوضوا ويستلموا مصالح ، ونحن نستلم ويلات وبلاوي ونخسر ثرواتنا وأراضينا ، وكذلك تنتهك حرية رجالنا ويرموا في غياهب السجون ،
    أعتقد أنهم لا يفاوضون أو أنهم يذهبوا ليلعبوا ( زي مرحنا جيئنا )
    أرى الآخرين من حولنا حينما يفاوضوا أمريكا يحصلوا على مقابل مثلاً
    أنظر إلى أخواننا المرابطين في إيران والعراق وسوريا حديثاً ولبنان ، أصبحت أمريكا تنظر إليهم نظرة ذات طابع رسمي !!! لها ما لها وعليها ما عليها ،،،
    وتعطيهم حقوقهم ونصيبهم ، وقد حصلوا على الكعك ، وهم الآن إلى استلام المزيد ( يابختك يا بوش والله وذلوك ))
    شافيز يبيع بترول وينخط آخر نخط وزنط وأحنا ندي بترول ونستلم كميات من الذل المعلب ...

    بغباء بوش هذا ظهر لاعبون جُدد في المنطقة وعلى رأسهم نجاد باشا وحلفائه من بشار الثعلب وحسن نصر ( ؟! )
    والله هكذا جعلونا نحس بنشوة انتصار ولو وهمية على رأس الطغيان وأم الطغاة ..
    بوش هذا لخبط السياسة الأمريكية كاملة ، وأدخل فيها الضعف لأنهم يقولون
    ( من أكل بالاثنتين أختنق ) وقد أكل بوش بالأربع أو أكثر ،
    .
    .
    كل ما أعهده عن أمريكا هي أنها عمقت الخلافات الموجودة في الشرق الأوسط وبين المسلمين وبين بني يعرب ، وحولتنا إلى ذئاب أو ربما خراف متصارعة فيما بينها ،

    مسكين بوش هذا ، حشد قواته وجمع جمعاً غفيراً وولى بهم صواب أفغانستان عله أن يجد بغيته وهي بن لادن ، لكنه إلا الآن وبعد خمس سنوات لم يرى له صورة وما زال حياً يرزق ، وطالبان عاودت مكانها وأصبحت تناضل بقوة ،
    مسكين كوريا الشمالية فجروا( قرحوا النووي حقهم وما أستطاع أن يصدهم بشيء ) ، مسكين صدام حسين هو الغنيمة الوحيدة التي حصل عليها بوش طبعاً إلى جوار النفط العراقي ، مسكين بوش أوقع الجيش الأمريكي في مستنقعات عدة
    حتى أن بعض الجنود من جراء المقاومة أصيبوا ( بالبواسير والهوس والأوهام والجنون ) وحالات الهروب العديدة واللعنات التي تهطل على بوش منهم يومياً بسبب الوهم الخاطئ الذي أوهمهم بأنهم سينالونه عند وصولهم إلى العراق ،،
    بوش ينظر الآن إلى المحاكم الإسلامية ( نصرهم الله ) في الصومال ، وهو يعض على شفتيه قاتلهم الله أما ظهروا إلا في هذا الوقت ، وهو يعرف أنّ محاولاته فاشلة في إيقافهم فقد أحزموا أمورهم في ظل الدعم اليمني ( ما شاء الله عليك يا يمن ) والوهابي المتواصل لهم ، فهو يقول أسقطنا طالبان فإذا بطالبان ( طالبين ) أخرى تنشئ .....

    بوش هذا جعلنا أن نحلم
    ولى زمن السياسية الأمريكية ، أصبحت سياسة فاشلة ،
    نحلم أن هناك مسلم وقف ضد السياسة الأمريكية ويحقق ما بإرادته وحتى ولو لم نتفق معه فكرياً
    لم يعُد لبوش الآن إلا صلة هؤلاء المرابطين تحت كراسي الحكم العربي ، فهم رابطه الوحيد الآن ،
    ومعارضة لبنان الشرسة تقول أنها ستواصل صمودها إلى أن تسقط المشروع الأمريكي في لبنان ( أُفضل لو أنهم جعلوه اعتصاماً عاماً لجميع الدول العربية حتى نسقط المشروع المتجذر في عقل الشعب العربي من جذوره ونأتي بحكام من سلسلة عالم المستحيل )

    هذا الرجل يحسب أننا لا نعي ما يقوله ،
    لا يزال يحلم بمحاربة الإرهاب ، ( نعم فالإرهاب هو البلوى التي وقعت على رأسه ، وستقتلعه وتخلصنا من شروره )
    ولا يعلم بأنه يحارب أمة بكاملها ، عالم بكامله ، لا يعرف بأنه يحارب فكر من أقوى ما وصل إلى كوكب الأرض من الأيدلوجيات ( فكرٌ ساد العالم
    لكني ما زلتُ أنظر إلى المستقبل بتخوف شديد ، أرى أنّ المؤشرات ليست في صالحنا أطلاقاً ، أرى أنّ السياسة الأمريكية سيحدثُ لها تغير ربما يكون محوري أو جوهري نحونا ، ونحو نفسها .....

    والله وحدهُ أعلم بما ستأتي بهِ الأيام ....
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-12-26
  3. thoyezen

    thoyezen قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-05-06
    المشاركات:
    26,715
    الإعجاب :
    1
    جميل جدا

    تحياتي
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-12-26
  5. howbani

    howbani قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2005-10-16
    المشاركات:
    9,556
    الإعجاب :
    3
    والله موضوع حلو جدا .... فعلا انت كاتب عبقري .. بكلماتك الحلوه
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-12-26
  7. ذات إنسان !

    ذات إنسان ! قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-11-26
    المشاركات:
    9,039
    الإعجاب :
    1
    تحياتي شكراً لمرورك ولإطرائك .....
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-12-26
  9. ذات إنسان !

    ذات إنسان ! قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2006-11-26
    المشاركات:
    9,039
    الإعجاب :
    1
    أهم حاجة نال إعجابك
    وإن شاء الله ترى ما يسرك
    وأترك قصة العبقرية فليست سوى أفكار تداخلت في دماغي فكتبتها بتلك الطريقة !!!

    وهذا مقال سابق لي هنا كتبته ولعدم شهرتي لم يمر عليه أحد سوى اليمنية
    http://www.ye1.org/vb/showthread.php?t=192878
    علك ترى فيه ما يعجبك .....
     

مشاركة هذه الصفحة