دولة الأمن والأمان قتيل وثلاثة معتقلين بالأمانة فجراً

الكاتب : هم هم   المشاهدات : 698   الردود : 10    ‏2006-12-26
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-12-26
  1. هم هم

    هم هم عضو

    التسجيل :
    ‏2006-07-13
    المشاركات:
    85
    الإعجاب :
    0
    قتيل وثلاثة معتقلين من أقاربه على ذمة مداهمة الأمن لمنطقة مسيك بالأمانة فجراً

    26/12/2006

    ناس برس- خاص:

    قال أمين الرديني إن قوات الأمن قتلت ابن أخيه (فارس علي محمود الرديني؛ 23 سنة) عندما داهموا منزلهم الساعة الثالثة والنصف فجر اليوم الثلاثاء 26 ديسمبر 2006م بعدما اقتحموا منزله بالقوة وأطلقوا عليه رصاصة استقرت في قلبه فارق على إثرها الحياة.

    وأوضح الرديني -عم القتيل- أن قوات الأمن انتشرت فجر اليوم -بحي مسيك في الأمانة- بما يقارب (25 طقماً) وحوطت المنطقة، وقال "دقوا الباب علينا وفتح أخي فؤاد لهم، فقالوا له: أنت محمود قال لهم لا؟ عندها فتحوا الباب بالقوة واقتحموا البيت، ودخل فيه أكثر من 100 جندي ونحن في ملابس النوم ومعنا النساء دونما حياء أو خجل، وهم مدججين بجميع أنواع الأسلحة، وكأننا في إسرائيل".

    وأضاف لـ"ناس برس": "قام ابن أخي الذي قتل اليوم -فارس علي محمود الرديني- يشوف الموضوع وعندها عملوا له طلقة فوق قلبه وخرجت من قفا رقبته ومنعوا أي واحد يسعفه أو ينظر إليه، وبعدها أخذوا محمود محمود الرديني، اعتقلوه ولا ندري إلى أين أخذوه".

    وأكد فؤاد أن الجنود أخذوا المصاب وتركوه في أمن المنطقة ليتم إسعافه إلى مستشفى الثورة، وقال "ذهب أبوه (علي محمود الرديني) وعمه (محمد محمود ) وأخذوا القتيل للمستشفى ليسعفوه، وعندما وصلوا قالوا لهم أنه فارق الحياة، فصاح والده وعمه أين الأمن والأمان في هذه الدولة، ليأخذهم أصحاب الأمن إلى حيث لا ندري".

    ويضيف فؤاد "-إلى الآن لا نعرف ما هو السبب، ولم يأتونا بأمر للنيابة ولم يعرضوا علينا أي ورقة حتى نعرف ما الذي دعاهم إلى هذا الأسلوب".

    وحسب فؤاد -عم القتيل- فإن قوات الأمن انتشرت في الحارة وطوقتها كاملة وقامت بإغلاق الأبواب على المنازل، ومنعت أصحاب الحارة من الخروج أو التجول في ساحتها حتى مغادرتهم منها، مشيراً أنهم استخدموا الرصاص الحي "طلقة قتلوا فيها فارس داخل منزله، وطلقة في الشارع عندما كنا نصيح ما هي القضية، وطلقة حينما بدأ الجيران يصيحون من الخوف والهلع الذي أصابهم".

    ويضيف "حتى شرطة قسم حمير منعوهم من معرفة أسباب الحادثة، لقد أخرجوا جميع الرجال من المنزل إلى الشارع ونحن عراة والنساء يبكين ويتصايحن في البيت، خصوصاً وأننا كنا في نوم عميق".

    النائب علي العنسي عن الدائرة قال "دولتنا دائماً تعالج الإرهاب بالإرهاب، من خلال هذه العملية، عجيب والله من هذه الدولة التي تنتهك أمن المواطنين ولا تبين لهم الأسباب التي دعتهم إلى هذه العمليات".​
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-12-26
  3. الرجل الاخر

    الرجل الاخر قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-10-22
    المشاركات:
    4,947
    الإعجاب :
    0
    لا حول و لا قوة الا بالله

    طيب ماهي الاسباب و معقولة ان تصل وحشية عساكرنا الى هذه الدرجة
    انا بصراحة الى الان مش مصدق على الاقل صيغة الخبر
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2006-12-26
  5. هم هم

    هم هم عضو

    التسجيل :
    ‏2006-07-13
    المشاركات:
    85
    الإعجاب :
    0
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2006-12-26
  7. هم هم

    هم هم عضو

    التسجيل :
    ‏2006-07-13
    المشاركات:
    85
    الإعجاب :
    0
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2006-12-26
  9. البرقُ اليماني

    البرقُ اليماني قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2002-05-05
    المشاركات:
    11,474
    الإعجاب :
    0
    من حقك أن تشكك في الخبر ( قبل أن تتشري اللبن أنظر إلى وجه بائعة اللبن ).
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2006-12-26
  11. ناصر الوحدة

    ناصر الوحدة قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-08-02
    المشاركات:
    2,846
    الإعجاب :
    0
    ما دخان إلا من نار
    إذا كان إرهابي ويسعى في تدمير الوطن يستااااااااااهل ..
    مايفل الحديد إلى الحديد...
     
  12.   مشاركة رقم : 7    ‏2006-12-26
  13. مرفد

    مرفد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-08-02
    المشاركات:
    28,604
    الإعجاب :
    948
    النائب العام يوجه الجهات المختصة بدء التحقيق في الحادثة
    فؤاد الرديني يروي قصة اعتقال إخوته الثلاثة ومقتل ابن شقيقه الأكبر
    26/12/2006 الصحوة نت – خاص



    وجه النائب العام الجهات المختصة اليوم بدء التحقيق في قضية اقتحام قوات أمنية لمنزل مسكون في أمانة العاصمة وما نتج عنه من قتل شخص واعتقال آخرين من أسرة واحدة.

    وقالت مصادر محلية لـ"الصحوة نت" أن أطقما عسكرية اقتحمت منزلا قبيل فجر اليوم واعتقلت محمود الرديني وهو مدرس في "مدرسة مصر اليمن الحديثة" إضافة إلى آخر من ذات الأسرة,مؤكدة مقتل فارس الرديني -22 عاما- وهو في ملابس نومه أثناء عملية الاقتحام لمنزلهم في حي مسيك شرق أمانة العاصمة.

    فؤاد الرديني - عم القتيل وأخ المعتقلين- يقول وهو يروي لــ"الصحوة نت" الواقعة فوجئنا بطارق للباب في الساعة الثالثة والنصف قبل الفجر,وبعد أن قمت بفتح الباب إذا بجندي يشدني بقوة إلى الخارج لأجد كثير من أمثاله قد حاصروا المنزل,وتابع يقول أخرجونا من البيت في تلك الساعة وأرعبوا النساء والأطفال وبعد دقائق سمعنا طلقة رصاص رافقتها صرخات النساء ,وأضاف فؤاد:فوجئت بخبر مقتل فارس بن أخي برصاصة حطت في قلبه وخرجت من الجهة اليسرى في ظهره.

    وبعدها قام الجنود باعتقال عميِ القتيل والده وأخذوهم في الطقم واخذوا معهم القتيل فارس وتركوه في منطقة امن المشهد ليسعفوه وحينها- بتأكيد فؤاد- كان فارس قد فارق الحياة قبل أن يسعف إلى مستشفى الثورة العام.

    وقال الرديني فؤاد أنهم لا يعرفون دوافع الاقتحام الأمني لمنزلهم ولا الجهة الغريمة ولا يعرفون حتى اللحظة مكان احتجاز أخوته الثالثة.
     
  14.   مشاركة رقم : 8    ‏2006-12-26
  15. مرفد

    مرفد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-08-02
    المشاركات:
    28,604
    الإعجاب :
    948

    صدقت ورب الكعبة....
    مايفل الحديد الا الحديد...

    دعونا من القانون والنظام والمحاكمات والعدالة وخرابيط المحكمة...

    وتفاهات حقوق الانسان...مالها الا السلاح
     
  16.   مشاركة رقم : 9    ‏2006-12-26
  17. ناصر الوحدة

    ناصر الوحدة قلم فضي

    التسجيل :
    ‏2006-08-02
    المشاركات:
    2,846
    الإعجاب :
    0
    اليسو رجال الأمن رجال قانون ؟؟؟
    وهل تعتقد أنهم سيدخلون بيوت الناس بدون سبب ؟؟ وبدون تكليف من جهات مسئولة ؟؟
    أحنا دائماً متناقضين ... إذا أهملت الدولة المجرمين يرتكبون الجرائم قلنا مافيه دولة ولا قانون ..
    وإذا أتخذت الأجهزة الأمنية إجرآتها اللازمة قلنا تعدوا على حقوق المواطنين...
    صدقني لن يأتي إلى بيتك 25 جندي أمن إلا لسبب وجيه ..
     
  18.   مشاركة رقم : 10    ‏2006-12-26
  19. مرفد

    مرفد قلم ماسي

    التسجيل :
    ‏2006-08-02
    المشاركات:
    28,604
    الإعجاب :
    948

    واليك اهدي مايلي:

    كما اتمنى ان تقدم طلب للرمز بالغاء المحاكم ويكتفى بتوجية الاوامر للجنود بالقتل اكان للغريم او اخوة او ابن عمة...

    اليك الهدية:




    --------------------------------------------------------------------------------

    النائب العام يوجه بالتحقيق..
    أجهزة الأمن تقتل نجل شقيق مطلوب أمني وتعتقل 2 إلى جانبه والنائب العنسي يدين العملية الأمنية
    26/12/2006
    خاص, نيوزيمن

    فارس الرديني (القتيل)


    محمود الرديني (المعتقل)

    وجه النائب العام الدكتور عبد الله العلفي رئيس نيابة شمال أمانة العاصمة بالتحقيق في قضية مقتل شخص واعتقال 3 آخرين.
    وكانت أجهزة الأمن قتلت "فارس علي محمود الرديني" واعتقلت عمه محمود الرديني في عملية مداهمة بحارة الفوز في حي مسيك شرق أمانة العاصمة أثناء مطاردتها لمطلوب في قضايا مكافحة الإرهاب .
    رئيس نيابة شمال أمانة العاصمة أحال بدوره القضية إلى نيابة شرق الأمانة للتحقيق فيها عقب شكوى تقدمت بها أسرة القتيل والمعتقل.
    محمود محمود الرديني المعتقل وهو في الـ27 من عمره كان هو المطلوب ويقول أخوه محمد الرديني لـ (نيوزيمن) أن أسرته تفاجأت في الثالثة من صباح اليوم باقتحام قوات أمنية لمنزله دون إنذار مسبق ودون معرفة سبب الاقتحام سوى ما عرف من الجنود أنهم يبحثون عن محمود.
    ويضيف شقيق المعتقل : صحوت على صوت شجار بين والدي والجنود ليسقط بعدها فارس ابن أخي مضرجا بالدماء، مؤكدا أنه لم تحدث أية مقاومة للجنود.. " ومع ذلك أطلقوا النار وأزهقوا روح فارس".
    ونفى شقيق الرديني المعتقل أي علم لأسرته بملاحقته أمنيا، مؤكدا أن محمود مدرس التربية الرياضية في (مدرسة مصر اليمن الحديثة) يتحرك ويتنقل في كل الأماكن بوضوح.. " وكان بالإمكان اعتقاله في أي مكان أو طلبه بطريقة قانونية دون الحاجة إلى قتل نفس ونشر الرعب في أوساط الأسرة وانتهاك حقوقها بتلك الطريقة المهينة" .
    ويقول أحد جيران أسرة الرديني سمعت الصوت وفتحت نافذة البيت ورأيت أفراد الأسرة بثياب نومهم أمام البيت ومباشرة تم توجيه السلاح إلى وجهي وتهديدي بعدم الخروج وكان الجنود المقتحمون يبحثون عن محمود وهو موجود بينهم .
    واضاف: الجنود حوطوا المنزل والمنازل المجاورة من كل اتجاه وبثوا الرعب بين الناس.
    وأضاف آخر : شقيق محمود المعتقل تم اقتياده من قبل قوات أمنية من مستشفى الثورة بعد إسعاف القتيل فيما اقتيد شقيقه الآخر(والد فارس) من البيت مع محمود ولم يعرف حتى الأن مصير المعتقلين أما القتيل فهو في ثلاجة المستشفى.
    وأدان علي العنسي –عضو مجلس النواب عن الدائرة الـ4 حيث يقع الحي الهجوم الأمني، وقال "المعتقل يتحرك يوميا في وضح النهار ويذهب إلى مدرسته ويعود منها وكان يمكن لقوات الأمن اعتقاله حسب القانون إذا كان فعلا مطلوب لها".
    وتساءل العنسي الذي اتصل به "نيوزيمن" "هل الاشتباه يحلل القتل"، وأكد أن "أهالي دائرته يشعرون بالاستياء لنكبة أسرة الرديني التي قتل أحد أبناءها واعتقال آخرين".
    وطالب النائب وهو من كتلة التجمع اليمني للإصلاح بـ"شفافية أمنية تجاه مثل هذه القضايا"، وبـ"سيطرة قانونية على التحركات الأمنية وبخاصة مايتعلق منها بالاعتقالات فضلا عن القتل الذي يجرمه الدستور والقانون إلا تحت حكم القضاء"، مطالبا رجال الأمن "الاحتياط وعدم استسهال إطلاق الرصاص". وأكد أنه سيدعم الأسرة لمقاضاة القوات الأمنية التي تسببت بالحادث.
    وكانت صحيفة التجمع الأسبوعية قد كشفت أمس الأول عن مخاوف أمنية من تعرض شخصيات مهمة وأجانب ومصالح غربية لعمليات انتحارية من قبل عناصر موالية لتنظيم القاعدة خلال احتفالات أعياد الميلاد ورأس السنة, فيما شددت صنعاء من إجراءاتها الأمنية حول السفارات الغربية.
    وأشارت الصحيفة إلى معلومات لدى سلطات الأمن تفيد بأن عناصر تنتمي لجماعات إسلامية متشددة تحضر للقيام بعمليات انتحارية تستهدف أماكن في صنعاء وعدن ومناطق أخرى، كما تستهدف مصالح حكومية وأجنبية بما فيها أمريكية وبريطانية.
    ويعتبر حي مسيك من أنشط أحياء العاصمة علاقة بالجماعات الجهادية التي تسهل وصول مقاتلين مع تنظيم القاعدة إلى العراق كما كان مع أفغانستان.
     

مشاركة هذه الصفحة