شاب سعودي يعتنق النصرانيه.....والعيذ بالله

الكاتب : rayan31   المشاهدات : 554   الردود : 5    ‏2002-08-04
      مشاركة رقم : 1    ‏2002-08-04
  1. rayan31

    rayan31 قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-07-21
    المشاركات:
    5,471
    الإعجاب :
    0
    أخي القارئ إذا لم يكن لديك وقت لقراءة القصة , فاحفظها لتقرأها في وقت آخر , وأرسلها إلى المنتديات وإلى غيرك للعظة والاعتبار .
    المقدمة :


    كتبت صحيفة (صنداي تايمز) البريطانية مؤخرا عن منظمة تنصيرية بريطانية تتخصص في تنصير المسلمين دون غيرهم يعمل أفرادها تحت غطاء التعليم والطب وغيرها من المهن سيما في الأقطار التي تمنع التنصير فيها- المنظمة البريطانية واسمها ( فرونتييرز) لديها 600 بعثة في 40 بلداً إسلامياً يعملون في خفاء ويتلقون دورات تدريبية قبل إيفادهم إلى تلك البلدان.
    ما كشفت عنه الصحيفة البريطانية يمثل توجهاً جديدا للكنائس اعتمد منذ مؤتمر كلورادو عام 1978 الذي خصص لبحث وسائل تنصير المسلمين وإنشاء ( كنيسة خاصة للمتنصرين من ذوى الخلفية الإسلامية لا تمانع من تمسك المسلم المنتصر بجزء من ثقافته الأولى ) كما جاء في وثائق المؤتمر .
    ولم تكن منطقة الخليج بعيدة عن هذا السعي المحموم لتنصير المسلمين بل إن التنصير تحت أقنعة النشاطات الأخرى استهدف بالدرجة الأولى تلك المنطقة. مؤشرات هذا النشاط يمكن رصدها في الاحتفالات التي تجرى بأعياد النصارى وفى الرسائل البريدية التي تحمل دعايات نصرانية وأخيرًا في تنصير عدد من الأشخاص- نادراً ما يعلن عنهم لأسباب اجتماعية أو سياسية وفى الكويت كان إعلان تنصر حسين قنبر قبل اكثر من 5 سنوات مؤشراً بأن جهود التنصير في الخليج بدأت تؤتى ثمارها.
    وفى القصة التي تعرضها السطور القادمة كشفت للمخبوء من هذه الجهود.اسمه وليد العويّس كان في العشرين من عمره عندما امتدت أليه أيد ناعمة تسحبه إلى حظيرة النصرانية مستغلة ظرفا إنسانيا قاسيا مر به . لندع وليد يكمل القصة :
    * * * * *
    ... بداية القصة ...

    توفيت والدتي محروقة بالنار في العراق فاتصلت بي اللجنة الدولية للصليب الأحمر بالكويت وقالوا : تفضل عندنا في الجابرية وسلموني خطاباً من العراق فتحته فوجدت بداخله شهادة وفاة والدتي وأفادت بأنها دفنت في العراق بعد أن ماتت لأسباب مجهولة. بكيت كثيراً واسترجعت ذكرياتي مع أمي التي ربتني منذ كان عمري أربع سنوات بعد وفاة والدي .
    ورحت أصرخ : لماذا ماتت أمي؟ هدأوا من روعي واتصلت بأحد إخواني وقلت له : تعال خذني .
    ولما جاء قالت له امرأة من العاملين باللجنة : يبدو أن زميلك حساس جداً .
    فأجابها : نعم لأنه تربى في كنف أمه وهو حزين عليها ، فقالت :أرجو آن تبلغني عن حالته أولاً بأول بعد أربعة أيام اتصلت بي تلك المرآة وقالت: أنا دورين- وهى أرمينية لبنانية الأصل سويسرية الجنسية-(( ممكن أشوفك)) قلت: لماذا؟ قالت: أنت الآن تحتاج إلي رعاية وتأهيل ونريد الاطمئنان عليك. فأتيت إليها وكانت الساعة الثانية ظهراً فقالت لي : ما رأيك لو نأخذ الغداء في الخارج . وبعد الغداء قالت : أنا عندي بيت لوحدي فما رأيك لو أتيت معي.
    فذهبت معها, وجلسنا نتحدث أحاديث متنوعة وليست ذات أهمية وقد امتد بنا الوقت إلي الساعة 10 ليلا. لم اصل العصر والمغرب والعشاء فسألتني: لماذا لم تصل وأنت مسلم؟ فقلت :اصلي لمن ؟ فوالدتي توفيت ووالدي توفي ولم يعد هناك من أدعو له ! فقالت: هل أنت صادق؟ أجبت : نعم.
    بعد ذلك رجعت للبيت . بعدها بثلاثة أيام اتصلت مرة أخرى وقالت :أود رؤيتك. وطلبت مني شهاداتي المدرسية وقالت:أنا أعرف أنك إنسان متفوق . فأعطيتها شهاداتي المدرسية ثم قامت هي وأعطتني كتابا وقالت أود منك قراءته ثم تخبرني عن مدى فهمك له.
    أخذت الكتاب وقرأته وبعد أربعة أ أيام أعطيتها الكتاب وقلت :هل تودين سؤالي عن شي.
    قالت: لا. كان الكتاب عن النصرانية وتلك كانت بداية جذبي إلي النصرانية . سعت إلى تجاوز العلاقة الرسمية، واتصلت بي يوماً وقالت أنا تعبانه وأريد الذهاب إلى الكنيسة حتى أصلي .
    فقلت : لماذا لا نذهب سوياً ثم تصلين وبعدها نذهب لنتغدى سوياً .
    قالت: أخاف أن أطيل عليك فقلت :لا , ليس عندي أي مشكلة,فأنا جاهز.
    في الطريق إلى الكنيسة كانت حزينة ومهمومة. وبعد ساعة جاءتني بعدما صلت فإذا بها إنسانة ثانية مرحة تضحك وتتحدث معي . فقلت لها: ما الذي غيرك؟
    قالت : كأني دخلت عالماً آخر تتوحد فيه المشاعر وتحس بروحانية عجيبة .
    قلت : معقولة لهذه الدرجة.
    قالت : أنت إذا دخلت سوف تشعر بمثل ذلك الشعور.
    فقلت لها :الحقيقة لم أشعر بمثل ذلك الشعور من قبل .
    فقالت:إذًا أردت ذلك فادخل الكنيسة بعد أن تنزع ثوبك وتلبس البنطال والقميص .
    بعد أسبوعين من هذه الواقعة لبست البنطال والقميص ودخلت الكنيسة معها . وجاءتني بسلسال عليه الصليب وعليه خرز كرستال .
    وقالت : كل واحدة من هذه الخرز عليها آية من آيات الإنجيل المقدس . وعلمتني كيف أردد آيات الإنجيل داخل الكنيسة.
    س / كم كانت الفترة ما بين تسلمك للمظروف ودخولك للكنيسة ؟
    ج / أربعة شهور وقد كنت مشدودا إلى تلك المرآة فهي جميلة جداً وخارقة وشعلة نشاط إذ تخرج من الساعة الثامنة صباحاً وتعود العاشرة مساء. المهم إنني دخلت الكنيسة ورأيت نساء جميلات ولا أعرف هل كانت هذه الحركة منها مقصودة أم لا.
    س / هل كان هناك استقبال خاص بك في الكنيسة ؟
    ج / نعم فقد كان ذلك مريباً،إذ قابلت القسيس وسلمت عليه وانحنيت له ووضع يده على رأسي ثم قام يتمم بفمه .ثم رفعت رأسي وابتسم بعدها جلسنا على كرسي في الكنيسة وكانوا يرددون كلاماً في عيد الفصح . بعد ذلك قالت لي: قف وادخل غرفة فإذا كانت لك خطيئة تحدث مع القسيس وأخبره ،حتى يسأل لك الرب .
    فقمت ودخلت وكنت أشعر أنني مذنب فشكوت ذلك للقسيس .
    وقلت له : اسأل الرب هل هو راض عنى . فقام القسيس ولم يلبث دقيقتين ثم قال : لقد سألت الرب وهو غافر لك فعش حياتك .
    بعدما خرجت من الكنيسة طلبت منى أن نعيش مع بعض . حيث كنت أعيش في شقة مستقلة وهى تعيش لوحدها .
    وقالت : اختر هل تعيش معي أم أعيش معك.
    فقلت لها : أنا أعيش معك أفضل . وقد مكنها ذلك من دراسة حياتي كلها : الأشياء التي أحبها وأكرهها والكتب التي أقرأه وغير ذلك . وأكشفت بعد ذلك إنها كتبت تقريراً عني يصل حجمه إلى ألف وسبعمائة وأربعة وثلاثين صفحة . هذه الخطوة مكنتها مني تماما وسيطرت عليّ فكرياً ووجدانياً وعقلياً وأحكمت خيوطها حولي بدقة .
    س / خلال هذه الفترة أين كان أصدقاؤك وأقرباؤك ؟

    ج / أنا لست اجتماعيا ولا أرتبط بأحد ولا أميل إلى العلاقات . لقد عشت حياتي في طفولتي وحيدا وأنطوائيا جداً وهذا ما مكن هذه الفتاة مني .
    س / كيف كانت حياتك في عملك؟
    ج / كنت موفقاً في عملي ( مدير علاقات عامة ) ورؤسائي يثنون على أدائي وجديتي ، وكانت نقطة ضعفي الوحيدة وفاة والدتي التي زلزلت كياني .
    س / كيف كانت علاقتك في منزل تلك الفتاة ؟
    ج / كانت بالنسبة لي الأم والأخت وكل شئ . وكان يقيم معها خادمتين متزوجتين ورغم أنني عشت معها في بيت واحد إلا أنني لم أتزوجها. سافرت معها سفرات خارجية الى كوبنهاجن والدرنمارك وجنيف . وأثناء سفري كنا نزور كنائس في باريس وأمستردام وبرلين وغيرها من المدن الغربية .أعطتني في برلين نسخة الإنجيل الذي لم يحرف في معتقدهم.
    س / في هذه الفترة هل اطلع أحد من أهلك على هذه التغيرات في حياتك؟
    ج / أبدا . فقد كنت أعيش في محيط اجتماعي شعاره :أنا عليّ همي وأنت عليك همك . وقد عشت معها حوالي تسعة شهور ، وفى إحدى السفرات إلى جنيف أقنعتني بوشم الصليب على كتفي وقلب مريم العذراء على ذراعي ، فقد كانت تريد أن تترك أثر لا يمحى في جسدي واستمرت العلاقة حتى فاتحتني في الزواج . بعدان تأكدت أنها سيطرت على تماماً وأنى أراها أمامي في كل لحظة.
    قلت لها: لم لا ؟ أنا موافق .فقالت : أنا لا أستطيع أن أدخل في دينك ولابد أن تتنصر تنصراً كاملاً وتقر ببطلان هذا الدين الإسلامي والقرآن حتى يمكن أن نتزوج .
    فقلت : وبعد هذا ؟
    قالت : نتزوج .
    كانت متعصبة جداً جداً لدينها . وكانت تقول لي : انظر الى هؤلاء المسلمين وأحوالهم لقد ولى زمن صلاح الدين ولا يغرك هؤلاء الكلاب الذين على المنابر يعوون بلا فعل !
    فقلت لها : حسناً ، سوف نذهب سوياً إلى جنيف ونهاجر ونتزوج هناك . ولكن قبل ذلك أريد أن أذهب إلى أخي في السعودية . حتى أقابله وأسلم عليه لأنني سوف أهاجر من غير رجعة .
    فقالت : لماذا لا يأتي أخوك الى هنا ؟
    قلت : لا عليك ، مجرد يومين ثم أعود.طلبت منى أن أحمل معي دائمًا مسجل وأستمع إلى شريط حتى لا أتأثر بما أسمعه عن الإسلام.
    جئت إلى الرياض . وقابلني أحد الأئمة وإسمه عبد العزيز الهديان . وكان يعلم أنى قدمت من الكويت .
    فسألني : بودنا أن ندعوك على الغداء بعد صلاة الظهر .
    فقلت. بعد صلاة الظهر! أنا لا أصلي.
    فقال:لماذا؟ ألست مسلماً؟
    قلت :لا.
    قال:أتمزح؟
    فقلت له :هل أعرفك حتى أمزح معك؟
    فقال:هل لك ديانة ثانية.
    فقلت:الرسول قال لكم دينكم ولي دين ! (هذه آية وليست حديثاً)ـ
    فقال:إن شاء الله تكون تمزح .
    فقلت له:انظر إلي وعرضت عليه صليباً كنت أعلقه على صدري. لقد هربت من هناك لأبتعد عنك وأشكالك. فابتعد عني .
    عاملني الشيخ بهدوء وحكمة بالغين وعرض علي هو والشيخ محمد العنزي القيام برحلة ستعجبني وقال لي :إذا((عجبك... عجبك)) وإذا ما عجبك أرجعناك إلى المكان الذي تريده .
    خرجنا من الرياض ووجدت نفسي في الميقات لأول مرة في حياتي فأنا لم أحج ولم أعتمر من قبل .
    قــــالوا لي :هذا الميقات. والمسلم إذا مات انقطع عمله إلا من ثلاث : صدقة جارية أو علم ينتفع به أو ولد صالح يدعو له .
    والآن والداك توفيا ولم يبق لهما إلا أنت تدعو لهما. فاختر مصيرك وحدد وجهتك الى الجنة أم الى النار .
    كان هناك رجل في الميقات ومعه طفلان سأله أحدهما : هل نحن ذاهبون لنصلى كي نرى الله ؟ تأثرت بهذا الكلام واستصغرت نفسي أمام ذلك الطفل .
    قال لي أحد المشايخ . لابد أن تكسر الصليب الذي معك وتذهب معنا الى الحرم .
    قمت ولبست الإحرام وصليت في الميقات ثم دخلنا مكة . وبمجرد ما وضعت رجلي في صحن الكعبة التي رأيتها لأول مرة رحت أبكي كأنني طفل خرج من بطن أمه . وفي هذه الأثناء أغلقت عيني فإذا بأمي أمامي لابسة لباساً اخضراً ومعها كتاب وتقول لي : هذا يا ولدى هذا كتابك الذي أريدك أن تحمله معك في هذه الدنيا.
    الآن أرحت قلبي وأنا تحت التراب .
    كانت هذه نقطة الإفاقة وعودة الوعي بالنسبة لي . عدت إلى الرياض وأنا في غاية السعادة بعد أن رجعت إلى طريق الهداية . واتصلت بي دورين ذات مرة .
    وقالت بالإنجليزية : هالو.
    فقلت: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
    فقالت: ماذا تقول .
    قلت: وما الذي تريدين أن أقوله أنا أحييك بتحية الإسلام لأنني مسلم ، وقد كنت أعمى فأبصرت , وعرفت الطريق , ومنذ ذلك الحين ( 1993) لم أرجع إلى الكويت وعرفت أن هذه المنصرة ظلت تعمل في الكويت تحت غطاء منظمة الصليب الأحمر الدولية حتى عام( 1998) .
    ... انتهت القصة ...
    ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    هذه بعض العبر والفوائد المستخرجة من القصة :
    1- أن خطر التنصير ينتشر دائماً مع الجهل , ولن نستطيع أن نقاومه بسلاح أقوى من سلاح العلم في ظل تخاذل الحكومات وسماحهم للمنصرين أن يصولوا ويجولوا في ديار الإسلام والمسلمين .
    2- أن الفطرة السليمة لدى الناس تتعارض وترهات المنصرين بل وترفسها بالأقدام لترميها مع الأقذار وفي زبالة التاريخ إلى غير رجعة .
    3- أن دعاة الخير والآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر هم صمام أمام المجتمع وهم الذين يحفظون شباب الأمة بل وأفراد الأمة جميعاً - بعد حفظ الله وتوفيقه – من الضياع والهلاك .
    4- أن هذا هو أسلوب المنصرين القذر , فهم دائماً يستغلون ضعف ذوي الحاجات والمساكين ليساومونهم على قبول هذا الدين المحرف ولو لزمن قصير , حتى إذا استغنى الفقير أو وجد من يذكره تركهم وشركهم وعاد إلى رشده ودينه , والحمد لله رب العالمين .
    نقله عن مجلة الأسرة عدد 109


    ولك خالص الحب من اخيكم
    ابو ريان
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2002-08-04
  3. درهم جباري

    درهم جباري مشرف سابق

    التسجيل :
    ‏2001-07-16
    المشاركات:
    6,860
    الإعجاب :
    1
    أخي العزيز / أبو ريان ..

    القصة مؤثرة واليهود والنصارى لن يألوا جهدا في إفسادالأمة ، ويأبى الله إلا أن يتم نوره ..

    لك الود .
     
  4.   مشاركة رقم : 3    ‏2002-08-04
  5. rayan31

    rayan31 قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-07-21
    المشاركات:
    5,471
    الإعجاب :
    0
    تحياتي اخي العزيز نعمان
    فعلا ....اللهم اعزنا بعزة الاسلام
    وارفع شأننا برفعته
    ولا تقبضنا الا على نهجك يا رب العالمين
     
  6.   مشاركة رقم : 4    ‏2002-08-04
  7. عائشة.

    عائشة. عضو

    التسجيل :
    ‏2002-07-27
    المشاركات:
    76
    الإعجاب :
    0
    لا حول و لا قوة إلا بالله. اللهم أحيينا و توفنا على الإسلام آمين.

    إخواني في هذه القصة نرى أن هذا الشاب و العياذ بالله قد وقع في الردة. و لكن لم أرى في القصة كلها أنه عاد للدخول في الإسلام.

    فالدخول بالإسلام يكون بلفظ الشهادتين. فمن وقعت منه الردة و العياذ بالله عليه بالرجوع فوراً للإسلام بلفظ الشهادتين بنية الدخول في الإسلام و عليه أن يقلع فوراً عما وقعت به الردة و أن يندم على ما فعل و أن يعزم على أن لا يعود لمثل ما فعل أبداً.

    فمن المعلوم أن الردة أحد أنواع الكفر و عندما تقول لكافر أن يدخل في الإسلام لا يكون ذلك إلا بالشهادتين.

    نجانا الله و إياكم من الزلل و من عذاب جهنم.
     
  8.   مشاركة رقم : 5    ‏2002-08-04
  9. rayan31

    rayan31 قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-07-21
    المشاركات:
    5,471
    الإعجاب :
    0
    جزاك الله خيرا يا اخت عائشه
    العبره من القصه هو توخي الحذر من حركات التنصير و ادلاء النصح و الارشاد فيما بيننا البين نحن المسلمين لأن عدونا و عدو ديننا متربص بنا .
    ولا حول ولا قوة الا بالله
     
  10.   مشاركة رقم : 6    ‏2002-08-04
  11. rayan31

    rayan31 قلم ذهبي

    التسجيل :
    ‏2002-07-21
    المشاركات:
    5,471
    الإعجاب :
    0
    شكرا جزيلا لك يا اخ درهم جباري على تعقيبك على الموضوع
    وجمعنا الله بك في جنات النعيم انشاء الله
     

مشاركة هذه الصفحة