الأخ الرئيس وسياسة التنفيس.. والحزب الحاكم والمعارضة الى الجحيم وليس الرحيل

الكاتب : الـمســافــر   المشاهدات : 491   الردود : 1    ‏2006-12-25
      مشاركة رقم : 1    ‏2006-12-25
  1. الـمســافــر

    الـمســافــر عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-12-07
    المشاركات:
    441
    الإعجاب :
    0


    هناك مثل يقول " جوع كلبك.. يتبعك" وهي سياسة يمارسها بعض رؤساء العالم من الدول النامية المتخلفة، وهي نفس السياسة التي تمارس في بلادنا.. طوال هذه الفترة والشعب اليمني يلهث وراء تأمين لقمة العيش ويعيش في دوامة مغلقة. وهذا الاسلوب يجعل الشعب مشغول دائماً بتأمين ادنى متطلبات الحياة.

    يتكلم الأخ الرئيس عن المنجزات التي حدثت في اليمن.. ولا ننكر هنا أن هناك منجزات حدثت ولكن عندما نقارنها بالمدة الزمنية التي ترأس فيها الأخ الرئيس البلاد وهي 29 سنة حتى الان .. فمن العيب أن نسمي هذه منجزات ومن العيب أن نتحدث عن سفلتة طريق او بناء مستشفى بانه من اهم المنجزات التي حدثت طوال 29 سنة .. ولا اقول انظروا الى سلطنة عمان او الامارات اين كانوا قبل عشرين سنة واين اصبحوا الان نظراً للفارق بيننا وبينهم في عوامل اخرى كان لها الاثر في هذا التحول. ولكن أقول لنقارن اليمن بالاردن.. الاردن لا يمتلك موارد كثيرة بل أن 97% من اراضي الاردن غير زراعية ولا يوجد لديهم نفط او ثروة سمكية . ولكن من يذهب الى الاردن سيرى كيف تحول هذا البلد الى بلد جميل حقق نسبة كبيرة من البنية التحتية وأصبح من الدول السياحية في المنطقة كما أن متوسط دخل الفرد في الاردن بلغ 12 الف دولار.. بينما في اليمن 840 دولار!! ايضاً يتميز الاردن بفرض النظام والقانون على الجميع على الرغم من وجود القبائل والشيوخ ولكن كل واحد منهم يعرف اين حدوده ويعلم تماماً أن القانون سيطبق عليه حتى وان كان شيخ القبيلة. استطاع حكام الاردن من تمدين القبلية في مجتمعهم.

    وفي هذا السياق، تعجبت كثيراً لخطاب الأخ الرئيس الاخيرة وهو يقول على الفاسدين ان يرحلوا!! وهل الفاسد يرحل عن منصبه الذي يجد فيه كل ما يريده من اموال.. لم أسمع عن فاسد رحل عن منصبه طواعية إلا في بعض دول الغرب بعد أن تشهر به الصحافة. وهنا أتساءل كوني مواطن يمني ماهو دور الرئيس في محاربة الفساد الذي وجع بها رؤوسنا صباحاً مساءً في خطاباته. إليس هو رئيس البلاد وصاحب الامر والنهي فيها وهو الوحيد القادر على اقالة الفاسدين الذين يعرفهم تماماً. أن جهاز الرقابة والمحاسبة يحيل ملفات فساد متورط فيها مسؤولين كبار في الدولة الى رئاسة الجمهورية دون أن يتخذ الرئيس اي اجراء.

    ولا عجب من هذه السياسيات، هناك نظرية في سياسات الحكم تمسى " سياسة التنفيس" تقول بأنه عندما يقوم رئيس دولة بالحديث الدائم عن الفساد ومحاربته ولكن في واقع الامر لا شيء يتغير بل يزداد الفساد فان ما يقوله ماهو الا سياسة تنفيس للشعب، لانه يعلم تماماً أن سكوته الدائم عن الفساد سيولد الغضب والنغمة لدى الشعب الامر الذي قد يؤدي الى انفلات امني او مظاهرات او مسيرات احتجاجية ولكن ممارسة سياسة التنفيس تجعل الشعب هادئ ومستمتع عندما يسمع الى رئيس البلاد وهو يستنكر الفساد ويتوعد محاربته ويعطيهم الآمل في المستقبل.. واعتقد أن الاخ الرئيس يمارس هذه السياسة.

    كما أن الأخ الرئيس يرى أن الفاسدين هو القائمين على احزاب المعارضة ( الخونة، المتأمرين على الوطن والثورة والجمهورية والوحدة، الذين يريدون سرقة واردت النفط).. وأحزاب المعارضة ترى أن الحزب الحاكم هو حزب الفساد والمستأثر بالسلطة والمال..

    وأنا أقول هنا فليذهب الحزب الحاكم واحزاب المعارضة الى الجحيم ولنبني مستقبل افضل لليمن.. فلن ينفع الحزب الحاكم ولا احزاب المعارضة الشعب اليمني اذا انهارت البلاد وعمت الفوضى بسبب الجوع والفقر والسياسات العوجاء التي تمارسها الحكومة الفاسدة.

    وللحديث بقية،،
     
  2.   مشاركة رقم : 2    ‏2006-12-26
  3. الـمســافــر

    الـمســافــر عضو نشيط

    التسجيل :
    ‏2006-12-07
    المشاركات:
    441
    الإعجاب :
    0
    يرفع للفائدة
     

مشاركة هذه الصفحة